العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 08 /05/ 2011


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

حصيلة أولية لمجاز الجمعة والسبت (6-7/5/2011)

 سقط يوم أمس في بلدة المرقب القريبة من بانياس السيدات ليلى طه، أحلام حويسكة، ليلى صهيون عندما خرجن إلى الشارع ليطالبن بأبنائهن الذين اعتقلتهم قوات الأمن، فأطلق عليهن النار وأرداهن قتيلات. وتوفيت لاحقاً الجريحة في نفس الحادثة مروة عباس. بينما سقط برصاص قوات الأمن في بانياس كلاً من المواطنين الشابين: وائل بكور، أحمد قرقور.

وسقط في حمص برصاص قوات الأمن والمجموعات المسلحة التابعة لها يوم الجمعة 6/5/2011 كلاً من: الشاب لطفي الكحيل من حي باب السباع، والشاب مبارك قطيش الحمود (35 سنة) من عشيرة الفواعرة ضاحية بابا عمرو، وعامر مراد من حي باب السباع، والطبيب البيطري محمد أحمد الرفاعي (28 سنة) من باب الدريب، وعماد طه سويد من باب الدريب، والشاب محمود السويد من باب الدريب، ونضال عامر القدسي من حي الخالدية، ونوار مراد آغا من حماة مقيم في حمص، والطفل عبد الله الغنطاوي (12 سنة)، وخالد نسب من كرم الزيتون حيث تم اقتناصه من فوق سطح منزله، وظافر الرفاعي (35 سنة). وقتل برصاص قوات الأمن في مدينة حمص أيضاً حسب شهود العيان المجند عبد المجيد إبراهيم نعوس من محافظة إدلب لرفضه أمراً بإطلاق النار على المتظاهرين السلميين بحمص.

وقتل في حماة برصاص قوات الأمن والعصابات المسلحة التابعة لها يوم الجمعة أيضاً كل من المواطنين العزل المسالمين: أحمد صمصام وعماد الحمبظلي ورامي منينة.

وقتل برصاص قوات الأمن والمجموعات المسلحة التابعة لها يوم الجمعة في 6/5/2011 في مدينة اللاذقية المواطنون: باسل ترك (17 سنة) من حي الرمل الفلسطيني، محمد كحيل، عبد الله شعبوق، صبحي خليل . وقد قتلوا جميعاً بالقرب من مسجد المهاجرين إثر انطلاق مظاهرة سلمية فعمدت المجموعات الأمنية والعصابات التابعة لها إلى إطلاق الرصاص الحي فسقطوا على الفور. وكان قد قتل قبل أسبوعين المواطن من اللاذقية علي درغل.

 وسقط يوم الجمعة 6/5/2011 برصاص قوات الأمن السورية وعصاباتها المسلحة في بلدة القورية التابعة لدير الزور المواطن عادل خليف الشحادة (46 سنة)، بينما قتل في دير الزور خطاب حويجة الحسين.

وقتلت قوات قوات الأمن يوم الجمعة المواطنين من درعا: بشار رزق أبا زيد (40 سنة)، جابر الحمدان أبا زيد وهو ابن المختار السابق، وابنه طالب جابر الحمدان أبا زيد من درعا البلد.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان وهي تدين بقوة عمليات القتل وتعتبرها مجازر جماعية وجرائم ضد الإنسانية ترتكبها قوات الأمن عن سابق ترصد وتوجه الرصاص الحي إلى رؤوس وصدور المواطنين بصورة عشوائية بدون مسوغ قانوني، وتحمل مسؤوليتها للنظام السوري ممثلاً بأعلى مرجعياته السياسية والأمنية، تطالب السلطات السورية بالكف الفوري عن هذه الأعمال المخالفة لكل القوانين والقيم والمواثيق، والقيام بفتح تحقيق محايد وجاد وسريع بما يجري وإحالة المسؤولين عن ذلك إلى قضاء مستقل.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

8/5/2011

رابطة الكتاب والصحفيين تستنكر اعتقالات المثقفين والناشطين

محمد الشبيب وأكرم حسين لا يزالان رهن الاعتقال

تتابع رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بقلق كبير، استمرار السلطات السورية باعتقال الكتاب والصحفيين والناشطين السوريين، بدعوى مشاركاتهم في الأعمال الاحتجاجية السلمية التي تتم في منطقة الجزيرة السورية بشكل حضاري عال، فقد علمت الرابطة أنه تم اعتقال الناشط الحقوقي المهندس أكرم حسين منذ صباح أمس من محل له بمدينة ال من قبل أحد الفروع الأمنية ولا يزال مجهول المصير.

كما أن هناك قلقاً كبيراً على اختطاف الناشط محمد شبيب، من قبل إحدى الجهات الأمنية في مدينة القامشلي ولا يزال مجهول المصير.

رابطة الكتاب والصحفيين تستنكر وبشدة اعتقال هؤلاء الناشطين، وغيرهم ممن يتم اعتقالهم بشكل يومي، وتطالب بإطلاق سراحهم وسراح كافة معتقلي الرأي والضمير في سجون البلاد حالاً، والكف عن عمليات الاعتقال التعسفي تطبيقاً لرفع قانون الطوارىء.

8-5-2011

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

rewsenbirinkurd@gmail.com

ضحايا جدد على مذبح الحرية بأيدي السلطات الأمنية السورية

ما يزال النظام السوري يواصل تنفيذ مجازره البشعة ومؤامراته القذرة ليتواصل ارتقاء الضحايا وارتواء الأرض الطيبة بالدم الطاهر لأبناء الشعب السوري البطل الذي رفع راية الثورة و لواء التضحية في نضاله السلمي حتى تحقيق أهدافه في الحرية والكرامة والعدالة ... و في جمعة التحدي وعيد الشهداء الموافق 6 / 5 / 2011 ارتقى إلى العلا والخلود كل من المواطنين التالية أسماؤهم وفق توزيع المحافظات السورية :

محافظة حمص

الطبيب محمد أحمد الرفاعي – عامر مراد – عماد طه سويد – لطفي الكحيل – مبارك قطيش الحمود – نضال عامر القدسي – خالد نسب

محافظة حماة

نوار مراد أغا – عماد حنبظلي – أحمد صمصام – رامي منينة – الطفل عبد الله الغنظاوي ( 12 عاماً )

محافظة اللاذقية

باسل ترك – عبد الله شعبوق – محمد كحيل

محافظة دير الزور

عادل الخليف الشحادة – حاتم فيحان – عاشق المنادي – خطاب حويجه الحسين

محافظة ادلب

المجند عبد المجيد إبراهيم النعوس ( أعدم بعد رفضه إطلاق النار على المتظاهرين في حمص )

 كما ورد إلى منظمتنا أسماء جديدة من ضحايا الثورة في الأيام الماضية من الفترة 22 / 4 / 2011 إلى 3 / 5 / 2011 ، وهم :

– المجند حسن الهبوب – حماة – إغتيل في مخفر للهجانة في محافظة الحسكة ، وزعمت وسائل إعلام النظام السوري مقتله على أيدي مسلحين مفترضين . – غسان البش – معرة النعمان ، إدلب – رشا نزهة – برزة ، دمشق

– نذير الريس – دوما ، ريف دمشق من محافظة درعا – محمد ياسين قطيفان – درعا – مثقال النوري أبا زيد – درعا – طالب جابر حمدان أبا زيد – درعا – أمجد عيسى المحاميد – درعا – ياسين محمد أبا زيد – درعا – خالد أحمد حسين المسالمة – درعا – صالح خضر المسالمة – درعا – أحمد عبد الله المسالمة – درعا – أسامة المسالمة – درعا – محمد إسماعيل المسالمة – درعا – هشام عبد الحميد السويداني – السهوة ، درعا – إبراهيم يونس الحمصي – السهوة ، درعا – عبد الجواد بركات التركماني – السهوة ، درعا – أحمد العقاب – قرية السهوة – درعا – محمد فايز الزعبي – المسيفرة ، درعا – أيمن عبدو حيدر بتول – النشابية ، درعا – زكريا إسماعيل زيدلاني – النشابية ، درعا – عبد الله فوزي قلاع – النشابية ، درعا – سليم طلال قلاع – النشابية ، درعا – حسن جبر قلاع – النشابية ، درعا – محمد عبد الرحمن قلاع ً– النشابية ، درعا – محمود حمادة درويش – النشابية ، درعا – فهد السوفاني (متاثراً بحروحه ) – طفس ، درعا – محسن خالد الزعبي ( توفي تحت التعذيب ) – المسيفرة ، درعا

وإذ تتوجه منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه – إلى شعبنا السوري الكريم وإلى ذوي الضحايا بأصدق العزاء فإننا نسأل الله سبحانه أن يتغمدهم بواسع رحمته ، وأن يلهمنا جميعاً وذويهم الصبر والسلوان . . لهم الرحمة والخلود ، و للشعب السوري الحرية .

 7 / 5 / 2011 . . .

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه –

الاعتقال التعسفي بحق النشطاء والمواطنين السوريين

 تلقت منظمة – روانكه – للدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا ، ببالغ القلق والاستنكار ، أنباء عن استمرار السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون ، وملاحقة النشطاء السياسيين والمثقفين وبعض المواطنين السوريين ، والذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري ، بالرغم من الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ ، وإقرار قانون حق التجمع السلمي ( يبدو أن هذه القرارات ليست أكثر من حبر على ورق ، وذريعة أمام الدول التي تطالب النظام بالإصلاحات ) ، وخلال الفترة من 1 / 5 / 2011 إلى 6 / 5 / 2011 قامت السلطات الأمنية السورية بالاعتقال التعسفي للمواطنين في كافة المحافظات السورية ، وسنورد فيما يلي أسماء المواطنين المعتقلين حسب ورودها إلينا من مصادر موثوقة :

محافظة الحسكة : الشاب سيبان حسن ( اعتقلته جهة أمنية من أحد مقاهي الانترنت ) .

القامشلي : المصور أكرم درويش – شيرزاد عبد القادر عيسى موسى – محمد شبيب بن عبد الرحمن – الناشط نصر الدين أحمي .

ديرك : ديار صبري – جوتيار سيف الدين – ادريس عادل محمد – جوان حامد ميرزا – سيبان آزاد إسماعيل – رشيد معصوم الديرشوي – دليل دكتور حاجي يوسف .

محافظة درعا : علاء عبد الحي الشويش – محمد حسين البركات – محمد علي الفهد – أحمد الذيب حلاوة – محمود فضل الله الأيوب – عمار محمد صقر الفلاح – وسيم محمد فرحان الدرويش – عبد القادر الراضي – خالد إسماعيل العبد الكريم – محمد أحمد الجملة – عبد الله سامي اليبرودي – رامي ياسين المسحب – محمود عمر الصلاح – خالد لطفي عبدو .

محافظة ريف دمشق : سمير البصلة – نبيل البصلة – عماد البصلة – حسام عماد البصلة – نذير هلال – خلدون هلال – عبد الهادي هلال – عماد هلال – إياد هلال – حسين هلال – حسن هلال – ربيع هلال – أمين السوادي – علي أمين السوادي – سلطان أمين السوادي – محمد أمين السوادي – منذر عبد الله الأطرش – مهند منذر الأطرش – الدكتور محيي الدين جاموس – بهاء محيي الدين جاموس – ماهر أسعد دردر –المحامي محمد حبش – الدكتور حسام حبش – رياض عدنان الحليبي – محفوظ محمد قدورة – محمود حجازي – أديبة حجازي – شادي محمود حجازي – أحمد محمود حجازي – مناف حسين – صلاح حسين – طارق حامد أبو زياد – المهندس منصور عبد الله الآغا – الدكتور ياسر عبد الله عرنوس – عكرمة عبد الله عرنوس – شمس الدين عرنوس – عبدالحليم عبد الله عرنوس – رياض حجازي – إياد عرنوس – هارون عرنوس – حسان هارون عرنوس – رائد فتحي جاموس – نضال سكر – رائد البني – عبدالله عثمان – المهندس بلال يوسف سنجاب – حيدر طعمة – فادي غازي جاموس – فاروق البصلة – عبد الحكيم الكجك – أيمن شمو – سامي دبور – ماهر الطحان – رأفت صالح – مجاهد الكيلاني – حسام أحمد الهندي – بشار برمو – عمار حجازي – محمود سعيد حجازي – عطاف زعتر – إياد الحريري – نضال جاموس – خليل سميطة – عز الدين مصمص – أمين مصطفى سلعس – مراد أمين سلعس – محمد كمال سلعس – باسل كمال سلعس – عبدالغني الغبرا – إياد عبدالغني الغبرا – كمال الغبرا – براء الغبرا – ماهر الباشا – الدكتور خلدون السكري – كايد فريد البني – هاني عرنوس – ماهر نذير سنجاب – أحمد سنجاب – ناصر عبد العزيز سنجاب – طارق حيدر – علي البني – يوسف علي البني – غازي مصمص – علي غازي مصمص – عصام حجازي – بلال عبدالرحمن جاموس – وافي عبدالرحمن جاموس – إبراهيم فرحات – غالب الحبشي – عبدالرحمن الحبشي – إبراهيم الحبشي – سليم محمد البني – مازن بشير البني – رائد علي البني – زياد طالب – الدكتور زياد سعيد سلعس – مالك الدادا – مصطفى الكردي – محمد علي عرنوس – مصطفى عثمان – مرزوق مصطفى عثمان – بشير عبدالفتاح قرقور – رضوان الأحمر – عمار رضوان الأحمر – محمد رضوان الأحمر – اسعد الزيبق و أخيه زبير – حسين عبد السلام الحجو وابنه عبد السلام وحفيده حسين – علي الحجو وابنه حسن – أديب عبد الوهاب وأخيه حمزة وأولادهما محمد و علي و بكر – احمد علي عساف – محمد عبد الرحمن عساف – بديع منصور – حسن منصور – محمد منصور – انس مشهور الحداف – محمد رضا يونس – حسن محمود يونس – محمود على عيسى – حسن علي عيسى – ربيع ناصيف – عبدالله عدي – منير عدي – علي سعيد جواد – جمال سعيد جواد – أسامة باصيل وأخوه (ابن خال عماد باصيل المعتقل منذ أسبوعين) – عدنان باصيل – جميل غانم وابنه – أبو حاتم غانم ( عصفورة ) – أحمد برهان وولده – جبران ابن أحمد برهان – عماد الدرساني وولده – يامن عماد الدرساني – زياد الدرساني – جهاد الدرساني – محمود برهان وولده – رضى محمود برهان – ركان زيتون – حسام الدالاتي وأخويه – عمر الدالاتي – علي الدالاتي – ماهر محمد الدالاتي – المختار شبيب وأولاه الأربعة ( محمد ، علي ، وسيم ، نعيم ) – المهندس عامر محمد الدالاتي وأخوه – مأمون محمد الدالاتي وأخوه – حسين علي حمود الدالاتي وأخوه – محمد علي حمود الدالاتي – جهاد أحمد حمود الدالاتي وأخوه – علي الدالاتي – دياب برهان وابنه – ربيع دياب برهان – حسان الضبة وابنه – محمود الضبة – محمود برهان وابنه – رضا رهان – نزار الدالاتي حلقوم وابنه – أم مازن (اعتقلوها لأنها شتمت رجال الأمن) – عدد غير محدد من آل السمرة – إحسان الخوص – أحمد العواني – المهندس حسان اللبواني – أبو معاذ حمدان – ركان زيتون – علي يوسف (الملقب ب علي البدوي وعمره حوالي 61 عاما) – يوسف يوسف سليمان –الدكتور محمد يوسف سليمان – أحد أبناء حسين يوسف (الملقب بحسين هابيل) – عدي سعيد الحربي – محمد عبد اللطيف المقداد – محمد العليوي السليم – سامي محمد المحسن – محسن محمد المحسن – أحمد موسى الزنيقة – أحمد خالد العبد الله – عمر عبد الحميد العلي – عبد المنعم سعيد العباس – محمد عبد الرحمن البلخي – محمد محمود العامر – ماهر احمد الخليل – راتب احمد الخليل – أسامة محمد عبد النبي – عمر محمد السويدان – صالح محمد المقداد – محمود سعيد المقداد – ماجد عبد الله المقداد – أسامة الفندي – علي المراد – احمد سالم الشقران – محمود قاسم المصطفى – محمد عبد الحافظ المقداد – احمد فايز المصلح – إسماعيل حسين الأسعد – المهندس سليمان محي الدين – عبد الناصر كلحوس ( ناشط في المجتمع المدني و عضو بمنتدى الاتاسي للحوار الديمقراطي ) – الصيدلي وليد القاضي ( عضو نشيط في فرع الهلال الأحمر العربي السوري في ريف دمشق ) – جمال فليطاني – ناصر زيد – الدكتور ماجد صعب – عبد الحميد صعب(85 عاما) – خالد محي الدين – رأفت صالح – المحامي محمود محي الدين – المحامي إيهاب عبد ربه – أبو فهد البدوي – زياد فليطاني – جمال مدلل – كمال مدلل – بديع مدلل – المهندس عماد زيتون – الشيخ عبد الفتاح عبيد – الشيخ أبو ثارية نور الدين – الشيخ صابر حمادة – الشيخ محمود عبد العال .

محافظة دمشق :

 الكاتب عمر كوش ( اعتقل في مطار دمشق قادما من تركيا بعد أن حضر مؤتمرا عن الوطن العربي وتكلم مع زوجته قبل دخوله قاعة الترانزيت ) – الشاب طارق سكر ( اعتقل من مقر عمله في بنك سورية والمهجر- فرع الحريقة - ويعتقد أن اعتقاله جاء على خلفية أحاديثه في البنك وفي الفيسبوك ) – الناشطة المهندسة دانا مصطفى الجوابرة ( اعتقلت بطريقة الاختطاف من منطقة المزة فيلات أمام برج تالا ، واعتقل شاب كان بصحبتها )

– مسلم القوتلي ( اعتقل من ساحة عرنوس بدمشق بسبب تصويره للاعتصام الصامت الذي شاركت فيه حوالي ١٠٠ امرأة لفك الحصار عن درعا ونبذ العنف ) – أيمن محمود حسن – كاوا حسن مراد – عمار عادل علي – كنان قوتلي (طالب في كلية التجارة بجامعة دمشق ) – محمد كرم موسى ( طالب في كلية الهندسة الكهربائية ) .

محافظة ادلب :

الدكتور حسين الأسعد ( طبيب قلبية ) – الصيدلي محمد مصطفى الحمادي – حسن الحسن – يحيى العلي – عقاب ياسين الغنوم – اسماعيل ياسين الغنوم – فراس علي الفشتوك – قتيبة محمد المحمود – صبحي محمد السلوم – محرز محمد السلوم – احمد محمد السلوم – مأمون محمد السلوم – فراس صادق القدور – حسام صادق القدور – سعد الدين محمد خطيب – سمير أحمد الرمضان وولده – علي محمد الأمين – خالد احمد العقدة وولده – واهب محمد عبيدو – عمار محمد عبيدو – عادل محمد عبيدو – محمود أحمد الهزاع – عبدالباسط أحمد الهزاع – محمد زعتور بن احمد – وائل جهاد الزعتور – حمود جهاد الزعتور – محمد بن غسان الاسود – محمد رضوان عبد الوهاب – احمد فريز خالد السعيد ( من قرية سفوهن) – أحمد عبد القادر البكري ( من قرية حزارين ) – المهندس هتاف قصاص ( يحمل ماجستير و يحضر للدكتوراه في الهندسة الزراعية ، علما أنه كان ممنوعا من السفر مع جميع أفراد عائلة القصاص منذ 2005 لقرابتهم مع المعارض السوري فراس قصاص رئيس حزب الحداثة والتغيير ) – الناشط السوري منهل باريش ( طالب سنة ثالثة في كلية الإعلام ) .

محافظة الرقة :

الزميل احمد الحجي خلف عضو مجلس إدارة المنظمة العربية لحقوق الإنسان – المحامي الزميل عبد الله خليل عضو مجلس إدارة جمعية حقوق الانسان السورية – خليل محمد .

محافظة حمص :

المحامي نادر الحسامي .

محافظة حلب:

ياسر عبد الرحمن غزالة – مختار فارس – محمد قجام .

محافظتي اللاذقية وطرطوس :

 الناشط بسام بدرة عضو حزب الشعب الديمقراطي – عمر لعلاعة في اللاذقية – المهندس مروان فتوح .

 إننا في منظمة – روانكه – للدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا ، إذ ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه ، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم ، فإننا نطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون ، والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 ، وإننا نرى في استمرار اعتقالهم واحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة ، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين / تموز 2005 / ، وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه ، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام ، و فحص طبي مستقل ، وإعلام ذويه ، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز ، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم ، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقاً للمعايير الدولية دون المساس بهم أو ممارسة التعذيب بحقهم .

وإننا نطالب بإغلاق ملف الاعتقال السياسي ، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ، ومعتقلي الرأي ، وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية .

 6 / 5 / 2011 . . .

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا– روانكه –

الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

 المكتب السياسي

تصريح

في خضم التطورات الكبيرة التي تمر بها بلادنا هذه الأيام ، وما يرافقها من ممارسات أمنية أدت إلى سقوط مئات الشهداء ، وفي وقت تعلن السلطات أنها بصدد القيام بالإصلاحات ،وبعد إصدار مرسوم رفع حالة الطوارئ ، ارتفعت وتيرة الإجراءات الأمنية وتزايدت حملة الاعتقالات التي شملت شخصيات ورموز كبيرة معروفة بمواقفها الوطنية التي تدعو إلى الإسراع في تنفيذ عملية الإصلاح من أجل إخراج البلاد من هذه الأوضاع ..

 ففي يوم أمس ( 6/5/2011 ) تم اعتقال الأستاذ رياض سيف في دمشق ، وقبله تم اعتقال الأستاذ حسن عبد العظيم ( الأمين العام للاتحاد الاشتراكي الديمقراطي ) ، والكثير غيرهم من الشخصيات الوطنية المعروفة .

وبهذا الصدد فان المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا ،يدين حملة الاعتقال هذه ، ويدعو إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والعمل بكل جدية من أجل وضع حد للممارسات الأمنية في مختلف مناطق البلاد ، ويؤكد مرة أخرى دعوته إلى الخروج من هذه الأوضاع عبر عقد مؤتمر وطني شامل تشارك فيه جميع القوى السياسية الوطنية والفعاليات الاجتماعية ورجال الفكر والمثقفين ،الأمر الذي يعتبر اليوم الطريق الأمثل للوصول إلى حل مجمل القضايا الوطنية في بلادنا .

الحرية لجميع المعتقلين السياسيين في سوريا .

المكتب السياسي

للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

7/5/2011

بيان

الأجهزة الأمنية السورية

تستمر في إطلاق الرصاص القاتل والمميت

على المواطنين السوريين المحتجين والمتظاهرين سلمياً

ووقوع أعداد كبيرة أخرى من الضحايا ( قتلى وجرحى ) في محافظات حمص حماه اللاذقية دير الزور...

 تلقت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ), ببالغ القلق والإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية باستعمال القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل، فقد قامت في يوم الشهداء المصادف ليوم الجمعة 6 / 5 / 2011 بإطلاق الرصاص القاتل والمميت على هؤلاء المواطنين في عدد من المحافظات والمدن السورية ( حمص – حماه - اللاذقية ), مما أدى لوقوع عدد كبير من الضحايا ( قتلى وجرحى ), وقد استطعنا توثيق أسماء الضحايا التالية ( القتلى ):

* الضحايا القتلى في محافظة حمص:

1- عماد طه سويد – حمص - باب السباع.

2 - عامر مراد ( 17 عاماً ) – حمص – باب السباع.

3 - لطفي الكحيل – حمص – باب السباع.

4 - نضال عامر القدسي – حمص – الخالدية.

5 - مبارك قطيش الحمود ( 35 عاماً ) – حمص – باب عمرو.

6 - الطبيب محمد أحمد الرفاعي ( 28 عاماً ) – حمص – باب دريب.

7 - خالد نسب – حمص – كرم الزيتون.

* الضحايا القتلى في محافظة حماه:

1 – أحمد صمصام

2 – عماد حنبظلي.

3 – الطفل عبد الله الغنطاوي ( 12 عاماً ) – استشهد في مدينة حمص.

4 – نوار مراد أغا – استشهد في مدينة حمص – باب السباع.

* الضحايا القتلى في محافظة اللاذقية:

1- باسل ترك ( 17 عاماً ) – اللاذقية – الرمل الفلسطيني.

2 – عبد الله شعبوق ( 24 عاماً ).

3 – محمد كحيل.

4 – صبحي عبود.

* الضحاي القتلى في دير الزور:

1 – عادل الخليف الشحادة ( 45 عاماً ) – دير الزور – القورية.

2 – حاتم فيحان.

3 – عبود عاشق المنادي.

4 – خطاب حويجة الحسين.

إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ), ندين استمرار استخدام السلطات السورية الرصاص القاتل والمميت والعنف والقوة المفرطة ضد المواطنين السوريين اللذين قاموا ويقومون بالاحتجاجات والمظاهرات السلمية المنادية بالحرية والعدالة والتعددية....، ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا الشديد لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية في ممارسة أبشع الانتهاكات بحق الإنسان وحقوقه وحرياته الأساسية ( حق التجمع والتظاهر السلمي، حرية الرأي والتعبير،. فضلا عن انتهاك حق الحياة.. )، حيث أن هذه الممارسات والإجراءات تشكل تعبيرا واضحا عن عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سوريا.

 وإننا, نعلن تأييدنا الكامل للتجمعات السلمية التي تجري في سورية، ونرى أن مطالب المواطنين السوريين, هي مطالب حقه ومشروعة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تطبيقها, من أجل صيانة وحدة المجتمع السوري، ومستقبلاً أمناً وواعداً لجميع أبناءه دون أي استثناء.

القامشلي في 7 / 5 / 2011

المنظمة الكردية

 للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

www.Dadhuman.info

Dadhuman@Gmail.Com

اعتقال المهندس المستقل أكرم حسين

منظمة روانكه 7/5/2011

في صباح هذا اليوم أقدمت دورية تابعة للأمن العسكري في القامشلي على اعتقال المهندس أكرم حسين - أبو احمد - من محله المختص بخدمات الكومبيوتر بحجة الاشتباه في اتصاله بقناة العربية ، ونقله لأخبار مظاهرة القامشلي بحذافيرها ، وعندما شدد على مقولة أن الرئيس ألغى قانون الطوارئ ، قالوا له إن المعلم يريدك فقط للاستفسار ، وفي هذا الأثناء شددوا على أخذ هاتفه النقال عنوة ، وتمت مصادرة هاتفه النقال ليسبب ذلك في مصادرة حرية صاحبه لصالح الفرع العسكري حتى يلقى المعاملة اللائقة بكل مواطن حر شريف حسب مفهوم اللا أمن ؟! وإلى ساعة نقل هذا الخبر لم يتبين مصير المعتقل الأستاذ أكرم حسين .

 إننا في منظمة روانكه ندين ونستنكر اعتقال الأستاذ أكرم حسين ، ونبدي قلقنا البالغ على مصيره ، ونطالب بالإفراج الفوري عنه دون قيد أو شرط ، كما ندين استمرار الأجهزة الأمنية بممارسة الاعتقال التعسفي على نطاق واسع خارج القانون بحق المواطنين السوريين ، والذي يشكل انتهاكا" صارخا" للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري ، بالرغم من الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ .

بيان تنسيقية جامعة حلب للثورة السورية

بعد عدة محاولات للطلبة في جامعة حلب للتظاهر قمعت التظاهرات بشدة و عنف شديد وتم اعتقال العديد من الطلاب و ملاحقة كل من يشتبه به ابتدءا من تظاهرة كلية الآداب و تظاهرة المكتبة المركزية و كلية الطب و كلها كانت في جامعة حلب فتقرر القيام بتظاهرة في المدينة الجامعية و بشكل سري تام جدا و لكن بسبب تسرب موعد التظاهرة إلى الأمن قرر الشباب مفاجأة الأمن و الخروج في يوم الثلاثاء ليلا و بدأ البعض من الطلاب بالخروج و الهتاف لدرعا في البداية و فتدخل بعض الإداريين و طلبوا من المتظاهرين بالهتاف للرئيس كما كان متوقعا و هو المطلوب حيث كانت كلمة السر بين الطلاب بالانضمام للتظاهرة عند الهتاف لبشار الأسد و بدأ الطلاب بالاحتشاد و التجمع تحت مرأى أمن الجامعة و الإداريين الذين كانوا فرحين بالمشهد و بدأ الطلاب بالنزول عن سماعهم كلمة السر المتفق عليها و عند تجاوز العدد أكثر من ألف طالب ألقى الطلاب بالصور و قاموا بعكس التظاهرة فورا من مظاهرة مؤيدة للرئيس إلى مظاهرة تطالب بالحرية و فك الحصار عن درعا و توافد بقية الطلاب و الطالبات الذين لم يكونوا يعلموا و تعالت الأصوات و هرب أمن المدينة الجامعية بعد إغلاق كافة أبواب السور الخارجية و بعد أكثر من ساعة قرر الطلاب الخروج من طرف باب المدينة على شارع الفرقان و الاعتصام في ساحة الجامعة و احتشدت كافة فروع الأمن مزودين بالأسلحة و العصي و من خوفهم طلبوا مؤازرة حفظ النظام و كل المخافر القريبة و الشبيحة و قاموا بإغلاق كل الطرق حول الجامعة و بدؤوا أول هجوم على الطلاب بالقنابل المسيلة للدموع و إطلاق الرصاص الحي في الساعة التاسعة و ربع تقريبا فأنسحب الطلاب ودخلت العناصر المسلحة لمطاردة الطلاب فقام البعض من الشبيحة بالدخول للوحدة السكنية رقم 3 التي يقطنها بنات فتعالت صيحات البنات فنزل الطلاب لنصرتهم فاشتبكوا مع الأمن بالصدور العارية مما حدا بالهجوم الثاني في الساعة العاشرة ليلا و اعتقل عدد كبير من الطلاب و الذي يعتقل يضرب بالعصي و الهراوات حتى يغمى عليه و الدماء تغطي وجوههم حيث كان الضرب بالعصي على الرأس و في الخارج يتم تسليمهم لعناصر آخرين يقومون أيضا بضربهم و شتمهم و شتم المحافظات التي ينتمون إليها و أخذهم إلى فروعهم و حتى هذه اللحظة الأمن متواجد في الحرم الجامعي و في محيط الجامعة حيث باتت ثكنة عسكرية و العديد من الطلاب غادروا المدينة الجامعية هربا من الاعتقال و خوفا من بطش قوات الأمن و هذه بعض الأسماء التي استطعنا الحصول عليها و كما نتمنى خلال تظاهرات الجمعة بنصرة طلبة جامعة حلب الأبطال الذين رغم الحصار الشديد ناصروا الجميع و تظاهروا و تحدوا الأمن في حلب

1 – جمال خلف - دير الزور

2 – ميفان سليمان – إنكليزي س 4

3 – سامي جنيد – ميكانيك س 3

4 – فارس كلية العمارة منبج

5 – أيهم رشدان – هندسة تقنية

6 – عبد الرحمن البردان – هندسة تقنية

7- حسام فلسفة – حمص

 

و بسبب تواري أغلب الطلاب لم نستطع معرفة أسماء آخرين فنتمنى المساعدة للإفراج عن جميع الطلاب المعتقلين و إرجاع المفصولين من المدينة الجامعية و أن تحاسب قوات الأمن التي أصبحت قوات بطش تفتك بالمواطنين .

تنسيقية جامعة حلب للثورة السورية

رابط صفحتنا على الفيس بوك

http://www.facebook.com/pages/%D8%AA%D9%86%D8%B3%

D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A9-%D8%AC%D8%A7%D

9%85%D8%B9%D8%A9-%D8%AD%D9%84%D8%A8-%D9

%84%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A

7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8

%A9/209522365738345

جرائم السلطات السورية بحق المدنيين العزل لازالت مستمرة.

اقتحمت صباح اليوم قوات الجيش السورية بمرافقة عناصر أمنية مدينة بانياس الساحلية كما شوهدت ثلاثة دبابات في منطقة برزة بدمشق إضافة إلى إبقاء الحصار على مدن درعا – حمص – ريف دمشق, سيما مدينتي سقبا والزبداني والتل التي شهدت إطلاق نار كثيف من قبل عناصر الأجهزة الأمنية, واستمرار إغلاق الحدود الأردنية السورية وسط قطع الكهرباء والماء والاتصالات الهاتفية عن عدة مناطق في سورية.

كما رصدت المنظمة الوطنية حركة حثيثة من قبل السلطات السورية في مدينة درعا بهدف طمس معالم الجرائم التي ارتكبتها هناك من تزفيت للشوارع وطلاء جدران المدينة وكتابة عبارات مؤيدة للحكومة السورية ....تمهيدا لاستقبال لجنة تقصي الحقائق التي ستزور سورية بتكليف من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

 

استشهد ستة مواطنين في مدينة حماة برصاص السلطات السورية وقناصتها وهم :

-رامي الشامي طلق ناري في الرأس 25سنة

- حسن هويدي طلق ناري في العين

-عصام رقية طلق ناري في الرأس 25 سنة

رامي منينة

عماد الحمبظلي

أحمد صمصام .

كما سقط عدد من الجرحى عرف منهم :

أحمد كرنازي ضرب على الرأس 28سنة

محمد كرنازي ضرب على الرأس 27سنة

محمد النمل طلق ناري في البطن 23سنة

صلاح حلاق طلق ناري في البطن 35سنة

محمود المبيض طلق ناري في البطن 35سنة

ماهر عقورة طلق ناري في الرغامى 37سنة

أحمد رزوق طلق ناري 25سنة

نبيل حوا طلق ناري في البطن 25 سنة

برهان حيدر طلق ناري 23سنة

محمد الخالد كسر ساق 23سنة

سعيد بيروتي كسر ساق 45 سنة

سليمان حيدر طلق ناري في الرأس

خالد العبد الله طلق ناري في الوجه 25سنة

 

واستشهد أربعة أشخاص في مدينة دير الزور هم :

اكرم الخليفان

عادل خليف شحادة /القورية – الميادين -دير الزور

عاشق المنادي /عبود - دير الزور

خطاب حويجة الحسين //القورية – الميادين -دير الزور.

واعتقلت السلطات السورية الاستاذ وحيد مطر العلي في دير الزور من قبل الامن بعد صلاة الجمعة , كما اعتقلت السلطات السورية جريحين هما عمر واكرم العساف.

 

 واستشهد في مدينة حمص خمسة عشر شخصاً هم :

اليافع عبد الله الغنطاوي /حمص 12 سنة

محمود سويد /حمص- باب الدريب

خالد نسب /حمص

ظافر الرفاعي /حمص عمره 35

نوار مراد آغا -/حمص- باب السباع

عماد طه سويد - /حمص -باب السباع

عامر مراد - /حمص -باب السباع

لطفي الكحيل - /حمص -باب السباع

نضال عامر القدسي/حمص - الخالدية

مبارك قطيش الحمود /حمص(35 سنة) من عشيرة الفواعرة ضاحية بابا عمرو.

محمد أحمد الرفاعي /حمص طبيب عمره 28 عام

المجند عبد المجيد إبراهيم نعوس.

اضافة الى ثلاثة شهداء من الجيش استشهدوا عندما كانوا يحاولون حماية الأهالي في المدينة.

 

وفي مدينة اللاذقية تم تسجيل اختفاء كل من :

باسل ترك 17سنة - محمد كحيل. - عبد الله شعبوق. -صبحي خليل.

 

وفي ضاحية سقبا بريف دمشق اقتحمت قوات الامن وعناصر من القوات الخاصة المدينة وسط اطلاق نار تسبب في مقتل احد المواطنين واعتقال العشرات منهم :

-الشيخ عبد الفتاح عبيد وهو من رموز سقبا وامام الجامع الكبير فيها وتم اعتقاله لأن حيا الشباب الذين تجرؤوا على المطالبة بما لم يستطع جيله التفكير فيه ودعا لصلاة الغائب على شهداء سوريا .

-الدكتور فاتح حلاوة من كفربطنا بسبب فتح مشفى الفاتح العائد لعائلته لإسعاف الجرحى.

-الدكتور خالد الريحاني بسبب فتح عيادته الخاصة لمداواة الجرحى.

براء سعيد – رياض سعيد – عبد الغني سعيد(67 سنة) – أمير سعيد - أبي سعيد(16 سنة) – محمد عبد الحميد سعيد – مروان عبد الحميد سعيد – عمار محمد سعيد – د.خالد الريحاني – الصيدلي خالد عبد الغني المهوس - المحامي أنس الكرش – الشيخ صابر حمادة – الشيخ جمال نور الدين (أبو سارية) – عبد المعين الكرش(65 سنة) –كامل حمادة – محمد عيد السن – عبدو الرواس – ابراهيم الرواس – منصور عبيد – ظافر عبيد – فادي صادقة – عدنان صادقة – صياح فايز ابو هبرة – نورس فايز ابو هبرة – شادي ابو هبرة – احمد محمد الافندي – بلال بشير القوتلي – عارف محمد رضي – سمير محمود الشايب – ماهر سعيد القوتلي – سامر سعيد القوتلي –مصطفى دياب عطايا – محمود جمال المدني – فريح المكاوي – علاء المكاوي – صهيب المكاوي – براء المكاوي – سارية نور الدين – عامر عبيد –علي شكير – اياس شكير – عماد اللحام – عماد احمد الكرش – محمد جميل صادق – موفق اسعد ضبيان – معتز اسعد ضبيان – اسامة عبد الهادي عبد الحق – ماهر عبد الفتاح عبد الحق – احمد سيف الدين القوتلي – عماد احسان اللحام – بسام صادق – بسام ابو عبد الله خضير – رياض انور الحمصي – انور حسين الحمصي – يوسف محمود حمزة – باسل محمد جمعة – صلاح حسن طعمة – اكرم ابراهيم طعمة – عامر الشامي – احمد محمد خلف – يوسف عبد الهادي – محمود عمر الطرح.

 

وفي مدينة اريحا من قضاء محافظة ادلب تم استدعاء الأستاذ مصطفى سماق مدرس رياضيات وهو يعمل في المجمع التربوي إلى فرع أمن الدولة بمحافظة ادلب ولم يخرج لتاريخه.

 

وفي مدينة حلب اعتقلت السلطات السورية المواطنين أيمن سودة و يحيى سودة من أمام جامع آمنه في منطقة سيف الدولة بمدينه حلب والتي شهدت تظاهرة احتجاجية يوم امس الجمعة.

 

قامت سيارات وباصات تابعة للسلطات السورية بمداهمة قرية تفتناز التابعة لمحافظة ادلب حيث نفذت اعتقالات تعسفية عبر اقتحام البيوت وتكسير أبوابها بطريقه همجيه , وممن عرف اعتقالهم :

عبد الباسط غزال - صلاح غزال 50 سنه -بلال معسوس 30 سنه -احمد شعيب-ناصر حلاق -ياسر شعبان 40 سنه -عبد الرزاق الاخن-الشيخ محمد جعفر-احمد كمال -طالب خطيب-ناصر عبد الرحيم سليمان حلاق وأخوه -حكمت شعبان -عقبة حلاق

 

وشهدت مدينة التل القريبة من دمشق إطلاق نار عشوائي من قبل السلطات السورية وتنفيذ اعتقالات جماعية طالت العشرات في مدينة التل عرف منهم :

-1 منذر عبد الله الأطرش، 52 سنة2 حمد سالم الحبشي، 3 منصور عبد الله الآغا، 42 سنة، مهندس، اعتقل أثناء ذهابه إلى عمله -4 رضوان الأحمر، -5 عمار رضوان الأحمر،-6 محمد رضوان الأحمر،-7 أحمد عبد الرحيم الأحمر، محامي-8 عبد الحفيظ الأحمر، -9 مهند منذر الأطرش، 28 سنة، -10 ماهر الباشا، -11 سمير البصلة، (أبوفيصل)، 52 سنة، -12 – نبيل البصلة، (أبو واصف)، 51 سنة،-13 عماد البصلة، (أبو حسام)، 50 سنة، -14 حسام عماد البصلة، 24 سنة، -15 فاروق بسام البصلة،16 -رائد البنى، -17 كايد فريد البنى، 59 سنة، -18 علي البنى، 19 يوسف علي البنى،20 -سليم محمد البنى،(أبوفراس)، 53 سنة،21 -مازن بشير البنى،23-غالب الحبشي، -24 عبدالرحمن الحبشي، -25 إبراهيم الحبشي، -26 أحمد علي الحبشي، (أبوغالب)،-27 أحمد –غالب الحبشي، -28 بشار سالم الحبشي،29 -محمد الحبشي، محامي، -30 حسام الحبشي، طبيب،-31 إياد الحريري،

32 رياض عدنان الحليبي، 33 مالك الدادا، 30 سنة، -34 خلدون السكري، طبيب أسنان، -–35 أمين السوادي، (أبوعلي)، 50 سنة، مدير مطعم طيبة. -36 علي أمين السوادي، 24 سنة، طالب جامعي-37 سلطان أمين السوادي، 23 سنة، طالب جامعي--38 محمد أمين السوادي، 21 سنة، طالب جامعي-39 ماهر الطحان، 40 -هاني العرنوس، -41 عبد الغني الغبرة، -42 إياد عبد الغني الغبرة، -43 كمال الغبرة، طالب جامعي، -44 براء الغبرة،-45 مصطفى الكردي،46 -مجاهد الكيلاني،47 -حسام أحمد الهندي، 27 سنة,-48 بشار برمو،49 -عبد الفتاح علي بريغش، 56 سنة، محل كهربائيات,50 -بشير علي بريغش، 27 سنة، محل كهربائيات- 51 تمام بشير بريغش، 54 سنة، -52 أبو وسيم بريغش، 53 محيي الدين جاموس، أبو بدر، 75 سنة، طبيب أسنان -54 بهاء محيي الدين جاموس، أبو حمزة، 36 سنة، مدير دواجن زراعية-55 رائد فتحي جاموس، أبو سليم، 24 سنة، 5:00 فجرا، طالب جامعي، تمت مصادرة جواله وكمبيوتره واعتقل فجرا-56 فادي غازي جاموس، أبو غازي، 36 سنة،57 -نضال جاموس، أبو عبد الرحمن، 40 سنة، -58 وافي عبد الرحمن جاموس، -59 طارق حامد، أبو زياد، -60 محمود حجازي، أبو شادي، 68 سنة، مدير مصنع كرتون- 61 أديبة حجازي، أم شادي،62 شادي محمود حجازي، -63 أحمد محمود حجازي، 24 سنة، طالب جامعي-64 رياض حجازي، -65 عمار حجازي، 66 -محمود سعيد حجازي،67 -عصام حجازي،68 -محمد ممدوح حسين، مدير الجمعية الاستهلاكية، -69 مناف حسين، 70 -صلاح حسين،-71 طارق حيدر،72 سامي دبور،-73 ماهر أسعد دردر، 41 سنة، مدير مكتب سيارات- 74 عطاف زعتر، -75 نضال سكر، -76 أمين مصطفى سلعس، أبو ناصر، -77 مراد أمين سلعس، -78 محمد كمال سلعس،-79 باسل كمال سلعس،-80 زياد سعيد سلعس، طبيب، -81سعيد سلعس،82 -خليل سميطة، صاحب ملحمة، -83 بلال مصطفى سميطة، 55 سنة، مهندس، -84 ماهر نذير سنجاب، 25 سنة، -85 أحمد سنجاب، -86ناصر عبد العزيز سنجاب،-87 أيمن شمو،88 -فراس شمو، إمام جامع التل الكبير، خرج لصلاة الفجر ولم يعد -89 رأفت صالح، 90 جهاد عبداللطيف طالب، 27 سنة، مهندس-91 زياد طالب، -92 حيدر طعمة،93 -عبدالله عُثمان، 28 سنة، 94- مصطفى عثمان، (أبومنصور)،-95 مرزوق مصطفى عُمان، 96 -ياسر عبدالله عرنوس، طبيب، 97 -عكرمة عبدالله عرنوس، 98- شمس الدين عرنوس، 17 سنة،99 -عبدالحليم عبدالله عرنوس،100 -إياد عرنوس، -101 هارون عرنوس، 102 -حسان هارون عرنوس، 103 -محمد علي عرنوس، 104 -إبراهيم فرحات،105 -محفوظ محمد قدورة، (أبوجمال)، 60 سنة-106 بشير عبد الفتاح قرقور،-107 إبراهيم سليمان قرقور، 32 سنة، حلاق، كُسر باب منزله وتمت مصادرة جواله وكمبيوتره108 -عمار محمد قرقور، خرج صباحاً ولم يعد، 109 -عزالدين مصمص، 33 سنة، سائق تكسي110 -غازي مصمص، -111 فخر الدين محمد خير معنية، 35 سنة، يعمل في ميني ماركت، تمت مداهمة منزله واعتقاله- 112 رزين محمد خير معنية، 32 سنة، نحات حجر، تمت مداهمة منزله واعتقاله113 -همام محمد خير معنية، 31 سنة، يعمل في محل جوالات، تمت مداهمة منزله واعتقاله114 -جهاد محمد رياض معنية، 32 سنة، يعمل في محل جوالات، تمت مداهمة منزله واعتقاله- 115 نذيرهلال، (أبو باسم)، 59سنة، 116 -خلدونهلال، (أبو بشير)، 31 سنة،117 -عبد الهادي هلال، 25 سنة،118 - عماد محمد هلال، (أبوعز الدين)، 33 سنة، صاحب متجر- 119إياد محمد هلال، 37 سنة،120 -حسين فايز هلال، 21 سنة، طالب- 121 حسن فايز هلال، 22 سنة، طالب -122ربيع هلال،123 -عبدالله عثمان،-124 محمود حجازي, طبيب،125 -عبد الحكيم الكجك، يعمل في محل صحية.

 

كما اعتقلت السلطات السورية الطبيب بلال جلاحج الذي كان في دمشق في إجازة من السعودية حيث يعمل. حيث تم اعتقاله للاشتباه بتقديم يد المساعدة الطبية للمتظاهرين في دوما, وحاليا هو موقوف لدى المخابرات الجوية .

 

ان المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان تحمّل السلطات السورية المسؤولية الكاملة عن الجرائم المقترفة بحق الشعب السوري الأعزل، وتطالب المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني في العالم بالضغط على السلطات السورية التي لا تزال تمعن باستخدام أسلوب القمع الوحشي تجاه مواطنيها .

كما تحمّل المنظمة السلطات السورية مسؤولية دفع البلاد إلى مزيد من التصعيد والفوضى والدفع بالبلاد إلى الاحتقان الطائفي نتيجة عدم استماعها إلى كل النداءات الإصلاحية والمطالبة بالإصلاح الفوري الأمر الذي يدل على ان الفساد والقمع هو أسلوب ممنهج تتبعه السلطات وليس مرض يصيب بعض عناصرها .

د. عمار قربي \رئيس مجلس إدارة المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان.

في 8 / 5 / 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

أربعين مواطناً حصيلة مجازر جمعة التحدي على يد الأمن السوري

أفادت الأنباء الموثقة الواردة من مدينة حمص عن مصرع 15 مواطناً من المدينة وضواحيها حتى هذه الساعة وإلى الانقطاع التام للتيار الكهربائي وميز البعض في إحصاء اولي أسماء بعض الذين قتلوا في مجزرة حمص اليوم 6/5/2011 وهم: الشاب لطفي الكحيل من حي باب السباع، والشاب مبارك قطيش الحمود (35 سنة) من عشيرة الفواعرة ضاحية بابا عمرو، وعامر مراد، ومحمد أحمد الرفاعي، وعماد طه سويد، ونضال عامر القدسي، ونوار مراد آغا من حماة مقيم في حمص، والطفل عبد الله الغنطاوي، وقتل برصاص قوات الأمن في مدينة حمص أيضاً حسب شهود العيان المجند عبد المجيد إبراهيم نعوس.

بينما أفادت نفس المصادر عن مصرع ستة مواطنين في مجزرة حماة اليوم حتى ساعة إصدار هذا التقرير ذكر في الحصيلة الأولية منهم أسماء عماد الحمبظلي، وأحمد صمصام، ورامي منينة.

ووردت أنباء عن سقوط ضحايا آخرين في أماكن متفرقة في سورية مما يرفع عدد الذين قتلوا برصاص القوات الأمنية السورية والعصابات المرتبطة بها إلى حوالي أربعين مواطناً بريئاً لم يقترفوا ذنباً يعاقب عليه قانون بالموت.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين وبأقوى العبارات عملية إطلاق الرصاص على رؤوس وصدور المواطنين السوريين بقصد قتلهم ونعتبر ذلك جريمة ضد مواطنين أبرياء وضد الإنسانية ونحمل مسؤوليتها للجهات الأمنية والسياسية في سورية بأعلى مرجعياتها، ونطالبها بالتوقف الفوري عن قتل المواطنين وإحالة كل مسؤول عن ذلك منفذ وآمر للجهات القضائية المختصة المستقلة لمقاضاته على هذه الجرائم الخارجة عن القانون والمنتهكة للدستور وللمعاهدات الدولية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

6/5/2011

السلطات السورية مستمرة في قتل واعتقال المواطنين السوريين

أكد مصدر موثوق أن قوات الأمن السورية قامت بإطلاق النار على سيارة المهندس الزراعي إبراهيم برو (من نوع مازدا بيك آب) بتاريخ 23/4/2011 عندما كان في طريقه عائداً من مزرعته في قرية المشرفة التابعة لسرغايا بريف دمشق، ولقد وقع الحادث تحت جسر دمر وأدى إطلاق الرصاص بدون مبرر لقتله على الفور مع اثنين من أبنائه وهما شادي ومحمد... وقال المصدر أنه تبين أن جيوبهم قد فتشت ونهب ما فيها من مبالغ نقدية بالإضافة إلى ما في السيارة من أدوات ومقتنيات.

واعتقل أمس في منطقة القدم بدمشق كل من المواطنين : عمر الشريف/ أحمد الشريف (أبو حمزة)/ نزار الكردي/ شادي (ابن أم فايز)/ صلاح دوبا واثنين من أخواله.

واعتقل يوم أمس علاء جاعوني الطالب في كلية الهدسة المعمارة أثناء اعتصام أمام كلية الاقتصاد وقد أوردنا اعتقال الطالب كنان مسلم القوتلي لأسباب غير معروفة.

واعتقل صباح أمس الأربعاء 4/5/2011 الصيدلاني وليد القاضي صاحب صيدلية القاضي في شارع الجلاء، وهو يشغل أمين سر فرع ريف دمشق بمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري.

وسجل اختفاء الدكتور محمد العمار منذ يوم امس أثناء عودته من دمشق إلى درعا.

واعتقل في 3/5/2011 الشاب أحمد حميدو في حلب ولم يتم التعرف على مكان اعتقاله وظروف الاعتقال.

وتم اعتقال محمد ياسر الزعبي الطالب في كلية الهندسة بجامعة حلب– فرع الحواسيب أول أمس الثلاثاء ولم يعرف شئ عنه بعد ذلك.

واعتقل اليوم في مدينة اللاذقية أسامة خطاب وهو صاحب محل لبيع الألبسة، واعتقل قبل يومين رامي عليو الذي وردت الأنباء عن تعرضه للتعذيب الشديد.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ نكرر إدانتنا لعمليات القتل والاعتقال الواسعة والتعذيب التي تقوم بها قوات المخابرات والأمن السورية لنطالب بوقف إطلاق النار على المواطنين واعتقالهم، وإفساح المجال لكافة المواطنين للتعبير عن آرائهم والمطالبة بحرياتهم ، ووقف كافة الإجراءات التعسفية بحقهم.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

5/5/2011

منظمة روانكه تستنكرحملة الاعتقالات والمداهمات

علمت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا-روانكه أن الجهات الأمنية في محافظة الحسكة، قامت مساء أمس 3-5-2011 باعتقال كل من المصور أكرم درويش والشاب شيرزاد عبد القادر مجي في مدينة قامشلو ،بعد مسيرة الشموع التضامنية من أجل فك الحصار الآثم عن مدينة درعا التي تعاني حصاراً غير طبيعي منذ حوالي أسبوعين، وقد غدت منقطعة عن العالم كله، دون ماء وكهرباء ووقود وطعام وأدوية، في ظل التنكيل والتجويع والقتل والاعتقال. وأنها قامت بمداهمة منزل الناشط نصر الدين أحمي " أبو رامان" فجر اليوم 4-5-2011 مخترقة بذلك رفع عن قانون الطوارىء سيء الصيت.

 

كما علمت المنظمة أن مفارز الأمن الموجودة في مدينة رأس العين" سري كانيي" تقوم بتهديد كل من يقوم بالمشاركات الاحتجاجية لدرجة التهديد بالتصفية الجسدية والقتل، بعد أن قامت بعضها بتأليب المواطنين على بعضهم بعضاً، لتكرار ما قامت به في العام2004 من زرع الفتنة بين أهل المدينة، وهناك حديث عن توزيع الأسلحة على بعضهم.

منظمة روانكه إذ تطالب بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي ومنهم معتقلو الاحتجاجات في سوريا، فهي تطالب بالكف عن أساليب تأليب المواطنين على بعضهم بعضاً.

دمشق

4-5-2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا-روانكه

نداء الى كل المنظمات العاملة في مجال حقوق الانسان للكشف عن مصير المواطن السوري محمد شبيب بن عبد الرحمن

تهيب منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه – بكل المنظمات العاملة في مجال حقوق الانسان العمل بجدية تامة للكشف عن مصير المواطن السوري محمد شبيب بن عبد الرحمن من أهالي مدينة القامشلي ، ومن وجهاء عشيرة الطي المفقود منذ 3 / 5 / 2011 وفق رواية ذويه . . . يذكر أن السيد محمد شبيب ناشط شبابي شارك في أكثر الاحتجاجات التي أقيمت في مدينة القامشلي ، وعمل بجدية لإعادة الثقة بين الكورد والعرب في القامشلي والتي كان النظام قد عمل على زعزعتها بعد أحداث آذار الدامي في عام 2004

وكان السيد شبيب في الفترة الأخيرة يتعرض لمضايقات أمنية ، وبالأخص من فرع الأمن العسكري بالمدينة الذي قام باستدعائه أكثر من مرة .

 إننا ندين وبشدة مثل هذه الاعتقالات لكم أفواه المواطنين الأحرار الذين لا يؤيدون بطش وتنكيل السلطة لمواطنيها ، ونتوجه بأصابع الاتهام إلى السلطات الأمنية السورية ، لأن هذه الطريقة في الاعتقال ليست بعيدة عنها ، وهي لم تتوانى يوما عن اعتقال وخطف المواطنين السوريين وبالأخص النشطاء منهم ، وانتهاك حرياتهم الأساسية بدلا من أن يكون أمن المواطن وحماية حياته مسؤوليتها بالدرجة الأولى ، وهي ليست المرة الأولى التي تنفي وجود معتقلين لديها ، ويتبين فيما بعد أنها كانت تحتجزهم في ظروف قاسية وسيئة للغاية ، وبمعزل عن العالم الخارجي .

روانكه : اعتقالات في سقبا – ريف دمشق –

علمت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه – أن السلطات الأمنية السورية اعتقلت اليوم 5 / 5 / 2011 كبار شيوخ مدينة سقبا – ريف دمشق – و مجموعة كبيرة من الأطباء و المهندسين و المحامين و الأساتذة و الطلاب ، وأبرز المعتقلين الشيخ عبد الفتاح عبيد و الشيخ أبو ثارية نور الدين و الشيخ صابر حمادة و الشيخ محمود عبد العال .

إننا منظمة– روانكه – تدين الاعتقالات التعسفية للمواطنين السوريين اللذين يقومون بالاحتجاجات والمظاهرات السلمية المنادية بالحرية ، ونبدي استنكارنا لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية على استمرارها في ممارسة أبشع الانتهاكات بحق الإنسان وحقوقه وحرياته الأساسية ، حيث أن هذه الممارسات والإجراءات تشكل تعبيرا واضحا عن عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سوريا.

 وإننا إذ نعلن تأييدنا الكامل للتجمعات السلمية التي تجري في سورية ، نرى أن مطالب المواطنين السوريين هي مطالب حقه ومشروعة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تطبيقها ، من أجل صيانة وحدة المجتمع السوري ، ومستقبلاً أمناً وواعداً لجميع أبنائه دون أي استثناء.

في 6 / 5 / 2011 . . .

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

بيان مشترك

الاعتقال التعسفي بحق

عدد من النشطاء والمواطنين السوريين

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ القلق والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون وملاحقة النشطاء السياسيين والمثقفين وبعض المواطنين السوريين،والذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ,وعرف منهم:

1-        في قرية آفس في محافظة إدلب وبتاريخ 4/5/2011 تم اعتقال المواطنين السوريين التالية اسماؤهم:حسن الحسن - يحيى العلي .

2-        في دوما بريف دمشق,وبتاريخ 4\5\2011,تم اعتقال كلا من المواطنين التالية اسماؤهم:الصيدلي السيد وليد القاضي " أبو خالد "وعمره 59 عاما وهو عضو نشيط في فرع الهلال الأحمر العربي السوري في ريف دمشق

3-        في دمشق وبتاريخ 4\5\2011 تم اعتقال كلا من : الطالب كنان قوتلي من كلية التجارة بجامعة دمشق ,كذلك تم اعتقال محمد كرم موسى الطالب في كلية الهندسة الكهربائية من محل الكومبيوتر الخاص به في زملكا بريف دمشق.

4-        في منطقة سراقب,وبتاريخ يوم الثلاثاء 3 / 5 / 2011 تم إعتقال الناشط السوري منهل باريش ,يذكر أن الناشط السوري منهل محمود باريش من مواليد سراقب عام 1980 وهو طالب سنة ثالثة في كلية الإعلام .

5-        في القامشلي وبتاريخ 3-5-2011 تم اعتقال كلا من المواطنين التالية اسماؤهم : المصور أكرم درويش- شيرزاد عبد القادر عيسى موسى – محمد شبيب بن عبد الرحمن.

6-        واعتقل بتاريخ يوم أمس 3/5/2011 في الحسكة الشاب سيبان حسن من أحد مقاهي الانترنت من دون ان تعرف الجهة الأمنية التي قامت باعتقاله.

7-        إثر أحداث يوم الجمعة تاريخ 29/4/2011في محافظة درعا ,تم اعتقال كلا من: علاء عبد الحي الشويش-محمد حسين البركات -محمد علي الفهد -أحمد الذيب حلاوة -محمود فضل الله الأيوب- عمار محمد صقر الفلاح- وسيم محمد فرحان الدرويش -خالد إسماعيل العبد الكريم - محمد أحمد الجملة- عبد الله سامي اليبرودي- رامي ياسين المسحب- محمود عمر الصلاح -خالد لطفي عبدو -عبد القادر الراضي.

8-        منذ عدة ايام ,و في مدينة دمشق,تم اعتقال المواطنين السوريين التالية اسماؤهم:أيمن محمود حسن- كاوا حسن مراد -عمار عادل علي.ومازال مصيرهم مجهول حتى الان

9-        وخلال الايام الماضية,وفي ريف دمشق , تم اعتقال عددا من المواطنين السوريين التالية أسماؤهم: سمير البصلة أبو فيصل 52 سنة - نبيل البصلة... أبو واصف 51 سنة-عمادالبصلة أبو حسام 50 سنة- حسام عماد البصلة 24 سنة- نذير هلال أبو باسم 59 سنة- خلدون هلال أبو بشير31 سنة-عبد الهادي هلال 25 سنة- عماد هلال أبو عز الدين 33 سنة- إياد هلال 37 سنة- حسين هلال 21 سنة- حسن هلال 22 سنة- ربيع هلال-أمين السوادي أبو علي 50 سنة-علي أمين السوادي- سلطان أمين السوادي- محمد أمين السوادي- منذر عبدالله الأطرش 52 سنة- مهند منذر الأطرش 28 سنة- الدكتور محيي الدين جاموس أبو بدر 75 سنة- بهاء محيي الدين جاموس أبو حمزة 36 سنة- ماهر أسعد دردر 41 سنة- المحامي محمد حبش- الدكتور حسام حبش- رياض عدنان الحليبي 30 سنة-محفوظ محمد قدورة أبو جمال 60 سنة- محمود حجازي أبو شادي 68 سنة-أديبة حجازي أم شادي- شادي محمود حجازي- أحمد محمود حجازي- مناف حسين- صلاح حسين- طارق حامد أبو زياد- المهندس منصور عبدالله الآغا 42 سنة- الدكتور ياسر عبدالله عرنوس- عكرمة عبدالله عرنوس- شمس الدين عرنوس 17 سنة- عبدالحليم عبدالله عرنوس- رياض حجازي 25 سنة- إياد عرنوس- هارون عرنوس- حسان هارون عرنوس- رائد فتحي جاموس 24 سنة- نضال سكر- رائد البني- عبدالله عثمان 28 سنة- المهندس بلال يوسف سنجاب 55 سنة- حيدر طعمة- فادي غازي جاموس 36 سنة- فاروق البصلة- عبد الحكيم الكجك- أيمن شمو- سامي دبور- ماهر الطحان- رأفت صالح- مجاهد الكيلاني-حسام أحمد الهندي الهندي 27 سنة- بشار برمو- عمار حجازي-. محمود سعيد حجازي- عطاف زعتر- إياد الحريري- نضال جاموس أبو عبدالرحمن 40 سنة- خليل سميطة- عز الدين مصمص 33 سنة- أمين مصطفى سلعس أبو ناصر- مراد أمين سلعس- محمد كمال سلعس- باسل كمال سلعس- عبدالغني الغبرا- إياد عبدالغني الغبرا- كمال الغبرا- براء الغبرا- ماهر الباشا- الدكتور خلدون السكري- كايد فريد البني 59 سنة- هاني عرنوس- ماهر نذير سنجاب 25 سنة  معاق- أحمد سنجاب- ناصر عبدالعزيز سنجاب- طارق حيدر- علي البني- يوسف علي البني- إبراهيم فرحات- غازي مصمص- علي غازي مصمص- عصام حجازي- بلال عبدالرحمن جاموس- وافي عبدالرحمن جاموس- غالب الحبشي- عبدالرحمن الحبشي- إبراهيم الحبشي- سليم محمد البني أبو فراس 53 سنة- مازن بشير البني- رائد علي البني- زياد طالب- الدكتور زياد سعيد سلعس- مالك الدادا 30 سنة- مصطفى الكردي- محمد علي عرنوس- مصطفى عثمان أبو منصور- مرزوق مصطفى عثمان- بشير عبدالفتاح قرقور- رضوان الأحمر- عمار رضوان الأحمر- محمد رضوان الأحمر.

 

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 وإننا نرى في استمرار اعتقالهم واحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين، تموز 2005 وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقاً للمعايير الدولية دون المساس بهم أو ممارسة التعذيب بحقهم.

 وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نطالب بإغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعة لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

دمشق في 5 / 5 / 2011

المنظمات الموقعة:

1-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )..

2-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية – الراصد.

3-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

4-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

5-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

6-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية(ل.د.ح).

اعتقالات ... اعتقالات ... الاعتقالات مستمرة

وردنا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان من مصدر موثوق نبأ اعتقالات في قرية آفس في محافظة إدلب فقد اعتقل حسن الحسن ويحيى العلي بعد أن تم استدعاءهما لفرع أمن الدولة في الساعة السابعة من مساء الثلاثاء 4/5/2011

كماوردت قائمة جديدة بأسماء المعتقلين بقرية أم ولد في محافظة درعا إثر أحداث الجمعة الماضية (29/4/2011) وهي: محمود عمر الصلاح/ خالد لطفي عبدو/ أيمن محمود الفقيرة/ محمد سامي الزبداني (13 سنة) / علاء عبد الحي الشويش/ إبراهيم تركي الأيوب/ وسيم محمد فرحان الدرويش/ عميد صالح قطيش/ زكي صالح قطيش/ عبد الله سامي اليبرودي/ عبد الله سامي اليبرودي/ محمد سامي اليبرودي/ محمد علي المصلح/ إبراهيم علي المصلح/ وسام غسان إسماعيل/ فراس محمد إسماعيل الرشيد الصوالح (13 سنة)/ إسماعيل محمد صقر الفلاح/ محمد بسام عطا المحسن/ محمد حسين البركات/ عمار محمد صقر الفلاح/ أحمد إبراهيم العقلة البلخي/ أحمد عبد اللطيف الزيدان/ حمد سامي اليبرودي/ محمد علي الفهد/ إسماعيل عيد المساعيل/ أحمد الذيب حلاوة/ محمد أحمد الجملة/ باسل محمد العطية/ خالد إسماعيل العبد الكريم/ رامي ياسين المسحب/ محمود فضل الله الأيوب/ عبد القادر الراضي.

واعتقل من كلية التجارة بجامعة دمشق الطالب كنان قوتلي أثناء اعتصام اليوم 4/5/2011، كما اعتقل محمد كرم موسى الطالب في كلية الهندسة الكهربائية من محل الكومبيوتر الخاص به في زملكا بريف دمشق.

واعتقل بتاريخ يوم أمس 3/5/2011 في الحسكة الشاب سيبان حسن من أحد مقاهي الانترنت من دون ان تعرف الجهة الأمنية التي قامت باعتقاله.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نستنكر هذه الحملة الظالمة من الاعتقالات غير المبررة على الإطلاق التي أحالت البلاد إلى سجن كبير ونطالب بإطلاق كافة المعتقلين فوراً من السجون ومراكز التحقيق والاعتقال السورية وإطلاق الحريات العامة ووقف كل أشكال الاعتقال التعسفي والسير بالبلاد نحو الديمقراطية الحقيقية واحترام حقوق الإنسان ومحاربة الفساد والفئوية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

4/5/2011

منظمة روانكه تستنكر حملة الاعتقالات والمداهمات

علمت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا-روانكه أن الجهات الأمنية في محافظة الحسكة، قامت مساء أمس 3-5-2011 باعتقال كل من المصور أكرم درويش والشاب شيرزاد عبد القادر مجي في مدينة قامشلو ،بعد مسيرة الشموع التضامنية من أجل فك الحصار الآثم عن مدينة درعا التي تعاني حصاراً غير طبيعي منذ حوالي أسبوعين، وقد غدت منقطعة عن العالم كله، دون ماء وكهرباء ووقود وطعام وأدوية، في ظل التنكيل والتجويع والقتل والاعتقال. وأنها قامت بمداهمة منزل الناشط نصر الدين أحمي " أبو رامان" فجر اليوم 4-5-2011 مخترقة بذلك رفع عن قانون الطوارىء سيء الصيت.

كما علمت المنظمة أن مفارز الأمن الموجودة في مدينة رأس العين" سري كانيي" تقوم بتهديد كل من يقوم بالمشاركات الاحتجاجية لدرجة التهديد بالتصفية الجسدية والقتل، بعد أن قامت بعضها بتأليب المواطنين على بعضهم بعضاً، لتكرار ما قامت به في العام2004 من زرع الفتنة بين أهل المدينة، وهناك حديث عن توزيع الأسلحة على بعضهم.

منظمة روانكه إذ تطالب بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي ومنهم معتقلو الاحتجاجات في سوريا، فهي تطالب بالكف عن أساليب تأليب المواطنين على بعضهم بعضاً.

دمشق

4-5-2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا-روانكه

السلطات السورية مستمرة في حملة الاعتقالات غير المبررة ضد المواطنين السوريين

أفادت مصادر متطابقة إلى استمرار الاعتقالات في كافة محافظات البلاد على نطاق واسع لكبح جماح الاحتجاجات السلمية دون أن يؤدي ذلك إلا إلى تعاظمها

فقد اعتقلت الأجهزة الأمنية المتعددة من محافظة دير الزور وبالأخص في مدينة الميادين بصورة متلاحقة منذ يوم الجمعة 22/4/2011 العديد من الشخصيات الاعتبارية من أمثال:

الدكتور محمد علي العبد الله (طبيب أطفال) من مدينة أم الحمام/ الدكتور محمد طعمة / غزال كوان الهفل/ الدكتور عبد الكريم الحريب/ الأستاذ محمد معقل الخالدي/ عبيدة العليان/ الأستاذ خليل البكر / محمد حمزة اللطيف.

وكان الشباب في مدينة القامشلي قد قاموا ليلة 3/5/2011 بمسيرة ليلية لفك الحصار عن مدينة درعا المحاصرة، وعند عودتهم إلى منازلهم عند دوار مدينة الشباب أطلقت السلطات الأمنية النار عليهم فأصابت شخصاً في قدمه وقامت باعتقاله دون أن يتم التعرف على هويته. بينما اعتقلت الصحفي المصور أكرم درويش مع آلة التصوير التابعة له / و شيرزاد عبدالرزاق منجه / و رشيد معصوم / و نيجرفان سيف الدين/ و علي عمر.

واعتقل اليوم في مدينة حمص الأستاذ واصل المسدي عضو إدارة مشفى جمعية البر والخدمات الإجتماعية وهو أحد الشخصيات الاعتبارية في المدينة. واعتقل يوم السبت المنصرم في المنطقة الصناعة الشاب رسمي طارق الأتاسي من قبل فرع الأمن السياسي ولا يزال معتقلاً. وتم اعتقال الشيخ وليد جاسم علوش في 3/5/2011 من منطقة الحولة غربي حمص.

واعتقل من مدينة معرة النعمان خلال اليومين الماضيين كل من: يوسف النجار / فؤاد النجار / حسني ديبو الحسين / سعيد مصطفى الديك / هارون الحسين / نصر محمد ديبو الحسين / فؤاد عبد الله اليوسف / ماهر خالد الدرويش / علي حمادي / انس حمادي / تركي علي الديك / سمير تركي الديك / وليد الخطيب / خالد تركي الديك / سعيد حسين الديك / مصطفى حسين/ غسان اسماعيل صالحة (30 سنة) اعتقل في 30/4/2011.

واعتقل من مدينة حماة كل من بلال صفوان خير الله (26 سنة) / ووالده المهندس المدني القديم صفوان خير الله/ حسن العاشق (24 سنة) . عندما كان المتظاهرون يسيرون من حي القصور بمدينه حماه باتجاه دوار البحره في طلعه الحاضر ومروا بجانب مطعم الفرداوي المعروف عند جميع أهالي المدينه بارتباطه بالمخابرات كان الشاب رضوان السيد يهتف بأعلى صوته فانطلق إليه أحد شبيحه النظام من داخل المطعم وبيده سكين وقام بطعن رضوان مما أدى إلى قتله على الفور. وفي فجر الثلاثاء 3/5/2011 قام الأمن العسكري باقتحام منزل الشاب أنس محمد الرجب (30 سنة) واعتقلته ولم يعرف عن مصيره بعد ذلك شئ.

واعتقل يوم أمس من بلدة بنش في محافظة إدلب: أحمد انور شعيب/ محمد انور شعيب / حمزة عبد اللطيف زيواني / خالد عزو حمدون/ باسل عزو حمدون / زكريا جواد/ خالد محمد حريري(أفرج عنه اليوم ولا يستطيع المشي أو الكلام من شدة التعذيب)/ وسيم محي الدين أسعد/ عمار السيد/ خالد حمدون/ ثائر محمد السيد علي/ فارس محمد السيد علي/ علاء عبد المنعم السيد علي/ صفوان أحمد حمدان/ البراء أحمد حمدان/ بلال شبيب/ أفراد من آل السلات وفلاحة وآخرون.

واعتقل من بلدة كجيل في حوران في اليومين الماضيين أيضاً كل من: محمد أحمد عياش (ابن أبو ماجد)/ محمود أحمد هنداوي/ وائل أحمد هنداوي/ سلطان محمود العياش/ قسيم محمد العياش/ هلال محمد العياش/ عدنان القادري/ موسى حميد شحادة الحريري/ عبد الحميد موسى الحريري/ سعيد زكريا الحريري/ ثامر صبحي القداح/ أحمد خالد قداح/ بدر القداح (ابن أبو بدر الحداد)/ أحمد النايف المحاميد/محمد خالد الرجا/ ابن خالدية الرجا/ أحمد عبد الله الغباغبي/ عصام محمد عبد الرزاق الحريري/ إبراهيم خليل نايف القداح/ حسين خليل نايف القداح/ ابن محمد علي العيسى القداح.

واقتحمت دورية من الأمن في الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً من يوم 2/5/2011 بنك سورية والمهجر / فرع الحريقة بدمشق واعتقلت الموظف طارق زياد سكر (دمشق-1985) ولا يزال مصيره مجهولاً حتى الآن.

واعتقل الطالب في كلية الاعلام منهل محمود باريش وأخواه يوم الثلاثاء 3/5/2011 وهو ابن محمود باريش المعتقل منذ 11 شهراًعلى خلفية نشاطه السلمي

وفي دوما تم اغلاق مشفى حمدان واعتقل كل من: الدكتور أحمد حمدان/ الدكتور حسام حمدان/ الدكتور خليل الأشقر/ الدكتور محمد عيون/ الدكتور ياسر سلام/ نضال كحلوس( طالب طب سنة أولى ابن المهندس مصطفى كحلوس)/ المهندس سليمان محي الدين.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نستنكر هذه الحملة الظالمة من الاعتقالات غير المبررة على الإطلاق التي أحالت البلاد إلى سجن كبير ونطالب بإطلاق كافة المعتقلين فوراً من السجون ومراكز التحقيق والاعتقال السورية وإطلاق الحريات العامة ووقف كل أشكال الاعتقال التعسفي والسير بالبلاد نحو الديمقراطية الحقيقية واحترام حقوق الإنسان ومحاربة الفساد والفئوية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

اعتقالات واسعة في الزبداني بريف دمشق

أفاد مصدر مطلع في بلدة الزبداني بريف دمشق أنه تم اعتقال عدد كبير يتجاوز المائة مواطن عند فجر يوم الاثنين 2/5/2011، وقد تم تمييز المعتقلين التالية أسمائهم منهم:

1-أسامة باصيل وأخوه / 2-عدنان باصيل / 3-غانم عصفورة / 4- جميل غانم / 5- ابن جميل غانم / 6-سليمان يوسف /7- ابن سليمان يوسف / 8- الابن الثاني لسليمان يوسف / 9- علي البدوي / 10- أحمد برهان وولده / 11- جبران ابن أحمد برهان/ 12- عماد الدرساني وولده/ 13- يامن ابن عماد الدرساني/ 14- زياد الدرساني/ 15- جهاد الدرساني/ 16- محمود برهان وولده / 17- رضى محمود برهان/ 18- ركان زيتون / 19- أصهار علاء علاء الدين/ 20- حسام الدالاتي / 21- عمر الدالاتي/ 22- علي الدالاتي / 23- المختار شبيب /24- محمد ابن المختار شبيب / 25- علي ابن المختار شبيب/ 26- وسيم ابن المختار شبيب/ 27- نعيم ابن المختار شبيب/ 28- المهندس عامر محمد الدالاتي وأخوه/ 29- مأمون محمد الدالاتي وأخوه/ 30- ماهر محمد الدالاتي/ 31- حسين علي حمود الدالاتي وأخوه / 32- محمد علي حمود الدالاتي/ 33- جهاد أحمد حمود الدالاتي وأخوه/ 24- علي الدالاتي/ 35- دياب برهان وابنه / 36- ربيع دياب برهان/ 37- حسان الضبة وابنه / 38- محمود حسان الضبة/ 39- محمود برهان وابنه/ 40- رضا محمود برهان/ 41- نزار الدالاتي حلقوم وابنه / 42- ابن نزار الدالاتي/ 43- سليمان يوسف وولديه / 44- ابن سليمان يوسف 1/ 45- ابن سليمان يوسف 2/ 46- محمد يوسف سليمان (طبيب أسنان) / 47- شقيق محمد يوسف سليمان/ 48- والد محمد يوسف سليمان/ 49- عم محمد يوسف سليمان/ 50- ابن عم محمد يوسف سليمان/ 51- أم مازن حسين خالد (اعتقلوها لأنه شتمت عناصر الأمن الذين اقتحموا منزلها بدون اسئذان)/ 52- عدد من شباب آل السمرة/ 53- إحسان الخوص / 54- أحمد العواني/ 55- حسان اللبواني / 56- أبو معاذ حمدان/ 57- راكان زيتون / 58- عادل التيناوي / 59- عبد العزيز أبو عيشة وولديه / 60- حسام عبد العزيز أبو عيشة/ 61- ضياء عبد العزيز أبو عيشة / 62- عمر علوش / 63- عبد الله علوش/ 64- كمال علوش/ 65- علي إبراهيم التيناوي / 66- عبد السلام غسان التيناوي / 67- أنس غسان التيناوي / 68- عدنان علوش/ 69- زوجة خالد عواد.

 

وأفاد المصدر أن عدد النساء المعتقلات كان خمسة لكنه لم يتمكن من إبراز إلا اثنتين منهما، لعدم تذكر أسمائهن.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ نستنكر بأشد التعابير تحويل سورية إلى سجن كبير على يد عناصر الأمن والمخابرات التابعة للنظام السوري نطالب المجتمع السوري والعربي والإسلامي والدولي بالوقوف بحزم في وجه هذه الحملة الظالمة التي يقوم بها أمن ومخابرات وعصابات النظام السوري على المواطنين المسالمين لمجرد تعبيرهم عن آرائهم في المطالبة بالحرية والعدالة والمساواة ومحاربة الفساد المنتشر في أجهزة النظام الإدارية والتنفيذية والإقتصادية والقضائية، ونطالب بالإفراج الفوري عن المعتقلين ووقف كل أشكال التعذيب والاعتقال التعسفي والسماح للمواطنين في التعبير عن آرائهم بحرية وسلام.

 

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

الاعتقال التعسفي يطال من جديد عددا من النشطاء الحقوقيين والسياسيين والمواطنين السوريين

 تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ القلق والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون وملاحقة النشطاء السياسيين والمثقفين وبعض المواطنين السوريين،والذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ,وعرف منهم:

1- في محافظة الرقة –شمال شرق سورية, وبتاريخ 2/5/2011 تم استدعاء الناشط الحقوقي أحمد الحجي الخلف, إلى إحدى الجهات الأمنية ومازال مجهول المصير حتى هذه اللحظة. والسيد احمد الحجي خلف عضو في المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية وعضو مجلس إدارة سابق

2- في كفرنبل –ريف حلب وبتاريخ 2 / 5 / 2011 تم اعتقال المواطنين التالية أسماؤهم: وائل جهاد الزعتور- احمد فريز خالد السعيد- عمار محمد عبيدو- احمد محمد السلوم- أحمد عبد القادر البكري - عبدالباسط أحمد الهزاع -فراس صادق القدور- علي محمد الأمين- واهب محمد عبيدو- سمير أحمد الرمضان -خالد احمد العقدة -عقاب ياسين الغنوم- قتيبة محمد المحمود- حمود جهاد الزعتور- اسماعيل ياسين الغنوم- سعد الدين محمد خطيب

3- في بلدة الزبداني بريف دمشق بتاريخ 2 / 5 / 2011 تم اعتقال المواطنين التالية اسماؤهم: عدنان باصيل -غانم عصفورة- جميل غانم - سليمان يوسف - عماد الدرساني - جهاد الدرساني- محمود برهان - ركان زيتون -حسام الدالاتي - علي الدالاتي -دياب برهان - محمود حسان الضبة- محمد يوسف سليمان - أحمد العواني- حسان اللبواني - عادل التيناوي - عبد العزيز أبو عيشة - حسام عبد العزيز أبو عيشة- عمر علوش - عبد الله علوش- علي إبراهيم التيناوي - أنس غسان التيناوي .

4- في دوما-ريف دمشق وخلال الأيام الماضية تم اعتقال كلا من المواطنين التالية اسماؤهم: عبد الناصر كحلوس- المهندس سليمان محي الدين.-جمال فليطاني- ناصر زيد-الدكتور ماجد صعب-عبد الحميد صعب 85 عاما-خالد محي الدين-المحامي محمود محي الدين- زياد فليطاني

5- في حرستا - ريف دمشق وخلال الأيام الماضية تم اعتقال كلا من المواطنين التالية أسماؤهم : جمال مدلل.-كمال مدلل-بديع مدلل-المهندس عماد زيتون.

6- في مدينة التل - ريف دمشق وخلال الأيام الماضية تم اعتقال كلا من المواطنين التالية اسماؤهم: المحامي إيهاب عبد ربه- رأفت صالح.

7- في محافظة حلب وخلال الأيام الماضية تم اعتقال كلا من المواطنين التالية اسماؤهم : ياسر عبد الرحمن غزالة- مختار فارس- محمد قجام.

8- في الحسكة وبتاريخ 3 / 5 / 2011 تم اعتقال الشاب سيبان حسن من أحد مقاهي الانترنت.

9- في المالكية – محافظة الحسكة، وعلى خلفية تجمع احتجاجي, وبتاريخ 3 / 5 / 2011 تم اعتقال عدد من المواطنين, عرف منهم كلاً من: سيبان أزاد إسماعيل – دليل يوسف – محمد رشيد شيخ معصوم – جوتيار سيف الدين – ادريس عادل – جوان حامد ميرزا.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 وإننا نرى في استمرار اعتقالهم واحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين، تموز 2005 وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقاً للمعايير الدولية دون المساس بهم أو ممارسة التعذيب بحقهم.

 وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نطالب بإغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعة لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

المنظمات الوقعة على البيان :

  المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

  لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا( ل د ح )

  المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )..

  المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

  اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية – الراصد.

  منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

 

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان دمشق 4 / 5 / 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

www.nohr-s.org

اعتقال المصور أكرم درويش مع كاميرته في قامشلو واعتقالات لطلاب تظاهروا في جامعة حلب

علمت منظمة – روانكه – أن قوات الأمن السورية اعتقلت المصور السيد أكرم درويش مع كاميرته الخاصة بعيد مسيرة الشموع اليوم 3 /5 / 2011 ، والتي شارك فيها المئات من المواطنين الكورد في مدينة قامشلو وهم يهتفون بالحرية ، ورفع الحصار عن درعا ودوما الباسلتين ، وعن باقي المدن السورية المحاصرة من قبل الجيش السوري وقوات الأمن . . كما علمت منظمة – روانكه – أن أكثر من ألف شخص في تمام الساعة الثامنة والنصف مساءً بتوقيت سوريا تظاهروا في الحرم الجامعي لجامعة حلب ، وصمدوا لأكثر من ساعة ، ولكن قوات الأمن تدخلت ، وتم إطلاق القنابل المسيلة للدموع ، وضرب المتظاهرين بالهراوات ، وقامت بمداهمة غرف السكن الجامعي للطلاب و اعتقال العشرات من الطلاب .

إن منظمة روانكه تطالب بإطلاق سراح كل المعتقلين في سجون البلاد ، كما أن المنظمة تدين وبشدة إراقة دماء المواطنين الأبرياء العزل ، من خلال قصف البشر والشجر والحجر ، وقطع الاتصالات الهاتفية ، والكهرباء ، ومحاصرة المدن بشكل وحشي ، والمنظمة تناشد ضمير الرأي العام العربي والعالمي من أجل أن تبادر إلى فضح هذه الحرب الشعواء التي أعلنها النظام على مواطنيه المحتجين على فساده ، وتطالب الإعلام العربي والعالمي بعدم مشاركة النظام في جريمته من خلال السكوت المفضوح الذي يتم حتى الآن .

3 /5 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

 روانكه : حملة اعتقالات في مدينة ديريك

قامت الأجهزة الأمنية بشن حملة اعتقالات في مدينة ديرك ، نتيجة ملاحقة بعض الشباب الذين شاركوا أمس الثلاثاء 3 / 5 / 2011 في المظاهرة السلمية ، وقد حصلنا على أسماء بعض المعتقلين ، وهم :

1 - رشيد معصوم

2 - نيجيرفان سيف الدين

3 - دليل ( لم نستطع الحصول على اسم الأب )

4 - جوان ( لم نستطع الحصول على اسم الأب )

5 - سيبان ( لم نستطع الحصول على اسم الأب )

6 - علي عمر

وهناك عدد آخر لم نستطع الحصول على أسمائهم . . . وتشهد مدينة ديريك الآن تحركات غير مسبوقة ، وتعزيزات أمنية كثيفة عقب التظاهرات السلمية الأخيرة للشباب الكردي المنادي بالحرية ، وتضامنا مع أبناء درعا والمناطق الأخرى المحاصرة من قبل أجهزة الأمن القمعية للنظام السوري .

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه – ندين ونستنكر بشدة ارتفاع وتيرة الاعتقالات التعسفية لتشمل شريحة واسعة من الحقوقيين والسياسيين ، والناشطين المدنيين ، والمواطنين المسالمين ، والشباب المستقبل ، ومع أن السلطات تدعي رفع حالة الطوارئ فإنها تقوم بكل أشكال الاعتقال التعسفي والعشوائي تحت ذرائع جديدة مثل ( وهن نفسية الأمة ، التآمر ، الإرهاب ،. . . ) ، ونطالب بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين الحقوقيين والسياسيين والمتظاهرين العزل .

 4 / 5 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه

السلطات السورية تعتقل الناشط السوري منهل محمود باريش

بيان مشترك

دمشق 4/ 5/ 2011

علمت المنظمات السورية الموقعة على هذا البيان أن السلطات السورية قامت ظهر يوم أمس الثلاثاء 3 / 5 / 2011 بإعتقال الناشط السوري منهل باريش نجل المعارض السوري محمود باريش ، وذلك في سياق حملة إعتقالات واسعة شهدتها منطقة سراقب خلال الأيام الماضية وتم فيها إعتقال العشرات من المواطنين في المدينة طالت أيضا نجلا محمود باريش الآخرين أيهم وشادي .

يذكر أن الناشط السوري منهل محمود باريش من مواليد سراقب عام 1980 وهو طالب سنة ثالثة في كلية الإعلام ، وقد كانت السلطات السورية قد إعتقلت والده محمود باريش بتاريخ 28 / 6 / 2010 وأحالته إلى القضاء بتهم تتعلق بنشاطه السياسي حيث طالبت النيابة بتجريمه بتهم النيل من هيبة الدولة، إنشاء جمعية بقصد تغيير كيان الدولة، إيقاظ النعرات العنصرية والمذهبية، ونشر أخبار كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة.

المنظمات السورية الموقعة على هذا البيان إذ تدين بشدة هذا الإجراء الذي ترافق مع حملة إعتقالات واسعة شهدتها معظم المدن السورية خلال الأيام الماضية بالرغم من إنهاء العمل بحالة الطوارئ ، فإنها تعتبر أن الاعتقال التعسفي بصوره المختلفة أحد الظواهرالخطيرة التي تشكل التهديد الرئيسي للحق في الحرية والأمان الشخصي و ترى في هذا الاجراء مخالفة فاضحة للمادة / 9 / من الاعلان العالمي لحقوق الإنسان وللمادة / 9 / من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية السياسية ، وتطالب السلطات السورية المختصة بالإفراج الفوري عن الناشط منهل محمود باريش أو الكشف عن مكان إحتجازه والتهم التي تم توقيفه على خلفيتها وتمكينه من الحصول على المساعدة القانونية اللازمة .

كما تجدد المنظمات الموقعة أدناه مطالبتها للحكومة السورية بضرورة طي ملف الاعتقال السياسي والافراج عن كافة معتقلي الرأي والضمير والسجناء السياسين في السجون السورية إحتراما لتعهداتها الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي وقعت وصادقت عليها.

 

المنظمات الموقعة :

-  الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان .

-  المرصد السوري لحقوق الإنسان .

-  المركز السوري للدفاع عن معتقلي الرأي والضمير .

-  المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية .

-  مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية .

-  المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية .

-  المنظمة العربية للاصلاح الجنائي في سورية .

 

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان – دمشق

Mobil 00963 933299555 Fax: 00963 11 6619601

syrianleague@gmail.com

 www.shrl.org

السلطات السورية ترتكب المزيد من الجرائم بحق الشعب السوري

قامت السلطات السورية و"بلطجيتها" المسماة الهيئة الإدارية للاتحاد الوطني لطلبة سورية بضرب طلاب كلية الاقتصاد والتجارة بجامعة دمشق اليوم الأربعاء 4-5-2011 اثر قيام الطلاب بتظاهرة أمام الكلية طالبت بفك الحصار عن درعا ودعت إلى وقف العنف وقتل الأبرياء , وقام الطلاب بترديد النشيد الوطني لينقض عليهم بعدها عناصر الأمن وقيادات الاتحاد الوطني بالضرب واعتقلت السلطات كلا من الطلاب :

علاء الجاعوني - هندسة عمارة ، كنان القوتلي - هندسة عمارة،علماً بأن والده اعتقل منذ يومين وهو يقوم بتصوير المظاهرة النسائية في ساحة عرنوس ، عبد الغني حاج بكري - طب أسنان.

جامعة حلب

من ناحية أخرى تظاهر ليلة أمس أكثر من ألف طالب وطالبة من طلاب جامعة حلب, حيث تجمعوا وسط المدينة الجامعية في تمام الساعة التاسعة وساروا أمام الوحدات السكنية مرددين شعارات وطنية وديمقراطية ومتضامنين مع احتجاجات وتظاهرات المدن السورية الأخرى من درعا وبانياس ودمشق وغيرها وممجدين لأرواح الشهداء . وقد جوبه التجمع من قبل عناصر حزب البعث والأجهزة الأمنية المختلفة بالضرب والقمع والملاحقة واعتقال العشرات واستخدام الغازات المسيلة للدموع وإطلاق الرصاص الحي أدى إلى جرح بعض الطلاب احدها بحالة خطرة .

مدينة القامشلي

وفي مدينة القامشلي نظمت ليلة 3/5/2011 مسيرة ليلية بالشموع لفك الحصار عن مدينة درعا المحاصرة، وعند عودة المتظاهرين إلى منازلهم عند دوار مدينة الشباب أطلقت السلطات الأمنية النار عليهم فأصابت شخصاً في قدمه وقامت باعتقاله. واعتقلت الصحفي المصور أكرم درويش مع آلة التصوير التابعة له ،و شيرزاد عبد الرزاق منجه ، و رشيد معصوم ، و نيجرفان سيف الدين، و علي عمر.

ديريك

واثر مظاهرة مدينة ديريك يوم الجمعة الماضي قامت السلطات السورية اليوم باعتقال بعض شباب الكرد وهم : ديار صبري - نيجيرفان سبف الدين - سيبان آزاد اسماعيل - ادريس عادل محمد - رشيد معصوم الديرشوي - جوان حامد ميرزا - دليل دكتور حاجي يوسف...

وقد اعتقلوا جميعا من قبل الشرطة اثر استدعائهم من قبل الأمن الجنائي في ديريك

درعا

جرت صباح اليوم عمليات إخلاء للجثث من شوارع مدينة درعا التي شهدت خلال الأيام السابقة جرائم ترقى الى الإبادة الجماعية نفذتها مجموعات تابعة للسلطات السورية ,وكان من بين الجثث نساء وأطفال. حيث تم نقلها وفق معلومات موثقة من أطباء إلى ثلاجات مشفى تشرين العسكري بدمشق.

المسيفرة

استشهد الشاب "محسن خالد الزعبي" من مدينة المسيفرة تحت التعذيب حيث تم اعتقاله منذ 10 أيام على الحدود السورية الأردنية، وأشار التقرير الطبي إلى وجود كدمات على الوجه و الجسم و قد رفضت الأجهزة الأمنية تسليمه لذويه حيث تم دفنه اليوم بمعرفتهم.

بلدة كجيل

واعتقل من بلدة كجيل في حوران في اليومين الماضيين أيضاً كل من: محمد أحمد عياش (ابن أبو ماجد)/ محمود أحمد هنداوي/ وائل أحمد هنداوي/ سلطان محمود العياش/ قسيم محمد العياش/ هلال محمد العياش/ عدنان القادري/ موسى حميد شحادة الحريري/ عبد الحميد موسى الحريري/ سعيد زكريا الحريري/ ثامر صبحي القداح/ أحمد خالد قداح/ بدر القداح (ابن أبو بدر الحداد)/ أحمد النايف المحاميد/محمد خالد الرجا/ ابن خالدية الرجا/ أحمد عبد الله الغباغبي/ عصام محمد عبد الرزاق الحريري/ إبراهيم خليل نايف القداح/ حسين خليل نايف القداح/ ابن محمد علي العيسى القداح.

محافظة دير الزور

الميادين

اعتقلت الأجهزة الأمنية كلا من الدكتور محمد علي العبد الله (طبيب أطفال) من مدينة أم الحمام/ الدكتور محمد طعمة / غزال كوان الهفل/ الدكتور عبد الكريم الحريب/ الأستاذ محمد معقل الخالدي/ عبيدة العليان/ الأستاذ خليل البكر / محمد حمزة اللطيف.

دمشق وريفها :

التل

اعتقال الشاب عبدالحليم عرنوس - والأستاذ رياض حجازي واخيه والمحامي محمد حبش وأخيه -من مدينة التل.

الزبداني

رغم اعتقال العشرات من مدينة الزبداني إلا أن السلطات السورية تستمر في مداهمة المنازل واعتقال شبابها حيث تم اعتقال كلا من التالية أسمائهم إضافة للأسماء التي نشرتها المنظمة يوم أمس:

ناصر العش، وشقيقه خالد العش، دياب برهان، محمود برهان، أحمد العواني، ربيع برهان، جبران برهان

داريا – زملكا

تم اعتقال رياض شربجي 60سنة -محمد رضوان شربجي 43 سنة- محمد قريطم 23 سنة- من داريا واعتقال المهندس محمد كرم موسى من زملكا.

برزة البلد

تنفذ حاليا السلطات السورية عمليات اعتقال وخطف بشكل مكثف في الأماكن التي جرى فيها مظاهرات.

في برزة البلد حيث تدور فيها سيارات كيا ريو بيضاء و سيارة سابا عمومي صفراء وسيارة سانتافيه هيونداي ملئا بعناصر مدججة بالأسلحة , ولقد عرف من المعتقلين الشاب حسام شاكر ( أبو إياد ) الذي اعتقل من عمله ( مغسل الماجد للسيارات )

دوما

وفي دوما تم إغلاق مشفى حمدان واعتقل كل من: الدكتور أحمد حمدان/ الدكتور حسام حمدان/ الدكتور خليل الأشقر/ الدكتور محمد عيون/ الدكتور ياسر سلام/ نضال كحلوس( طالب طب سنة أولى ابن المهندس مصطفى كحلوس)/ المهندس سليمان محي الدين.

حمص

واعتقل اليوم في مدينة حمص الأستاذ واصل المسدي عضو إدارة مشفى جمعية البر والخدمات الاجتماعية وهو أحد الشخصيات الاعتبارية في المدينة. واعتقل يوم السبت المنصرم في المنطقة الصناعية الشاب رسمي طارق الأتاسي من قبل فرع الأمن السياسي ولا يزال معتقلاً. وتم اعتقال الشيخ وليد جاسم علوش في 3/5/2011 من منطقة الحولة غربي حمص.

حماة

واعتقل من مدينة حماة كل من بلال صفوان خير الله (26 سنة) / ووالده المهندس المدني القديم صفوان خير الله/ حسن العاشق (24 سنة) . عندما كان المتظاهرون يسيرون من حي القصور بمدينه حماه باتجاه دوار البحره في طلعه الحاضر حيث قام احد بلطجية النظام السوري بطعن الشاب رضوان السيد بسكين حادة مما أدى إلى قتله على الفور. وفي فجر الثلاثاء 3/5/2011 قام الأمن العسكري باقتحام منزل الشاب أنس محمد الرجب (30 سنة) واعتقلته .

محافظة إدلب

 بنش

بعد مداهمات كفرنبل الواسعة وسعت السلطات الأمنية نشاطها باتجاه مدينة بنش حيث داهمت البيوت واعتقلت العشرات من الشبان عرف منهم : أحمد انور شعيب/ محمد انور شعيب / حمزة عبد اللطيف زيواني / خالد عزو حمدون/ باسل عزو حمدون / زكريا جواد/ خالد محمد حريري(أفرج عنه لاحقا ولا يستطيع المشي أو الكلام من شدة التعذيب)/ وسيم محي الدين أسعد/ عمار السيد/ خالد حمدون/ ثائر محمد السيد علي/ فارس محمد السيد علي/ علاء عبد المنعم السيد علي/ صفوان أحمد حمدان/ البراء أحمد حمدان/ بلال شبيب/ أفراد من آل السلات وفلاحة

معرة النعمان

واعتقل من مدينة معرة النعمان خلال اليومين الماضيين كل من: يوسف النجار / فؤاد النجار / حسني ديبو الحسين / سعيد مصطفى الديك / هارون الحسين / نصر محمد ديبو الحسين / فؤاد عبد الله اليوسف / ماهر خالد الدرويش / علي حمادي / انس حمادي / تركي علي الديك / سمير تركي الديك / وليد الخطيب / خالد تركي الديك / سعيد حسين الديك / مصطفى حسين/ غسان اسماعيل صالحة (30 سنة) اعتقل في 30/4/2011.

 

ان المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان تحمّل السلطات السورية المسؤولية الكاملة عن الجرائم المقترفة بحق الشعب السوري الأعزل، وتطالب المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني في العالم بالضغط على السلطات السورية التي لا تزال تمعن باستخدام أسلوب القمع الوحشي تجاه مواطنيها .

كما تحمّل المنظمة السلطات السورية مسؤولية دفع البلاد إلى مزيد من التصعيد والفوضى نتيجة عدم استماعها إلى كل النداءات الإصلاحية والمطالبة بالإصلاح الفوري الأمر الذي يدل على ان الفساد والقمع هو أسلوب ممنهج تتبعه السلطات وليس مرض يصيب بعض عناصرها .

كما تستنكر المنظمة الوطنية تأجيل الجامعة العربية لجلستها المقررة الخميس القادم ,وتحمّل المنظمة الدول العربية والسيد عمرو موسى أمين عام الجامعة المسؤولية الأدبية عن حماية قتل المدنيين وتغطية جرائم السلطات السورية بقتل المواطنين.

د. عمار قربي

رئيس مجلس إدارة المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان.

في 4 / 5 / 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

تصريح

أفاد عدداً من طلاب جامعة حلب بأن أكثر من ألف طالب وطالبة تجمعوا وسط المدينة الجامعية هذه الليلة تمام الساعة التاسعة وساروا أمام الوحدات السكنية مرددين شعارات وطنية وديمقراطية ومتضامنين مع احتجاجات وتظاهرات المدن السورية الأخرى من درعا وبانياس ودمشق وغيرها وممجدين لأرواح الشهداء . وقد جوبه التجمع من قبل عناصر حزب البعث والأجهزة الأمنية المختلفة بالضرب والقمع والملاحقة واعتقال العشرات واستخدام الغازات المسيلة للدموع وإطلاق الرصاص الحي أدى إلى جرح بعض الطلاب .

تؤكد واقعة الليلة في جامعة حلب مرةً أخرى أن السلطات السورية حسمت أمرها باتجاه الحل الأمني في التعاطي مع التظاهرات والاحتجاجات السلمية حتى إذا كانت في وسط الحرم الجامعي ومع شريحة طلابية مجتمعية واعية ترفع شعارات سلمية وتعرف أين تكمن مصلحة البلد ولا وجود للمندسين أو العصابات المسلحة بينها كما يروج الإعلام السوري الرسمي .

يبقى أسلوب العنف والقمع وإطلاق الرصاص الحي مع المدنيين العزل موضع شجب وإدانة، وحل الأزمة في سوريا بحاجة للإنصات إلى مطالب الشعب العادلة وتلبيتها وإيجاد حلول سياسية ناجعة تُجمع عليها قوى وفعاليات كافة مكونات الشعب السوري .

3 /5/ 2011 - 23:15

منظمة حلب

لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا – يكيتي -

بيان من المكتب السوري لحقوق الإنسان

ويستمر القتل والحصار والإعتقال للشعب السوري ….

لليوم التاسع على التوالي لا تزال مدينة درعا السورية تحت الحصار الذي فرضته قوات الأمن السورية وقوات الجيش مدعومة بالدبابات ، قاطعة عن هذه المدينة الصامدة الكهرباء والإتصالات والماء ، وذلك بعد المظاهرات الجريئة التي قام بها أهالي درعا للمطالبة بالحرية والكرامة ، ولم تكتف بذلك بل عاثت هذه القوات في المدينة فسادا فنهبت المحلات ومافيها من مواد وكذلك الصيدليات وما فيها من ادوية ، بل تجرأت وأطلقت الرصاص على خزانات المياه على أسطح البيوت حتى تدفع السكان الآمنين الى الإستسلام ورفع الراية البيضاء كما يروي شهود عيان من داخل المدينة ، وكما تناقلت ذلك مصادر الأخبار، كما اطلقت الرصاص بشكل عشوائي على كل من يتحرك ، وتناثرت الجثث في الشوارع ولم يستطع الأهالي من انتشال الجثث أو دفنها ، وأكدت مصادر طبية في مشفى تشرين بدمشق أن قوات الأمن نقلت يوم السبت 182 جثة مدنية من درعا إلى مشفى تشرين في دمشق، ونقلت يوم الأحد 62 جثة، أي 244 جثة في اليومين منهم الكثير من الأطفال ، كما وصل إلى المشفى ذاته 81 جثة من الجيش أغلبهم مصاب بطلق ناري في ظهره ،

كما نقلت المصادر أن القوات الأمنية بدأت باقتحام البيوت واعتقال كل الرجال الذين تزيد اعمارهم عن ثمانية عشر عاما

ولم تنج بقية المدن والقرى السورية من مثل هذا الحصار وهذا التنكيل بالمواطنين السوريين ، ففي حمص تحيط الدبابات بالمدينة وكذلك الرستن التي قتل فيها على يد قوات الأمن والشبيحة التابعة لمليشيات النظام في يومي الجمعة والسبت (29و30 ) نيسان أكثر من 27 مواطنا ،

وقامت القوات الأمنية باعتقال الناشطين السياسين وكذلك الناشطين في مجال حقوق الإنسان من امثال حسن عبد العظيم (85سنة) وقشاش من حلب (81سنة (وعبد الله خليل المحامي من الرقة والمهندس محمد راسم الأتاسي من حمص ، ودوهم بيت الناشطة رزان زيتون في دمشق ولم تكن موجودة هي او زوجها واعتقل أخو زوجها الذي كان موجودا في بيت أخيه

وهاجمت فجر يوم الإثنين 2-5-2011 قوة من الأمن السوري يزيد تعدادها عن 250 عنصرا مدينة كفر نبل من محافظة إدلب واعتقلت مايزيد عن 26 مواطنا

الصيدلي محمد مصطفى الحمادي ،عقاب ياسين الغنوم ،اسماعيل ياسين الغنوم، فراس علي الفشتوك، قتيبة محمد المحمود ،صبحي محمد السلوم ، محرز محمد السلوم ، احمد محمد السلوم، مأمون محمد السلوم ، فراس صادق القدور ،حسام صادق القدور ،سعد الدين محمد خطيب ،سمير أحمد الرمضان - وولده ،علي محمد الأمين ،خالد احمد العقدة - وولده ،واهب محمد عبيدو ،عمار محمد عبيدو ، عادل محمد عبيدو ،احمد فريز خالد السعيد - قرية سفوهن كان متواجدصدفة في كفرنبل ،أحمد عبد القادر البكري - من قرية حزارين ، محمود أحمد الهزاع

عبدالباسط أحمد الهزاع ، محمد زعتور بن احمد ، وائل جهاد الزعتور ، حمود جهاد الزعتور

محمد بن غسان الاسود

 كما قامت هذه القوات الأمنية باحراق مقر حزب البعث في مدينة كفرنبل عند خروجهم من المدينه من أجل ان يتهمو الأهالي في التخريب

وكذلك في مدينة التل من ريف دمشق خمسة عشر مواطنا سوريا في هذا اليوم

زادت أعداد الشهداء منذ بداية الإحتجاجات الشعبية عن سبعمائة شهيد وأعداد الجرحى بالآلاف وكذلك المعتقلين بالألاف ولا زالت حملة الاعتقالات مستمرة

إننا في المكتب السوري لحقوق الإنسان ندين بأشد عبارات الشجب والأستنكار هذه الممارسات التي تقوم بها قوات الأمن السورية ضد الشعب السوري الذي خرج ينادي بالحرية والكرامة، وهي أبسط الحقوق الإنسانية التي تقرها كل القوانين والمعاهدات ، وإن هذا السلوك من السلطات السورية يتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان والمعاهدات الدولية التي وقعت عليها الحكومة السورية ، كما يتنافى مع مبادئ الدستور السوري نفسه ، ونطالبها بالإفراج فورا عن جميع المعتقلين ، والكف عن استعمال العنف ضد المتظاهرين ، وفك الحصار عن المدن والبلدات السورية وإيصال الماء والكهرباء والإتصالات وإدخال المواد الغذائية والأدوية وتسليم الجثث للشهداء لأهلهم لدفنهم واكرامهم ، ومحاسبة المسؤولين عن اعمال القتل واشاعة الفوضى والسلب والنهب للمواطنين المسالمين

إننا نطالب المنظمات الحقوقية العربية والدولية التدخل لوقف العنف والقتل الذي تقوم به السلطات السورية ضد المواطنين المتظاهرين للمطالبة بالحرية ، ولوقف الإعتقال التعسفي رغم إعلان الحكومة السورية إلغاء قانون الطوارئ، وإرسال لجان تحقيق دولية للتحقيق في الجرائم التي تركبها قوات الأمن السورية ، في ظل تعتيم إعلامي مطبق ومنع لوسائل الإعلام العربية والدولية الحرة من تغطية ما يحدث داخل سورية

كما نطالب جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وامينها العام للخروج عن الصمت وإدانة ما ترتكبه السلطات السورية بحق الشعب السوري من جرائم يندى لها الجبين

إننا نستغرب ألا نسمع صوت أي من الدول العربية الشقيقة بادانة ما تقوم به الحكومة السورية من ممارسات عنيفة ضد شعبها بسبب مطالبته بالحرية ، ونأمل أن تقف هذه الدول في مناصرة الشعب السوري والوقوف الى جانبه في محنته لنيل حريته وكرامته

إننا نخاطب الشعوب العربية الشقيقة للوقوف وقفة احتجاج على ممارسات السلطات السورية، ومناصرة الشعب السوري كما ناصروا الشعب التونسي والشعب المصري في ثورته ضد الظلم والإستبداد .

المكتب السوري لحقوق الإنسان

 3/5/2011

السلطات الأمنية السورية تقوم باعتقالات تعسفية بحق كل من ينتقد ممارساتها اللا إنسانية

اعتقلت المخابرات العسكرية بحمص يوم أمس 1 / 5 / 2011 المحامي نادر الحسامي ، واقتادته إلى فرع الأمن العسكري ، ولا يزال التحقيق معه جارياً حسب مصدر موثق اتصل بنا اليوم .

واعتقل المحامي عبد الله الخليل ( الرقة ) عضو جمعية حقوق الإنسان في سورية ، والناشط الحقوقي الساعة الواحدة ظهر يوم أمس الأحد 1 / 5 / 2011 بعد مداخلة له مع قناة الجزيرة .

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه – نستنكر بشدة ارتفاع وتيرة الاعتقالات التعسفية لتشمل شريحة واسعة من الحقوقيين والسياسيين ، والناشطين المدنيين ، والمواطنين المسالمين ، مع أن السلطات تدعي رفع حالة الطوارئ ، ونطالب بوقف كل أشكال الاعتقال التعسفي والعشوائي والإفراج الفوري عن كافة المعتقلين الحقوقيين والسياسيين .

 2 / 5 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه –

اعتقال الكاتب السوري عمر كوش

علمت رابطة الكتاب والصحفيين الكرد بأن الكاتب السوري عمر كوش تم اعتقاله في مطار دمشق، وذلك في تمام الساعة الثانية عشرة والنصف من ظهر يوم أمس 1-4-2011 بعد أن كان قادماً من تركيا حيث حضر فيها مؤتمراً حول" الوطن العربي" .

ولقد زاد في الفنرة الماضية اعتقال المثقفين على خلفية آرائهم ومن هؤلاء: الكاتب الشيخ عبد القادر الخزنوي- عبد الله خليل- المخرج السينمائي فراس فياض-نادر حسامي وآخرين.

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد تدين اعتقال هؤلاء الكتاب، على خلفية آرائهم، وتطالب بإطلاق سراحهم فوراً، والكف عن الاعتقال على خلفية الرأي.

2-5-2011

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

rewsenbirinkurd@gmail.com

الأجهزة الأمنية تحول سورية إلى معتقل

لازالت الاعتقالات الجماعية التي تقوم بها السلطات السورية مستمرة في المحافظات السورية سيما في محافظتي درعا وريف دمشق إضافة إلى مدينة كفرنبل التابعة لمحافظة ادلب .

وشهدت المدن السورية خلال اليومين السابقين تصعيدا جنونيا من قبل السلطة حيث تقوم باعتقال كل من له قدرة على الاحتجاج أو التظاهر في المدن والقرى التي تشهد اعتصامات, كما أن السلطة قد طالت باعتقالاتها التعسفية كتاب ومثقفين ونشطاء معروفون بتوجهاتهم الإصلاحية لتتجاوز قائمة المعتقلين الألف خلال اليومين الآخرين فقط.

ريف دمشق :

مضايا :

نفذت قوات الأمن وعناصر الفرقة الرابعة حملة اعتقالات اثر دخولها الى البلدة عرف منها :

اسعد الزيبق و أخيه زبير - حسين عبد السلام الحجو وابنه عبد السلام و حفيده حسين -علي الحجو وابنه حسن -أديب عبد الوهاب و أخيه حمزة وأولادهما محمد و علي و بكر-احمد علي عساف -محمد عبد الرحمن عساف-بديع منصور وحسن منصور ومحمد منصور -انس مشهور الحداف- محمد رضا يونس- حسن محمود يونس-محمود على عيسى -حسن علي عيسى -ربيع ناصيف -عبدالله عدي و منير عدي -علي سعيد جواد وأخيه جمال.

وهناك عشرات اخرين لم يتسن لنا التأكد من أسمائهم.

الزبداني :

 1) أسامة باصيل وأخوه (ابن خال عماد باصيل المعتقل منذ أسبوعين) 2) عدنان باصيل 3) أبو حاتم غانم ( عصفورة ) 4) جميل غانم 5) ابن جميل غانم 6) أحمد برهان وولده 11) جبران ابن أحمد برهان 12) عماد الدرساني وولده 13) يامن ابن عماد الدرساني 14) زياد الدرساني 15) جهاد الدرساني 16) محمود برهان وولده 17) رضى محمود برهان 18) ركان زيتون 20) حسام الدالاتي وأخويه -21) عمر الدالاتي 22) علي الدالاتي 23) المختار شبيب وأولاه الأربعة: 24) محمد 25) وعلي 26) ووسيم 27) ونعيم 28) المهندس عامر محمد الدالاتي وأخوه-29) مأمون محمد الدالاتي وأخوه-30) ماهر محمد الدالاتي-31) حسين علي حمود الدالاتي وأخوه-32) محمد علي حمود الدالاتي-33) جهاد أحمد حمود الدالاتي وأخوه-34) علي الدالاتي-35) دياب برهان وابنه-36) ربيع دياب برهان-37) حسان الضبة وابنه-38) محمود الضبة-39) محمود برهان وابنه-40) رضا رهان-41) نزار الدالاتي حلقوم وابنه-42) ابن نزار الدالاتي-43) أم مازن حسين خالد (اعتقلوها لأنها شتمت رجال الأمن الذين داهموا البيت)-52) عدد غير محدد من آل السمرة-53) إحسان الخوص-54) أحمد العواني-55) المهندس حسان اللبواني -56) أبو معاذ حمدان-57) ركان زيتون-58) علي يوسف (الملقب ب علي البدوي وعمره حوالي 61 عاما).-59) الدكتور محمد يوسف سليمان -60) يوسف يوسف سليمان.-61) أحد أبناء حسين يوسف (الملقب ب بحسين هابيل).(مع ملاحظة ان كل رقم لايمثل معتقل بل عائلة معتقلة ).

معربة :

محمد عبد اللطيف المقداد-محمد العليوي السليم-سامي محمد المحسن-عدي سعيد الحربي-.محسن محمد المحسن -أحمد موسى الزنيقة -أحمد خاالد العبد الله -عمر عبد الحميد العلي -عبد المنعم سعيد العباس -محمد عبد الرحمن -البلخي -محمد محمود العامر -ماهر احمد الخليل -راتب احمد الخليل -اسامة محمد عبد النبي -عمر محمد السويدان -صالح محمد المقداد -محمود سعيد المقداد -ماجد عبد الله المقداد -اسامة الفندي -علي المراد -احمد سالم الشقران- محمود قاسم المصطفى -محمد عبد الحافظ المقداد -احمد فايز المصلح- اسماعيل حسين الاسعد.

دوما :

-اعتقلت عناصر الأمن الزميل عبد الناصر كلحوس من أهالي دوما وذلك من مقر عمله بشركة انتراكو للسيارات الساعة 3 ظهرا من يوم امس الاثنين , مع موبايله والكومبيوتر المحمول التابع للشركة والذ يستعمله شخصيا , كحلوس ناشط في المجتمع المدني وهو عضو بمنتدى الاتاسي للحوار الديمقراطي .

-المهندس سليمان محي الدين.- جمال فليطاني -ناصر زيد-الدكتور ماجد صعب-عبد الحميد صعب 85 عاما.-خالد محي الدين-المحامي محمود محي الدين-أبو فهد البدوي -زياد فليطاني.

حرستا

جمال مدلل. -كمال مدلل-بديع مدلل. -المهندس عماد زيتون.

التل:

المحامي إيهاب عبد ربه. - رأفت صالح.

دمشق: :

- اعتقال الكاتب عمر كوش حيث وصل مطار دمشق البارحة الساعة 12 ظهرا قادما من تركيا بعد ان حضر مؤتمرا عن الوطن العربي وتكلم مع زوجته قبل دخوله قاعة الترانزيت ولم يعد حتى الآن., كوش بكتابته في الأمور الثقافية وخطه الإصلاحي المعتدل .

-اعتقال الشاب طارق سكر ، دمشق 25سنة، من مقر عمليه في بنك سورية والمهجر.حيث اقتحمت قوات الأمن بنك سورية و المهجر- فرع الحريقة -الإدارة العامة بتمام الساعة الثانية عشرة و النصف ظهرا من يوم أمس الاثنين, ويعتقد أن اعتقال سكر جاء على خلفية أحاديثه في البنك وفي الفيسبوك علما أن سكر لم يشارك في أي تظاهرة احتجاجية.

- اعتقلت السلطات السورية بطريقة الاختطاف الناشطة المهندسة دانا مصطفى الجوابرة حوالي الساعة الرابعة من عصر أمس الاثنين في دمشق من منطقة المزة فيلات أمام برج تالا كما تم اعتقال شاب كان بصحبتها,يذكر أن دانا حاولت المقاومة مما عرضها للضرب والاهانة وأدخلوها السيارة بتهديد السلاح وهي من نوع "كيا ريو" خاصة ,بيضاء اللون تحمل الرقم –دمشق 731423.

-اعتقال السيد مسلم القوتلي امس الاتنين الموافق ل٢ ايار ٢٠١١ في تمام الساعة ٣:٣٠ بعد الظهر من ساحة عرنوس بدمشق حيث شاركت حوالي ١٠٠ امرأة باعتصام صامت لفك الحصار عن درعا ونبذ العنف.اعتقل بسبب تصويره للاعتصام لم تعرف بعد جهة ومكان الاعتقال.

محافظة ادلب:

-اعتقال الدكتور حسين الأسعد (طبيب قلبية) ,اثر استدعائه الى فرع المخابرات العسكرية بادلب

كفرنبل :

هاجمت قوات الأمن السوري مدينة كفرنبل – صباح أمس الاثنين 2\5\2011 ,حيث اقتحمت البيوت بكسر الأبواب واقتادت الشباب. وممن عرفت أسمائهم :

الصيدلي محمد مصطفى الحمادي –عقاب ياسين الغنوم –اسماعيل ياسين الغنوم –فراس علي الفشتوك –قتيبة محمد المحمود- صبحي محمد السلوم-محرز محمد السلوم –احمد محمد السلوم-مأمون محمد السلوم-فراس صادق القدور –حسام صادق القدور-سعد الدين محمد خطيب-سمير أحمد الرمضان – وولده –علي محمد الأمين-خالد احمد العقدة – وولده-واهب محمد عبيدو- عمار محمد عبيدو –عادل محمد عبيدو –احمد فريز خالد السعيد – قرية سفوهن كان متواجد صدفة في كفرنبل-أحمد عبد القادر البكري – من قرية حزارين –محمود أحمد الهزاع-عبدالباسط أحمد الهزاع- محمد زعتور بن احمد –وائل جهاد الزعتور –حمود جهاد الزعتور –محمد بن غسان الاسود.

أيضا قامت عناصر الأمن بإطلاق النار على أربعة شبان حاولوا الفرار عند اعتقالهم عرف منهم محمد رضوان عبد الوهاب

سرمين :

اعتقال عدد من الأشخاص شاركوا في مظاهرات احتجاجية سلمية عرف منهم المهندس هتاف قصاص ،عمره 34 سنة يحمل ماجستير و يحضر للدكتوراه في الهندسة الزراعية ، اعتقلته دورية من بيته في سرمين أمس ، علما ان قصاص كان ممنوعا من السفر مع جميع أفراد عائلة القصاص منذ 2005 لقرابتهم مع المعارض السوري فراس قصاص رئيس حزب الحداثة والتغيير.

الرقة :

-لوحظ ان الزميل احمد الحجي خلف عضو مجلس إدارة المنظمة العربية لحقوق الإنسان إضافة الى المحامي الزميل عبد الله خليل عضو مجلس إدارة جمعية حقوق الانسان السورية كانا من بين المعتقلين التي نفذت في محافظة الرقة اليومين الفائتين.

- خليل محمد

حمص :

اعتقلت المخابرات العسكرية بحمص ,المحامي نادر الحسامي واقتادته إلى فرع الأمن العسكري بحمص .

حلب:

ياسر عبد الرحمن غزالة –مختار فارس –محمد قجام

اللاذقية وطرطوس :

-اعتقال الناشط بسام بدرة عضو حزب الشعب الديمقراطي.. وقد سبق اعتقاله لمرات عديدة..

اعتقال "عمر لعلاعة" في اللاذقية.

-اعتقال المهندس مروان فتوح من مدينة بانياس أثناء دوامه الرسمي بدائرة المياه في طرطوس.

 

من ناحية أخرى, تم اعتقال السيد عبد الباقي إبراهيم خلف مع مجموعة مؤلفة من 40 شخصا من رفاقه منذ أكثر من سنتين ونصف وبالرغم من تعميم وزير الداخلية القاضي بإحالة كل الموقوفين عرفيا إلى القضاء المختص إلا انه و حتى تاريخه لم يتم تنفيذ ذلك علما أن هؤلاء متهمون بتأسيس حزب سياسي كردي, عبد الباقي من مواليد 1959ومتزوج وأب لثلاثة أولاد.

 

إننا في المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية , ندين استمرار استخدام السلطات السورية العنف والقوة المفرطة بحق المواطنين السوريين المتظاهرين سلميا ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية على استمرارها في ممارسة أانتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين ( حق التجمع والتظاهر السلمي، حرية الرأي والتعبير،. فضلا عن انتهاك حق الحياة.. ) حيث إن هذه الممارسات والإجراءات تشكل تعبيرا واضحا عن عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سورية.

إننا في المنظمة, اذ نعلن تأييدنا الكامل لهذه التجمعات السلمية في سورية , نرى مطالب المواطنين السوريين, هي مطالب حقه وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تطبيقها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري ومستقبلا آمنا وواعدا لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 

د.عمار قربي رئيس مجلس إدارة المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان

 3 \ 5\ 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

بيان مشترك

عددا من النشطاء الحقوقيين والسياسيين

رهن الاعتقال التعسفي

 تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ القلق والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون وملاحقة النشطاء السياسيين والمثقفين وبعض المواطنين السوريين،والذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ,وعرف منهم:

1- الأستاذ المحامي والناشط الحقوقي عبد الله خليل، فقد أقدمت دورية أمنية في محافظة الرقة بتاريخ 1 / 5 / 2011 الساعة الواحدة ظهرا على اعتقال الاستاذ المحامي والناشط الحقوقي المعروف عبد الله خليل, ودون معرفة الاسباب ومازال مجهول المصير حتى الآن.

2- بتاريخ 1 / 5 / 2011 وفي مطار دمشق الدولي تم اعتقال الكاتب السوري عمر كوش, بعد أن كان قادماً من تركيا.

3- في مدينة حمص وبتاريخ 1 / 5 / 2011 تم اعتقال المحامي نادر الحسامي, ومازال مجهول المصير.

4- بتاريخ 27 / 4 / 2011 أقدمت دورية أمنية في مدينة السلمية - حماه على اعتقال السيد أسامة مناف جمول البالغ من العمر31 عاما وهو موظف في مالية السلمية.

5- بتاريخ 2 / 5 / 2011 حوالي الساعة السابعة مساء، أقدمت دورية من الأمن الجنائي بالحسكة على اعتقال طبيب الأطفال فرحان صالح المحيسن من عيادته واعتقال السيد محمد فرحان محمد، من محل الفرقان لالكترونيات ودون معرفة الأسباب وما زال مصيرهما مجهولاً.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 وإننا نرى في استمرار اعتقالهم واحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين، تموز 2005 وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقاً للمعايير الدولية دون المساس بهم أو ممارسة التعذيب بحقهم.

 وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نطالب بإغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعة لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

دمشق في 1 / 5 / 2011

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية..

2- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

3- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )..

4- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية – الراصد.

5- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية(ل.د.ح).

اعتقال الحقوقيين نادر الحسامي وعبد الله الخليل

اعتقلت المخابرات العسكرية بحمص يوم أمس 1/5/2011 المحامي نادر الحسامي (حمص) واقتادته الى فرع الامن العسكري بحمص ولايزال التحقيق معه جارياً حسب مصدر موثق اتصل بنا اليوم.

واعتقل المحامي عبد الله الخليل (الرقة) عضو جمعية حقوق الإنسان في سورية والناشط الحقوقي المعروف الساعة الواحدة ظهر يوم أمس 1/5/2011 بعد مداخلة له مع قناة الجزيرة.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نستنكر ارتفاع وتيرة الاعتقال التعسفي لتشمل شريحة واسعة من الحقوقيين والسياسيين والناشطين المدنيين والمواطنين المسالمين بعد رفع حالة الطوارئ. وتطالب بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين نتيجة الحراك الشعبي الأخير ووقف كل أشكال الاعتقال التعسفي والعشوائي.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

2/5/2011

اعتقالات واسعة في مدينة كفرنبل بمحافظة إدلب

أفاد شهود عيان في كفرنبل – ادلب أنه في الساعه 4.45 صباح اليوم 2/5/2011 هاجمت قوات الأمن السوري المدينة واقتحمت البيوت حيث تم كسر الأبواب والدخول على النساء في البيوت وتم اعتقال الشباب من المدينه وهذه بعض أسماء الذين تم اعتقالهم.

الصيدلي محمد مصطفى الحمادي/ عقاب ياسين الغنوم/ اسماعيل ياسين الغنوم / فراس علي الفشتوك / قتيبة محمد المحمود/ صبحي محمد السلوم / محرز محمد السلوم / احمد محمد السلوم / مأمون محمد السلوم / فراس صادق القدور / حسام صادق القدور / سعد الدين محمد خطيب / سمير أحمد الرمضان - وولده / علي محمد الأمين / خالد احمد العقدة - وولده / واهب محمد عبيدو / عمار محمد عبيدو / عادل محمد عبيدو / احمد فريز خالد السعيد - قرية سفوهن كان متواجداً صدفة في كفرنبل / أحمد عبد القادر البكري - من قرية حزارين / محمود أحمد الهزاع / عبدالباسط أحمد الهزاع / محمد زعتور بن احمد / وائل جهاد الزعتور / حمود جهاد الزعتور /

محمد بن غسان الاسود.

كا ن عدد قوات الأمن المهاجمة بين 250 الى 300 عنصراً وكانوا يرتدون اللباس السود مثل أولئك الذين هاجمو قرية البيضا في بانياس، وقد أقدموا على حرق مقر حزب البعث في مدينة كفرنبل عند خروجهم من المدينه من أجل ان يتهمو الأهالي في التخريب.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ ندين بأقوى التعابير عملية الاعتقال العشوائي والتعسفي المستمرة التي طالت الآلاف ونطالب السلطات السورية بالتوقف الفوري عن هذه الاعتقالات وترويع المواطنين الآمنين وتعذيبهم وإطلاق سراح كافة المعتقلين الناشطين من أجل الحرية والكرامة والمساواة.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

2/5/2011

السلطات السورية تعتقل المحامي الأستاذ حسن عبد العظيم

 تلقت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه – نبأ قيام السلطات السورية بتاريخ 30 / 4 /2011 باعتقال المحامي المعروف الأستاذ حسن عبد العظيم الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي ، والناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي الذي يضم أحزابا" قومية ويسارية في سورية ، ومازال مصيره مجهولا حتى هذه اللحظة . يذكر أن الأستاذ حسن عبد العظيم من مواليد حلبون في ريف دمشق عام 1933 ، وهو من أقدم محاميي دمشق ، ونائب سابق في مجلس الشعب السوري ، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي سابقا" . . . إننا في منظمة روانكه ندين ونستنكر استمرار اعتقال المحامي الأستاذ حسن عبد العظيم ، ونبدي قلقنا البالغ على مصيره ، ونطالب بالإفراج الفوري عنه دون قيد أو شرط كما ندين استمرار الأجهزة الأمنية بممارسة الاعتقال التعسفي على نطاق واسع خارج القانون بحق المواطنين السوريين ، والذي يشكل انتهاكا" صارخا" للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري ، بالرغم من الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ ، وإقرار قانون حق التجمع السلمي .

 منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

استمرار الاعتقال التعسفي بحق العديد من النشطاء وبعض المواطنين السوريين

 تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ القلق والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون وملاحقة النشطاء السياسيين والمثقفين وبعض المواطنين السوريين،والذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ,وعرف منهم:

1- في مدينة القامشلي- الحسكة بتاريخ 30 / 4 / 2011 تم اعتقال الناشط الحقوقي الأستاذ عبد القادرالخزنوي – عضو مجلس منظمة حقوق الإنسان في سوريا - ماف

2- في مدينة القامشلي بتاريخ 30 / 4 / 2011 تم اعتقال كلا من المواطنين التالية أسماؤهم: الشيخ عبد الصمد عمر - خطيب جامع قاسمو - أسامة هلالي.

3- في مدينة عامودا - الحسكة بتاريخ 30 / 4 / 2011 تم اعتقال كلا من المواطنين التالية أسماؤهم: المهندس عبد الإله عوجه - كندال رشيد كرد.

4- في مدينة دمشق وبتاريخ 29 / 4 / 2011 قامت إحدى الجهات الأمنية باستدعاء الشيخ المهندس أحمد معاذ الخطيب خطيب الجامع الأموي سابقا, ومازال مجهول المصير حتى الآن

5- في مدينة حمص 22 / 4 / 2011 عبد المطلب ناصر المكحل - حسام عبد الرحيم الراعي 1975 - ماهر أحمد الحسن 1981- أحمد محمود إدريس - محمد عيد عمرو بن محمد خالد - أحمد كمال جنيد - طارق عمر العمر - عبد الحميد محمد الصليبي - حازم علي صليبي - عماد محمد دعبول - معتصم بايزيد - خالد الإبراهيم - حسان أحمد جمعة - غسان عبد ربه.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 وإننا نرى في استمرار اعتقالهم واحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين، تموز 2005 وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة (9) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقاً للمعايير الدولية دون المساس بهم أو ممارسة التعذيب بحقهم.

 وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من أجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن وواعد لجميع أبناءه دون استثناء.

 وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1- أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية، أياً كان مصدر هذا العنف وأياً كانت أشكاله.

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى )، سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين، وإحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعة لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, عبر دعوة عاجلة للحوار الوطني الشامل توجه من السلطات إلى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد.

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

2- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

3- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية – الراصد.

4- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان 1 \ 5\ 2011

 

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

بيان

بتاريخ 1/5/2011 نشر بيان للرأي العام حول مسير للشموع دعت إليه المجموعات الشبابية في القامشلي و ذلك لفك الظلام عن مدينة درعا و غيرها .

إننا إذ نثمن هذه الخطوة الحضارية التي بادرت بها المجموعات الشبابية نعلن في الوقت نفسه مشاركتنا في هذه المسيرة إيمانا منا بغاية هذه المسيرة و على ذلك نوافق و سناشرك ليس فقط لفك الظلام عن درعا و المدن السورية الأخرى التي تعاني , بل و لفك الظلام عن معتقلينا السياسيين و أصحاب الرأي و الضمير الذين يعانون الأمرين في سجون و معتقلات البلاد .

السلام لدرعا و سوريا

الحرية للمعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي و الضمير

الحرية لسوريا

مجموعة العمل السلمي السورية îGurûpa Karê Aştî Ya Sûr

بيان

حول اعتقال مجموعة من الناشطين الكرد في القامشلي وعامودا

كما حدث في الإسبوع الماضي, لجأ فرع الأمن العسكري في القامشلي والفارز التابعة له يوم أمس إلى اعتقال عدد من الناشطين الكرد على خلفية المشاركة مظاهرة يوم الجمعة الماضية 29/4/2011 والمعتقلون هم: المهندس عبد الإله عبد الفتاح عوجي – عامودا-, والمدرس عبد القادر محمد معصوم الخزنوي –قامشلي-, والناشط الأستاذ عبد الصمد عمر خطيب جامع قاسمو- قامشلي, والسيد سعيد محمد محمد, والسيد كندال برويز رشيد كورد, هذا بالإضافة إلى ملاحقة عدد كبير آخر من الناشطين يشتبه بمشاركتهم في هذه التظاهرة.

إن هذه الاعتقالات التي يقدم عليها فرع الأمن العسكري, رغم سلمية المظاهرات التي تجري في المناطق الكردية, والتي تدعوا إلى الحرية والديمقراطية والاعتراف بالشعب الكردي وحقوقه القومية, ورغم إنطباطها والتزامها المشاركين فيها بروح المسؤولية العالية في الحفاظ على الأمن العام, لكن الواضح بأن قصد هذه الأجهزة الأمنية من وراء هذه الاعتقالات هو دفع الأمور باتجاه خلط الأوراق لجر المناطق الكردية إلى المأزق الذي أوصلته إليه هذه الأجهزة المناطق السورية الأخرى من قمع وقتل وتجويع حصار كما يحدث اليوم في درعا ودوما والمعظمية وحمص وبانياس وغيرها من المناطق السورية, لتحصد المزيد من الأرواح, لتشبع نزعتها السادية التي تتخطى كل حدود, وذلك تحت ذريعة حرصها الكاذب على الاستقرار والأمن, وقد أثبتت هذه الأجهزة التي عملت على مدى السنوات الطويلة الماضية بحل من كل الضوابط القانونية, وتصرفت على أنها فوق الدولة وفوق القانون, بأنها تتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية عن وصول الأمور إلى ما وصلت إليه اليوم, ولذلك لا بد من إعادة النظر في بنية هذه الأجهزة ودورها وعلاقتها مع المواطنين.

أكدنا دائما ونؤكد اليوم بأن الحلول الأمنية والعسكرية في معالجة مشكلات البلد وقضايا المواطنين لن تؤدي إلا إلى طريق مسدود والى أفق مظلم, واتساع دائرة الاحتجاجات لتشمل كل المناطق السورية إنما هو دليل على فشل هذه الحلول الأمنية التي تستبيح حقوق المواطنين وحرياتهم وكراماتهم, بل يؤكد إصرار الشعب السوري على المضي قدما نحو نيل حريته مهما كان الثمن والتضحيات.

إننا في حزب يكيتي الكردي في سوريا في الوقت الذي ندين هذه الاعتقالات وكل أعمال العنف والقمع والقتل الذي يمارس بحق الشعب السوري, وندعو إلى وقفها فوراً, وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين, نجدد دعوتنا للنظام للعودة إلى المعالجات السياسية العقلانية لحل الأزمة والتي يتطلب مشاركة الجميع فيها عبر حوار وطني شامل, ينتهي إلى إقرار ما هو ضروري من إصلاحات سياسية واقتصادية وإدارية لإخراج سوريا من هذه المحنة, وخاصة إن الإجراءات المسمى إصلاحية المنفردة التي يتخذها النظام من جانبه في ظل هذا التغول الأمني وقيادة حزب البعث للدولة والمجتمع, مشكوك في صدقية تنفيذها على الأرض ولم تعد تقنع الشعب السوري.

1/5/2011

لجنة الإعلام المركزي

 لحزب يكيتي الكردي في سوري

بيان مشترك

قيام السلطات السورية

باعتقال المحامي المعروف الأستاذ حسن عبد العظيم

 تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نبأ قيام السلطات السورية بتاريخ30 30 / 4 / 2011 باعتقال المحامي المعروف الأستاذ حسن عبد العظيم الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي والناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي الذي يضم أحزابا قومية ويسارية في سورية, ومازال مصيره مجهولا حتى هذه اللحظة.

 يذكر أن الأستاذ حسن عبد العظيم من مواليد حلبون في ريف دمشق عام 1933 وهو من أقدم محامي دمشق , ونائب سابق في مجلس الشعب السوري, وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي سابقا .

 إن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تدين وتستنكر استمرار اعتقال المحامي المعروف الأستاذ حسن عبد العظيم, وتبدي قلقها البالغ على مصيره, وتطالب بالإفراج الفوري عنه, دون قيد أو شرط. كما تدين استمرار الأجهزة الأمنية بممارسة الاعتقال التعسفي على نطاق واسع خارج القانون، بحق المواطنين السوريين، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي.وإننا نرى في استمرار اعتقاله و احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكل انتهاكاً لالتزامات سوريا الدولية بمقتضى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صادقت عليه بتاريخ12 12 / 4 / 1969 ودخل حيز النفاذ بتاريخ 23 / 3 / 1976 وتحديدا المواد ( 9 و 14 و 19 و 21 و22 ).

دمشق في 30 / 4 / 2011

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

2- المرصد السوري لحقوق الإنسان.

3- المركز السوري للدفاع عن معتقلي الرأي والضمير.

4- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية.

5- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

6- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

7- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

8- الرابطة السورية لحقوق الإنسان.

9- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية.

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ