العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 03 /09 / 2006


قضايا حقوق الإنسان في سورية

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسـان في سورية

بيان

أصدرت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل القرار رقم 1617 بتاريخ 30-8-2006 القاضي برفض طلب المنظمّة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريّة للحصول على ترخيص وفقا" لأحكام قانون الجمعيّات والمؤسسات الخاصّة رقم 93 لعام 58 .

وقامت الوزارة المختصة بتبليغ هذا القرار لوكيل مؤسسي المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في نفس اليوم .  

وبما أنّ وزارة الشؤون الاجتماعيّة والعمل لم تعلّل في قرارها أسباب الرّفض كما أنّها تجاهلت الطلب المقدّم إليها بشهر الجمعيّة في الجريدة الرسميّة وفقا" لأحكام المادّة 10 من قانون الجمعيّات باعتبار المنظمة قد استكملت كل الأوراق ووثائق إعطاء الترخيص المطلوبة ... لذلك فانّ قرارها برفض الطلب دون تعليل ورفضها شهر الجمعيّة في الجريدة الرسميّة بعد طلبه من وكيل المؤسسين أصولا"  تجاهل لمبدأ سيادة القانون .

إنّ المنظّمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريّة تعتبر نشاطها يحظى بالشرعيّة القانونيّة ، وبالتالي فهي ليست جمعيّة سريّة كما أنّ نشاط أعضائها إنّما يتمّ تحت سقف القانون و لا تطوله أحكام المادتين 288و308 من قانون العقوبات . 

والمنظّمة إذ تطالب السلطات السوريّة بتطبيق أحكام قانون الجمعيّات تعزيزا" لمبدأ سيادة القانون وتعويضا" للمواطن السوري عما فاته من اللحاق بركب الحضارة الإنسانيّة تؤكّد على الاستمرار في نهجها برصد انتهاكات حقوق الإنسان والمطالبة بتعزيز سيادة القانون والدفاع عن جميع معتقلي الرأي .

مجلس الإدارة

دمشق 2-9-2006

( سواسية ) المنظمة السورية لحقوق الإنسان

تصـــــريح صحـــــفي

أدلى رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان (ســواســية) بالتصريح الصحفي التالي:

تتشرف ( سـواسـية) المنظمة السورية لحقوق الإنسان وبمناسبة الذكرى الثانية لتأسيسها بمنح جائزتها التقديرية السنوية للمحامي أنور البني وذلك  تقديرا منها لدوره الباز في الدفاع عن الحريات العامة وحقوق الإنسان في سوريا .

المحامي أنور البني وبالإضافة الى كونه رئيسا للمركز السوري للأبحاث والدراسات القانونية فهو أيضا الناطق الرسمي بإسم  مركز حريات للدفاع عن حرية الصحافيين في سورية وهو مركز غير مرخص أسسه ناشطون وصحفيون العام الماضي، وهومن مواليد مدينة حماة عام  1959تخرج من كلية الحقوق في جامعة دمشق عام 1986 ومنذ بداية عمله في مهنة المحاماة نذر نفسه وجهوده لمتابعة فضايا المعتقلين السياسيين فشارك منذ بداية التسعينيات في الدفاع عن معتقلي لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا الذين كانوا قد اعتقلوا في أوائل التسعينات وقدموا إلى محكمة أمن الدولة العليا للمحاكمة مع مجموعات من البعث الديمقراطي والحزب الشيوعي المكتب السياسي وحزب العمل الشيوعي( الذين كان أخوته منهم) وغيرهم من المعتقلين السياسين ومعتقلي الرأي والضمير، وفي تموز 2001 كان أحد المؤسسين لجمعية حقوق الإنسان في سوريا وانتخب عضوا في مجلس إدارتها في عام 2003.

ويعتبر الزميل البني أحد أبرز المدافعين السوريين عن حقوق الإنسان في سوريا الذين تصدوا بجرأة وشجاعة للإنتهاكات التي طالت المجتمع السوري بكافة أشكالها. وهو الآن يواجه عقوبة قاسية مع مجموعة من الناشطين والمثقفين السوريين إثر توقيعهم على ما عرف بإعلان دمشق- بيروت بعد أن تم إعتقاله مساء الأربعاء17/ أيار/2006.

الحرية للزميل أنور البني

الحرية لكافة معتقلي الراي والضمير في سوريا

عبد الكريم ريحاوي

دمشق 2/9/2006

رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان (سواسية)

info@sawasiah.org

+963 93 299555

منع ميشال كيلو من حضور جنازة والدته

استنكرت اللجنة السورية لحقوق الإنسان منع السلطات السورية الكاتب الإصلاحي ميشال كيلو (66 سنة) المعتقل منذ 12 أيار/مايو 2006 من المشاركة في جنازة والدته التي توفيت في مدينة اللاذقية يوم الأحد 27/8/2006 ، واعتبرت ذلك إيغالاً في الإيذاء وانتهاك حقوق الإنسان وعدم مراعاة مشاعر المواطنين في أقرب المقربين من أرحامهم. وتشهد اللجنة من عشرات آلاف الوقائع أن هذا ينسجم مع السلوك القمعي واللاإنساني للنظام الحاكم مع المواطنين السوريين.

واللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ تتقدم بهذه المناسبة الأليمة بخالص التعازي للسيد ميشال كيلو لتطالب السلطات السورية بالإفراج الفوري عن الكاتب الإصلاحي  وزملائه الذين اعتقلوا لمجرد توقيع بيان بإقامة علاقات متوازنة مع لبنان. وتطالبها باحترام مشاعر الآدميين وتلبية متطلبات ذلك في المناسبات المختلفة أسوة بدول العالم وتطبيقاً للقوانين المحلية والمواثيق الأممية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

30/8/2006

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسـان في سورية

بيان

اعتقلت الأجهزة الأمنية في مدينة حلب الأحد الماضي 27-8-2006 المواطن أكرم وتي بن احمد من أهالي سلقين التابعة لمحافظة ادلب والمقيم بحلب وصادرت جهاز حاسوبه إضافة إلى بعض الأقراص الليزرية المدمجة

ويعتقد أن اعتقال وتي يأتي على خلفية اتهامه بالانتماء إلى تيار ديني إسلامي علما أن السلطات الأمنية في محافظة ادلب  قامت الأسبوع الماضي باعتقال يامن الطويل ومحمد الأسعد  لذات السبب .

ولما كانت هذه الاعتقالات تتم دون أية مذكرات اعتقال قانونية أو قرار قضائي فان المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية تعتبر إن هذه الاعتقالات خارج إطار القانون ومخالفة للدستور.

إنّ المنظّمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريّة وهي تتلّقى الشكاوى من ذوي المعتقلين وتقف عند حجم المعاناة التي تقع بأسرهم تطالب السلطات السوريّة بإطلاق سراح هؤلاء المعتقلين أو تقديمهم للقضاء العادي الدستوري وتوفير كامل الضمانات لهم أثناء المحاكمة .

دمشق في 30-8-2006

مجلس الإدارة

نداء ودعوة

إلى تجمع احتجاجي بدمشق

في استمرارية لذات النهج الأمني المتبع , قامت السلطات بنقل محاكمة 49 شابا كورديا اعتقلوا أثناء تظاهرة 5-6-2005 وبعد بقاءهم لمدة شهرين في السجن وتعرضهم للتعذيب الشديد , أحيلوا إلى القضاء العسكري في قامشلو ومن ثم تم نقل محاكمتهم إلى المحكمة العسكرية في دمشق .

أن الاصرار الأمني هذا , تعبير عن ديمومة القمع الرسمي في شكله العاري والمناهض للمصلحة الوطنية  .

أننا إذ ندين المحاكمات الجائرة , ونعتبر استمرارها , استمراراً في انتهاك مواثيق حقوق الإنسان , وحق الشعوب في التعبير عن هويتها , نتوجه بذات الوقت إلى كافة الهيئات والمنظمات الحقوقية والمدنية وكل من تعز عليه قضية حقوق الإنسان , وكذلك إلى كافة أبناء الشعب الكوردي وقواه السياسية , بالتجمع أمام المحكمة العسكرية بدمشق يوم 7-9-2006 الساعة العاشرة صباحا , للاحتجاج على استمرار المحاكمة والمطالبة بمنع وإلغاء محاكمة هؤلاء الشباب وطي ملف الاعتقال السياسي .

1-9-2006

حزب ازادي الكوردي في سوريا

حزب يكيتي الكوردي في سوريا

تيار المستقبل الكوردي في سوريا

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

www.aohrs.org

info@aohrs.org

بيـــــان

 زيارة وفد من المنظمة إلى لبنان

قام وفد من المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا ( ضم قرابة خمسة وعشرون عضوا ) بزيارة إلى لبنان الشقيق للوقوف على انتهاكات حقوق الإنسان والأعمال اللا إنسانيه التي قام بها العدو الصهيوني , والتضامن مع الأشقاء اللبنانيين اللذين هدمت منازلهم وخربت الخدمات التحتية في أحيائهم وقتل أبناءهم وآبائهم وأمهاتهم المدنيين الأبرياء دون أي سبب .

وقد كان في استقبال الوفد ببيروت الأستاذ المحامي نعــمه جمعــه (رئيس الجمعية اللبنانية لحقوق الإنسان )  ثم التقى الوفد الأستاذ محمد فائق (الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان المتواجد حاليا في بيروت ) حيث تم حوار شفاف بينـه وبين السادة أعضاء الوفد عن الأوضاع في لبنــان الشقيق والمبادرة التي تقوم بها المنظمة مع إتحاد المحامين العرب لإحالــة المسئولين الإسرائيين إلى محكمة دوليه لمحاكمتهم كمجرمي حـرب , وعن أوضاع حقــوق الإنسان في المنطقة بشكل عام وضرورة تفعيل عمل المنظمة في لبنـان وفلسطين والعراق والسودان وجميع الأقطار العربيــة

بعدها التقى الوفــد الأستاذين معــن بشور وخــالد السفياني الأمين العـام السابق والحالي للمـؤتمر القومي العربي وتحدثوا عن ضرورة اتخاذ إجراءات فعالة بمواجهة ما يجري في المنطقـة العربيـة .

ثم انتقل الوفـــد ا إلى الضاحيــة الجنوبية برفقـة بعض السادة المسئولين هناك وأطلعوا على أثار الجرائم والمجازر التي ارتكبت خلال العدوان الإسرائيلي وعلى التخريب الذي تم والذي لايمكن وصفه إلا بالهمجيـة  والوحشـية .

وقد التقى الوفد أثنـاء تواجده هناك عددا من وسائل الإعلام العربية والأجنبية وأدلى أعضاء الوفد إليها بأحاديث تعبر عن انبهارهم مما راو من تخريب وهدم ومناظر لاتمت للإنسانية بتاتا .

 بعدها زار الوفد محطة تلفزيون المنـار وأطلع على الهدم وأثار القصف الوحشي الذي تم وأدلى بعض الأعضاء برأيهم عمــا رأوا وشــاهدوا على الواقع والذي لم يكــن يتوقع أن يراه  مهمـــا كــان خيــاله واســعا وبعيـــــدا .

ثم أدلى رئيس المنظمة (المهندس راسم السيد سليمان الأتاسي ) بحديث بين فيــه دعوة جميع الأشقاء اللبنانيين المتضررين واللذين انتهكت حقوقهم الإنسانية بالمبادرة لتنظيم وكالات قضائية لمحامي المنظمة وإتحاد المحامين العرب لدى كاتب عدل منطقة حارة حريــك الذي يتم التعاون معه حول هذا الموضوع كي تتم إقامة الدعاوى ضد المسئولين الإسرائيليين وملاحقتهم دوليـا عما ارتكبوا من جرائم ومجازر . كمــا طالب بإنهاء الحصــار الجوي والبحري الذي تضربه إسرائيل على لبنـان لأنه من الأعمال الحربية التي يجب أن تنتهي مع وقف العدوان. وقد لفت نظر الوفد الهمــة العالية والعمل الجـــاد والسريع لإزالة الركام وبقايا التخريب للبدء في الأعمار والبناء.

بعدها ودع الوفد مسئولي المقاومة المتواجدين وتمنوا لهم النجاح في عملهم المقبل و إعادة البنـاء بأسرع وقت ممكن وأن يكونــوا أبطالا في الأعمار كما كانوا في القتال , وقد ثمن السادة مسئولي المقاومة موقــف المنظمة العربية لحقــوق الإنسان في سورية أثناء الحــرب وبعدها ووقوفها الواضح والصريح إلى جانب اللذين هجروا في حينه وضد الانتهاكات التي تمت أثناءها ومتابعتها الدولية لمحاكمة هؤلاء المجرمين .

وعـــاد الوفد إلى أرض الوطن متأثرا جدا ممـا رأى وشاهد من مناظر تقشعر لها الأبدان ويندى الجبين من حصولها في القرن الواحد والعشرين وبمساندة دول تدعي الحرية والديمقراطية والمحافظة على حقوق الإنسان.    

دمشق 2 /9/2006

مجلـــس الإدارة

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

www.aohrs.org

info@aohrs.org

نداء عاجل

السيد المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة المحترم:

السادة أعضاء مجلس حقوق الإنسان المحترمين:

تحية وبعد....

منذ 12تموز 2006 وعلى مدى ثلاثة وثلاثين يوما, قامت إسرائيل باعتداءات وحشية وانتهاكات صارخة بحق المدنيين في لبنان, وبأعمال قتل وتشريد وتدمير ممنهجة. حيث قتل وجرح آلافاً، مات أكثرهم في مجازر جماعية كما في قانا ومروحين، وجرى تشريد نحو مليون لبناني من بيوتهم، ودمرت القوات  الإسرائيلية البنى التحتية في المناطق اللبنانية تدميرا كاملا باستخدام الطائرات الحربية والمروحية,علاوة على استخدامها أسلحة محرمة دوليا, في قصف المدن والقرى اللبنانية في إطار ظاهرة عدوانية, تترك آثارها الخطيرة على حياة اللبنانيين ومستقبلهم.

إن الممارسات الإسرائيلية الإرهابية انتهكت كافة قواعد الشرعة الدولية لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني, والتي حددت قواعدها العرفية والمكتوبة حقوق ضحايا النزاعات المسلحة. ووفق اتفاقيات جنيف الأربعة المؤرخة في 12اب عام1949 والبرتوكولين الملحقين لاتفاقيات جنيف إضافة لمبادئ القانون الدولي, فقد تم حظر شن هجمات على السكان المدنيين, ومنعت مهاجمة المساكن والمرافق التي يستخدمها المدنيين, وحظر مهاجمة الممتلكات الضرورية لبقاء السكان المدنيين على قيد الحياة، او تدميرها او جعلها غير صالحة.

واستنادا إلى محتويات الشرعة والقانون الدوليين، فان الأعمال التي قامت بها القوات الإسرائيلية في لبنان, تصنف تحت صفة جرائم الحرب , والجرائم ضد الإنسانية، بما تجسده من انتهاكات جسيمة بحق اللبنانيين، مما يجعل إسرائيل مسؤولة عن تلك الأفعال ويضعها تحت القانون الدولي وما يحدده من عقوبات وجزاءات وتعويضات جراء أعمالها في القتل والتدمير، ويجعل المسؤولين فيها من المستويين السياسي والعسكري بمرتبة مجرمي حرب الذين ينبغي محاكمتهم على جرائم ارتكبوها أو أمروا بها بحق السكان المدنيين العزل.

لقد سقط نتيجة الممارسات العدوانية, والقصف الإسرائيلي المنظم, كثير من الضحايا الأبرياء من اللبنانيين وغير اللبنانيين بينهم حوالي الخمسة والخمسين مواطنا سوريا في مجزرة القاع.

إننا في المنظمات الحقوقية والهيئات المدنية في سورية ومن المنطلق الإنساني واستناداً الى مسؤولياتكم الإنسانية والأخلاقية, نتوجه إليكم مطالبين:

1- تشكيل لجنة تحقيق دولية للتحقيق في انتهاكات القوات الإسرائيلية من أعمال قتل وتدمير ضد المدنيين اللبنانيين وممتلكاتهم ومرافقهم الحيوية، والتحقيق في المجازر الجماعية, إضافة إلى التحقيق حول قتل العمال السوريين.

2- إحالة المسؤولين عن عمليات القتل  والتدمير أمام المحاكم الدولية لينالوا الجزاء العادل على جرائمهم.

3- إلزام إسرائيل تقديم تعويضات مادية للمتضررين من عدوانها على لبنان.

دمشق  16-8-2006

الموقعون :

- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

- جمعية حقوق الإنسان في سوريا

- المنظمة السورية لحقوق الإنسان

- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية

- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا

- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا- هيئة الرئاسة

- لجان إحياء المجتمع المدني في سورية

- لجنة حقوق الإنسان في سورية/ماف

- مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

- مركز التنمية البيئية والاجتماعية في سوريا

- المركز السوري للإعلام وحرية التعبير

- المنظمة الكردية لحماية البيئة

حملة من الاعتقالات الجديدة

علمت اللجنة السورية لحقوق الإنسان من مصدر مطلع أن عدداً من الشبان المتدينين اعتقلوا في مدينة حمص الأسبوع الماضي، ولم تتمكن من تحديد أسمائهم  أو معرفة سبب الاعتقال.

واعتقل في 23/8/2006 كل من أحمد خلف الرومي (29 سنة)  من الرقة بعد استدعاءات أمنية عديدة والطالب عبد الله الشواخ الجرنب (18 سنة) وخالد سلطان وإبراهيم ملا وياسر حسين الأحمد (29 سنة) بالإضافة إلى العديد من المواطنين الآخرين من مدينة الرقة الذين لم يمكن حصر أسمائهم حتى الآن.

واعتقل كل من المدرس محمد الأسعد في 23/8/2006 والمواطن يامن الطويل في 25/8/2006 وكلاهما من سلقين في محافظة إدلب. وذكر مصدر أن الاعتقال بسبب الخلفية الإسلامية لكل من الموقوفين.

واعتقل المواطن الفلسطيني ماهر سليمان نجمة في 17/8/2006 من مخيم اليرموك بدمشق بسبب خلفيته الإسلامية.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ تؤكد على تزايد حملات الاعتقال والمداهمات والاستدعاءات الأمنية التي تقوم بها أجهزة مخابرات وأمن النظام السوري بصورة خارجة على روح ونص الدستور السوري لتطالبها بوقف كل عمليات الاعتقال وطي ملفات الاعتقال العشوائي والسياسي وبسبب الخلفية الدينية. وتطالبها بإطلاق الحريات العامة والسياسية والدينية التي كفلها الدستور السوري والمواثيق العالمية لا سيما الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وتناشد اللجنة أنصار حقوق الإنسان في سورية وعبر العالم للعمل على وقف التدهور المتزايد لحقوق الإنسان والاعتقالات المتسارعة في سورية لإرهاب المواطنين ومنع المجتمع السوري من ممارسة حقوقه المكفولة دستوريا وإنسانياً وعالمياً. 

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

29/8/2006

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسـان في سورية

بيان

بتاريخ الجمعة 25-8-2006 اعتقلت الاجهزة الامنية في محافظة ادلب السيد يامن الطويل من اهالي مدينة " سلقين " التابعة لمحافظة ادلب .

وكانت الاجهزة الامنية في محافظة ادلب قد اعتقلت بتاريخ 23-8 -2006 المدرس محمد الاسعد وهو من قرية " ابو طلحة " التابعة لمدينة سلقين ايضاً .

ويعتقد ان اعتقال هؤلاء تم على خلفية الانتماء الى تيار اسلامي .

المنظمة الوطنية لحقوق الانسان تكرر مطالبتها الدائمة باعمال القانون اثناء الاعتقال والتوقيف بموجب مذكرة قضائية حيث ينص الدستور السوري , كما وتطالب باحالة هذين الموقوفين اضافة الى كل الموقوفين الى القضاء او اطلاق سراحهم فوراً.

دمشق في 27-8 -2006

مجلس الادارة

بــــــلاغ

عقـد المكتب الإعلامي لإعـلان دمشق جلستـــه الاعتياديـة بتاريخ 26 / 8 / 2006 وناقش خطتــه الإعلاميــة وأقرها ، كما ناقش أسباب الحرب الأمريكية الإسرائيليـــــة على لبنان ونتائجها وأثرهـــــذه الحرب على المحيط الإقليمي ومستقبل النضال الوطني الديمقراطي في سورية وذلك تحضيراً لطاولته المستديرة حول هـذا الموضوع

المكتب الاعلامــي في لجنة المتابعة والتنسيق

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ