العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 09 /10/ 2011


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

بيان مشترك - العنف المسلح في سورية يستمر بإسقاط المزيد من الضحايا وتزايد اعداد المعتقلين والفارين والمهاجرين

تلقينا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ الأسى والحزن والألم النبأ المفجع:

اغتيال القيادي السياسي الكردي الأستاذ مشعل التمو

ففي تاريخ 7\10\2011 قام عدد من الأشخاص الملثمين باقتحام مكان وجود الأستاذ التمو, وأطلقوا النار عليه ومن كان معه ,فتعرض للإصابة الخطرة كلا من:

ابنه مارسيل مشعل التمو

زاهدة رشو عضو العلاقات العامة في تيار المستقبل.

والأستاذ مشعل التمو بن نهايت والدته فاطمة من مواليد الدرباسية لعام 1958 مهندس زراعي مقيم في مدينة القامشلي متزوج وأب لستة أولاد ، وهو من أحد أبرز القيادات الكردية الوطنية المعارضة ، حيث كان من مؤسسي منتدى جلادت بدرخان ,وهو من مؤسسي لجان إحياء المجتمع المدني, وعضو في رابطة الكتاب والصحفيين الكورد في سوريا، كما أنه رئيس ومؤسس حركة تيار المستقبل الكردي في سوريا والناطق الرسمي باسمها, وله العديد من الكتب والمؤلفات.

كذلك وصلتنا عدة اسماء لمواطنين سوريين سقطوا جراء استمرار حالة العنف المسلح, في مختلف المدن السورية , وقد وثقنا الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين:

حمص:

  عدنان غزالي (بتاريخ 7\10\2011)

كرم الزيتون-حمص:

  وسام عبد الحميد الحموي - عبد الواحد الفقش (بتاريخ 7\10\2011)

 

المريجة- حمص:

  عبد السلام نبهان (بتاريخ 7\10\2011)

 

باب السباع-حمص:

  عبد الرزاق البيريني - عبدالرزاق التريس (بتاريخ 7\10\2011)

 

القصير - حمص :

  محمد العمر -محمد أحمد الحسيني (بتاريخ 6\10\2011)

 

جب الجندلي-حماه:

  رجاء حميد الهلال (بتاريخ 7\10\2011)

 

كرناز- ادلب:

  حسين علي (بتاريخ 7\10\2011)

 

اللاذقية:

  نديم أندرون (بتاريخ 7\10\2011)

 

دوما -ريف دمشق:

  مروان فطوم- محمد راتب مكية- عصام محمد النائب-أسامة الشيفوني (بتاريخ 7\10\2011)

 

الزبداني-ريف دمشق:

  سيف الدين رحمة (بتاريخ 6\10\2011)

 

حرستا - ريف دمشق :

  علاء محمد نقارة (بتاريخ 7\10\2011)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1-        الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-        اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3-        تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

 

الاعتقالات التعسفية :

واستمرت ايضا حملات الاعتقال التعسفي التي طالت عددا من المواطنين السوريين و النشطاء السياسيين والمثقفين , ومنهم الأسماء التالية:

 

قطنا - ريف دمشق :

  علاء بدر الدين- مصطفى القادري- عبد الهادي عوض-نزيه عوض -معن جركس -اسامة معتوق-عبد الملك بدر الدين (بتاريخ 7\10\2011)

 

رنكوس -ريف دمشق:

  بسام محمد خير سليمان (7\10\2011)

 

المعضمية-ريف دمشق:

  أسامة عكر (بتاريخ 7\10\2011)

 

عر طوز -ريف دمشق :

  عبدو غصن- يحيى غصن- احمد غصن- موفق مسعود- منذر مسعود (7\10\2011)

 

دوما -ريف دمشق:

  وليد عبد المنعم (بتاريخ 6\10\2011).

 

سقبا-ريف دمشق:

  تيسير عبيد - هشام عبيد - محمد عبيد - خالد عبيد (7\10\2011)

 

الكسوة-ريف دمشق:

  عمار السكري- علاء رابعة (7\10\2011)

 

كفر بطنا:

  أحمد الطحان (7\10\2011)

 

درعا البلد:

  محمد ياسين السنجلاوي مواليد 1988 - طه ياسين السنجلاوي مواليد 1992 (تعرضا للاعتقال التعسفي بتاريخ 1\8\2011,ومازالا مجهولي المصبر)

 

حاس-ادلب:

  مصطفى حمدو الاعرج- غياث جميل نجار- عبد الحليم محمد نجار (بتاريخ7\10\2011)

 

معرة النعمان-ادلب:

  محمود مصطفى السعيد (بتاريخ7\10\2011)

 

حمص:

  عبد الكريم جورية (بتاريخ 6\10\2011)

 

حلب:

  عبد القادر بن حسن جنيد - حي المرجة, تعرض للاختفاء القسري منذ حوالي الشهر ومازال مجهول المصير حتى الان

  فراس إدريس ,تعرض للاختفاء القسري من حي الصاخور, ومازال مجهول المصير حتى الان

 

مارع حلب :

  أحمد رمزي الدادا- شاهين نجار- أحمد صبري البكور- ثائر صالح الدادا- عبد الحميد حافظ (بتاريخ 6\10\2011)

 

بانياس:

  نعيم محمد أسعد-عبد الوهاب البياسي (بتاريخ 6\10\2011)

 

المالكية – الحسكة:

  المحامي مصطفى محمد أمين ( بتاريخ 25 / 9 / 2011 في مطار دمشق الدولي عندما كان في طريقه من دمشق إلى المالكية ).

 

عاموده – الحسكة:

  طارق ولي خليل من مواليد 1978 متزوج ولديه ثلاثة أولاد ( بتاريخ 5 / 10 / 2011 على الحدود السورية التركية في نصيبين ).

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

  إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

  كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

  وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

  الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 

واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى (اللجان الشعبية ) أو( ما يعرف بالشبيحة) , ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 8\10\2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

2-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

3-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

4-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

5-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )

6-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

بيان مشترك - استمرار القمع العنيف للتجمعات الاحتجاجية السلمية في سورية وتواصل سقوط الضحايا وتزايد أعداد المعتقلين والفارين والمهجرين

 ما زلنا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نواصل اصدار البيانات والنداءات التي تدين وتستنكر وتطالب بإيقاف دوامة العنف المسلح ونزيف الدم في الشوارع السورية ,واستمرار سقوط الضحايا ( من القتلى والجرحى),الا ان السلطات السورية مازالت مصرة على استعمال القوة المفرطة والعنف المسلح, في قمع الاحتجاجات السلمية في مختلف المدن والمناطق السورية ,حيث أدى ذلك القمع الى سقوط المزيد من الضحايا ,في مختلف المناطق والمدن السورية, ومنهم التالية أسماؤهم:

الضحايا القتلى من المدنيين:

القامشلي:

* اسماعيل عبد العزيز حاجي،- جمال حسين حسين ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

دير بعلبة – حمص:

* عبد الناصر سليم النكدلي ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

حماه:

* عبد المعين السراج ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

قرية جبرين – حماة:

* جهاد واصل الحسين 25 سنة - وائل القبيسي - مأمون فايز الحسين ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

الضمير- ريف دمشق:

* محمد عبد القادر الصايغ ويعتقد انه توفي تحت التعذيب ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

دوما - ريف دمشق:

* عبد الكريم محجوب أبو محمود - امين ياسين خبيه - رياض المبيض - توفيق المدور 42 سنة ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

مسرابا - ريف دمشق:

* خالد عبد الحي بلو ( بتاريخ 7 / 10 / 2011 ).

الجرحى من المدنيين:

القامشلي - الحسكة:

* محمد فواز - فهد جمعة - فرهاد محمد - محمد صالح جمعة ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش, ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

2- اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

الاعتقالات التعسفية :

 علاوة على ذلك, فقد استمر الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق العديد من النشطاء السياسيين والمثقفين والمواطنين السوريين, ومنهم الأسماء التالية:

كفر شمس - درعا:

* أحمد الزعبي - خالد زرقان - عبدالله كنعان - عبدو زرقان - أحمد كنعان - عبدو شريف ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

داعل-درعا:

* مجد محمد رضا الجاموس - باسل عوض الجاموس ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

درعا البلد:

* محمد ياسين السنجلاوي مواليد 1988 - طه ياسين السنجلاوي مواليد 1992 ( تعرضا للاعتقال التعسفي بتاريخ 1 / 8 / 2011 ومازالا مجهولي المصبر ).

شهبا - السويداء:

* حمد الطويل ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

دير الزور:

* ابراهيم عبد الوهاب الشكال - فيصل عبد الوهاب الشكال ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

دمشق:

* محمد راجي الجوابرة, تعرض للاعتقال التعسفي من منزله منذ عدة ايام.

المعضمية -ريف دمشق:

* أسامة عكر ( بتاريخ 7 / 10 / 2011 ).

جوبر - ريف دمشق:

* مظهر دلال ( 8 / 10 / 2011 ).

كفر بطنا - ريف دمشق:

* أحمد الطحان ( 7 / 10 / 2011 ).

حاس- ادلب:

* الشيخ المسن احمد ابراهيم العرمش . 80 سنة ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

معرة النعمان - ادلب:

* محمود مصطفى السعيد ( بتاريخ 7 / 10 / 2011 ).

اللج - ادلب:

* محمد دحام الخطيب ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

الحولة - حمص:

* الممرض رامي ابراهيم الفارس - زكريا سليم طوقاج " اعتقل عند الحدود السورية اللبنانية " ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

حماه:

* نصر أحمد المنصور ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

بانياس:

* خالد محمد عثمان ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

* كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين, والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة, فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة ( 163 ) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية, وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة ( 3 ), و المادة ( 12 ) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

* اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

* ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية.

* الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى ( اللجان الشعبية ) أو ( ما يعرف بالشبيحة ), ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا.

* أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق 8 / 10 / 2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

3- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

4- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

5- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

6- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

اغتيال الزعيم الكردي مشعل التمو

مسعود عكو

اغتالت مجموعة مسلحة الناشط والقيادي الكردي مشعل التمو اليوم الجمعة 7/10/2011 في إحدى البيوت في مدينة القامشلي. بعد أن نجا من محاولة اغتيال فاشلة بتاريخ الخميس 8/9/2011.

 

مشعل نهايت التمو، الناطق الرسمي باسم تيار المستقبل الكردي، من أبزر القيادات السياسية الكردية الشابة. كان إحدى قيادات حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا لأكثر من عقدين من الزمن.

 

ترك مشعل التمو حزب الاتحاد الشعبي في نهاية عام 1999 وأسس مع بعض النشطاء السوريين، لجان إحياء المجتمع المدني في سوريا، إضافة إلى أنه أسس في مدينة القامشلي منتدى جلادت بدرخان الثقافي، والذي ناقش مواضيع تهم الشأن الكردي على وجه الخصوص والسوري بشكل عام، حتى تم إغلاقه، وعرف التمو كمثقف وسياسي وكاتب كردي.

 

أسس مشعل التمو، مع مجموعة كردية شبابية في 29/أيار/2005 تيار المستقبل الكردي في سوريا، وهو مشروع تحديثي سياسي وثقافي من حيث الفكرة والتطبيق ينأى بنفسه أن يكون فصيلاً حزبياً مؤدلجاً أو شقاً من طرف حزبي آخر، طرح نفسه بقوة بعد أحدث الثاني عشر من آذار الدامية في مدينة القامشلي، وهو تيار يتبع توافقات وطنية تتميز بأنها سلمية البناء والأسلوب، ليبرالية التوجه، تعتمد على الرأي والرأي الآخر، وديمقراطية الموقف والممارسة، على أرضية أن سوريا هي الوعاء الذي يحتضن كل أبنائه، بلد تعدد القوميات والحضارات، والكرد جزء مهم من تركيبة النسيج السوري.

 

في فجر يوم الجمعة 15/أب/ 2008 وأثناء توجه مشعل التمو من مدينة عين العرب إلى حلب، تم توقيفه من قبل دورية تابعة للأمن الجوي، وتم اعتقاله، أمضى أكثر من عشرة أيام منقطعاً عن العالم الخارجي، حيث نفت كافة الأجهزة الأمنية وجوده لديها أو علمها بمكان وجوده.

 

بتاريخ 26/أب/2008 تم تسليمه من قبل الأمن الجوي في حلب، إلى شعبة الأمن السياسي في دمشق، والتي بدورها أحالته إلى قاضي التحقيق الأول بدمشق.

 

بتاريخ 11 أيار 2009 أصدرت محكمة الجنايات الأولى بدمشق برئاسة القاضي محيي الدين حلاق حكماً بالسجن لمدة ثلاث سنوات ونصف بحق المعارض السوري مشعل التمو الناطق باسم تيار المستقبل الكردي في سوريا وجرمته بتهم (النيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي ووهن نفسية الأمة) وفقا للمواد 285 – 286 من قانون العقوبات السوري وحكمته بالسجن لمدة ثلاث سنوات على كل مادة وجمعت العقوبتين بحيث أصبحت العقوبة السجن لمدة ست سنوات وخفضت العقوبة إلى السجن لمدة ثلاث ونصف لمنحه الأسباب المخففة. قرارا قابلا للطعن بطريق النقض. خرج بعدها التمو من السجن بعد ثلاث سنوات ونصف.

 

اعتبر مشعل التمو، من أهم القيادات الكردية الناشطة في الشأن السوري العام والكردي بشكل خاص، وحظي باحترام كافة شرائح المجتمع السوري، وهو من مواليد الدرباسية 1958 كان مقيماً في مدينة القامشلي. مهندس زراعي، متزوج وأب لستة أبناء. أربعة أولاد وبنتين.

 

عاش مشعل التمو مناضلاً فذاً كبيراً، ورحل شهيداً عظيماً لن ينساه التاريخ الكردي والسوري.

روانكه :الثورة السورية من جمعة "النصر لشامنا و يمننا" إلى جمعة "المجلس الوطني يمثلني"

لازال النظام الأمني السوري يمارس نهجه القمعي العنيف اللا إنساني في مواجهة الاحتجاجات السلمية للمواطنين، ويوماً بعد يوم تتسع دائرة العنف المفرط بحق المدنيين العزل، ولازالت الأجهزة الأمنية، وفرق الموت من شبيحة النظام والجيش يدكون المدن والبلدات في مختلف المحافظات السورية، لحصد أرواح المواطنين، في حين أن الاعتقالات التعسفية تطال الكثيرين، سواء أثناء التظاهرات الاحتجاجية أو أثناء المداهمات التي تقوم بها هذه الأجهزة بانتهاك الحرمات، وتخريب الممتلكات، وسرقة البيوت والمحلات، والقيام بالاعتقالات التعسفية بشكل مهين للكرامة الإنسانية، والقانون، وحقوق الإنسان، والأخلاق، والضمير.

---------- الضحايا القتلى ----------

------ درعا ------

• تسيل: عبد المنعم عبد السلام الرمضان

• الجيزة: أحمد خالد عقاب الزعبي

• داعل-درعا: باسل جمال شحادات

------ ريف دمشق ------

• حرستا: حسن عفوف - علاء محمد نقارة

• ببيلا: محمد الطويل

• الزبداني: سيف الدين رحمة

• دوما: أسامة الشيفوني - عصام محمد النائب - محمد راتب مكية - مروان فطوم - منير الحمصي -

------ دمشق ------

 أحمد المعطي- حنوش الخضر - ملحم أسعد جمعة - وليد العس

• القدم: أمين المصري– عبد المنعم عبدالسلام رمضان – عبدالوهاب المصري – محمود المصري

------ حمص ------

أحمد رسلان عبد الحي - أحمد عبد الإله الضحيك - أمير النحاس- أمين سعيد أيوب- جعفر حسون- جمال حمادي سيفو - حسان الحسين - حسن نعسان الدقة - رجاء حميد الهلال - طلال ممدوح الترجمان - عبد الجبار المصري - عبد الحكيم عبد الحميد زكريا - عبد الرحمن عامر العامر - عبدالرزاق البريني - عبدالرزاق التريس - عبدالسلام نبهان - عبد الله فرج زعيب - عبد الواحد الفقش - عدنان غزالي - علاء عبد المعطي البيطار - علي حسن علوش- عمر أحمد فتاح - عمر الصفوك - عمر محمد الطرفي- عيسى الحسن - غسان القواص - فراس محمد رمضان - فريد نصار - لؤي عبدالرحمن العزو - كنان نبيل الطالب - محمد الأحمد - محمد حسن الحسيني -محمد خالد عثمان محمد شفيق - محمد نور الدين قاروط - مصطفى أحمد علي - معتز الشعار - مهند مدراتي - هاني ديبو عبد القادر - وسام عبدالحميد الحموي -

• القريتين: محمد أحمد حسين الرحمون

• دير بعلبة: بسام الشيخ - الطفل بلال الطالب - محمد عبد الوهاب

• الرستن: خالد محمد شفيق - قاسم عبد الرحمن الأشتر

• القصير: محمد أحمد الحسيني - محمد العمر -

------ حماه ------

حمزة ريحان 13 عام - شادي حمدان فندي - علي سليمان كنوج - عمار الصالح

• كرناز: حسين علي الحاج - حسين علي حمشو

• كفر زيتا: حسين الحماده

• تل واسط: زاهر تمر - شادي ظاهر - معن فخري حمادي

• تمانعة: رفعت الخليل - صلاح طعمة - فراس مصطفي

• قسطون: عبد الباسط بسيس

• التوينة: خالد محمد الياسين - صلاح طعمة

------ اللاذقية ------

علي إبراهيم محفوض - محمد عباس شحيدة

------ طرطوس ------

أمجد علي الأحمد

------ ادلب ------

 سارية حسون/ طالب بجامعة ايبلا - محمد رائد زبداني - الطفل محمد عبد العزيز دحروج -

• الهبيط: منهل فكري

• سرجه: رضوان الشيخ

• كفر عويد: زكريا عبدو الضاهر

• المسطومة: سليم خطيب

• جسر الشغور: ياسين صادق العمر

• كفر رومة: سمير البدوي - مأمون حسين سعيد الديك/عضو تنسيقية كفر رومة - مأمون درة

• خان شيخون: احمد عبد القادر البكري - احمد عبد المعين قطيني - عبدو عبد الحي الريم - محمد التلاوي - محمد العمر / دكتور بجامعة حلب -

------ حلب ------

إبراهيم مصطفى العليوي - زيدان عبد الرزاق الأحمد الجاسم - عبد القادر محمد هلال -

------ الرقة ------

 أحمد بهدان العثمان

------ دير الزور ------

• الميادين: محمد سلوم الوهيبي

------ الحسكة ------

رائد مدلوس المنفي- محمود خضر الحميد- بشار عبد المحيميد

• قامشلو: رياض برفو

• اغتيال القائد الكوردي البارز المناضل مشعل التمو، عصر يوم 7/10/2011 "جمعة المجلس الوطني يمثلني"، من قبل ملثمين في بيت كان يختبئ فيه، وتمت إصابة ابنه مارسيل و زاهدة رشو عضو العلاقات العامة في تيار المستقبل، إصابتهما خطرة ... بعد أن تم تهديده بالقتل، أكثر من مرة، وتعرضه سابقا لحادث اغتيال نجا منه بأعجوبة... والمرحوم مشعل من مواليد الدرباسيّة عام 1958 متزوج وله ستة أولاد ويقيم في مدينة قامشلو، وهو مهندس زراعي، وقد عمل بين قيادات حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا لأكثر من عشرين عاما، وفي عام 1999 أسس لجان إحياء المجتمع المدني برفقة العديد من النشطاء السوريين، كما أسس منتدى جلادت بدرخان في مدينة قامشلو بالتزامن مع ما سمي "ربيع دمشق" في عام ال2000 بداية استلام بشار الأسد للسلطة في سوريا، وتم إغلاق المنتدى على خلفية مشاكل أمنية كما كل منتديات ربيع دمشق، وأسس تيار المستقبل الكردي في سوريا، وهو تيار شبابي ليبرالي يرفض اعتباره حزبا سياسيا، ويعتبر أن الكورد جزء لا يتجزأ من تركيبة النسيج السوري.

اعتقل ووجهت له تهمة إثارة الفتنة لإثارة الحرب الأهلية المنصوص عنها في المادة 298 من قانون العقوبات السوري، وأسقط عنه القاضي تهمتي نشر أنباء كاذبة وتشكيل جمعية سرية بقصد تغيير كيان الدولة الاقتصادي والاجتماعي، وحكم عليه لمدة 3 سنوات ونصف.

خرج مشعل التمو من السّجن في الآونة الأخيرة وعرض عليه الرئيس السوري بشار الأسد الحوار بعد أسبوعين من خروجه، وذلك في معرض عرض السلطة الحوار على مجموعة من الأحزاب الكردية .. رفض مشعل التمو على أثرها الحوار مع النظام ووقف إلى جانب الثوار في الشارع السوري بحزم.

 وقد شارك مشعل التمو في مؤتمر الإنقاذ الوطني الذي عقد في استانبول عبر رسالة صوتية وجهها للمؤتمرين من داخل سوريا، وأكد فيها على وحدة الشعب السوري، كما أنه كان من المشاركين وبفعالية كبيرة في تأسيس وبلورة المجلس الوطني السوري، وعين في أمانته العامة.

---------- الضحايا القتلى من الجيش والشرطة ----------

الضحايا القتلى من الشرطة والجيش

الحسكة: إبراهيم محمد الحسين/ رقيب - رينجبر صالح علي/ مجند - عطا الله علكة العبيد/ مساعد أول

• سري كانيي: محمود ابراهيم بكو/ مجند

حلب: احمد طه أبو السعود/ مجند - عبد الله حسن حسن/ مجند - فضل الله محمد العلي/ مجند - مصطفى محمد قنواتى العلي/ مجند

ادلب- جسر الشغور: مصطفى محمد الدبلة/ مجند - عبد الله إبراهيم الحاج عبد الله/ مجند – علي عبد الله مصطفى/ مساعد أول

حماة : حكمت سلمان حسن/ رقيب أول - سامر منير يونس/ رقيب - سلمان أكرم علي/ ملازم - شادي غازي فرزات/ مجند - عصام حسن حمود/ خفير جمركى - مصطفى محمد فرزات/ مجند - هيثم وجيه قطفة/ مساعد أول -

اللاذقية: تمام مالك العلي/ شرطي - أيمن الشيخ محمد/ شرطي - الرقيب أحمد علي حمادة - نديم أندرون

طرطوس : إياد أحمد الأحمد/ ملازم - ميراز رامز عدرا/ رقيب

حمص : احمد حيدر/ شرطي - أحمد أمين/ شرطي - بشير حسن العبد/ مجند - جعفر علي علوش/ شرطي - عصام حمود/ جمركي- محمد نور الدين قاروط/مساعد أول- منير مروان المبيض/مجند- مهدي أحمد الأحمد/ رقيب - ياسر دردر/شرطي -

درعا: عماد منهل أبو حلاوه/ رقيب

القنيطرة: لؤي أحمد ديب/ رقيب

السويداء: مازن حمود النجم/ مساعد أول

---------- الاعتقالات التعسفية ----------

------ الحسكة ------

• قامشلو:

• عاموده: تيسير سيف الدين حدو - طارق ولي خليل - عزيز إبراهيم شيخي

• الدرباسية: شيرو محمد

• ديرك(المالكية): المحامي مصطفى محمد أمين

 

------ دير الزور ------

احمد الابراهيم - احمد الذيب - احمد رمضان إبراهيم المصطفى - محمد جمعة المحمد - محمد الحاج خضر - الطفل محمود حسان الأسمر 13 سنة -

• الميادين:

• البوكمال: الأستاذ داود الجيال

------ الرقة ------

• الثورة: نضال الحسن/ ناشط

------ حلب ------

عبد القادر بن حسن جنيد - فراس إدريس

• مارع : أحمد رمزي الدادا- شاهين نجار- أحمد صبري البكور- ثائر صالح الدادا- عبد الحميد حافظ

• الباب - حلب:مجموعة من المعتقلين يضربون عن الطعام في الأمن الجنائي بحلب نتيجة التعذيب الوحشي، وهم: احمد شريف الأحمد - احمد عبد الرحيم رجو- جمعة باكير- حسين الحسين - عبد اللطيف السعيد - عبد المعطي الزين الشهابي - محمد باكير - مصطفى السنوسي- وليد باكير

 

------ اللاذقية ------

أحمد راعي - أحمد محمد أبو حامد - أسامة احمد سماك - باسل إبراهيم خشوف - ثائر الجندي- عبد الله جمال - عصام محمد - غسان فيزو- غياث فيزو - محمد جود - محمد نجار - مدحت جمعة - مصطفى دالاتي

• جبلة: علاء كرياني - عمار فرج - مصطفى النايف - مها البيطار/معلمة - وسام البيطار - ياسر داهود

------ ادلب ------

• كفر نبل: احمد حسن عثمان الحسكي

• جبل الزاوية: احمد نوري لاطة

------ حماه ------

• خان شيخون:

• فسطون: أحمد حلاق - محمد زكوان كعيد - نورالدين الجاسم - نوفل أبراهيم

• العزيزية: الدكتور نبيل النابلسي

• السلمية: علي صبر درويش/ ناشط سياسي

------ حمص ------

 أحمد منير الدندشي - إياد مصطفى البكور/ محامي - بشرى الزبن - رامي حسين الداغستاني – عبد الفتاح الزين - عبد الكريم جورية - عيسى إبراهيم - محمد خالد عثمان - محمد خير غليون - محمد شفيق - معاذ الرجب/ دكتور في جامعة البعث - منصور الأناسي - مهاب محمد خير غليون - نايف سلوم

* عند مقبرة تل النصر اختطفت هلا التدمري وابنتها علا التدمري من قبل أجهزة الأمن والشبيحة ،الأم عمرها 40 سنة والبنت عمرها 17 سنة

• الخالدية: أحمد الشبلي- احمد عبد الكريم شوفان - أنس يوسف سكماني- بسام حورية - حمزة منير مشعلجي- سامر الشبلي - سبيع احتشام الصغير - شادي القويض- شاكر القويض - صلاح عبدالقادر الدوماني - عبدالباسط دياب - عبدالباسط محمد الأسمر - عبدالكريم فوزي حورية - عبد الكريم محمد سعيد العدوي - عبد المتين الدوماني - عبد الواحد فؤاد السباعي- عدي الشبلي - عماد نعسان السكاف - عمار حسن الحموي - عمار حسن العوض - فراس وليد عروب - فريد رجوب - فوزي نايف السقا- ماجد داغستاني - مازن وليد عروب - مالك داغستاني- محمد سعيد حلوة - محمد عبدالكافي مهباني - معتز وليد رسول زعرور - نشوان فريد رجوب- هزاع أحمد رجب- هيام حسن الحموي

• باب السباع: أحمد شتور- بدر فهد عوامة- بلال مشرف- جاسم عفارة - جمال عبدالناصر بدوي عبارة - حسام مدحت عودة - حسام النكدلي- حمزة المكحل هيثم تلاوي- داوود النكدلي- طه صويص- عبدالحسيب التلاوي- عبدالستار الفتوى - فراس محمد عيد عودة - قاسم شبعان- كايد أحمد حمشو- محمد بلاسم- محمد المغربي- محمود شتور - محمود مشرف- محمود المغربي - محمود موسى نزار المكحل- مدثر النكدلي -

• باب الدريب: عاصم عبدالرحمن فاضل - محمود خالد سلامي- محي الدين مياص-

• باب تدمر: خالد عبدالناصر- خضر عبيد - عبدالغفار عبيد - هشام حسن المغربل- وليد نمور - يحيى اسماعيل البخيث - يزن عبيد

• باب هود: جاسم النكدلي- جمال شما- راكان شما- زاهر نكدلي- محمد حسن محو - محمد غانم - محمد نكدلي- هشام حبابو

• القصور: أحمد علي كحيل- أيمن عبدالساتر الرفاعي - رأفت رفيق السباعي- رامي كمال دباغ - عبيدة القباني- محمد نزير عبدالخالق النور - نواف أحمد الشهاب

• جب الجندلي: جاسم رمضان فدعوس - حسين الفرا/مدرس - خالد بركة - خالد جاسم فدعوس - سبيع النجار القصاب - شادي عجيب فدعوس- عبدالهادي فدعوس - عمار عجيب فدعوس - عمر بركة - ماجد جاسم فدعوس- مهند درزي قطيش

• الحميدية: أحمد الخراز- تمام نقشو- خالد عرنوس- خالد نقشو- رائد العرجة - زياد حبوس - سعد عرنوس- طلال كتوب - عامر كتوب - عبدالكريم الأصبح - عدنان نقشو - غازي الصوان - غانم العطار - غياث مجازي – فرج الزنكاح - فيصل نقشو- محمد الخراز- محمد علي نقشو- محمود الخراز - مسعود نقشو - نعيم الأصبح

• بستان الديوان: عمر سليمان الشامي- فواز نهراوي - محمد بدوي عبدالهادي - محمد حدقي صفوان الطباع -

• الغوطة: رديف الملا - سائر شما - مضر حاكمي -

• الانشاءات: عدنان قبلان السيد - نزار جلوب حمادي -

• جورة الشياح: تمام سهيل شوف - عبدالعظيم محمود الريح - عبدالمتين عدنان حلاق

• القرابيص: أيهم عبدالساتر الهاشمي - حيان هشام المصري- عبدالله عرفة -

• البياضة: عبدالرحيم بركات النشيواتي

• السبيل: نور أمين التلاوي

• جامع المبلط: شادي الشيخة - عامر الشيخة- غانم رجوب-

• جامع السراج: خالد شما - عامر الخولي - عبدالرزاق معصراني - مازن الفتال- ناصر شما

• الحولة : سري أحمد بكار/ دكتور

• الرستن: نعيم الشيخ/ فنان

------ طرطوس ------

• بانياس: المدرس عبد السلام الشيخة - عبدالله حج علي - عبد الوهاب البياسي - غسان الشيخة - نعيم محمد أسعد

------ ريف دمشق ------

• الكسوة: المعتصم بالله علي المغربي

• الضمير : محب الدين معظماني

• كفر بطنا: أنس أحمد الخربوطلي - محمد النجار

• قدسيا : راغب البوشي - محمد الرفاعي

• التل: جهاد رضوان محيسن - علاء عاطف الطحان - محمد احمد الاحمر - محمد عبد الستار - مراد برغلة - معتوق العمر

• داريا : إبراهيم محمد المؤذن- إياد بلشة - محمود محمود - مروان حسن المؤذن - وسام قهوجي

• قارة : عدنان بدران/ مدرس - عماد حرفوش/ خطيب جامع الإيمان - قاسم بدران - محمود عثمان حمود

• المعضمية: إبراهيم بله - جمال محمود الخطيب - صالح أحمد الخطيب - فراس غياث الخطيب - محمد صالح الخطيب - ناصر الخطيب

• حرستا: أبو حازم عفوف - أبو عبادة حسون - أبو علي الشيخ حسن - أحمد عمير - خليل العص - زاهر الحلبوني - سامر الحلبوني - عبد الرحمن الريس- عبد العزيز كماشة - علي الحلبوني - محمد الحلبوني - محمد دحدوح - محمد عمير - محمود شمسي - محمود محفوظ - مهند الحلبوني –

• عين الفيجة: نعيم محمد ناصر الدين- مؤمن محمود يونس- رضوان منصور الباشا- فرزان العمري

• دوما: صلاح صبحية -هاشم صبحية - ياسر صبحية - خليل كعكة - نهاد الجمل- هاشم قدورة - نعمان قمحة - سعيد قاسم - باسل بيطار - جميل بيطار - ابو ابراهيم بيطار - صبحي كعكة - علي الشيخ خضر- ابراهيم الشاذلي - نهاد الجمل - نبيل عيروط - عباد البعلي - عمر صبحية - فهد صبحية - عصام البعلي - محمد الديك - محمود الرفاعي - وسيم المقداد - وليد عبد المنعم

• زاكية: بسام موسى الفهاد- جميل محمود طعمة- - عارف الفهاد - عبد الجبار طعمة - علاء علي صايمة - محمد خير طعمة - محمد طعمة - محمود اسماعيل طعمة- محمود نور الدين - مصطفى علي صايمة

------ دمشق ------

براء حمزة صالح - حسام غزيل - رمزي شنار - علاء اللحام - محمد أبو الشامات - مروة تفاحة/طالبة بجامعة دمشق - مصعب جمال حمود

• القابون: قوات الأمن تقوم باعتقال أم حسام الحلبوني بعد مداهمة منزلها ولها ولدين معتقلين في فرع الجوية

• الحجر الأسود: إبراهيم ثلجي- أحمد عدنان محمد- أسامة الظاهر - أسامة المحمود - بلال المحمود- حسين الخالد - حسن المحمود - حسين المحمود - رضوان جاسم محمد - شحادة الزير - عربي المحمود - علي الحوراني – فراس عبد النور - محمد جاسم محمد - محمد مصطفى سلمان - فراس الحريري - محمد موسى محمود - نور الظاهر - ياسرعيد

 ------ درعا ------

خالد عبد الله الرجا المسالمة - راجي الجوابرة - صالح خلف الحمصي/ أستاذ مربي الفاضل - محمد عودة الرفاعي

السهوة: إبراهيم راضي العوض

• جاسم: أسامة الناصر - عماد الناصر

• المسيفرة: علاء عيسى النوفل الزعبي

• سحم: نزار المصري

• السهوة: إبراهيم راضي العوض

• نوى: احمد داود جهماني - حسان عرفات - علاء جهماني

• صيدا: إبراهيم محمد أبو زعلان

• خربة غزالة: أحمد ياسين الحاج علي - مصعب الحاج علي

• داعل: ضياء فواز الحريري – محمد اديب العاسمي

• بصرى الشام: أيمن محمد المقداد - محمد ناصر الرجب

• نصيب: إبراهيم عبد الحليم أبو زريق- احمد عودة الرفاعي- بديع البلخي - براء منصور الراضي - بشار حسن الراضي/ صيدلاني - بلال عقلة الراضي - خالد عطا الله الشريف - خليل إبراهيم الراضي- خليل إبراهيم الشريف- رائد عادل الرفاعي - ربيع أبو زريق- رياض عطاالله الراضي - سالم فرحان الراضي- شادي ابو زريق - صدام محمد زريقات- طه محمود الشريف - عصام سليمان الرفاعي- قاسم محمد محسن شريف- ماهر فوزي أبو زريق- مجد ابراهيم الشريف- الشيخ محمد الشريف - محمد علي جاد الله الشريف- محمد عودة الرفاعي- محمود فادي الرفاعي- مروان ياسين ابو زريق- مشعل السخني - معاذ ياسين الشريف - مؤيد موسى الشريف- نواف محمد الراضي

• كحيل: إبراهيم خليل القداح- إبراهيم عدنان القادري - أحمد خالد قداح- أحمد عبد الله الغباغبي- أحمد محمد قداح - أحمد محمود محاميد - احمد نايف المحاميد- بدر يحيى شاهين القداح- بهاء أحمد جمعة- بهاء عبد المولى عياش - حسين أحمد عياش- حميد حسين قداح - سلطان محمود العياش- عبد المولى محمد عياش - عصام محمد الحريري- محمد رشاد القداح- ماجد ابراهيم عياش - محمد أحمد قداح - قاسم محمد عياش- محمد أحمد عياش - محمد خالد الرجا- محمود احمد هنداوي - محمود عدنان القادري - محمود عيد المصري- موسى حميد الحريري- هاشم يحيى الصفدي - هلال محمد العياش- وائل أحمد هنداوي- يحيى محمود القادري -

• شهبا- السويداء: مجد الطويل

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه – إذ نتقدم بأحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى، والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى، فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية، أياً كانت مصادر هذا العنف أو أشكاله أو مبرراته.

كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة استمرار الاعتقال التعسفي بحق المواطنين السوريين، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم، ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون، واستخدام التعذيب الشديد على نطاق واسع مما أودى بحياة العديد من المعتقلين، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973، والالتزامات السورية الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وكذلك للقانون الدولي الذي يحمي حرية التعبير، حسب ما ورد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة عام 1948م ، وكذلك ما جاء في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية حول حماية حرية الفكر والتعبير .

وإننا نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعاً حقهم في التجمع، والاحتجاج السلمي، والتعبير عن مطالبهم المشروعة، ونرى بأن هذه المطالب محقة وعادلة، وعلى الحكومة السورية العمل سريعاً على تنفيذها.

 دمشق 07 / 10 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه –

مقتل المهندس مشعل التمو وسبعة عشر آخرين على يد السلطة السورية

 قتلت قوات الأمن والجيش السوري والشبيحة الموالية للسلطة اليوم الجمعة السابع من تشرين الأول / أكتوبر أكثر من خمسة وعشرين مواطناً تم التعرف على بعضهم وكان في مقدمتهم المهندس مشعل التمو عضو المجلس الوطني والناطق باسم تيار المستقبل الكردي . نورد فيما يلي أسماء من تم التعرف عليهم ووردتنا حتى هذه الوقت مساء يوم الجمعة

 سيف الدين رحمة / ريف دمشق - الزبداني

علاء محمد نقارة / ريف دمشق – حرستا

مروان فطوم / ريف دمشق - دوما

اسامة الشيفوني / ريف دمشق - دوما

عصام محمد النائب / ريف دمشق - دوما

محمد راتب مكية/ ريف دمشق - دوما

عبدالرزاق البريني / حمص - باب الدريب

عدنان غزالي / حمص - باب السباع

عبدالرزاق التريس / حمص - باب السباع

جمال حمادي سيفو / حمص - الغنطو

عبدالسلام نبهان / 70 عام / حمص - المريجة

حسين علي الحاج / حماة - كرناز / تحت الضرب

وسام عبدالحميد الحموي/ حمص- كرم الزيتون

عبد الواحد الفقش / حمص- كرم الزيتون

الشابة /رجاء حميد الهلال / حمص - جب الجندلي

مشعل تمو / قامشلي /الناطق الرسمي باسم تيار المستقبل الكوردي

العسكري/ نديم أندرون / الاذقية - الصليبة

 إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين وبأشد التعابير إطلاق النار على المواطنين وقتلهم ونحمل السلطة في سورية مسؤولية ذلك ونشير إلى أن كل هذا يحصل خارج إطار القانون السوري والمواثيق الأممية، ونطالبها بوقف ذلك فوراً وبالسماح بالتحقيق في كل حالات القتل وتقديم المتورطين إلى العدالة.

 اللجنة السورية لحقوق الإنسان

مساء 7/10/2011

نعوة وبيان مشترك - الحركة الوطنية الديمقراطية في سورية تفقد احد أهم شخصياتها الوطنية المناضل والقيادي الكردي والكاتب المعروف مشعل التمو إثر تعرضه لعملية اغتيال آثمة

ببالغ الأسى والحزن والألم تلقينا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, النبأ المفجع:

اغتيال القيادي السياسي الكردي الأستاذ مشعل التمو

ففي تاريخ 7\10\2011 قام عدد من الأشخاص الملثمين باقتحام مكان وجود الأستاذ التمو, وأطلقوا النار عليه ومن كان معه ,فتعرض للإصابة الخطرة كلا من:

ابنه مارسيل مشعل التمو

زاهدة رشو عضو العلاقات العامة في تيار المستقبل.

 

والأستاذ مشعل التمو بن نهايت والدته فاطمة من مواليد الدرباسية لعام 1958 مهندس زراعي مقيم في مدينة القامشلي متزوج وأب لستة أولاد ، وهو من أحد أبرز القيادات الكردية الوطنية المعارضة ، حيث كان من مؤسسي منتدى جلادت بدرخان ,وهو من مؤسسي لجان إحياء المجتمع المدني, وعضو في رابطة الكتاب والصحفيين الكورد في سوريا، كما أنه رئيس ومؤسس حركة تيار المستقبل الكردي في سوريا والناطق الرسمي باسمها, وله العديد من الكتب والمؤلفات.

اختطف بتاريخ 15-8-2011 من قبل إحدى الجهات الأمنية، وظهر بعد حوالي اسبوعين من اختطافه نتيجة الضغط، وقدم للمحاكمة، ووجهت له تهمة إثارة الفتنة لإثارة الحرب الأهلية المنصوص عنها في المادة 298 من قانون العقوبات السوري. واسقط عنه القاضي تهمتي نشر أنباء كاذبة، وتشكيل جمعية سرية بقصد تغيير كيان الدولة الاقتصادي والاجتماعي، وحكم عليه لمدة 3 سنوات ونصف.

خرج مشعل التمو من السّجن بتاريخ 5-6-2011 ,ليستكمل مشواره النضالي في الدفاع عن الحريات العامة وبناء سورية المدنية والديمقراطية، وتعرض لحادث اغتيال بتاريخ9-9-2011 مع ابنه مارسيل ورفيقته الحزبية زاهدة رشو ,شارك في مؤتمر الاتقاد الوطني الذي عقد في استانبول عبر رسالة صوتية وجهها للمؤتمرين من داخل سوريا، وأكد فيها على وحدة الشعب السوري .كما أنه كان من المشاركين وبفعالية كبيرة، في تأسيس وبلورة المجلس الوطني السوري، حيث عين عضواً في" الأمانة العامة" للمجلس.

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ ننعي وببالغ الأسى والألم غياب وفقدان الناشط السياسي الديمقراطي والوطني:

الأستاذ مشعل التمو.

 

فإننا نعزي أنفسنا بفقدان الأستاذ مشعل التمو, و نتقدم بالتعازي الحارة والقلبية من أهله ورفاقه وأصدقائه ومن المدافعين عن الديمقراطية والحريات العامة في سورية ,فقد خسر الحراك الديمقراطي والوطني في سورية أحد أعمدته الوطنية السورية.

 

تغمد الله الفقيد بالرحمة والصبر لنا جميعاً على فقدانك يا أبا فارس، وستبقى في ذاكرتنا جميعاً مشعلاً- منارة للوطنية، ونبراساً يضاء به طريق الحرية والديمقراطية في سورية ولكل السوريين جميعاً.

وإننا نتوجه الى الحكومة السورية:

بالعمل سريعا من أجل الكشف عمن قام بهذا العمل الإجرامي الآثم, والقبض عليهم وتقديمهم إلى محاكمة عادلة, لينالوا العقاب اللازم.

 

دمشق في 7\10\2011

 

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

 

1-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

3-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

4-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

5-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

6-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )

روانكه تدين اغتيال القائد الكردي المناضل البارز مشعل التمو

تلقت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا- روانكه - نبأ اغتيال القائد الكوردي البارز المناضل مشعل التمو، بعد ظهر اليوم7/10/2011، بعد أن تم تهديده بالقتل، أكثر من مرة، وتعرضه لحادث اغتيال نجا منه بأعجوبة. ومشعل التمو كما جاء في التعريف به من قبل اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا من مواليد الدرباسيّة عام 1958 متزوج وله ستة أولاد ويقيم في مدينة قامشلو، وهو مهندس زراعي، وقد عمل بين قيادات حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا لأكثر من عشرين عاما، وفي عام 1999 أسس مشعل التمو لجان إحياء المجتمع المدني برفقة العديد من النشطاء السوريين أمثال علي العبد الله وميشيل كيلو، كما أسس منتدى جلادت بدرخان في مدينة قامشلو بالتزامن مع ما سمي "ربيع دمشق" في عام ال2000 بداية استلام بشار الأسد للسلطة في سوريا، وتم إغلاق المنتدى على خلفية مشاكل أمنية كما كل منتديات ربيع دمشق، وأسس تيار المستقبل الكردي في سوريا، وهو تيار شبابي ليبرالي يرفض اعتباره حزبا سياسيا، ويعتبر أن الكورد جزء لا يتجزأ من تركيبة النسيج السوري.

عُرف مشعل التّمو بقوة في الأوساط الكردية بعد أحداث 12 آذار الدّامية في قامشلو، وبرز مع آخرين من أمثال إبراهيم اليوسف وإبراهيم محمود، وقد حضر مع اليوسف وآخرين أول مؤتمر جمع أطياف المعارضة في باريس 2004 .

واعتقل ووجهت له تهمة إثارة الفتنة لإثارة الحرب الأهلية المنصوص عنها في المادة 298 من قانون العقوبات السوري، وأسقط عنه القاضي تهمتي نشر أنباء كاذبة وتشكيل جمعية سرية بقصد تغيير كيان الدولة الاقتصادي والاجتماعي، وحكم عليه لمدة 3 سنوات ونصف.

خرج مشعل التمو من السّجن في الآونة الأخيرة وعرض عليه الرئيس السوري بشار الأسد الحوار بعد أسبوعين من خروجه، وذلك في معرض عرض السلطة الحوار على مجموعة من الأحزاب الكردية .. رفض مشعل التمو على أثرها الحوار مع النظام ووقف إلى جانب الثوار في الشارع السوري بحزم.

وقد شارك مشعل التمو في مؤتمر الإنقاذ الوطني الذي عقد في استانبول عبر رسالة صوتية وجهها للمؤتمرين من داخل سوريا، وأكد فيها على وحدة الشعب السوري.

كما أنه كان من المشاركين وبفعالية كبيرة في تأسيس وبلورة المجلس الوطني السوري، وعين في أمانته العامة.

تعرض مشعل تمو اليوم الجمعة 7/10/2011 لعملية اغتيال من قبل ملثمين في بيت كان يختبئ فيه، وتمت إصابة ابنه مارسيل و زاهدة رشو عضو العلاقات العامة في تيار المستقبل، إصابتهما خطرة.

منظمة روانكه تدين اغتيال المناضل الكردي الكبير مشعل التمو، وتؤكد أن قتلته لابد من أن يقدموا للقصاص مع بزوغ فجر الحرية في سوريا.

دمشق في 7 / 10 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

بيان مشترك - استمرار سقوط الضحايا في سورية و استمرار الاعتقالات التعسفية

إن استمرار العنف المسلح وعمليات الاغتيال والخطف, في مختلف المدن السورية ,ادى الى سقوط قتلى وجرحى من المواطنين السوريين المدنيين ومن الجيش والشرطة, وقد احصينا الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين:

حمص:

  طلال ممدوح الترجمان (بتاريخ 6\10\2011)

الرستن-حمص:

  قاسم عبد الرحمن الأشتر (بتاريخ 6\10\2011)

 

البياضة-حمص:

  محمد الأحمد (بتاريخ 6\10\2011)

 

دير بعلبة-حمص:

  محمد عبد الوهاب (بتاريخ 6\10\2011)

 

القصير - حمص :

  محمد العمر -محمد أحمد الحسيني (بتاريخ 6\10\2011)

 

كفر زيتا- الغاب-حماه:

  حسين الحماده (بتاريخ 6\10\2011)

 

تل واسط-الغاب- حماة :

  شادي ظاهر - معن فخري حمادي - زاهر تمر (بتاريخ 6\10\2011)

 

تمانعة-الغاب-حماه:

  رفعت الخليل -فراس مصطفي- صلاح طعمة (بتاريخ 6\10\2011)

 

قسطون-جماه:

  عبد الباسط بسيس (بتاريخ 6\10\2011)

 

التوينة-حماه:

  صلاح طعمة -خالد محمد الياسين (بتاريخ 6\10\2011)

 

الميادين:

  محمد سلوم الوهيبي (بتاريخ 6\10\2011)

 

خان شيخون- ادلب:

  احمد عبد القادر البكري(بتاريخ 6\10\2011)

 

الزبداني-ريف دمشق:

  سيف الدين رحمة (بتاريخ 6\10\2011)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ,من المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1-        الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-        اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3-        تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

 

الاعتقالات التعسفية :

اما الاعتقال التعسفي بحق بعض المواطنين السوريين و النشطاء السياسيين والمثقفين , فقد طال الأسماء التالية:

زاكية- ريف دمشق :

  جميل محمود طعمة- مصطفى علي صايمة - علاء علي صايمة - بسام موسى الفهاد- عبد الجبار طعمة - محمد خير طعمة -محمد طعمة - محمود اسماعيل طعمة- محمود نور الدين نور الدين- عارف الفهاد(بتاريخ 6\10\2011)

 

التل -ريف دمشق:

  مراد برغلة (6\10\2011)

 

المعضمية-ريف دمشق:

  ابراهيم بله (بتاريخ 6\10\2011)

 

عين الفيجة-ريف دمشق :

  نعيم محمد ناصر الدين- مؤمن محمود يونس-رضوان منصور الباشا-فرزان العمري (3\10\2011)

 

دوما -ريف دمشق:

  وليد عبد المنعم (بتاريخ 6\10\2011).

 

قدسيا-ريف دمشق:

  راغب البوشي- محمد الرفاعي (بتاريخ 6\10\2011)

 

قرية السهوة –درعا:

  ابراهيم راضي العوض(بتاريخ6\10\2011)

حمص:

  عبد الكريم جورية (بتاريخ 6\10\2011)

 

حلب:

  عبد القادر بن حسن جنيد - حي المرجة, تعرض للاختفاء القسري منذ حوالي الشهر ومازال مجهول المصير حتى الان

  فراس إدريس ,تعرض للاختفاء القسري من حي الصاخور, ومازال مجهول المصير حتى الان

 

مارع حلب :

  أحمد رمزي الدادا- شاهين نجار- أحمد صبري البكور- ثائر صالح الدادا- عبد الحميد حافظ (بتاريخ 6\10\2011)

 

بانياس:

  نعيم محمد أسعد-عبد الوهاب البياسي (بتاريخ 6\10\2011)

 

المالكية – الحسكة:

  المحامي مصطفى محمد أمين ( بتاريخ 25 / 9 / 2011 في مطار دمشق الدولي عندما كان في طريقه من دمشق إلى المالكية ).

 

عاموده – الحسكة:

  طارق ولي خليل من مواليد 1978 متزوج ولديه ثلاثة أولاد ( بتاريخ 5 / 10 / 2011 على الحدود السورية التركية في نصيبين ).

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

  إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

  كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

  وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

  الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 

واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى (اللجان الشعبية ) أو( ما يعرف بالشبيحة) , ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 6\10\2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

2-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

3-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

4-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

5-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )

6-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

بيان مشترك - استمرار الازمة السورية و تصاعد العنف المسلح وتزايد انتهاكات حقوق الانسان

مازلنا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتلقى وببالغ القلق والاستنكار والادانة, للأخبار الواردة عن استمرار سقوط القتلى والجرحى من المواطنين السوريين المدنيين ومن الجيش والشرطة, جراء استمرار العنف المسلح وعمليات الاغتيال والخطف, في مختلف المدن السورية ,وخلال اليومين الماضيين ,سقطت الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين:

 

ادلب:

  الدكتور محمد العمر أستاذ التاريخ في جامعة حلب(بتاريخ 2\10\2011)

  الشاب سارية حسون ,طالب جامعي سنة ثانية في جامعة ايبلا (بتاريخ 3\10\2011)

 

حمص:

  عبدالله فرج زعيب,(وكان قد تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 21\9\2011,وتم تسليم جثمانه لذويه بتاريخ 3\10\2011)

  هاني ديبو عبد القادر (اصيب بطلق ناري بتاريخ 3\9\2011 ,وسلم جثمانه لذويه بتاريخ 3\10\2011)

  مصطفى أحمد علي - فراس الرمضان -علي حسن علوش-عمر محمد الطرفي-عيسى الحسن-حسان الحسين (بتاريخ3\10\2011)

 

دمشق:

  ملحم أسعد جمعة - وليد العس- أحمد المعطي- أمين المصري- عبد الوهاب المصري - عبد المنعم رمضان -حنوش الخضر- (بتاريخ1\10\2011)

 

ادلب:

  الطفل محمد عبد العزيز دحروج -المواطن محمد رائد زبداني (بتاريخ1\10\2011)

 

 

الضحايا القتلى من الشرطة و الجيش

حلب:

  المجند مصطفى محمد قنواتى العلي(بتاريخ 2\10\2011)

حماة :

  المساعد أول هيثم وجيه قطفة- الرقيب سامر منير يونس(بتاريخ 2\10\2011).

 

القنيطرة:

  الرقيب لؤي أحمد ديب (بتاريخ 1\10\2011)

حمص :

  الشرطي احمد حيدر- الشرطي ياسر دردر -الشرطي أحمد أمين-المساعد أول محمد نور الدين قاروط-الجمركي عصام حمود-المجند بشير حسن العبد- المجند منير مروان المبيض (بتاريخ 1-2\10\2011).

رأس العين – الحسكة:

  المجند محمود إبراهيم بكو ( تم تسليم جثمانه إلى ذويه في يوم الأثنين 3 / 10 / 2011 ).

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ,من المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1-        الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-        اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3-        تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

 

الاعتقالات التعسفية :

كذلك استمرت السلطات السورية, بحملات الاعتقال التعسفي التي تطال العديد من المواطنين السوريين و النشطاء السياسيين والمثقفين , وقد وصلتنا الأسماء التالية:

 

السلمية - حماه:

  بتاريخ 14\9\2011 تعرض للاعتقال التعسفي الصحفي والنقابي والناشط الحقوقي المعروف:

 

  الاستاذ نزار عادلة

 

  البالغ من العمر 65 سنة ,وهو خريج جامعة القاهرة، وكاتب صحفي معروف ، ونقابي عمل في اتحاد نقابات العمال وانتقد أداءه وغياب دوره، وعبر مسيرته الإعلامية انتقد أداء الحكومات السورية المتعاقبة وخصوصاً حكومة ناجي العطري التي أودت بالواقع الاقتصادي في سورية إلى التدهور.

ولدينا قلق حقيقي على حياته , بسبب وضعه الصحي المتردي.

 

  الناشط السياسي المعروف: الاستاذ علي صبر درويش (بتاريخ 3\10\2011)

 

دير الزور:

  تختطف الطفل محمود حسان الاسمر 13 عاما (بتاريخ 3\10\2011

 

دمشق:

  براء حمزة صالح - مصعب جمال حمود (بتاريخ 3\10\2011)

 

كفر بطنا-ريف دمشق:

  أنس أحمد الخربوطلي (بتاريخ 3\10\2011)

 

داريا -ريف دمشق:

  محمود محمود - أحمد حوراني - إياد بلشة (3\10\2011)

 

حرستا-ريف دمشق :

  زاهر الحلبوني- -محمد عمير -محمود محفوظ (2\10\2011)

 

معضمية الشام -ريف دمشق:

  صالح أحمد الخطيب - محمد صالح الخطيب- جمال محمود الخطيب - ناصر الخطيب (بتاريخ 3\10\2011)

 

المسيفرة - درعا:

  علاء عيسى النوفل الزعبي (بتاريخ3 \10\2011)

 

سحم –درعا:

  نزار المصري (بتاريخ3\10\2011)

 

نوى-درعا:

  احمد داود جهماني - علاء جهماني- حسان عرفات(بتاريخ 3\10\2011)

 

صيدا-درعا:

  إبراهيم محمد أبو زعلان (بتاريخ 3\10\2011)

 

درعا:

  محمد عودة الرفاعي - خالد عبد الله الرجا المسالمة (بتاريخ 3\10\2011)

 

كفر نبل - ادلب:

  احمد حسن عثمان الحسكي (بتاريخ 3\10\2011)

 

حمص:

  الطبيب سري أحمد بكار – بشرى الزين -أحمد منير الدندشي (بتاريخ 3\10\2011)

 

الدرباسية- الحسكة:

  شيرو محمد (بتاريخ 1\10\2011)

 

عاموده – الحسكة:

  عزيز ابراهيم شيخي - تيسير سيف الدين حدو ( بتاريخ 4 / 10 / 2011 ).

 

بانياس:

  بتاريخ 28\9\2011,تعرض للاعتقال التعسفي:

  الشيخ منير عبد العال

 

وهو شيخ جامع القبيات , من مواليد 1973متزوج ولديه اربعة اولاد.

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

  إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

  كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

  وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

  الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 

واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى (اللجان الشعبية ) أو( ما يعرف بالشبيحة) , ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

 

تنويه و اعتذار:

بالرغم من التدقيق الذي نقوم به ازاء جميع المعلومات المتعلقة بالانتهاكات الواقعة على حقوق الانسان في سورية, وكذلك ازاء الاسماء الواردة الينا, سواء من الذين سقطوا قتلى او جرحى او ممن يتعرضون للاعتقال التعسفي او الاختفاء القسري, الا اننا وقعنا في خطأ غير مقصود, يتعلق بإيرادنا اسم المواطنة السورية زينب عمر الحصني, حيث تم إيراد اسمها على انها احد الضحايا القتلى من الذين سقطوا في مدينة حمص بتاريخ 16\9\2011, اعتمادا على العديد من المصادر التي ذكرت ذلك, والصور واليوتوبيات التي صورت جنازتها المزعومة ,الا اننا اكتشفنا ان هذه المعلومة كانت خاطئة ,وحرصا منا على موضوعية ومصداقية تعاطينا مع الاحداث الجارية في سورية, اقتضى مننا هذا التنويه والاعتذار من الاخت زينب ومن ذويها ومن جميع المواطنين السوريين

دمشق في 4\10\2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

3-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

4-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

5-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

6-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )

بيان مشترك - دوامة العنف المسلح المستمرة في سورية تزيد من سقوط الضحايا مع استمرار الاعتقالات التعسفية

إن استمرار العنف المسلح وعمليات الاغتيال والخطف, في مختلف المدن السورية ,وخلال الايام الماضية (ما بين 4-6 تشرين الاول 2011) فقد ادى الى سقوط قتلى وجرحى من المواطنين السوريين المدنيين ومن الجيش والشرطة, وقد احصينا الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين:

حمص:

• محمد خالد عثمان محمد شفيق ,عمره 55 عاما ,تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 1\10\2011,ويعتقد انه توفي تحت التعذيب بتاريخ4\10\2011.

• لؤي عبدالرحمن العزو / 32 عام / - الدارة الكبيرة(بتاريخ / 4/10/2011)

• عمر الصفوك , تعرض للاعتقال التعسفي منذ 20\9\2011, ويعتقد انه توفي نتيجة التعذيب الذي تعرض له (بتاريخ / 4/10/2011)

• علاء عبد المعطي البيطار " البياضة"- بسام الشيخ "دير بعلبة"- الطفل بلال الطالب "دير بعلبة"- عبد الجبار المصري - كنان نبيل الطالب - محمد حسن الحسيني (بتاريخ 4/10/2011)

• عبد الحكيم عبد الحميد زكريا -فريد نصار- محمد حسن الحسيني- مصطفى أحمد العلي - مهند مدراتي (بتاريخ 5\10\2011)

 

الرستن-حمص:

• خالد محمد شفيق (بتاريخ 4/10/2011)

القريتين - حمص :

• محمد أحمد حسين الرحمون (وكان قد تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 3\10\2011 ويعتقد ان توفي نتيجة تعرضه للتعذيب بتاريخ 5\10\2011 )

حماه:

• شادي حمدان فندي (بتاريخ 5\10\2011)

 

كرناز - حماة :

• حسين علي حمشو(كان معتقلا ويعتقد انه توفي نتيبجة تعرضه للتعذيب بتاريخ 5\10\2011)

 

قرية كفر عويد -ادلب:

• زكريا عبدو الضاهر (تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 15\9\2011 وتوفي اثناء وجوده في المعتقل, ويعتقد انه سقط نتيجة التعذيب الذي تعرض له ,وسلمت جثته لذويه بتاريخ4\10\2011)

 

قرية كقرومة-ادلب:

• سمير البدوي وعمره 30 سنة (بتاريخ4\10\2011)

 

قريه سرجه- ادلب:

  رضوان الشيخ (بتاريخ 4\10\2011)

 

جسر الشغور-ادلب:

  ياسين صادق العمر (بتاريخ 5\10\2011)

 

خان شيخون- ادلب:

• احمد عبد القادر البكري(بتاريخ 6\10\2011)

 

داعل-درعا:

• باسل جمال شحادات (توفي متأثرا بجراحه بتاريخ 5\10\2011)

 

 ببيلا-ريف دمشق:

• محمد الطويل (بتاريخ 5\10\2011)

 

 

الضحايا القتلى من الشرطة و الجيش

جسر الشغور-ادلب:

• المجند مصطفى محمد الدبلة- ا لمجند عبد الله إبراهيم الحاج عبد الله – المساعد اول علي عبد الله مصطفى (بتاريخ 5\10\2011)

 

السويداء:

• المساعد اول مازن حمود النجم (بتاريخ 5\10\2011)

 

 حماة :

• المجند شادي غازي فرزات - الخفير الجمركى عصام حسن حمود- الرقيب اول حكمت سلمان حسن- (بتاريخ 5\10\2011).

 

القنيطرة:

• الرقيب لؤي أحمد ديب (بتاريخ 1\10\2011)

حمص :

• الرقيب مهدي أحمد الأحمد (بتاريخ 5\10\2011).

 

الحسكة:

• المساعد اول عطا الله علكة العبيد (بتاريخ 5\10\2011)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ,من المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

 

الاعتقالات التعسفية :

اما الاعتقال التعسفي بحق بعض المواطنين السوريين و النشطاء السياسيين والمثقفين , فقد طال الأسماء التالية:

 

الباب-حلب:

  بتاريخ 29/8/2011 تعرض للاختفاء القسري الناشط والشخصية الوطنية :

  الأستاذ بسام حجي مصطفى بن أحمد

والدته فاطمة ، تولد 1963 / قرية قبة الشيح – منطقة الباب – حلب /، متزوج وله ولدين .وهو خريج من كلية العلوم الطبيعية-قسم الكيمياء- جامعة حلب , يعاني من مرض السكر وتضييق في شرايين القلب .ومازال مجهول المصير حتى هذه اللحظة

 

دير الزور:

  محمد جمعة المحمد - محمد الحاج خضر - احمد الابراهيم -احمد الذيب (بتاريخ 5\10\2011)

 

البوكمال - دير الزور:

• الأستاذ داود الجيال ,وهذا الاعتقال الرابع له منذ بداية الاحداث (بتاريخ 4\10\2011

 

مدينة الثورة-الرقة:

  الناشط نضال الحسن أبو علي (بتاريخ 4\10\2011)

 

دمشق:

• علاء اللحام (بتاريخ 4\10\2011)

• مروة تفاحة ,طالبة جامعية - فرع الرياضيات -جامعة دمشق. (بتاريخ 4\10\2011)

• حسام غزيل (بتاريخ 5\10\2011)

 

الكسوة -ريف دمشق:

• المعتصم بالله علي المغربي - من مواليد 1994 (بتاريخ 4\10\2011)

 

الضمير -ريف دمشق:

• محب الدين معظماني (4\10\2011)

 

المعضمية-ريف دمشق:

• فراس غياث الخطيب (بتاريخ 5\10\2011)

 

عين الفيجة-ريف دمشق :

• نعيم محمد ناصر الدين- مؤمن محمود يونس-رضوان منصور الباشا-فرزان العمري (3\10\2011)

 

دوما -ريف دمشق:

• صلاح صبحية -هاشم صبحية - ياسر صبحية - خليل كعكة - نهاد الجمل- هاشم قدورة - نعمان قمحة - سعيد قاسم - باسل بيطار - جميل بيطار - ابو ابراهيم بيطار - صبحي كعكة - ابراهيم الشاذلي - نهاد الجمل - نبيل عيروط - عباد البعلي - عمر صبحية - فهد صبحية - عصام البعلي (بتاريخ 5\10\2011).

 

داريا-ريف دمشق:

  وسام قهوجي- ابراهيم محمد المؤذن- مروان حسن المؤذن (بتاريخ 5\10\2011)

 

درعا:

• الأستاذ المربي الفاضل صالح خلف الحمصي ,عمره 60 عاما, تم اعتقاله من منزله في حي الكاشف بتاريخ4 \10\2011.

• راجي الجوابرة (بتاريخ 5\10\2011)

 

نصيب–درعا:

• الصيدلاني بشار حسن الراضي- الشيخ محمد الشريف ابو عبدالرحمن - طه محمود الشريف - خالد عطا الله الشريف - بلال عقلة الراضي - ابراهيم عبد الحليم ابو زريق- خليل ابراهيم الشريف- محمد علي الشريف - شادي ابو زريق - رائد عادل الرفاعي - بديع البلخي - خليل ابراهيم الراضي- نواف محمد الراضي - صدام محمد زريقات- ماهر فوزي ابو زريق- سالم فرحان الراضي- براء منصور الراضي - مؤيد موسى الشريف- محمود فادي الرفاعي- مشعل السخني- ربيع ابو زريق- مجد ابراهيم الشريف- ابراهيم عبد الحليم ابو زريق- قاسم محمد محسن شريف- محمد علي جاد الله الشريف- احمد عودة الرفاعي - محمد عودة الرفاعي-عصام الرفاعي-مروان ياسين ابو زريق- معاذ ياسين الشريف- رياض عطاالله الراضي

 

بصرى الشام- درعا:

• أيمن محمد المقداد -محمد ناصر الرجب . (بتاريخ 4\10\2011)

 

بلدة خربة غزالة -درعا:

• أحمد ياسين الحاج علي - مصعب الحاج علي (بتاريخ 4\10\2011)

 

كحيل- درعا:

• محمود احمد هنداوي -هلال محمد العياش-موسى حميد الحريري-أحمد خالد قداح-بدر يحيى شاهين القداح--احمد نايف المحاميد-أحمد عبد الله الغباغبي-عصام محمد الحريري-ابراهيم خليل القداح-محمد رشاد القداح-بهاء أحمد جمعة-ماجد ابراهيم عياش -أحمد محمد قداح -محمد أحمد قداح -عبد المولى محمد عياش -بهاء عبد المولى عياش -أحمد محمود محاميد -ابراهيم عدنان القادري - قاسم محمد عياش - حميد حسين قداح - يحيى محمود القادري - هاشم يحيى الصفدي - حسين أحمد عياش- قاسم محمد عياش- محمد أحمد عياش -محمد خالد الرجا-وائل أحمد هنداوي-سلطان محمود العياش- محمود عيد المصري-محمود عدنان القادري (بتاريخ 3\10\2011)

 

قرية السهوة –درعا:

• ابراهيم راضي العوض(بتاريخ6\10\2011)

 

داعل-درعا:

• ضياء فواز الحريري – محمد اديب العاسمي (بتاريخ 5\10\2011)

 

شهبا-السويداء:

• مجد الطويل (بتاريخ 5\10\2011)

 

جبل الزاوية–ادلب:

• احمد نوري لاطة ٣٥ عام (بتاريخ 5\10\2011)

 

اللاذقية:

• ثائر الجندي (37 عاماً) (بتاريخ 2/10/2011 )

• مدحت جمعة- محمد نجار -غسان فيزو-غياث فيزو (بتاريخ ( 3/10 /2011 )

• الشاب أحمد راعي (17 عاماً) - اسامة احمد سماك "35 عاما " (بتاريخ 4/10/2011)

• محمد جود - مصطفى دالاتي - أحمد محمد أبو حامد - عبد الله جمال(بتاريخ 5/10/2011)

 

حمص:

• الدكتور الأستاذ : معاذ الرجب, عضو هيئة التدريس في جامعة البعث في حمص (بتاريخ 5\10\2011)

 

الرستن-حمص:

• الفنان السوري نعيم الشيخ (بتاريخ 4\10\2011)

 

واستنادا الى مصادر حقوقية سورية , فخلال الايام الماضية تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة حمص ,كلا من المواطنين التالية اسماؤهم:

 

حي الخالدية-حمص:

• عبد المتين الدوماني - فراس وليد عروب - احمد عبد الكريم شوفان - عبد الكريم محمد سعيد العدوي - أحمد الشبلي- عدي الشبلي - سامر الشبلي - محمد عبدالكافي مهباني - بسام حورية- فريد رجوب- نشوان فريد رجوب- مالك داغستاني- ماجد داغستاني- فوزي نايف السقا- مازن وليد عروب- هزاع أحمد رجب- عبدالكريم فوزي حورية- عبد الواحد فؤاد السباعي- معتز عبدالباسط دياب - سبيع احتشام الصغير - عبدالباسط محمد الاسمر - وليد رسول زعرور- عمار حسن العوض- أنس يوسف سكماني- محمد سعيد حلوة- حمزة منير مشعلجي- عماد نعسان السكاف-شاكر القويض - شادي القويض- صلاح عبدالقادر الدوماني- هيام حسن الحموي - عمار حسن الحموي

 

 حي باب السباع-حمص:

• فراس محمد عيد عودة - حسام مدحت عودة - كايد أحمد حمشو- جمال عبدالناصر بن بدوي عبارة- بدر فهد عوامة- جاسم عفارة- قاسم شبعان- هيثم تلاوي- محمود موسى نزار المكحل- محمد بلاسم- عبدالستار الفتوى -محمود المغربي- حسام النكدلي- مدثر النكدلي- داوود النكدلي- طه صويص- عبدالحسيب التلاوي- محمد المغربي- بلال مشرف- محمود مشرف- محمود شتور - أحمد شتور- حمزة المكحل

 

 حي باب الدريب-حمص:

• محمود خالد سلامي- محي الدين مياص- عاصم عبدالرحمن فاضل

 

 حي باب تدمر-حمص:

• خالد عبدالناصر- يحيى اسماعيل البخيث- يزن عبيد- هشام حسن المغربل- خضر عبيد- وليد نمور- عبدالغفار عبيد

 

 حي باب هود-حمص:

• محمد نكدلي- زاهر نكدلي- جمال شما- راكان شما- هشام حبابو- جاسم النكدلي- محمد غانم محمد حسن محو

 

 حي القصور-حمص:

• نواف أحمد الشهاب- محمد نزير عبدالخالق النور- عبيدة القباني- أيمن عبدالساتر الرفاعي- أحمد علي كحيل- رأفت رفيق السباعي- رامي كمال دباغ

 

 حي جب الجندلي-حمص:

• حسين الفرا (مدرس)-عبدالهادي فدعوس- خالد جاسم فدعوس-خالد بركة- شادي عجيب فدعوس- ماجد جاسم فدعوس- عمر بركة- عمار عجيب فدعوس-مهند درزي قطيش- سبيع النجار القصاب- جاسم رمضان فدعوس

 

 حي الحميدية-حمص:

• خالد عرنوس- محمد الخراز-عبدالكريم الأصبح- نعيم الأصبح - طلال كتوب- فيصل نقشو- سعد عرنوس-أحمد الخراز-فرج الزنكاح - عامر كتوب -عدنان نقشو - زياد حبوس- محمود الخراز -رائد العرجة - محمد علي نقشو-مسعود نقشو- غياث مجازي – غازي الصوان -غانم العطار - تمام نقشو- خالد نقشو

 

 حي بستان الديوان-حمص:

• محمد حدقي صفوان الطباع - محمد بدوي عبدالهادي - عمر سليمان الشامي- فواز نهراوي

 

 حي الغوطة-حمص:

• سائر شما - مضر حاكمي - رديف الملا

 

 حي الانشاءات-حمص:

• نزار جلوب حمادي -عدنان قبلان السيد

 

 حي جورة الشياح-حمص:

• تمام سهيل شوف -عبدالعظيم محمود الريح -عبدالمتين عدنان حلاق

 

 حي القرابيص-حمص:

• حيان هشام المصري- عبدالله عرفة -أيهم عبدالساتر الهاشمي

 

 حي البياضة-حمص:

• عبدالرحيم بركات النشيواتي

 

 حي السبيل-حمص:

• نور أمين التلاوي

 

 جامع المبلط-حمص:

• عامر الشيخة- غانم رجوب- شادي الشيخة

 

 جامع السراج-حمص:

• راكان شما- جمال شما- خالد شما - ناصر شما - عامر الخولي -عبدالرزاق معصراني - مازن الفتال

 

قرية فسطون -سهل الغاب -حماه :

• محمد زكوان كعيد "صف ثامن"- أحمد حلاق "صف ثامن"- نورالدين الجاسم "صف سابع"- نوفل أبراهيم (بتاريخ 5\10\2011)

 

العزيزية -سهل الغاب - حماه:

• الدكتور نبيل النابلسي بتاريخ 4\10\2011)

 

عاموده – الحسكة:

• عزيز ابراهيم شيخي - تيسير سيف الدين حدو ( بتاريخ 4 / 10 / 2011 ).

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

• إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

• كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

• وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

• الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 

واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

§ اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

§ ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

§ الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى (اللجان الشعبية ) أو( ما يعرف بالشبيحة) , ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا .

§ أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 6\10\2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

2- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

3- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

4- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

تصريح إعلامي حول قضية زينب الحصني

صرح الناطق الإعلامي باسم اللجنة السورية لحقوق الإنسان على خروج زينب الحصني على شاشة التلفاز السوري الرسمي بعدما أقنعت السلطة أسرتها بأنها قتلت وسلمتها جثتها مقطعة الأوصال ومشوهة بما يلي:

إن ما فعلته السلطة السورية من خداع أسرة زينب الحصني واللعب بعواطفهم وآلامهم شئ فظيع يفوق التصور، وإخفائهم لزينب ثم إخراجها وهي في حالة يبدو عليها الإرهاق والوهن لتقول ما أجبروها أن تقول أمر يستدر العطف والشفقة على هذه المسكينة التي لا تزال رهينة عصابات الأمن وشبيحته ويستجلب الإدانة والاستنكار على ممارساتهم التي لا ترعى في المواطنين عهداً ولا حقاً، ثم لمن تعود تلك الجثة المقطعة التي أقنع عناصر الأمن أم زينب أنها تعود لابنتها، وهل تقل هذه الجثة الممزقة قيمة عن أي بنت من مواطنات سورية؟

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان تطالب السلطة السورية بإطلاق سراح زينب وتركها وشأنها لتروي قصتها بأمان وحرية وتحملها مسؤولية أي أذى يمسها، وتدين الممارسات التضليلية التي مارستها بحق أسرة زينب والمواطنين الذي دافعوا عن شرف بنات الوطن.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

5/10/2011

بيان مشترك : استمرار الأزمة السورية وتصاعد العنف المسلح وتزايد انتهاكات حقوق الإنسان

 ما زلنا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتلقى وببالغ القلق والاستنكار والادانة, للأخبار الواردة عن استمرار سقوط القتلى والجرحى من المواطنين السوريين المدنيين ومن الجيش والشرطة, جراء استمرار العنف المسلح وعمليات الاغتيال والخطف, في مختلف المدن السورية, وخلال اليومين الماضيين، سقطت الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين:

ادلب:

* الدكتور محمد العمر أستاذ التاريخ في جامعة حلب ( بتاريخ 2 / 10 / 2011 ).

* الشاب سارية حسون ,طالب جامعي سنة ثانية في جامعة ايبلا ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

حمص:

* عبدالله فرج زعيب, ( وكان قد تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 21 / 9 / 2011 وتم تسليم جثمانه لذويه بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

* هاني ديبو عبد القادر ( اصيب بطلق ناري بتاريخ 3 / 9 / 2011 وسلم جثمانه لذويه بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

* مصطفى أحمد علي - فراس الرمضان - علي حسن علوش - عمر محمد الطرفي - عيسى الحسن - حسان الحسين ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

دمشق:

* ملحم أسعد جمعة - وليد العس - أحمد المعطي - أمين المصري - عبد الوهاب المصري - عبد المنعم رمضان - حنوش الخضر (ب تاريخ 1 / 10 / 2011 ).

ادلب:

* الطفل محمد عبد العزيز دحروج - المواطن محمد رائد زبداني ( بتاريخ 1 / 10 / 2011 ).

الضحايا القتلى من الشرطة و الجيش

حلب:

* المجند مصطفى محمد قنواتى العلي ( بتاريخ 2 / 10 / 2011 ).

حماة:

* المساعد أول هيثم وجيه قطفة - الرقيب سامر منير يونس ( بتاريخ 2 / 10 / 2011 ).

القنيطرة:

* الرقيب لؤي أحمد ديب ( بتاريخ 1 / 10 / 2011 ).

حمص:

* الشرطي احمد حيدر - الشرطي ياسر دردر - الشرطي أحمد أمين - المساعد أول محمد نور الدين قاروط - الجمركي عصام حمود - المجند بشير حسن العبد - المجند منير مروان المبيض ( بتاريخ 1 – 2 / 10 / 2011 ).

رأس العين – الحسكة:

* المجند محمود إبراهيم بكو ( تم تسليم جثمانه إلى ذويه في يوم الأثنين 3 / 10 / 2011 ).

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين, من المدنيين والشرطة والجيش, ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال, ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

2- اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ), سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

الاعتقالات التعسفية :

 كذلك استمرت السلطات السورية, بحملات الاعتقال التعسفي التي تطال العديد من المواطنين السوريين والنشطاء السياسيين والمثقفين, وقد وصلتنا الأسماء التالية:

السلمية - حماه:

* بتاريخ 14 / 9 / 2011 تعرض للاعتقال التعسفي الصحفي والنقابي والناشط الحقوقي المعروف:الاستاذ نزار عادلة، البالغ من العمر ( 65 ) سنة, وهو خريج جامعة القاهرة، وكاتب صحفي معروف، ونقابي عمل في اتحاد نقابات العمال وانتقد أداءه وغياب دوره، وعبر مسيرته الإعلامية انتقد أداء الحكومات السورية المتعاقبة وخصوصاً حكومة ناجي العطري التي أودت بالواقع الاقتصادي في سورية إلى التدهور. ولدينا قلق حقيقي على حياته, بسبب وضعه الصحي المتردي.

* الناشط السياسي المعروف: الاستاذ علي صبر درويش ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

دير الزور:

* تختطف الطفل محمود حسان الاسمر 13 عاما ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

دمشق:

* براء حمزة صالح - مصعب جمال حمود ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

 كفر بطنا - ريف دمشق:

* أنس أحمد الخربوطلي ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

داريا - ريف دمشق:

* محمود محمود - أحمد حوراني - إياد بلشة ( 3 / 10 / 2011 ).

حرستا - ريف دمشق :

* زاهر الحلبوني - محمد عمير - محمود محفوظ ( 2 / 10 / 2011 ).

معضمية الشام - ريف دمشق:

* صالح أحمد الخطيب - محمد صالح الخطيب - جمال محمود الخطيب - ناصر الخطيب ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

المسيفرة - درعا:

* علاء عيسى النوفل الزعبي ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

سحم – درعا:

* نزار المصري ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

نوى - درعا:

* احمد داود جهماني - علاء جهماني - حسان عرفات ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

صيدا - درعا:

* إبراهيم محمد أبو زعلان ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

درعا:

* محمد عودة الرفاعي - خالد عبد الله الرجا المسالمة ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

كفر نبل - ادلب:

* احمد حسن عثمان الحسكي ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

حمص:

* الطبيب سري أحمد بكار - بشرى الزين - أحمد منير الدندشي ( بتاريخ 3 / 10 / 2011 ).

الدرباسية - الحسكة:

* شيرو محمد (بتاريخ 1 / 10 / 2011 ).

عاموده – الحسكة:

* عزيز ابراهيم شيخي - تيسير سيف الدين حدو ( بتاريخ 4 / 10 / 2011 ).

بانياس:

* بتاريخ 28 / 9 / 2011 تعرض للاعتقال التعسفي: الشيخ منير عبد العال، وهو شيخ جامع القبيات, من مواليد 1973متزوج ولديه اربعة اولاد.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

* كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين, والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف.

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة, فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة ( 163 ) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية, وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة ( 3 ), و المادة ( 12 ) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

* اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

* ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية, عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية.

* الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء, المرتكبة من قبل ما يسمى ( اللجان الشعبية ) أو ( ما يعرف بالشبيحة ), ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا.

* أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

 

تنويه و اعتذار:

بالرغم من التدقيق الذي نقوم به ازاء جميع المعلومات المتعلقة بالانتهاكات الواقعة على حقوق الانسان في سورية, وكذلك ازاء الاسماء الواردة الينا, سواء من الذين سقطوا قتلى او جرحى او ممن يتعرضون للاعتقال التعسفي او الاختفاء القسري, الا اننا وقعنا في خطأ غير مقصود, يتعلق بإيرادنا اسم المواطنة السورية زينب عمر الحصني, حيث تم إيراد اسمها على انها احد الضحايا القتلى من الذين سقطوا في مدينة حمص بتاريخ 16 / 9 / 2011 اعتمادا على العديد من المصادر التي ذكرت ذلك, والصور واليوتوبيات التي صورت جنازتها المزعومة, الا اننا اكتشفنا ان هذه المعلومة كانت خاطئة, وحرصا منا على موضوعية ومصداقية تعاطينا مع الاحداث الجارية في سورية, اقتضى مننا هذا التنويه والاعتذار من الاخت زينب ومن ذويها ومن جميع المواطنين السوريين.

دمشق في 4 / 10 / 2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

3- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا ( الراصد ).

4- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

5- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

6- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

حملة واسعة من الاعتقالات في مدينة حمص

 أفادت مصادر موثوقة في مدينة حمص أن المواطنين المذكورين أدناه اعتقلوا مؤخراً

حي الخالدية

عبد المتين الدوماني / فراس وليد عروب / احمد عبد الكريم شوفان / عبد الكريم محمد سعيد العدوي / أحمد الشبلي/ عدي الشبلي / سامر الشبلي / محمد عبدالكافي مهباني / بسام حورية/ فريد رجوب/ نشوان فريد رجوب/ مالك داغستاني/ ماجد داغستاني/ فوزي نايف السقا/ مازن وليد عروب/ هزاع أحمد رجب/ عبدالكريم فوزي حورية/ عبد الواحد فؤاد السباعي/ معتز عبدالباسط دياب / سبيع احتشام الصغير / عبدالباسط محمد الاسمر / وليد رسول زعرور/ عمار حسن العوض / أنس يوسف سكماني/ محمد سعيد حلوة/ حمزة منير مشعلجي/ عماد نعسان السكاف/ شاكر وشادي القويض/ صلاح عبدالقادر الدوماني/ هيام حسن الحموي / عمار حسن الحموي

 حي باب السباع

فراس محمد عيد عودة/ حسام مدحت عودة /كايد أحمد حمشو/ جمال عبدالناصر بن بدوي عبارة/ بدر فهد عوامة/ جاسم عفارة/ قاسم شبعان/ هيثم تلاوي/ محمود موسى نزار المكحل/ محمد بلاسم/ عبدالستار الفتوى / محمود المغربي / حسام النكدلي/ مدثر النكدلي/ داوود النكدلي/ طه صويص/ عبدالحسيب التلاوي/ محمد المغربي/ بلال مشرف/ محمود مشرف/ محمود شتور / أحمد شتور/ حمزة المكحل

 حي باب الدريب

محمود خالد سلامي/ محي الدين مياص/ عاصم عبدالرحمن فاضل

 حي باب تدمر

خالد عبدالناصر/ داني عبيد/ يحيى اسماعيل البخيث/ يزن عبيد/ هشام حسن المغربل/ خضر عبيد/ وليد نمور/ عبدالغفار عبيد

 حي باب هود

محمد نكدلي/ زاهر نكدلي/ جمال شما/ راكان شما/ هشام حبابو/ جاسم النكدلي/ محمد غانم محمد حسن محو

 حي القصور

نواف أحمد الشهاب/ محمد نزير عبدالخالق النور/ عبيدة القباني/ أيمن عبدالساتر الرفاعي/ أحمد علي كحيل/ رأفت رفيق السباعي/ رامي كمال دباغ

 حي جب الجندلي

حسين الفرا (مدرس)/ عبدالهادي فدعوس/ خالد جاسم فدعوس/ خالد بركة/ شادي عجيب فدعوس/ ماجد جاسم فدعوس/ عمر بركة/ عمار عجيب فدعوس/ مهند درزي قطيش/ سبيع النجار القصاب/ جاسم رمضان فدعوس

 حي الحميدية

خالد عرنوس/ محمد الخراز/ عبدالكريم الأصبح/ نعيم الأصبح وأولاده/ طلال كتوب/ فيصل نقشو/ سعد عرنوس/أحمد الخراز/ فرج الزنكاح وأولاده/ عامر كتوب / عدنان نقشو / زياد حبوس / محمود الخراز / رائد العرجة / محمد علي نقشو/ مسعود نقشو/ غياث مجازي – قصاب/ غازي الصوان وأولاده / غانم العطار / تمام نقشو / خالد نقشو

 حي بستان الديوان

محمد حدقي صفوان الطباع / محمد بدوي عبدالهادي / عمر سليمان الشامي / فواز نهراوي

 حي الغوطة

سائر شما / مضر حاكمي / رديف الملا

 حي الانشاءات

نزار جلوب حمادي / عدنان قبلان السيد

 حي جورة الشياح

تمام سهيل شوف / عبدالعظيم محمود الريح / عبدالمتين عدنان حلاق

 حي القرابيص

حيان هشام المصري / عبدالله عرفة / أيهم عبدالساتر الهاشمي

 حي البياضة

عبدالرحيم بركات النشيواتي

 حي السبيل

نور أمين التلاوي

 جامع المبلط

عامر الشيخة/ غانم رجوب / شادي الشيخة

 جامع السراج

راكان شما/ جمال شما/ خالد شما / ناصر شما / عامر الخولي / عبدالرزاق معصراني / مازن الفتال

 إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نستنكر الاعتقال التعسفي والعشوائي الذي تمارسه السلطة السورية وما ينتج من مضاعفات خطيرة ونطالب بوقف هذا الاعتقال وإطلاق سراح كافة المعتقلين في السجون ومراكز التوقيف.

 اللجنة السورية لحقوق الإنسان

4/10/2011

الأستاذ بسام حجي مصطفى رهن الاعتقال

في يوم 29/8/2011 أقدمت قوى أمنية في حلب على اعتقال كيفي بحق الناشط والشخصية الوطنية الأستاذ بسام حجي مصطفى بن أحمد ، والدته فاطمة ، تولد 1963 / قرية قبة الشيح – منطقة الباب – حلب /، متأهل وله ولدان أحمد وهالة .

درس الكيمياء في جامعة حلب وينحدر من عائلة كردية معروفة بوطنيتها وحبها للعلم والمعرفة ونبذ كل أشكال التمييز والاستعلاء بسبب الدين أو القومية والمعتقد. ولا يزال رهن الاعتقال مجهول المصير، دون السماح لذويه بزيارته والاطمئنان على وضعه الصحي خصوصاً وأنه يعاني من مرض السكر وتضييق في شرايين القلب .

جدير بالإشارة أن خبر اعتقال الأستاذ بسام كان ولايزال له الوقع المؤثر في منطقتي الباب وعين العرب وكذلك حلب ومنطقة عفرين (جبل الأكراد) وذلك لما عرف به من صفات نبيلة والاهتمام بقضايا وهموم الناس، كما كان شقيقه الراحل الدكتور خالد حج علي وكذلك والده المرحوم الذي كان من وجهاء المنطقة المتنورين وصاحب الكلمة لدى آل ( كم كاتي ) في الوسط الكردي .

ينتاب ذوو المعتقل بسام حجي مصطفى القلق والخوف على وضعه، ويناشدون القوى والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان بالعمل على مطالبة السلطات السورية بضرورة الكشف عن مصيره والإفراج الفوري عنه .

الحرية لجميع المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي والضمير .

4/10/2011

إدارة موقع نوروز

www.yek-dem.com

info@yek-dem.com

اعتقال مواطنين من كللي بإدلب

اعتقل الشاب وليد أحمد عباس (40 سنة- كللي/إدلب) من الحاجز الواقع في قرية أورم على طريق حلب يوم امس الاثنين 3/10 ، واعتقل أيضاً في نفس التاريخ عبد القادر محمد بربور (50 سنة- كللي/إدلب) وهو أب لستة أولاد لدى مروره على الحاجز بين حلب وكللي وهو موظف في الاطفائية في حلب وهو محتجز لدى إحدى فروع الامن في حلب.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين سياسة الاعتقال العشوائي الذي تمارسه السلطة السورية ونطالبها بالكف الفوري عن ذلك ووقف ممارسة التعذيب والتهديد والإخضاع وتصفية المعتقلين في السجون. ونذكرها بأن هذا مخالف للقوانين المحلية والمواثيق الأممية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

4/10/2011

من ضحايا التعذيب في حمص

سلمت أجهزة الأمن يوم أمس الاثنين جثة الشاب فرج الزغيب الذي اعتقل من حيه بابا عمرو بحمص يوم الحادي والعشرين من شهر أيلول/سبتمبر المنصرم ومات تحت التعذيب الشديد، وسلمت أيضاً جثة الشاب هاني ديبو الذي توفي متأثراً بجراحه إثر إصابات مباشرة وجهت إليه يوم 30 أيلول واعتقل ومورست عليه ممارسات وحشية حتى مات.

وقتل يوم أمس الاثنين الشاب فراس محمد رمضان برصاصة في صدره في حي عشيرة بحمص كما شيعت جنازة المجند المنشق منير المبيض الذي قتل على يد ضابطه في مدينة حملة لرفضه إطلاق النار على المواطنين حسب رواية الشهود.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ نستلهم الرحمة للشهداء والضحايا ونقدم التعازي لذويهم ندين عمليات القتل والتعذيب المفضي إلى الموت ونعتبرها عمليات إبادة خارج إطار القانون المحلي والمواثيق الأممية ونطالب السلطات السورية بوقف إطلاق النار على المواطنين ووقف اعتقالهم وتعذيبهم حتى الموت والتوقف عن كل الممارسات المتوحشة.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

4/10/

اختطاف المواطنة بشرى الزبن في حمص

اختطفت المواطنة بشرى الزبن ( حمص-21 سنة) يوم أمس الاثنين من منزل جدها شرقي مدينة حمص، وكانت بشرى حسب ما رواه مصدر موثوق قد توجهت برفقة والدتها لزيارة جدها محمد ديب غليون في حي جب الجندلي قرب مدرسة صلاح الدين، وفي تمام الساعة الثانية ظهرا ترجل من سيارة تكسي عمومي صفراء اللون ثلاث أشخاص منهم اثنين بلباس نسائي يعتقد انهم رجال متنكرون، ثم صعدوا المنزل وقرعوا الباب وعندما فتحت لهم بشرى، اقتحموا المنزل واختطفوا الفتاة ، وعندما بدأت بالصراخ انتبهت الوالدة وقامت باللحاق بهم وتمكنت من الإمساك بباب السيارة وهي تحاول الهروب بالفتاة ، ولكن السيارة لم تتوقف وتابعت مسيرها وهي تجر الأم في الطريق إلى أن فقدت الأم قواها وسقطت أرضاً ، انتبه الناس في الحي متأخرين عندما توجهت السيارة من دوار الفدعوس باتجاه حي الزهراء.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نستنكر بأقوى التعابير اختطاف الشابة بشرى الزين ونطالب السلطة السورية بلجم شبيحتها وعصاباتها وإطلاق سراح الشابة وكافة النساء المخطوفات ونحذرهم بأن هذا العمل يثير حفيظة كافة شرائح المجتمع وهو مخالف لأبسط القوانين والشرائع والأعراف والتقاليد ومدان ومستنكر ومستقذر، وهي بهذه التصرفات تشعل نيراناً وأحقاداً لا يمكن إطفاؤها بسهولة.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

4/10/2011

بيان : اسبوع دام آخر يمرّ على سوريا اليتيمة

المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )

لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه

( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته باعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

( المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفية تعسفاً

( المادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان )

بيان

اسبوع دام آخر يمرّ على سوريا اليتيمة ....

تواصلت خلاله عمليات القتل خارج إطار القانون .... و الدهم .... و الاعتقالات ..... و الخطف ....و الاختفاء ....والعقاب الجماعي .... و حصار المدن و الأرياف

لكن

أضفى عليه اغتيال الشخصيات العلمية و الأكاديمية

و اختطاف النساء

مرارة خاصة

و قد عُرف من بين الضحايا:

الضحايا الشهداء

ضحايا دمشق :

تمّ بتاريخ 24/9/2011 تسليم جثة الشاب محمد الحلبوني لذوية " و قد شوهد على الجثة آثار الضرب و التعذيب " - أنس الفقيه

ضحايا ريف دمشق:

الزبداني

يحي رحمة - ناصر التل

 

الكسوة :

محمد رمضان المحمد - محمد أحمد الفرا

 

حرستا

دياب الخباز " و الذي تحوله ملفه من الاعتقال التعسفي بتاريخ 15/9/2011 إلى القتل خارج القانون لوجود آثار التعذيب على جثته التي سلمت لذويه بتاريخ "

 

دوما

نادر عزة الحلبي - محمود نعمان خضير - محمود بن محمود أديب راعودة

 

ضحايا حلب

اخترين :

مصطفى زينو

 

ضحايا حمص :

o الدكتور أوس خليل أستاذ الفيزياء النووية و القائم بالأعمال في جامعة البعث

o - العميد الركن المهندس نائل الدخيل -

o الدكتور المهندس المهندس محمد علي نايف عقيل نائب نائب عميد كلية الهندسة المعمارية -

o الطبيب حسن عيد رئيس قسم الجراحة الصدرية بالمستشفى الوطني بحمص -

الطفلة ساندرا الحسن - الحاج عدنان خاووج - صفا غسان توكل ( باب الدريب ) - شفيق عباس - عبد الرحمن مبيض - عبد الرحمن محمد خير المغربي - مصطفى حسن باكير - عبد السلام قربي - اياد علوش - ماجد عبدالهادي الباشا - الحاج : عبد الحكيم محمد الشعار - محمد أحمد الصياد - عمر محمد فتاح

 

الرستن :

أمين سعيد أيوب

 

الخالدية :

محمد نور قاروط

 

عشيرة منير:

مروان النحاس

 

دير بعلبه:

عبد الحكيم العلي

 

القصير:

الطفلة رقية نديم الاسماعيل (5 سنوات) - سامر علي حوراني - سامر علي حوراني - أشرف الزهوري - يثرب عبد الهادي الزهوري - غيدان عبد الهادي الزهوري - مالك الزهوري - علاء الزهوري - محمود عودة - عبد الجواد عبد الله الجمول - رائد محمود حسيان - معن الكنج - مجدين خضر ناصر - زكريا الشامي - شريف موسى - منهل سليمان - المدرس هاشم يوسف نصور - محمد فايز سلامة - زهير الطرابلسي - جمال سيفو - جمال صويف - محمود هلال - عبدالمعين مصطفى بحبوح - عبد الحفيظ جمول - موسى الزلق

 

تلبيسة :

ماجد عبد الهادي الباشا - احمد سلطان الرحال " و الذي تمّ تسليم جثمانه لذويه بعد يومين من اعتقاله الواقع في 23/9/2011 فيما يعتقد أنه قضى تحت التعذيب"

 

ضحايا حماه:

الناشط فيصل حسن الكيلاني " متزوج و أب لخمسة أطفال أكبرهم يبلغ من العمر

/ 12 / سنة و قد أحرقت جثته بعد مقتله في مدخل احدى الأبنية و رفضوا تسليم الجثمان لوالدته البالغة من العمر ثمانين عاماً بعد حجزها لعشر ساعات " - عبد الهادي هنداوي -

 

 

كفر نبودة:

علاء نصر الدبيس

 

كازو:

عبدالحكيم محمد صالح

خطاب

محمود محمد الصالح " و الذي اعتقل بتاريخ 12/9/2011 فيما يعتقد أنه قضى تحت التعذيبب"

 

حلفايا

الشيخ محمد المهدي - إبراهيم محمد المهدي - موسى محمد المهدي - عبد السلام محمد المهدي " و قد سبق لهم و أن تعرضوا للاعتقال التعسفي وسلمت جثامينهم بتاريخ 26/9/2011 فيما يعتقد أنهم قضوا تحت التعذيب"

مدين قدور السليمان

 

ضحايا ادلب:

سراقب:

الدكتور محمد العمر - سارية بدر الدين حسون

 

كفر رومه :

محمد أحمد بيور

 

ضحايا درعا

 

الجيزة :

عبد العزيز سعيد الحجي

 

طفس :

منيف بديوي الزعبي

 

الحراك:

تيسير محمد السلامات

 

ضحايا اللاذقية و جبلة و طرطوس و بانياس :

 

بانياس:

احمد عبدو

 

كما عرف من بين المعتقلين كل من:

الاعتقالات في دمشق:

الناشطة الحقوقية مروة الغميان " و هي المعتقلة الأولى في الثورة السورية و كان ذلك بتاريخ 15/3/2011 أثناء محاولتها التظاهر في سوق الحمدية بدمشق في مشهد تناقلته الكثير من وسائل الإعلام العربية و العالمية ، وهي أم لطفلين بيان / 10 / سنوات و سنا / 9 / سنوات " - الصحافية والناشطة الحقوقية ملك الشنواني " و للمرة الثالثة على التوالي " - عبد الهادي مرعي ذياب " عضو مجاس شعب سابق " - الأستاذ ابراهيم الثلجي " عضو مجلس محافظة القنيطرة و الذي استقال في شهر نيسان احتجاجاً على القتل خارج القانون للمدنيين " - المدون قيس أباطيلي - الناشط نزار البابا " و للمرة الخامسة على التوالي منذ بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا " - المدوّن جهاد جمال المعروف باسم ميلان - أمجد الحمزاوي - علاء حسين كيكي - المهندس موسى محمد المحمود - محمود محمد المحمود - حسن محمد المحمود - عمر محمو المحمود - ياسر محمود المحمود - شحادة احمد المحمود - هشام حسن المحمود - محمد موسى المحمود - منصور خابور الخابوري - معاذ رفعت خابور - طارق رفعت خابور - محمود محمد محمد - اسامة محمود محمد - كمال حسن المحمد - مصعب احمد الاحمد - محمود حمد المحمد - محمود عبد الله حمد - قاسم محمد حمد - عبد الله محمود المحمود - عمر عارف - اكرم فايز ذياب - بشار عبد الرزاق ذياب

 

و مازال مصير كل من " الصحفي نزار عادلة - الكاتب والشاعر ميرآل بروردا - الخرج أحمد بلال - الصحفي في جريدة الحياة عامر مطر - عمر عبد السلام - سامي الحلبي - هنادي زحلوط - المدونين جهاد ورودي عثمان - عاصم حمشو - عبد قباني - عمار صائب - مناف زيتون - محمد طحان - عبد المجيد تامر - محمود عاصم المحمد " و الذين اعتقلوا في أوقات مختلفة من الشهر المنصرم مجهولاً

 

الاعتقالات في ريف دمشق:

 

• حرستا

عمر عبد الرزاق شاكر

 

معضمية القلمون:

احمد قاسم عجيل - علي عبد الله كنعون - احمد محفوض شرحة - محمد عثمان دلعوس - محمود علي مكسور - احمد يوسف قوقش - مناف محمد - مهند محمد كحيل

 

دوما:

الدكتور سمير الشيخ صالح - راتب الدبس - ماجد الدبس - عامر طعمة - خلدون طعمة - محمد طعمة

 

• زملكا:

محمود اللحام

 

عرطوز:

احمد حمد - محمد حمد - ياسين حمد - مؤيد مسعود - محمد كحيل - محمد بسام حمودة

 

• يبرود :

فراس عمر خطبا

 

• قطنا:

ناصر قدورة - محمد ناصر قدورة - غالب قدورة - سامي غالب قدورة - صلاح ريمة -

 

• داريا:

ياسين الحموي - محمد بن ياسين الحموي – المهندس أحمد قريطم " و الذي تعرض للضرب الشديد و التعذيب إبان إلقاء القبض عليه لمجرد أنه كان بصحبة محمد الحموي " - محمود معتوق - فادي محمود معتوق - فراس محمود معتوق - شاكر المصري .

 

يبرود:

فراس عمر خطبا -

 

كناكر:

الشيخ عبد الرحمن الخطيب - سعيد الخطيب - فراس محمد فهد خمس - خالد ياسين خميس - محمد عمر خميس - بسام محمد خميس - حسين الحوري - حسن الحوري - عبد الله حافظ - وليد خليفة - زكريا خليفه - فارس رضوان عيسى - ايمن رضوان عيسى - رضوان عيسى - فاضل عيسى - قسيم عيسى - سعيد القسطلاوي - احمد القسطلاوي - زكريا خميس - احمد عمر خميس - نبيل عوض - يوسف خريوش - بسام عاشور - بلال موسى الاطرش - حسان عدنان الاطرش - مهند الاطرش - عماد الاطرش - باسم الاطرش - بشار الاطرش - قاسم الاطرش - عاطف الاطرش - فريد الاطرش - عبد الرزاق الاطرش - فوزي الشيخ سليمان - علاء الشيخ سليمان - منير الشيخ سليمان - محمد الشيخ اسليمان - زكريا الشيخ اسليمان - عمر دحام الشيخ سليمان - وليد شيخ سليمان - بديع شيخ سليمان - ربيع شيخ سليمان - احمد خليفة - زكريا مالك خليفة - مالك خليفة - وليد الدعيبس خليفة - بديع الخطيب - محمد جمال الخطيب - عبدو راتب الخطيب - احمد الخطيب ابن عقيل - خليل الخطيب - عبادة الخطيب ابن ماجد - عبد الرحمن الخطيب - سعيد الخطيب - ايمن محمد جمال الخطيب - قاسم رحيل زعور - ثائر رحيل زعور - سامي رحيل زعور -محمد خير القسطلاوي - عبد الله ابراهيم حافظ - شعيب الشيخ سليمان - عيسى خميس ابن عمر - يوسف غبوش - معاذ الحلاق - عوض احمد عيسى ابو ربيع - عبد الرحمن ياسين الجاهوش - خالد مطرزه - صلاح الدين الرفاعي - فاضل بهجات حجازي - هاني عصام حجازي - فاضل حافظ - قاسم محمد الحوري - شحادة زامل - انور شحادة زامل - عبد الكريم خيرة حجازي - حاتم ريحه - قاسم الحوري - اسامه نور الدين - بلال الصفدي - فادي نور الدين - نضال احمد نور الدين - جمال المصري - ياسر السوقي - احمد القسطلاوي - حسن نور الدين محمد القسطلاوي

 

• التل و عين منين :

هارون موفق جندل - معمر شمو

 

الكسوة :

عبد المعين اللحام - محمد أبو هلال - عبد المعين اللحام

 

الاعتقالات في حلب :

خليل مصطفى - عبدالله مصطفى - خليل عبد القادر - عبد الحميد أحمد

 

تل رفعت:

الدكتور محمد سيفو الشيخ نايف - خالد بكري هلال - مأمون الحجي - محمود أسعد عساف - يوسف أحمد درباس - أحمد سامح درباس - حسن محمد ديمان - محمد السعدي - احمد ابن حميد الشيخ حج مصطفى - محمد اسعد عساف - أحمد اسعد عساف

و مازال مصير الناشط السوري غسان ياسين و المصاب بداء التهاب الكبد الوبائي و المختفي منذ تاريخ 18/8/2011 مجهولاً

 

عندان

عبدالقادر قرقاش - محمد قدري - حسن طالب ليلى - حسن عوني - حسن طه الأعرج

 

الاعتقالات في حماه :

الدكتور بشار قمر الدين / 56/ سنة على خلفية اتهامه بإسعاف الجرحى و المصابين - المهندس أمين سودين - المهندس إبراهيم عبد الرحمن - المهندس محمد حمرا - محمد حمدو سودين - عبد الحكيم سودين - شريف سليمان برداني - علاء سعد الدين برداني - عبد المجيد شعيل - براء قدور - معتز حسون - ازاهر حجازي - محمد عدنان المصري - رعد هاشم الخطيب - سامر عجاج - أحمد صباح - رامز بن محمد نور بكور - رافد بكور

إبراهيم عبد الرحمن شنو

 

• حيالين:

محمد خالد الشبلي - محمد خالد الشحاذة

 

• التوينه:

 

أحمد فيصل حداد - محمود فيصل حداد - سعيد أحمد قجورة - سامر خالد قجورة - عماش أحمد حمار - عبدو أحمد حمار - عبد الرزاق الرزكو - عبد المحسن الرزكو - أحمد طعان علوش - عدنان طعان علوش - عقبة مصطفى سموع - أحمد سليمان مواس - محسن محيي الدين خليل- علي حمدوني - عميد اليوسف

 

• حلفايا :

محمود قدور السليمان - براء قدور السليمان - عيسى علي الاسمر

 

الاعتقال في حمص :

• السيدة عبير شربوطلي (25 سنة) من سكان حي كرم الزيتون والتي خرجت مع ولديها هيثم عطفة (5 سنوات) ومحمد عطفة (3 سنوات) يوم الأربعاء 21/9/2011 لتحضر تحاليل من مستشفى باب السباع لكنها لم تعد لا هي ولا ولديها فيما يعتقد و بحسب شهود العيان أن عناصر من الأمن والشبيحة اختطفوها مع اولادها .

• السيدة ضحى عبد الغفار الشوا: العمر :30 سنة ..تسكن حي القرابيص ....خرجت من بيتها لزيارة أقربائها في حي بابا السباع بتاريخ 18-9 وعند انتهائها صعدت بسيارة تكسي نوع سابا .....ثم اختفت ولم تعد حتى الآن.

• فتاة خرجت من درس لها في أحد معاهد الدبلان منذ حوالي شهر ولم تعد إلى منزلها حتى اليوم على الرغم من سؤال الأهل عن البنت في كل مخافر الشرطة وفروع الأمن والمشافي و احتراماً لرغبة ذويها لم نذكر اسمها.

• سليمة بنت مصطفى مغمومة عمرها / 20 / عام متزوجة وعندها طفلين

• آمنة بنت خالد مغمومة عمرها / 15 / عام عازبة وهي ابنة عم سليمة

• و بتاريخ 25/9/2011 تمّ توثيق حالة عادت فيها الفتاة (ج) الى منزلها وعليها اثار تعذيب وروت أنها لم تعلم الجهة التي اختطفتها والمكان الذي اقتيدت إليه ولم نستطع الحصول منها على تفاصيل أكثر بسبب حالة الهلع التي تعيشها و احتراماً لرغبة ذويها لا نستطيع الافصاح عن اسمها.

المعتقل السياسي السابق لمدة / 12 / سنة و أحد أحفاد الشيخ صالح العلي الأستاذ محمد الصالح عضو هيئة التنسيق الوطني وعضو لجنة التضامن الاهلي في محافظة حمص - صالح طقطق الذي تجاوز الخامسة و الستين من العمر و قد تعرض للضرب المبرح من قبل قوات الأمن على حاجز الرستن لمحاولته إدخال مواد غذائية لمدينة الرستن - كمال صطوف - زكريا صطوف - بلال حسون - حمزه السلقيني - معروف كرزون - محمود دالاتي - حوري شيخ عثمان - عبد القادر السقا - غاندي أكرم عيسى - محمد رعد - أنس سويد - - فواز عبدالله جدوع العمر - قداء عبدالله جدوع العمر - فداء عبدالرحمن جدوع العمر - نداء عبدالله جدوع العمر - احمد عبدالله جدوع العمر - محمد عبدالرحمن جدوع العمر - محمود عبد الرحمن جدوع الرحمن - ايهاب نداء جدوع العمر - محمد كمال جدوع العمر - سامر كرزان العمر - عبدالله محمد العلي - عماد محمد العلي - محمد خالد العلي - علاء خالد العلي - حسين خالد العلي - علي يوسف العلي -رضوان يوسف العلي - حميدي يوسف العلي - محمد يوسف العلي - حسين يوسف العلي - علي احمد وزير العلي - زياد عماد الجوري - حذيفة ادريس الجوري - محمد عادل الجوري - عبيدة عادل الجوري - محمود عادل الجوري - وائل عادل الجوري - زياد خليل الجوري - كمال صطوف - زكريا صطوف - عبدالكريم محمد فتاح - عبدالحكيم محمد فتاح - محمد خالد اللوز - خالد خضير اللوز - ذكريا محمد اللوز - عبدالرحمن جمعة اللوز - فراس عبدالرحمن اللوز - مصطفى عبدالرحمن اللوز - يحيى عبدالرحمن اللوز - محمد ناصر اللوز - عبدالدايم جمعة اللوز - عبد المنعم جمعة اللوز - بلال جسون - حمزه السلقيني - معروف كرزون - محمد رعد - تامر طليمات - عادل محمد علوش - خالد نبهان - رضوان محمد الزغبي - عبد الباسط محمد الزغبي - محمد غازي العمر - محمد بكور وعمره 65 سنة - محمد عمر بكور - ياسر عاصم بهار - ماهر عاصم بهار - محمد عاصم بهار - جهاد فرحان مثلج - عماد فرحان مثلج - عبد السلام فرحان مثلج - عبد اللطيف فرحان مثلج - محمد ديب شيخ العمر - محمود شيخ العمر - حمود محمد الحمود العمر - جاسم محمد حمود العمر- عبدالرحيم محمد عباس - الشيخ : سيف الدين القبجي - بالال محو - عبدالخالق البقاعي - عبدالوهاب عبدالوهاب - محمد محمود بحسيك - باسم احمد المحمد - ضاهر فايز اشبيلي - احمد القاسم - رامز ناصر الاغا - احمد خالد ملاشي - ايمن المحيميد - فراس البيريني - محمد الخالد - ماهر صبوح - عمار صبوح - ابراهيم كجوك .

 

حوارين :

أحمد علي الدود - حذيفة محمود الفارس - أحمد قاسم الملحم

 

تدمر :

الأستاذ عبد الحسيب المعشي - المدرسة حسيبة اللبدي

 

الاعتقالات في دير الزور :

محمد الجراد - أحمد الجراد - محمد محمود النهار - كيف خوش عدنان ياسين

 

الميادين

إياد خالد شاكر الزايد - أنس خالد شاكر الزايد - أغيد خالد شاكر الزايد - سعيد السعران - حامد عبد الكريم مصطفى الوكاع

 

القورية:

أحمد الجراد - محمد الجراد - محمد محمود النهار

 

البوكمال :

فراس وليد الموصللي - احمد الموصللي - نوري الموصللي - قصي العجيل - عبد الرحمن العجيل - حسن البحر - احمد الصوفي - علي محمود السليمان

 

الاعتقالات في اللاذقية و جبلة و طرطوس و بانياس:

اللاذقية :

مازن محمد - صفوان محمد - اسماعيل درويش - أنس درويش - ومحمد ديبو - زياد بيازيد

 

بانياس:

حمزة عثمان صهيوني - محمد أحمد صهيوني - أنس صهيوني - مجد صهيوني - رشيد ناصر صهيوني - ياسر صهيوني - لؤي صهيوني - محمد لؤي صهيوني - عثمان صهيوني - أحمد مصطفى صهيوني - حمزة عثمان صهيوني - مصطفى محمد جلول - أسامة جلول - خالد جلول - يوسف رسلان - مصطفى يوسف رسلان - محمد يوسف رسلان - أحمد يوسف رسلان - أحمد ياسين - مصطفى ياسين - ياسين مصطفى ياسين - عبد القادر الشغري - عبد المنعم الشغري - رشاد حديفة - حسن محمد رضوان - أحمد زغريني - أحمد الحلاق رشاد حديفة - حسن محمد رضوان

 

جبلة :

الدكتور زكريا العقاد - الدكتور نعمان عبد العال - ميسون قصدير - معتز قصدير ( عزو ) - مهدي قصدير - محمود أرناؤوط - خلدون خالد قناديل - خلدون خالد قناديل - طارق بدرة - الناشط نزار الهوشي - محمد جرجور - نعمان زريق - عبد الرحمن سمير الراعي - مصطفى الشعار - حسين كوبش - طاهر الدرجي - عميد مسيلماني - أحمد حاج عبيد - علاء ياسمين - محمد جمال حوا - عبد اللطيف أحمد الراعي - وضاح كمال الطيفور - يوسف سمير مظلوم - مهدي قصدير - غياث الطناني - أحمد حسين ضاما - أحمد الطناني - حسام نديم سنكري - علاء البيطار - عمار هرموش - ياسر حمود عازب - فوزي داوود - ياسر حوري - محمد كوبش - محمد مريم (محمود) - عاطف شطح - مصطفى مرون العزي - محمد زينب طه - باسم دنين - طارق بيطار - ربيع هرموش - علي محمد سكرت - عبد الله حسن حجوز - محمد سكرت - فؤاد سكرت - زياد هرموش - مازن بكري - أحمد الحصني - معتز درويش - عبد الرحمن ياسمين - فراس ياسمين - محمود ابراهيم القصاب - ايمن خالد عبد الباقي - احمد الصعيدي - أحمد عزيز حجوز - مهند حبيب - مصطفى القوجة - فراس الحصني - أحمد جمعة - محمد عزيز حجوز - سمير السنكري - قاسم طالب - مازن جمعة - مصطفى وهبة - صادق استانبولي - محمد شعبان "الجلف" - محمد حوش - منذر الدرجي - عمار محمود هرموش - مالك علي الشعار - عمار صافيا - علاء سمير الدعبل - أحمد أبو ديب - توفيق فرج - أحمد كندو - أحمد عبد الرحمن استامبولي - حمزة عمر - ضرار عمر - أحمد ضاما - محمد يوسف الضاهر - أحمد أبو دقة - حسن غزال - عماد مصطفى الزربا - عبد المنعم قرقور - عبد الله مثبوت - يحيى مثبوت - وسيم الطناني - صهيب اغا - محمد سنكري احمد سنكري - هلال الداية - علاء درويش - ماهر عتال - عمار بلبل - حسن صالح - حسان داوود - - علي مزريب - أنس الطناني - خلدون خالد قناديل

• ( علماً بأن الأسماء الوارد ذكرها هم جميع من تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة جبلة منذ بداية الأحداث في سوريا وحتى تاريخ 26\9\ 2011 و ذلك بحسب بعض المصادر الحقوقية و ليس فقط خلال الاسبوع المنصرم و قد تمّ إيراد أسمائهم السالفة الذكر للتوثيق ).

 

الاعتقالات في درعا :

الشاعر ابراهيم الصمادي - • سامح يوسف أبازيد - حسن محمد خير الجابر أبازيد - قاسم عبد الحريم أبازيد

سحم الجولان:

المهندس الزراعي الشيخ زكريا المصري

 

الكرك الشرقي:

محمد المسلماني

 

اليادودة:

• الحدث : نصار حمود الزعبي " و البالغ من العمر ١٧عاما " - أمين جمعة الخطيب -

 

• ازرع :

إبراهيم فلاح العبيد - امجد عثمان العبيد - رضوان زعل صبيح -

زعل صبيح - نضال حروب - حمزة حروب - عبد الرحمن قاسم - غازي طراد الطراد - عصمت الخالد - حسن عبد العزيز الطراد - عبدو عبد العال - وليد الزعبي

 

• الطيبة :

محمد حامد الزعبي - مرعي محمد مرعي الزعبي - خالد موسى الزعبي - حامد عبد القادر - سيف أحمد عبدالقادر - إبراهيم جادو الحسين

داعل:

الدكتور المهندس احمد ابراهيم الناصير - شريف محمود العصفور - محمود ابو زيد - بسام ابوز يد - دعاء الحريري - عمر محمد الفقير - حميد عصام جاموس

 

السهوة :

يعقوب احمد الخوالدة - عبد الرحمن محمد المحمود التركماني - اسماعيل خالد السليمان

 

طفس :

الحاج سليمان فهد حمد " الذي تجاوز العقد السادس من العمر - حمود الصياح - طارق عسكر - عبدالحميد كيوان - رامي بردان - سامر حريدين - عيسى أيوب كيوان - طارق عسكر - عبد الحميد كيوان - سامر حريدين - حمود الصياح

 

النعيمة :

 

ابو الخير العبود

 

الحارة :

خالد عبدالوهاب البليلي - يحيى ابراهيم الجراد

 

نوى:

محمد حسين العودة الله - عمر احمد الفشتكي

 

صيدا:

احمد جهماني - محمد محاميد

 

جاسم:

عمر ياسين الصلخدي - جاسم محمد الخلف - اسماعيل الجباوي - مصطفى عايد الصالح - احسان علي حبيب

 

الجيزة:

• الطبيب البيطري رضا موسى سليمان - رضا سعيد - عبد الهادي القدحة

 

نمر:

الدكتور محمد عوض العمار - طارق زيادة شحادة- أحمد العمار - أسامة إبراهيم العمار - سامر محمد البكري - محمد البكري - ابراهيم البكري - عمر احمد كوشان - بلال عمر كوشان – عبدالله المطلق- هندي محمود الزوكاني

 

نصيب:

مجد ابراهيم الشريف - أحمد عبد الله الشريف - خالد عطا الله الشريف - مؤنس ابراهيم الشريف - خليل ابراهيم الشريف - طه محمود الشريف - محمد علي الشريف - صالح جبر الشريف - سامي عبد العزيز الراضي - سالم فرحان الراضي - براء منصور الراضي - رائد عادل الرفاعي - محمد زيدان الرفاعي - محمود فادي - صدام محمد زريقات - ماهر فوزي ابو زريق - ابراهيم عبد الحليم ابو زريق - محمد جمال الراضي - وسيم موسى الزر

 

الصنمين:

الدكتور قصي شحادات - المحاميه عبله محمد الشتار - خالد جمال اللباد - وائل رضا اللباد - يامن فوزي اللباد - ابراهيم محمود اللباد - محمد محمود اللباد - محمد عبد الرحمن اللباد - أحمد عبد الرحمن اللباد - عز الدين حميد اللباد - محمد طارق اللباد - عبد الفتاح طارق اللباد - خليل عبد الرحم اللباد - لؤي يونس اللباد - أحمد أمين الفلاح - أوس أمين الفلاح - نصر أمين الفلاح - أحمد فاروق الفلاح - عاصم فاروق الفلاح - أسامة محمد الفلاح - هشام محمد عدنان الفلاح - ابراهيم توفيق الفلاح - أحمد اسماعيل الفلاح - ابراهيم فوزي الفلاح - محمد رزيق الفلاح - عماد خليل الشتار - يحيى خليل الشتار - خالد بسام الشتار - طه محمود الشتار - وليد محمد الشتار - علي الشتار - محمد فيصل الهيمد - أحمد فايز الهيمد- عبد اللطيف الهيمد- مهران عبدو غازية - عمران عبدو غازية

 

الاعتقالات في إدلب :

المحامي حمود الكروم - وائل عبد الحليم الياسين - أحمد عبد الحليم الياسين - محمد عبد الحليم الياسين - عزو حمود الكروم - كمال حمود الكروم - معر شمشة

 

كفر عميم :

محمود الشيخ أحمد

 

جسر الشغور:

احمد ادلبي - قيس أباظلي - محمد فيزو

ريان:

خالد عدنان الناصر - أحمد عدنان الناصر - محمود يوسف الشيخ أحمد - أحمد عبد الله الناصر - خالد ابراهيم - محمد سلوم - يوسف الجمعة

 

جبل الزاوية :

باسل مصطفى الشيخ - سهيل يوسف الشيخ - حارس عبد الجليل زين الدين

 

سراقب:

ياسر حمود - عبد الكريم أحمد بدر - أحمد ضياء حسين - مهيار سماق

 

محمبل:

خالد علي السعيد " و الذي تجاوز الخامسة و الستين من العمر" - المهندس مصطفى ديبو الطه محمود - محمد عبد السلام صواف " و الذي تجاوز الخمسين من العمر - نضال حسن حفيان (مقدم متقاعد بالبحرية) -

الطالب الجامعي مصطفى عمر السعيد - بيل محمد السعيد - طه مصطفى السعيد - جمال طه السعيد - مصطفى طه السعيد - الطالب الجامعي سليمان صبورة - خالد بكران.

 

سرمين:

حازم عبدو قاق - الطفل علي حسن قاق ( 14 سنة ) - عيسى عبدالكريم العلو - حسن عبدالكريم العلو - ماجد العلو - منير إبراهيم ديب - عبدو إبراهيم ديب - أنور ابراهيم ديب - أحمد عبدالكريم محلول - عبدو عبد الكريم محلول - فراس محمد محلول - عبد القادر شيخ أحمد - مصطفى المحمد - محمد أحمد حاج حسون - إبراهيم عبدالرحمن متعب - مالك طالب - مصطفى عبد الرزاق - أكرم عبدالرزاق تاج الدين - خالد حاج حسين - أنس عبد الكريم خبير حكمت مصطفى برغش - أديب علي حمدو ديب - خضر عمر متعب - فيصل عمر قرعوش - أحمد ضياء حسين - عبد الكريم أحمد بدر - ياسر الحمود - محمد خالد بيطار خضر عمر متعب - فيصل عمر قرعوش

 

كللي :

سعد محمد معدل - بسام عبد اللطيف معدل - مصطفى خرزوم - عادل محمد خرزوم - أحمد محمد خرزوم - طاهر محمود طالب - ياسر ابراهيم وهيبة الحسن - صالح أسعد طالب - ياسر ابراهيم وهيبة الحسن عبد الحسيب عبد القادر الحسيني - -

 

تفتاز :

مصطفى محمد ديب غزال

 

معرة النعمان:

المحامي حمود الكروم - أحمد عبد الحليم الياسين - محمد عبد الحليم الياسين - وائل عبد الحليم الياسين - كمال حمود الكروم - عزو حمود الكروم - محمد عبد الهادي الغجر - بشار عبد الهادي الغجر - احمد تميمة - علاوي قلاع التميمة - سعد عبد الرحمن جدوع - محمد عبد الرحمن جدوع - أحمد محمد العرنوس - وليد مطر مرجان - عبدالرزاق خابوراليوسف- ابراهيم أحمد ابراهيم العمر - ياسر العليوي

 

خان شيخون:

محمد أحمد طعان - مناف فؤاد سرماني - جرير ياسر سرماني - مصطفى محي الدين قطيني - محمد عدنان منصور - خالد مصطفى الأزرق

 

الاعتقالات في الحسكة :

دليل شيخ علي " إبان دخوله الى سوريا من لبنان "

وما زال مصير " الناشط الحقوقي المحامي الأستاذ محمد ابراهيم درويش

- الناشط الحقوقي جوان سليمان ايو - الناشط الحقوقي شبال محمد أمين إبراهيم " مجهولاً

 

القامشلي

القيادي في حزب آزادي الكردي علاء الدين حمام - شبال محمد أمين إبراهيم - شاهين شاهين - سرور علي ملا - مصطفى حسين صبري - طالباني بدران مراد .

المنظمة السورية لحقوق الإنسان و هي تتقدم بأحر التعازي لأسر الشهداء فإنها لا تعلم إن كان الوقت قد فات على الحكومة السورية لإعادة حساباتها لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من إرادة للعيش المشترك فيما بين السوريين .

نؤكد على ضرورة إعادة الحسابات و الاعتراف بأن الحل الأمني وصل إلى طريق مسدود و أن الطريق الوحيد أمام النظام السياسي في سوريا هو الإقرار بالحقوق المشروعة للشعب السوري في مستقبل أفضل يقوم على أساس دستوري " تداولي و تشاركي " ضامن لمستقبل أفضل لعموم السوريين.

دمشق 3/10/2011 مجلس الادارة

بيان مشترك - الانتهاكات العنيفة لحقوق الإنسان في سورية تعصف بالحقوق وبالحريات العامة

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, مازلنا نؤكد على استمرارية واحقية المطالب التي توجهنا بها الى الحكومة السورية, منذ عدة اشهر وحتى الان, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

 

1-        الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-        اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3-        كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

4-        تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

5-        اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

6-        وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

7-        إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

8-        الكشف الفوري عن مصير المفقودين

9-        ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

10-      الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى (اللجان الشعبية ) أو( ما يعرف بالشبيحة) , ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا .

11-      أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

 

مازالت دوامة العنف المسلح في سورية تحصد أرواح العديد من المواطنين السوريين المدنيين ومن الجيش والشرطة,ومازلنا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتلقى وببالغ القلق والاستنكار ,الأنباء العديدة عن تواصل العنف المسلح وعمليات الاغتيالات والخطف, حيث أدى ذلك الى سقوط العديد من الضحايا القتلى,خلال اليومين الماضيين ,وقد وثقنا الأسماء التالية

 

الضحايا القتلى من المدنيين:

كفر رومة-ادلب:

  مأمون حسين السعيد الديك عمره 36 سنة وهو عضو تنسيقية كفرومة - مأمون درة (1\10\2011)

 

المسطومة –ادلب:

  سليم خطيب (1\10\2011)

 

حرستا-دمشق:

  حسن عفوف (توفي متأثرا بجراحه بتاريخ 1\10\2011)

 

القدم- دمشق:

  محمود المصري - أمين المصري-عبد المنعم عبد السلام رمضان - عبد الوهاب المصري (بتاريخ 1\10\2011)

 

الحسكة :

  رائد مدلوس المنفي- محمود خضر الحميد- بشار عبد المحيميد (بتاريخ 1\10\2011)

 

الرقة :

  أحمد بهدان العثمان(بتاريخ 1\10\2011)

 

حمص:

  عبد الرحمن عامر العامر حسن نعسان الدقة غسان القواص - عمر أحمد فتاح -معتز الشعار - أحمد رسلان عبد الحي - جعفر حسون -أحمد عبد الإله الضحيك (بتاريخ1\10\2011)

  أمين سعيد أيوب- أمير النحاس- محمد نور الدين قاروط (بتاريخ2\10\2011)

 

حلب:

  عبد القادر محمد هلال- زيدان عبد الرزاق الأحمد الجاسم- ابراهيم مصطفى العليوي (بتاريخ1\10\2011)

 

اللاذقية:

  محمد عباس شحيدة - علي ابراهيم محفوض (بتاريخ1\10\2011)

 

طرطوس:

  أمجد علي الأحمد (بتاريخ1\10\2011)

 

 بسامس - جبل الزاوية-ادلب:

  أحمد سكاف (بتاريخ 29\9\2011)

 

خان شيخون – إدلب :

  احمد عبد المعين قطيني -محمد التلاوي - عبدو عبد الحي الريم (بتاريخ1\10\2011)

  محمد العمر (بتاريخ2\10\2011)

 

حماه:

  علي سليمان كنوج - عمار الصالح (بتاريخ1\10\2011)

 

الجيزة –درعا:

  أحمد خالد عقاب الزعبي (بتاريخ1\10\2011)

 

الهبيط- حماه:

  منهل فكري (بتاريخ 1\10\2011)

 

بلدة الجيزة-درعا:

  احمد خالد عقاب (بتاريخ 2\10\2011)

 

تسيل-درعا:

  عبد المنعم عبد السلام الرمضان (بتاريخ 2\10\2011)

 

الضحايا القتلى من الشرطة والجيش

طرطوس :

  الملازم إياد أحمد الأحمد - الرقيب ميراز رامزعدرا(بتاريخ 1\10\2011)

 

حلب:

  المجند احمد طه أبو السعود- المجند عبد الله حسن حسن - المجند فضل الله محمد العلي(بتاريخ 1\10\2011)

 

الحسكة:

  الرقيب إبراهيم محمد الحسين- المجند رينجبر صالح علي (بتاريخ 1\10\2011)

  المجند محمود ابراهيم بكو(بتاريخ 2\10\2011)

 

حماة :

  الملازم سلمان أكرم علي- المجند مصطفى محمد فرزات (بتاريخ 1\10\2011)

 

اللاذقية:

  الشرطي تمام مالك العلي - الشرطي أيمن الشيخ محمد - الرقيب أحمد علي حمادة (بتاريخ 1\10\2011)

 

حمص :

  الشرطي جعفر علي علوش (بتاريخ 1\10\2011)

 

درعا:

  الرقيب عماد منهل أبو حلاوه (بتاريخ 2\10\2011)

 

الاعتقالات التعسفية :

إضافة إلى ذلك, مازالت السلطات السورية,بنهج الاعتقال التعسفي بحق المواطنين السوريين وبحق بعض النشطاء السياسيين والمثقفين ,في انتهاك مستمر للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، وقد وصلتنا أسماء كثيرة ممن تعرضوا للاعتقال التعسفي والاختفاء القسري ,وبعد التدقيق استطعنا توثيق الحالات التالية:

 

دير الزور:

  احمد رمضان ابراهيم المصطفى (بتاريخ 1\10\2011

 

دمشق:

  رمزي شنار- محمد أبو الشامات (بتاريخ 2\10\2011)

 

الحجر الأسود - دمشق:

  إبراهيم حسين خالد الثلجي (بتاريخ 29\9\2011)

  عربي المحمود- بلال المحمود- شحادة الزير- محمد جاسم محمد - فراس عبد النور- حسين الخالد- محمد مصطفى سلمان – ياسرعيد- فراس الحريري -أحمد عدنان محمد- ابراهيم ثلجي- حسن المحمود- رضوان جاسم محمد- محمد موسى محمود- أسامة الظاهر- نور الظاهر - أسامة المحمود --حسين المحمود- علي الحوراني (بتاريخ 1\10\2011)

 

كفر بطنا-ريف دمشق:

  محمد النجار (بتاريخ 1\10\2011)

 

يبرود ريف دمسق:

  الدكتور محمد غصن (بتاريخ 29\9\2011)

 

داريا -ريف دمشق:

  فهد غرز الدين - حسام دغموش (29\9\2011)

 

حرستا-ريف دمشق :

  عبد الرحمن الريس- عبد العزيز كماشة- أبو عبادة حسون- زاهر الحلبوني- سامر الحلبوني- مهند الحلبوني- محمد الحلبوني - أحمد عمير-محمد عمير-علي الحلبوني-- خليل العص- محمد دحدوح - أبو علي الشيخ حسن- محمود شمسي -محمود محفوظ -أبو حازم عفوف(2\10\2011)

 

المعضمية-ريف دمشق:

  احمد فتوته - طارق فتوته(بتاريخ 30\9\2011)

 

دوما-ريف دمشق:

  وسيم المقداد- علي الشيخ خضر-محمد الديك-محمود الرفاعي (بتاريخ2\10\2011)

 

قدسيا -ريف دمشق :

  محمد سواركة-احمد السيد- زهير توينة- سليم توينة- سامر كحيل- ماهر الحلبي (حتى تاريخ30\9\2011)

 

قطنا -ريف دمشق:

  عمار عرفة- علاء عرفة (بتاريخ 30 \9\2011)

 

قارة - ريف دمشق:

  الأستاذ محمود عثمان حمود - الأستاذ عماد حرفوش خطيب جامع الإيمان - أستاذ التربية الإسلامية عدنان بدران - قاسم بدران (بتاريخ 2 \10\2011)

 

التل –ريف دمشق:

  علاء عاطف الطحان - محمد عبد الستار معتوق العمر 16سنة - جهاد رضوان محيسن 16 سنه - محمد احمد الاحمر(بتاريخ 29\9\2011)

 

طفس - درعا:

  أحمد فندي الناطور - أحمد الحايك - محمد أحمد البيطاري - عبد الكريم موسى - صهيب نواف الزعبي- حسين علي المصري- حسن علي النابلسي (بتاريخ30\9\2011)

 

جاسم –درعا:

  عماد الناصر - أسامة الناصر (بتاريخ1\10\2011)

 

حماه:

  ظاهر الصالح (بتاريخ 29\9\2011)

  حسن العليش - سامر الحايك (بتاريخ 30\9\2011)

 

خان شيخون –ادلب:

  سامي السوادي -محمد جوهر - رفعت عبد المجيد اليوسف - مصطفى خالد المدبوح- محمد خالد المدبوح - محمد الازرع (بتاريخ 30\9\2011).

 

جسرالشغور- ادلب:

  اسماعيل باكير (بتاريخ 29\9\2011)

 

حمص:

  عائدة فاروق الكمالي 22 سنة (بتاريخ 29/9/2011).

  منصور الأتاسي - نايف سلوم - عبد الفتاح الزين - عيسى ابراهيم - محمد خير غليون- مهاب محمد خير غليون (بتاريخ 1\10\2011)

  محمد خالد ابن عثمان محمد شفيق- رامي حسين الداغستاني- المحامي إياد مصطفى البكور (بتاريخ 2\10\2011)

 

اللاذقية:

  عصام محمد أبو زينب- باسل إبراهيم خشوف (بتاريخ 1\10\2011)

 

جبلة:

  ياسر داهود - المعلمة الفاضلة مها البيطار - وسام البيطار -عمار فرج - علاء كرياني - مصطفى النايف (بتاريخ 2\10\2011)

 

بانياس:

  المدرس عبد السلام الشيخة- غسان الشيخة (بتاريخ 1\10\2011)

  عبدالله حج علي(بتاريخ 2\10\2011)

 

الدرباسية- الحسكة:

  شيرو محمد (بتاريخ 1\10\2011)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 وإننا نرى في استمرار اعتقالهم واحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين، تموز 2005 وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقاً للمعايير الدولية دون المساس بهم أو ممارسة التعذيب بحقهم.

 

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين ، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 ولالتزامات سورية الدولية المتعلقة بحقوق الانسان ,وكذلك للقانون الدولي الذي يحمي حرية التعبير, حسب ما ورد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة عام 1948م في المواد(18-20-21) ,وكذلك ما جاء في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وخاصة ما ورد في المادتين (18) و (19) حول حماية حرية الفكر والتعبير

 

 ونعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة.

دمشق في 3\10\2011

المنظمات الموقعة:

1-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

2-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

3-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

4-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

5-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )

6-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

شهداء جمعة النصر لشامنا ويمننا

قتلت السلطات السورية يوم الجمعة 30 أيلول / سبتمبر العديد من المواطنين استطاعت اللجنة السورية لحقوق الإنسان مع ناشطين حقوقيين على الأرض تمييز الأسماء التالية:

حمص

1- رامي حسان الفاخوري

2- محمد الباشات

3- يوسف عوني

4- محمد طلال باشان

5- رفعت عبد الرحمن السقا

6- محمد رفيق السعيد

7- أحمد المراوي

8- حسام خياط

9- أحمد عبد الحي

10- برهان هامش

11- الدكتور عبد الرحيم عامر

12- الدكتور أنور الشيخ علي

13- هادي الحاج يوسف

14- مريم الغجري

حماة

15- أيمن لبنية

16- صفوان طيارة

17- خالد الدوري

18- رضوان بدري

19- أحمد خالد الياسين

20- خالد حسن الخليل

21- إياد عبد المنعم الحسن

22- عبد الرحيم العلي

23- عبد اللطيف حسن بكور

24- عمر محمد القطيفان

 بالإضافة إلى خمس شهداء لم يتم تمييز أسمائهم

دوما

25- سامر الحافظ

 

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين عملية القتل التي تمارسها السلطة السورية ونحملها العواقب القانونية والمسؤولية الأخلاقية والاجتماعية لهذه الممارسات المرفوضة والمخالفة لأبسط القوانين والأعراف الإنسانية ونطالبها بالتوقف الفوري لاستهداف المواطنين السوريين.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

3/10/2011

اعتصام المحامين في القصر العدلي بحلب

اعتصم يوم أمس الأحد كثير من المحامين في القصر العدلي بمدينة حلب أمام مكتب النائب العام احتجاجاً على اعتقال زملائهم المحامين: عبد السلام أطرش والمعتز بالله لطفي وسلام عثمان وعبد الرحمن جبارة ومصطفى سليمان، واحتجاجاً على قيام أجهزة الأمن باعتقال مئات المتظاهرين يومياً بشكل تعسفي وغير دستوري وغير خاضع لرقابة القضاء.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ نؤيد هذه الاحتجاجات المشروعة ضد الممارسات غير المشروعة لأجهزة الأمن ، نطالب السلطات السورية بإطلاق سراح المحامين المعتقلين ووقف كل أشكال الاعتقال العشوائي والتعسفي وإطلاق سراح كافة المعتقلين من السجون والمعتقلات.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

3/10/2011

اغتيال أستاذ جامعي ونجل مفتي سوريا بحلب

اغتيل يوم أمس الأحد الدكتور محمد العمر أستاذ التاريخ في جامعة حلب بإطلاق النار عليه أثناء وجوده في السيارة برفقة نجل مفتي سوريا سارية أحمد حسون (حلب- 1989) الذي أصيب بجروح خطيرة مات على أثرها بعد إسعافه إلى المشفى الوطني بإدلب.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نستنكر استهداف الحياة الإنسانية والقتل العشوائي مهما كانت دوافعه، ونعتبره محرماً قانوناً وشرعاً ونطالب السلطات السورية بالكشف عن المتورطين في هذه الجريمة، كما نطالبها بوقف استهداف حياة المواطنين السوريين أثناء التظاهر أو تحت التعذيب في السجون ونعتبرها المسؤولة عن إزهاق آلاف الأرواح بدون جريرة ولا مبرر قانوني.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

3/10/2011

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ