العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 03 /07/ 2011


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

32 شهيداً في جمعة "ارحل" و267 منطقة تظاهرت لاسقاط النظام

 سقط 28 قتيلا برصاص القوات السورية في جمعة "ارحل".حيث قتل 25 شخصا عندما أطلقت القوات الأمنية السورية النار على المتظاهرين في دمشق وحلب وحمص وأدلب واللاذقية ، اضافة الى ثلاثة سيدات قتلن عندما قصف الجيش السوري الجمعة قرية البارة.

 ادلب - جبل الزاوية

12- محمد سعيد معري

13- نوري الطبخة

14- محمد صطوف الحبوب

15- سمير المقصوص

16- من آل دبالة

17- من آل رحال

إدلب- بلدة الرامي :

18-موسى عبدالله سيرجي

19- هاشم يحي الأسعد

20- عادل حسين حصرم

21- طه عبدالقادر أصفر

22- ابرهيم طاهر زرعا

23- محمد أحمد الشغري

24- مصطفى احمد سيرجي

إدلب-بلدة صنقول

25- محمد أحمد الحلاج

إدلب - بلدة السرجة

26- ماجد زين الدين

إدلب- بلدة كفرمايا

27محمد حسن خليفه

28- محمد خالد الحمود

29- أحمد طالب الخطيب

30- محمود كمال الخطيب

 اللاذقية

31- قاسم نيول

 حلب

32- اسماعيل قره حسن

دمشق وريف دمشق:

1- راشد عبدالعزيز الدريد 51 سنة

2- مصطفى القادري

 حمص

3- نادر سعيد 48 سنة - باب السباع

4- ضياء رامز النجار 18 سنة - القصور

5- وليد السيد - فلسطيني

6- محمد الطيباني - مصدر واحد غير مؤكد - باب السباع

7- نور الفيصل 30 سنة

8- عبد المهيمن المصري 38 سنة - حي الخضر

9- مرهف المصري- 26 سنة - حي الخضر

10- شاكر شاهين

11- وردة حمو أم بسام - 65 سنة

 

من جانب اخر كانت جمعة "ارحل" كانت من اكثر ايام الجمع تظاهرا منذ بدء الثورة في سوريا من حيث عدد المتظاهرين والتوسع المناطقي حيث مجموع المناطق التي قامت بها التظاهرات ، (268 ) منطقة على الاقل ، في حين كانت الاسبوع الماضي عدد المناطق التي قامت بها التظاهرات 202 منطقة في أنحاء سوريا .

 

دمشق ( 14 منطقة )

ركن الدين + برزة + المزة + الصالحية + جامع الدقر كفرسوسة + الحجر الأسود + مشروع دمر + الميدان جامع الحسن + نهر عيشة + الميدان جامع الغواص + شيخ سعد +جوبر+جسرين + وادي المشاريع زورافا

 

ريف دمشق (30 منطقة)

داريا + مضايا + التل + سقبا + كفربطنا + عربين + الزبداني + القابون +القدم + عسال الورد العسالي + قطنا من ثلاثة مساجد + المعضمية + حرستا من ثلاثة مساجد + دوما من خمس مساجد + عرطوز + جديدة عرطوز + الكسوة +كناكر+حمورية + قدسيا +ساحة البلدة قدسيا + الغوظة الشرقية +

 

حلب (17 منطقة )

عفرين + سيف الدولة + عين العرب + الأشرفية جامع البدوي + الصاخور +المشهد + صلاح الدين +إعزاز منغ + باب الحديد + حي المشارقة + العرقوب + جامع النصر صلاح الدين + جامع الهدى الأعظمية + حي المرجة باب النيرب + الحمدانية +سوق الخميس القديم الباب +

 

إدلب (34 منطقة )

كفرنبل + كفرومة + بنش + إدلب المدينة جامع الروضة وسعد بن أبي وقاص والفرقان + جرجناز + معرة النعمان + أريحا +سرمين + سراقب + الباب + دوار الجرة حي القصور +دوار الشمعات عند السكن الجامعي +معرشورين +تلمنس +معرشمارين + سنجار +كراتين +أبو مكة + الغدفة +تفتناز +إحسم + البارة +مرعيان + كللي + قرية النيرب + حاس + التح +سكيك + حزانو + أبو الظهور +ساحة أبو العلاء المعري معرة النعمان + الهبيط +

 

درعا (55 منطقة )

جاسم + داعل + درعا البلد + ناحتة + طفس + خربة غزالة + عتمان + الجيزة + الحراك + بصر الحرير + الحريك +حي السد +حي المنشية + درعا المحطة + معربة + الطيبة + مخيم درعا + نمر + المسيفرة + الكرك الشرقي + أم ولد +تسيل + عدوان + سحم الجولان + الشيخ سعد + الشيخ مسكين + بصرى الشام + صيدا + الحارة + نوى +إبطع +كفر شمس + إنخل + الصنمين + غباغب +النعيمة + إزرع + الغرية الشرقية + الغرية الغربية +غصم + اليادودة + الصورة +المزيريب + تل شهاب +الطيرة + الشجرة +جلين + العجمي +قرفا +خبب +شقرا +مليحة العطش +السهوة +محجة +حي السبيل+

 

حمص (45 منطقة )

الوعر + الغوطة +الحولة + تل الذهب + كفرلاها +عقرب +الطيبة + تلدو + البرج +طلف +مريمين +عرقايا+ الحزلة + باب السباع + القصير + الرستن + الحمرا + جامع عمر بن الخطاب + الخالدية + الإنشاءات +باب عمرو + القصور من جامعين + حي الخضر + باب دريب +كرم الشامي + شارع الوادي + الخالدية حديقة العلو + جوبر حمص+ القرايبص +طريق الشام جامع بلال الحبشي + حي الميدان + تيرمعلة + تلبيسة + دير بعلبة+ حي النازحين + تدمر + مساكن المصفاة + باب تدمر + باب الجندلي +جورة الشياح +مخيم حمص + البياضة + حي الستين +باب هود +

 

حماة

ساحة العاصي + طيبة الإمام + كفرزيتا + قلعة المضيق + معردس +حلفايا +صوران + شارع العلمين +شارع سعيد العاص +كفرنبودة +حيالين +التريمسة +كرناز + الحاضر +قمحانة + السلمية +نزلة الجزدان + موراك +

 

الحسكة

القامشلي جامع قاسمو +عامودا + + المالكية + القحطانية + رأس العين + الدرباسية +حي المفتي + شارع فلسطين +

 

اللاذقية

جبلة حي الفيض + جبلة حي الدريبة + الرمل الجنوبي + الطيبات + جبلة الأدهمية + الحفة +حي الصليبة + جامع البازار + جامع الرحمن الطيبات + حي الرمل +

 

طرطوس

عين الخريبة + بانياس سهم البحر +

 

الرقة

الطبقة + الرقة +

 

الحدود التركية (منطقة واحدة )

مخيم الريحانية +

 

دير الزور (30 منطقة )

البوكمال ساحة التحرير+الميادين + دوار غسان عبود +دوار المدلجي + العشارة + الشحيل +مسجد علي بن أبي طالب + +مسجد عثمان بن عفان .

 

مسجد الفتح + مسجد الموظفين + مسجد الدبوس ++ مسجد قباء

مسجد العرفي+ الشواخ + سوق الجبيلة +مسجد الحميدي +.

1:منطقة الجورة :مسجد التوبة ومسجد قباء

2:منطقة الحويقة :مسجد الصفا

3:منطقة الحويق:مسجد الصفا

4:منطقة شواخ :مسجد علي بن أبي طالب

5:منطقةالعمال:مسجد الصفا

6:منطقة المطار القديم :مسجد عثمان

7:منطقة:منطقة البوسرايا :مسجدالعرفي

8:منطقة الجبيلة:مسجد اللإخلاص ومسجد الروضة

9:منطقةالمساكن الشعبية :مسجدعبد الله بن عباس

10:منطقةالموظفين:مسجد أبي ذر الغفاري

11:منطقة القصور :مسجد خالد بن الوليد ومسجد الفتح والبعاج

12:منطقة الشارع العام:مسجد الحميدي

 

الحل الأمني بكثافة في سوريا

هذا ومازالت السلطات السورية تعتمد الخيار الامني العسكري ، وأبلغ الاهالي المنظمة الوطنية ان السلطات مازالت ترفض تسليم جثث الشهداء حتى يوقع الاهل على ورقة تقول انهم قتلوا برصاص العصابات المسلحة.

درعا وريفها

أم ولد

تم التأكد من خبر استشهاد محمد السليمان الرفاعي 20 سنة من قرية أم ولد في درعا وكان قد استشهد الشاب في جمعة الغضب 29/4 وبقيت الجثة 62 يوما لدى السلطات دون تسليمها ، وفوجئت العائلة لدى تسلمها و قد طمست كل معالمها من تفسخ الجثة . أهل الشهيد لم يتعرفوا على الجثة و اضطروا إلى عمل تحليل DNA حتى تم التأكد من هوية صاحب الجثة .

 

الشيخ مسكين:

 وصل أكثر من 11 باص أمني إلى مدينة الشيخ مسكين في درعا و تقوم هذه الباصات بالتجول الليلي في شوارع المدينة لإرهاب و تخويف الأهالي.

 

تسيل

أنباء عن سقوط شهيد الخميس الماضي .

 

اعتقالات واسعة تشمل مئات السوريين

هذا وفي غضون ذلك شنت السلطات السورية حملة اعتقالات واسعة طالت من جديد مئات السوريين .

 

درعا وريفها

اعتقال الناشط المهندس معن العودات من امام مخابز العدنان في درعا المحطة.

 

السد

اعتقالات عشوائية و حشود امنية على طريق السد , بينما تشهد المحافظة حركة نزوح كبيرة باتجاه الاردن عبر المعابر الحدودية و دمشق و القنيطرة و السويداء في الداخل, بسبب اشاعات عن عملية عسكرية كبيرة ستحدث مجددا ضد اهالي المنطقة

 

 تسيل

اقتحمت عناصر المخابرات قرية تسيل تحت وابل من الرصاص لإرهاب أهالي القرية و إجبارهم على الخروج في مسيرة التأييد الخميس الماضي و عندما رفض الأهالي المشاركة قامت عناصر المخابرت بعمليات تخريب للممتلكات و حرق أربعة دراجات نارية و اعتقل أحد أبناء القرية وهو :

محمد عبدالناصر العامر 16 عاماً .

 

جاسم

وصلت تعزيزات أمنية كبيرة إلى مدينة جاسم استعداداً ليومي الخميس و الجمعة الماضيين.حيث وصلت عشر سيارات جيب دفع رباعي و خمسة باصات أمن محملة بعصابات الأمن و الشبيحة المدججين بالسلاح و تمركزوا عند حاجز الجيش على دوار أبي تمامو بعد المظاهرات العارمة التي اكتسحت مدينة جاسم ، وداهمت عناصر المخابرات بعض البيوت و اعتقلت العديد من الشباب وكان من بين الذين اعتقلوا:

بلال علي حمد أبو عون (29 عاما)

مدينة نوى

استخدمت قوات الأمن المخابرات الجوية سيارات الاسعاف لاعتقال الاهالي وقبل حوالي ١٧ يوم ذهبوا لمنزل الدكتور أحمد عبدالعزيز الريادي وطلبوا منه الذهاب معهم في سيارة اسعاف للمستشفى من اجل حالة اسعافية ولتاريخ اليوم الدكتور أحمد معتقلا ولم يعد لعائلته.

 

الصورة:

تم مداهمة عدة منازل في قرية الصورة واعتقال ١٥ شخص وذلك بمساعدة المخبرين والشبيحة الاسبوع الماضي.

 

الطيبة

وصلت تعزيزات امنية إلى بلدة الطيبة من الطريق الشمالي ، وقدرها الاهالي يأكثر من 10 باصات أمنية وسيارات دفع رباعي وقالوا ان هناك إقتحام للمنازل و تخريب للممتلكات العامة والخاصة وإحراق الدراجات النارية وتكسير المحلات التجارية وقد ورد المنظمة بعض أسماء المعتقلين وهم

1- حمزة حمدي الزعبي

2- أحمد حمدي الزعبي

3- محمد هارون الجماز ( صاحب فرن)

4- أحمد موسى عدوان الزعبي(أبو فريد)

5- أحد ابناء اسماعيل الصالح

6- مازن طه الزيات

7- مخلص سلطان الزعبي

8- محمود عثمان الزعبي

9- محمد علي عبدالرحيم الزعبي

10-عيد شعبان الزعبي

و تم وضع حواجز على مداخل ومخارج البلدة

 

قرية عدوان

بعد اقتحام قوات الأمن لقرية عدوان , قامت باعتقال العديد من الشباب و كان منهم

1- يوسف ياسين القرفان 18 عاما

2- محمد مصطفى 22 عاما

3- محمد نواف الحريري

4- إبراهيم حاتم الحريري

5- محمد احمد الزعبي محمد أحمد الزعبي

 

المسيفرة

اسماء بعض المعتقلين

1- فيصل محمد الزعبي (60 عاما)

2- محمد فيصل الزعبي

3- الحاج احمد محمد عنيزان (65سنة )

4- محمد واخوه عبدالله الرشيد اصحاب بقالة الوطن السعيد

5- رياض الشرطي

6- صافي ابن الشيخ احمد

7- ابونضال النوفل اخو المهندس عبدالله النوفل

8- رباح العمري

9- يوسف الخشفة

10- احمد ابن ابو بشير الزعيم

11- مراد عدنان السالم

12- معاوية الفياض ابوسفيان

13- خالد عودة الكردي

14- عدنان السالم

15- حسين يوسف عودة ابو تايه

16- احمد المحمود العلي

17- عبدالرزاق أحمد الطه

18- محمود حامد الملصيه

19- جعفر أحمد الملصيه

20- مامون ابن ابوماجد

 

دمشق وريفها

تم اعتقال الشقيقين

1-فؤاد القاسم 26 عام

 2– فداء القاسم 20 عام، وذلك من منزلهما في بلدة عين منين بتاريخ 26 – 6 – 2011، ولم يتمكن أهل الشابين من الاطمئنان عليهما حتى اللحظة، علماً أنه تم نقلهما من التل إلى فرع الأمن السياسي في الميسات، ومن ثم إلى فرع الأمن الجنائي في حرستا.

كما قامت قوات الأمن اليوم باعتقال الطالبين

سهيل صالح

محمد المسالمة أثناء تقديمهما الامتحان في كلية الطب البشري، جامعة دمشق، وسهيل ومحمد من درعا وهما في السنة الخامسة.

 

الرقة

الثورة

اعتقل الامن الجنائي كلا من:

الدكتور مولود محفوض

نوار ياغي

 حازم رستم

وذلك في مدينة الثورة التابعة للرقة أثناء قيامهم يوم الخميس 30/6/2011 مساء بزيارة لصديق لهم والجدير بالذكر أن (الدكتور مولود والأستاذ نوار ) سبق وتم اعتقالهم من قبل الأمن العسكري في حماه . يذكر ان المعتقلين الثلاثة هم أعضاء مؤسسون في تنسيقية السلمية .

الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان

2\ 7 \ 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

ماف تدين مقتل الشاب تحسين ممو

تلقت منظمة حقوق الإنسان في سوريا-ماف، بألم كبير نبأ تبليغ ذوي الشاب تحسين ممو في يوم30-6-2011 بأنه قد توفي، وذلك من دون أن يتم شرح التفاصيل: كيف تم تنفيذ حكم الإعدام به؟، وأين دفن؟، وقد كان الشاب ممو قد اعتقل في 30-1-2007 مع مجموعة من رفاق حزب يكيتي الكردي، وهم: نظمي عبد الحنان محمد، ياشا خالد قادر، دلكش شمو ممو، أحمد خليل درويش، بعد أن تمت مداهمة منزل في أحد أحياء حلب، كانوا يعقدون فيه اجتماعاً حزبياً، وهو ما كان ولايزال يتكررفي مدينة حلب من قبل الفرع العسكري، بشكل خاص، وهو الذي قام بتلك المداهمة، وكذلك بالنسبة للجهات الأخرى.

وقد تعرض أفراد المجموعة المذكورة، للتعذيب النفسي والجسدي، في المنفردات والزنازين إلى أن تم نقلهم إلى سجن صيدنايا، بعد أشهر ليقدموا لمحكمة أمن الدولة ويتم الحكم عليهم بالسجن خمس سنوات في يوم الأحد18-نيسان2010، وذلك بموجب المادة267 من قانون العقوبات، وشوهد الراحل بحسب رفاقه بعد الحدث الدامي في هذا السجن، الذي راح ضحيته كثيرون، حيث طلب منه مغادرة مهجع زملائه إلى مكان آخر، بعد أن اقتادته الشرطة العسكرية إلى مكان مجهول، وكانت إدارة السجن قد قالت بأن فرع التحقيق كان قد طلبه، لتنقطع أخباره عن زملائه، وأهله، ورفاقه، الذين أفرج عنهم مؤخراً، بموجب العفو ما قبل الأخير في31-5- 2011، ليخمن كثيرون بأنه ليس حياً.

 

وكان قد ازداد قلق ذوي الراحل، عندما تم تقديم زملائه لمحكمة أمن الدولة، من دون أن يكون مع زملائه، وذلك بعد أن تم فصل اسمه عن ملف هؤلاء، إلا أن الجهات المعنية لم تكشف عن مصير الراحل، بالرغم من النداءات الحقوقية، وحملات التضامن التي أطلقت للكشف عن مصيره.

 وقد كان حرياً بالجهات الأمنية أن تسلم جثة المغدور إلى ذويه فور مقتله، لا أن تنتظر كل هذا الوقت، وتعلم ذويه ولاسيما أن ملف الراحل شمل بالعفو.

منظمة ماف إذ تدين مقتل الراحل ممون، فهي تطالب الجهات المعنية ب:

الكشف عن مكان دفن الراحل، وتبيان ظروف مقتله، ومحاكمة من قام بذلك أياً كانوا.

2-7-2011

منظمة حقوق الإنسان في سوريا-ماف

mafkurd@gmail.com

بيان مشترك : القمع والتفريق بالقوة المسلحة للتظاهرات السلمية يؤدي من جديد إلى مزيد من الضحايا و المعتقلين رغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ الإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية باستعمال القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل في عدد من المحافظات والمدن السورية, مما أدى لوقوع عدد من الضحايا ( قتلى وجرحى في عدة مناطق ومدن سورية خلال اليومين الماضيين ) رغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ, وعرف من الضحايا-القتلى, التالية اسماؤهم:

اللاذقية:

قاسم نيول

حمص:

ضياء رامز النجار- وليد السيد- نادر سعيد -مرهف المصري- عبد المهيمن المصري -شاكر شاهين

-محمد السيد

دمشق:

مصطفى القادري- راشد دريد

إدلب:

محمد صطوف- محمد سعيد معري- نوري الطبخة

حلب:

عزالدين حسين الخلف

 

الاعتقالات التعسفية :

إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ، فقد تعرض للاعتقال التعسفي عددا من المواطنين السوريين, في مختلف المحافظات السورية, عرف منهم:

عفرين:

لقمان ايفانو- محمود حسن- برخدان مصطفى- شيرو حسين- ازاد محمد-ازاد منان دلو-محمود احمد

حمص:

هدوان المصري

حلب:

علي محمد معرستاوي

اللاذقية:

محمد صديق عقيل-مصطفى عقيل

ريف دمشق:

انس علي ناصر -عصام الكايد- د. موفق الرفاعي -اياد سعد الدين-حسام ديب- يحيى عبد الفتاح - مهند قدور - احسان الصياد

بانياس:

علي جلال عنبتاوي والدته نزيهة ويعمل أعمال حرة

محمد يوسف – عمر صهيوني- محمد سعيد الجدبة- محمد عزام الجدبة والشاب يوسف سمير الشهري -

جبلة:

مهدي قصدير-محمد اليسير-مصطفى اليسير-عبد الله حزوز-علاء ياسمين-يوسف الدهب-مصطفى العجيل-عمار طوقتلي-قدور طريفي-عبد القادر ذكر الله-سعيد ذكر الله-محمد هرموش

السويداء:

ضياء العبد الله

درعا:

محمود عثمان الزعبي - أحمد حمدي الزعبي- محمد هارون الجماز- أسامة الشيخ نواف الزعبي -عبد المولى رجا الزعبي - مزيد بركات - رضوان رجا الزعبي - حسين طه الزعبي- عيد شعبان الزعبي - إسماعيل طويرش

الجرحى-درعا:

أحمد عبد المولى الزعبي - أحمد عبد الخالق أبو صافي - سليمان عبد الله الزامل - جاد محمد القداح

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى مع تمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى, فإننا ندين استمرار استخدام السلطات السورية العنف والقوة المفرطة بحق المواطنين السوريين المتظاهرين سلميا ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية على استمرارها في ممارسة انتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين ( حق التجمع والتظاهر السلمي، حرية الرأي والتعبير،. فضلا عن انتهاك حق الحياة.. ) حيث ان هذه الممارسات والاجراءات تشكل تعبيرا واضحا عن عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سوريا.

 كذلك فإننا إذ نتقدم بالتهنئة لكل من تم الافراج عنه من المعتقلين في السجون السورية, فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 والكف عن الاستدعاءات الأمنية التي تجري بشكل واسع .

 ومازالت تتلقى منظماتنا معلومات مقلقة جدا, تؤكد على استمرار السلطات الأمنية في سورية بممارسة التعذيب على نطاق واسع ، وتؤكد المعلومات ان معظم الاعتقالات التي تحدث مؤخرا في سورية تترافق بسوء المعاملة مع عدة أساليب من التعذيب والحاطة بالكرامة الإنسانية ،والضغوط النفسية والجسدية ،وهو من أبشع الانتهاكات التي تمارس بحق المعتقلين, وتأتي هذه الممارسات رغم الاعلان عن الغاء حالة الطوارئ ,مع استمرار العمل ببعض القوانين الاستثنائية والمراسيم التشريعية والأوامر الإدارية التي تشكل حاضنة " قانونية" وسياسية وأيديولوجية لممارسة مختلف الانتهاكات لحقوق الإنسان ومنها ممارسة التعذيب والتي أصبحت جزءاً من سياسة الأمر الواقع ضمن الإجراءات العقابية المختلفة، وفتحت باب ممارسة التعذيب على نطاق واسع وحمت مرتكبي جريمة التعذيب من الملاحقة القانونية والقضائية وأهدرت حقوق الضحايا .كالمادة 16 من المرسوم التشريعي رقم \ 14\ تاريخ 15\1\1969 ,والمادة \ 74\ من المرسوم التشريعي رقم \ 549 \ تاريخ 12\5\1969 ,والمرسوم التشريعي رقم 64 لعام 2008 ، مما يضرب بعرض الحائط كل المناشدات المحلية منها أو الدولية والتزامات سورية الدولية بموجب تصديقها على الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان .وبناء على ذلك, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب الحقوقية التالية:

  احترام سيادة القانون في الممارسة على كافة المستويات و نهج أسلوب المساءلة و عدم الإفلات من العقاب للمنتهكين كيفما كان مركزهم و مبرراتهم و هو ما سيساهم بقوة في القطيعة مع عهد الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

  ان تعمل الحكومة على انشاء هيئة مستقلة من قضاة ومحامين واطباء مستقلين ومشهود لهم بالنزاهة و ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ،تقوم بالتحقيق في جميع ادعاءات التعذيب بشفافية ،وتقديم المسؤولين عن التعذيب الى محكمة علنية وعادلة.

  ان تضمن الدولة حماية فعالة للمواطنين من جريمة التعذيب. وتفعيل المادة –391-من قانون العقوبات التي يعاقب فيها المشرع السوري على ممارسة التعذيب والتقيد بنظام السجون السوري فضلا عن الالتزام بالمعايير الدولية النموذجية لمعاملة السجناء. فمن حق الموقوف الذي تعرض للتعذيب أثناء استجوابه من قبل رحال الشرطة أو رجال الأمن ،الادعاء عليهم أمام القضاء ومعاقبة من مارس التعذيب والحكم بتعويض جزائي عادل يتحمله المسؤولون عن التعذيب فضلا عن الدولة.

  تعديل قانون العقوبات السوري بما يتناسب مع الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب .و الالتزام ببنود اتفاقية مناهضة التعذيب ،التي وقعت وصادقت عليها الحكومة السورية ورفع التحفظات عليها.

  إلغاء المادة-16- من المرسوم التشريعي رقم 14عام 1969، والمرسوم 64 لعام 2008 وجميع المراسيم والبلاغات العديدة التي تمنع إحالة رجال الأمن والشرطة إلى القضاء وحصر أماكن التوقيف الأمنية وإخضاعها للرقابة والتفتيش المنتظم من قبل هيئات قضائية وغير حكومية. والسماح للأطباء والمحامين وأفراد الأسرة بالاتصال بالأشخاص الموقوفين،ومن دون الأضرار بمصلحة التحقيق .

  ضمان حق الموقوف قانونيا ، قبل بدء التحقيق معه ، الاستعانة بمحام أثناء استجوابه في أقسام الشرطة وأجهزة الأمن الأخرى والسماح له بالادعاء ضد الموظفين العموميين ومن في حكمهم ومنهم ضباط الشرطة. وعدم إكراهه على الاعتراف بالجرم .وفقا للمادة(14رقم3)من العهد الدولي والمادة (67الفقرة ز)ومن النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية وكذلك المادة (21)من اتفاقية مناهضة التعذيب.

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

و إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1- أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كان مصدر هذا العنف وآيا كانت أشكاله.

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, عبر دعوة عاجلة للحوار الوطني الشامل توجه من السلطات الى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد بالإضافة لممثلين عن الفاعلين الجدد فئة الشباب من اجل الانتقال الى الدولة الوطنية الديمقراطية دولة الحق والقانون.

دمشق في 2\7\2011

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

2- المنظمة السورية لحقوق الإنسان (سواسية)

3- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

4- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

5- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)

6- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

7- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

القائمة الأولية لشهداء جمعة إرحل (1/7/2011)

 أفادت آخر الأخبار الواردة من الداخل السوري عن استشهاد 32 مواطن سوري قتلوا على أيدي قوات الأمن والعصابات التابعة لها في مناطق مختلفة من البلاد، في يوم جمعة تجاوز فيها المتظاهرون الثلاثة ملايين في 167 منطقة كانوا جميعاً يهتفون للحرية والكرامة الإنسانية ويطالبون برحيل نظام القمع والقتل والديكتاتورية. وأكدت المصادر سقوط عشرات الجرحى بعضهم في حالة حرجة جداً. وإليكم أسماء الشهداء الواردة:

 

دمشق وريف دمشق:

1- راشد عبدالعزيز الدريد 51 سنة

2- مصطفى القادري

 حمص

3- نادر سعيد 48 سنة - باب السباع

4- ضياء رامز النجار 18 سنة - القصور

5- وليد السيد - فلسطيني

6- محمد الطيباني - مصدر واحد غير مؤكد - باب السباع

7- نور الفيصل 30 سنة

8- عبد المهيمن المصري 38 سنة - حي الخضر

9- مرهف المصري- 26 سنة - حي الخضر

10- شاكر شاهين

11- وردة حمو أم بسام - 65 سنة - استشهدت الخميس بيد قناصة الأمن ولم تشيع بعد

 ادلب - جبل الزاوية

12- محمد سعيد معري

13- نوري الطبخة

14- محمد صطوف الحبوب

15- سمير المقصوص

16- من آل دبالة

17- من آل رحال

إدلب- بلدة الرامي :

18-موسى عبدالله سيرجي

19- هاشم يحي الأسعد

20- عادل حسين حصرم

21- طه عبدالقادر أصفر

22- ابرهيم طاهر زرعا

23- محمد أحمد الشغري

24- مصطفى احمد سيرجي

إدلب-بلدة صنقول

25- محمد أحمد الحلاج

إدلب - بلدة السرجة

26- ماجد زين الدين

إدلب- بلدة كفرمايا

27محمد حسن خليفه

28- محمد خالد الحمود

29- أحمد طالب الخطيب

30- محمود كمال الخطيب

 اللاذقية

31- قاسم نيول

 حلب

32- اسماعيل قره حسن

 

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين بأشد التعابير استخدام الرصاص الحي ضد متظاهرين مسالمين يطالبون بمطالب دستورية مشروعة، ونحمل السلطات السورية مسؤولية القتل والدماء ونطالبها بالكف الفوري عن هذه الأعمال الخارجة على القانون.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

2/7/2011

الانتهاكات مستمرة في جمعة "ارحل "

عمت التظاهرات اليوم في اغلب المحافظات السورية في جمعة "ارحل " مما أسفر عن سقوط

3 شهداء حتى اعداد البيان نقلوا الى مستشفى البر في الوعر في حمص بعد مقتلهم في تظاهرات اليوم.

وقمعت القوات الامنية التظاهرات في بعض المحافظات كما حصل في اللاذقية في منطقة الصليبة.

في حين شهدت مدينة حلب وبعض المحافظات تظاهرات أمس ، وأسفرت تظاهرات حلب يوم امس عن مقتل الشاب عز الدين حسين الخلف (22 عاما) الذي تعرض للاعتداء بالسلاح الابيض من الشبيحة أثناء مظاهرات حلب في الجميلية اضافة الى عشرات الجرحى.

 

الجيش السوري يقصف بلدة البارة

بعد دخوله عدة بلدات في جبل الزاوية قصف الجيش السوري الخميس قرية البارة وأسفر القصف عن أكثر من 6 قتلى واكثر من خمسين جريح ، واكد الاهالي للمنظمة أن 12 منزلا على الاقل تضرروا.

وكان لافتا اثناء القصف ان يتضرر الموقع الاثري (البرج ) الذي اختبأ فيه الاهالي عندما دخل الجيش وأكد الاهالي ان عدد الدبابات على مدخل البارة أكثر من 50 دبابة وأن الجيش طوق المنطقة وتعرض بالضرب والاهانات لكل من يخرج الى الشارع ، و تم تمشيط المنازل والتحقيق مع الاطفال الصغار.

وكانت الهواتف الارضية فقط تعمل اما الهواتف المحمولة فأوقفت تماما ، والبارة هي اكبر مدينة في جبل الزاوية وعدد سكانها يتجاوز ال 35 الف وتتميز بوجود مغتربين ومواقع اثرية .

تشعر المنظمة الوطنية بالقلق الشديد لمصير اكثر من 65 عائلة كانوا مختبئين في الموقع الاثري في البارة كما تحمّل السلطات المسؤولية لكل ما يجري لأهالي جبل الزاوية وقراها .

 

دمشق وريفها:

التل

ورد المنظمة الوطنية أسماء معتقلي التل

1. خالد درويش

2. محمد درويش

3. سامر رمضان

4. غفران عثمان

5. خالد اسماعيل حيدر

6. أحمد شمو إبن أبو زياد

7. حسان أحمد سنجاب

8. عمير حسان سنجاب

9. ثائر محمد الشلبي

10. مهند مصطفى الشلبي

11. مصطفى نعيم السحلي

12. يوسف برهان حامد "حيدر"

13. اسماعيل عمر حامد "حيدر"

14. عبد الفتاح خالد حامد "حيدر"

15. حسام عبد الملك فرحات

16. احمد فرحات

17. براء علعل

18. رامي رضا برغلة

19. محمد رضا برغلة

20. حبيب الحليبي

21. المهندس بلال مصطفى سنجاب 50 عام

22. محمد ابن سليمان السوادي

23. أبو حسان الأحمر "الكبة"

24. محمد محيي الدين جاموس

25. عامر المظلوم

26. طه طعمة

27. منير الجراح

28. فاروق البصلة

29. رأفت صالح

30. أبو إبراهيم عبد ربه

31. ثائر الأحمر

32. خلدون الأحمر

33. عبد الرزاق عبيد

34. سامر الكجك

35. علوان السوادي

36. سماح الزربا الرفاعي " عسكري يؤدي الخدمة الإلزامية في الميادين وقد تم اعتقاله من هناك"

37. مهيمن الأطرش

38. عيد الزربا الرفاعي

39. محمد الغوثاني سنة

40. محمد صالح (17 سنة(

41. أحمد حجازي الكور إبن محمد

42. خلدون فرحات

43. عرفات مصمص

44. رامي هشام عرنوس

45. عامر علوش

46. أحمد الأحمر بكري ابن احمد

47. مهدي تقلس ابن مأمون

48. عمر بدوي درويش حجازي الملقب أبو خطاب

49- إبراهيم السحلي

كما ان هناك اسماء أخرى .

 

دمشق

اعتقل سامر محمد البكري وأخيه أنس منذ شهر تقريبا، وطال العفو أنس وبقي سامر في أمن الدولة بكفرسوسة في دمشق ، ثم تم طلبه للمراجعة بأمن الدولة وتم إعتقاله هناك ، سامر٣٥ عام مدير معهد الباسل لتحفيظ القرآن ببلدة نمر بحوران وهو أب لإبنتين ، وليس له أي نشاطات سياسية ولم يتم إعلان أسمه من قبل أية جهة معارضة أومؤيدة.

برزة

وفي منطقة برزة في دمشق بتاريخ 25-6-2011 تم اعتقال الدكتور موفق الرفاعي وهو اخصائي عظام ويملك مجمع طبي صغير في المنطقة ، واعتقل من قبل الشبيحة وقوات الأمن وتم تدمير محتويات المنزل وسرقة النقود والمصاغ الذهبي وذلك لأنه يساعد ويداوي الجرحى في المظاهرات وكان قد تم قبل ذلك تهديده من قبل الأمن بأنهم سوف يقومون بحرق العيادة وتدميرها اذا قام بمساعدة الجرحى .

القدم

جرت عمليات اعتقال واسعة في منطقة القدم طالت بعض أصحاب محلات جارية قرب جامع القدم الكبير منهم صاحب محل أحذية اسمه حمدي الجاجة وصاحب محل صياغة ذهب وصاحب محل أحذية آخر وأعداد أخرى من نفس الحي.

الزبداني

معتقلو الزبداني في حملة جديدة :

1- ركان عواد

2- مهند الدالاتي

3-عمار يوسف

4- حسين حمدان

 5- حسين السمرة

 اضافة الى أربع شباب من عائلة برهان ,وشاب من بيت خيطو

وآخرون لم تصلنا اسماءهم بعد

دوما

إعتقلت السلطات السورية في مدينة دوما كلا من :

المحامي محمود محي الدين

المهندس سليمان محي الدين

المواطن محمد محي الدين

وذلك بعد إجراءهم مقابلة مع محطة cnn الأمريكية.

 

اللاذقية

كما تم اعتقال الشاب هشام فضل قدور 21 سنة طالب في السنة الثانية بالجامعة معهد هندسي من الشارع في مدينة الحفة وهو لايرى بشكل واضح ومعه تشوه بالعصب البصري اي معه ضعف 8 درجات في كل عين وانحراف 4 درجات اي شبه أعمى وتم اعتقاله بتاريخ 18/6 وتم التفاوض مع الوالد ليتم تسليم شقيقه الاكبر لفرع أمن الدولة مقابل الإفراج عنه حيث ان الأخ الاكبر مطلوب بشدة للفرع بسبب التظاهر وحض الناس على التظاهر والتواصل مع الفضائيات

 

حلب

قامت أجهزة الأمن في مدينة حلب باعتقال المواطن محمد عادل الخالدي وذلك عند تواجده في دائرة الهجرة و الجوزات من اجل الحصول على جواز سفر.

ومحمد عادل الخالدي ناشط سياسي وقيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي العربي .

 

الرقة

اقدمت الاجهزة المشتركة الامنية على استكمال القاء القبض على من تبقى من عائلة الخطيب في مدينة الرقة وهم الحاج اكرم الخطيب وزياد الخطيب ومالك الخطيب وارتفع عدد المعتقلين بالرغم من الافراج عن شخصين من ذات العائلة وهما هشام وسيف , وكان محمود الخطيب قد اعتقل في وقت سابق .

كما قامت أجهزة الأمن في مدينة الرقة بحملة اعتقالات في الرقة مؤخرا طالت العديد من المواطنين عرف منهم :

1 – علي البعلو موظف في معمل مسبق الصتع

2 - عبد الرزاق الشيخ موظف في معمل مسبق الصتع

 

حمص

بعد اعلان أهالي حمص عن" استشهاد رجل في الخالدية من عائلة السلقيني و عمره 50 عاماً " شهدت المدينة وريفها حملت اعتقالات واسعة حيث اعتقل حسام الزقريط ومحمد هايل الزقريط اللذين خرجا من منطقة كفرعايا التابعة لحمص .

 

إدلب

تفتناز

اعتقل الشاب ابراهيم بن فيصل خطيب من ناحية تفتناز و هو من مواليد تفتناز و و لا يعرف مكانه حتى هذه اللحظة.

 

السويداء

اعتقل اسمه ضياء العبدالله من محافظة السويداء ، وضياء سجين سياسي سابق وشاعر وكاتب.

 

 درعا

 حلّقت مروحيات فوق القرى الشرقية بمحافظة درعا و تواجدت عشرات الدبابات بالقرب من جسر خربة غزالة وشهدت درعا مظاهرة حاشدة عند سوق الخضار درعا المحطة تنديدا بمرور وزير الداخلية بدرعا.

وحدث تصادم كبير بين بعض افراد الجيش السوري والضابط المسؤول عند حاجز البانوراما ومباشرة تدخل عناصر المخابرات وقاموا بتوجيه كلام مسيء بحق الجنود الامر الذي تطور لما يشبه مشاجرة بين الجيش والأمن نتج عنها هروب بعض العناصر.

 

نوى :

 حضر وفد رفيع المستوى قال الاهالي أنه ( وزير الداخلية السوري محمد الشعار ) وكان برفقته 6 سيارات حرس من القوات الخاصة وتم انتشار كثيف للجيش وتطويق المداخل من ناحية البلدية الى المخفر وقام بزيارة مقر الامن السياسي ومركز الشرطة بنوى وتمت مناقشة سبل التحضير للمسيرة المؤيدة بنوى أمس الخميس

وقال اهالي نوى للمنظمة أنه جرت حملة في ساحة الجامع القديم ( العمري بنوى ) لنشر الأعلام و الصور وتم وضع 3 اعلام وصورة للرئيس على حائط لجامع الحجر ( مع العلم بأن جدران الجامع الحجر كانت تزينها صور الشهداء - شهداء الحرية ) وتم نشر كتابات عن ومقتطفات من كلمات للرئيس وحضر التلفزيون السوري للتحضير للمسيرة المؤيدة وتجهيز عملية التصوير ووضعوا منبرا للخطابات، وهناك حراسة مشددة على مداخل الساحة القديمة و ساحة المخفر وتوقع الاهالي انتشار الأمن و الشبيحة باللباس المدني بشكل كثيف وبالأسلحة الفردية وذلك لتسيير المسيرة .

وتقوم القوات الأمنية بالتعاون مع أفراد بالجيش بإغلاق كافة المداخل المؤدية إلى مدينة درعا وانتشار الحواجز العسكرية والمتاريس الرملية والدبابات بهدف فصل مدينة درعا عن أوصالها.

 

السد

حملة اعتقالات واسعة في طريق السد وذلك على أثر المظاهرات التي كان يقوم بها أشبال حوران في طريق السد علماً أن شركة حمشو للنقل تقوم بنقل عناصر الأمن والمخابرات.

 

المسيفرة

ومن أسماء بعض المعتقلين

1- رياض الشرطي

٢- صافي ابن الشيخ احمد

٣- ابونضال النوفل شقيق المهندس عبدالله النوفل

٤- رباح العمري

5- يوسف الزغبي

6- احمد محمد الزعبي

7- معاوية الفياض

8- عدنان السالم

9- مراد عدنان السالم

10- حسين يوسف عودة

11- احمد المحمود العلي.

 

 

خربة غزالة

كما قامت عناصر المخابرات بمداهمة أحد البيوت في مدينة خربة غزالة واعتقلت الشاب أنس محمود الشرع – خياط وهو متهم بخياطة علم بطول 2850 مترا

 

داعل :

 تم اعتقال عبد الستار عبد العزيز الجاموس من داعل ، و هي المرة الثانية التي يتم اعتقاله بها و كل مرة لجهة أمنية مختلفة و هو أحد الذين قدم انسحابه من حزب البعث كاحتجاج على جرائم النظام بحق السوريين

وشهدت المحافظة مؤخرا حملة اعتقالات واسعة شملت أعداداً كبيرة من المواطنين منهم حوالي سبعة عشر معتقلاً من عائلة واحدة إضافة للعشرات من كافة ألوان الطيف عرف منهم:

- الطبيب عدنان عرسان

- الطبيب محمد المحمد

- عكرمة الخطيب

 الحاج أكرم الخطيب

 إياد الخطيب

مالك الخطيب

عبد الكريم خطاب

محمد النسااك

إبراهيم خليل البعلاو

خلف خليل البعلاو

مرشد الخطيب

 حميد الجرداوي

صالح العبد الله

 صالح العيدان

مصطفى غريب الحبيب

عماد الناصر اعتقل من الشارع بشكل وحشي

عبد الكريم الناصر

مصطفى الشعار

عبد المنعم كاديك

 غسان المحمود

زين العابدين المحمد

خضر الأحمد

محمد الأحمد بن صالح

حسن الخلف

أحمد العاشور

محمد مصطفى

محمد جنيدي

محمود الشيخ موسى

محمد المحمد

محمد الشيخ بن عبد الفتاح

أحمد المحمود حسن العلي

عمار يوسف الابراهيم .

الصيدلاني فراس الخطيب اعتقل في صيدليته في وسط مدينة جاسم بساحة الحرية

محمد خير العسكر اعتقل من امام المسجد

جمال خالد الجباوي اعتقل من منزله بعد مداهمته

علاء حافظ الجلم اعتقل من محله طوبى بلاستك بشكل وحشي

ــــــــــ

الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان

 1\ 7 \ 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

من قافلة شهداء جمعة " إرحل"

أفادت مصادر في المحافظات السورية باستشهاد الآتية أسمائهم في يوم الجمعة 1/7/2011 (جمعة إرحل) إثر إطلاق قوات الأمن السورية النار على المواطنين المشاركين في المظاهرات السلمية:

اللاذقية:

1- قاسم نيول: فقد روي أنه حوالي الساعة السادسة صباحاً انفجرت قنبلة أدت إلى استشهاد قاسم، وكانت سيارة مدنية قادمة من جهة حي مسبح الشعب -والذي يتعذر الدخول إليه إلا بعد التفتيش والتدقيق في الهويات- وألقت بصندوق صغير من الورق المقوى فاقترب قاسم ليفحص محتواه فانفجرت وأحالته إلى أشلاء.

حمص:

2- ضياء رامز النجار

3- وليد السيد

4- نادر سعيد

دمشق – القدم:

5- مصطفى القادري

6- راشد دريد

إدلب-جبل الزاوية:

7- محمد صطوف

8- محمد سعيد معري

9- نوري الطبخة

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نحمل السلطات السورية بأعلى مرجعياتها مسؤولية القتل المستمر للمواطنين المسالمين ونطالبها بوقف قتل المتظاهرين واعتقالهم واضطهادهم والسماح لهم بالتعبير عن آرائهم وعدم التصدي لهم بالرصاص أو أي نوع آخر من أنواع القمع.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

1/7/2011

عناصر المخابرات تنهال بالضرب على المتظاهرين في الدرباسية

الدرباسية- سوبارو - انطلقت تظاهرة سلمية في الدرباسية شمال شرق سوريا في تظاهرة سلمية منادية بالحرية و الديمقراطية في جمعة "ارحل" بدأت التظاهرة من امام جامع حاج سلطان بمشاركة حوالي 2500 متظاهر .

كانت الهتافات مزلزلة و تطالب بإسقاط النظام ...

الشعب يريد إسقاط النظام .. الشعب يريد إسقاط النظام .. الشعب يريد إسقاط النظام

أرحل أرحل أرحل أرحل أرحل أرحل

و في هذه الاثناء هجم عنصرين من عناصر الامن العسكري على المتظاهرين و حاولوا تفريق التظاهرة و رد عليهم المتظاهرين بالهتافات و الصراخ باسقاط النظام هرب العنصرين ليعودوا بعد قليل مع دورية من الامن العسكري و امن الدولة كاملة العتاد و السلاح حيث صوبوا اسلحتهم الرشاشة على المتظاهرين دون اطلاق نار و قاموا بضرب المتظاهرين و سبهم و شتمهم مما اضطر المتظاهرين بالرد عليهم بالهتاف السلمي واقفين امام اسلحة الامن بصدور عارية

مصرين على اتمام مسيرتهم السلمية رغم تعرضهم للضرب و تصويب الاسلحة النارية الى صدورهم

روانكه : أحداث جمعة " إرحل "

ابتدأت جمعة " رحيل النظام " من درعا عند بزوغ خيوط الفجر الأولى ، باقتحام عناصر أمنية لقرية الطيبة بأكثر من أربعين باص و سيارات دفع رباعي و قامت بحملة مداهمات لبيوتها ، وعاثت فسادا في ممتلكاتها ، فأحرقوا الدراجات النارية و كسروا المحلات التجارية ، واعتقلوا العديد من سكان القرية ، والمعتقلون ، هم :

أسامة الشيخ نواف الزعبي 65 سنة - رضوان رجا الزعبي 60 سنة - حسين طه الزعبي -

أحمد محمد عبدالباقي الزعبي - محمد موسى الزعبي وإثنان من أبناءه - محمد عدنان الزعبي -

مزيد بركات الزعبي وواحد من أبناؤه - جميل عقلة الزعبي وأولاده - هاني بسام الزعبي -

إسماعيل طويرش وأولاده - ياسر الحاج علي الدكتور نايل الزعبي - عبد المولى رجا الزعبي -

طارق سعيد الحريري - إسماعيل طويرش الزعبي أبو أيمن وأولاده - الاستاذ حمزة حمدي الزعبي -

محمد اسماعيل خلف الزيات - مازن طه الزيات - أحمد حمدي الزعبي - أحمد موسى عدوان الزعبي -

مخلص سلطان الزعبي - محمود عثمان الزعبي - محمد علي عبدالرحيم الزعبي - عيد شعبان الزعبي -

محمد هارون الجماز - أحد ابناء اسماعيل الصالح

وأثناء مظاهرات اليوم أصيب برصاص الجيش والأمن الشبان التالية أسماؤهم :

أحمد عبد المولى الزعبي - أحمد عبد الخالق أبوصافي - سليمان عبد الله الزامل - جاد محمد القداح

اللاذقية

مقتل الشاب قاسم نيول أثناء فتحه صندوق صغير من وبداخله قنبلة ، ألقيت من سيارة في حي مسبح الشعب

الحسكة - الدرباسية

مدينة الدرباسية تخرج عن بكرة أبيها وتهتف برحيل النظام وتحيي المدن السورية الثائرة ، وفي هذه الأثناء هجم عنصران من عناصر الأمن العسكري على المتظاهرين وشتموا المتظاهرين و حاولوا تفريق التظاهرة فهجم عليهم بعض الشباب من المتظاهرين فولوا هاربين ، ليعودوا بعد قليل مع دورية من الأمن العسكري وأمن الدولة كاملة العتاد والسلاح ، وصوبوا أسلحتهم الرشاشة على المتظاهرين دون إطلاق نار ، وقاموا بضرب المتظاهرين وسبهم و شتمهم ، مما اضطر المتظاهرين بالرد عليهم بالهتاف السلمي ، واقفين أمام أسلحة الأمن بصدور عارية ، مما أدى لهروب الأجهزة الأمنية من أمامهم خوفا.

حلب وريف حلب

عفرين – قرية عرشيقبار - تلقت عائلة المناضل تحسين خيري ممو ، نبأ موته على أيدي زبانية النظام البعثي من دون توضيح المكان والزمان ... هذا وكان المغدور قد اعتقل من قبل الأجهزة الأمنية للنظام البعثي في محافظة حلب في 2006 ، حيث كان وأحد عشر رفيقا له في اجتماع حزبي لحزب يكيتي الكردي في سوريا ، وقد أطلق سراح زملائه قبل مدة من سجن صيدنايا ، وبقي هو رهن الاعتقال .

وفي عفرين تظاهرة لتجمع شباب الكرد السورين للثورة ، وبعض من شباب تنظيمات الأحزاب الكردية في مدينة عفرين ، الساعة الواحدة من بعد ظهر هذا اليوم على الشارع الرئيسي لطريق راجو ، ما بين مدرسة العروبة ومدرسة أبي فراس الحمداني ، وبعد ساعة من التظاهرة هاجمهم عناصر الأمن بفروعها ومدير المنطقة وأمين شعبة الحزب وشبيحته من المخاتير ، وفرقوا المظاهرة بالقوة وهم يحملون البنادق والسكاكين والعصي ، والقي القبض على بعض الشباب ، وعددهم سبعة ، ولم نتمكن من الحصول على أسمائهم ، وهم الآن موجودون في قسم جنائية عفرين للتحقيق ، وحتى كتابة هذا البيان لم يفرج عنهم .

وفي كوباني (عين العرب) أكدت أسرة الشيخ أبو ياسر نبأ اختفائه منذ أسبوع ، بعد استدعائه من قبل الجهات الأمنية على خلفية خطبته في جمعة إسقاط الشرعية ، ومنذ ذلك الحين لم يعد إلى عمله ، ولم يره أحد .

وفي حلب ، وعلى خلفية مظاهرات الأمس في عدد من أحياء مدينة حلب تضامنا مع المدن السورية ، جرت حملة اعتداءات واعتقالات شملت النساء أيضا ، واليوم وصلتنا أنباء بالإفراج عن روضة خير الله ولينا الشامي اللواتي اعتقلن بعد مظاهرة حي الجميلية بحلب .

واليوم عمت المظاهرات أرجاء حلب ، وفي جامع آمنة قمع الشبيحة المصلين في الجامع وانهالوا عليهم بالضرب ... وفي منطقة العرقوب قوات الأمن تعتدي على الناس و الممتلكات العامة ...

ادلب

مقتل ثلاثة شبان برصاص الأمن والشبيحة ، وهم :

محمد سعيد معري – محمد صطوف – نوري الطبخة

دمشق وريف دمشق

الميدان : نتيجة إطلاق الرصاص ، واستخدام السكاكين والهراوات من قبل قوات الأمن :

مقتل راشد دريد و مصطفى القادري بحي العسالي ... وسقوط أربعة جرحى في حي القدم

داريا : دخول عشرة باصات للأمن والشبيحة إلى البلدة لقمع المتظاهرين ، وحصلت معارك كر و فر بين قوى المتظاهرين والآمن الذين استخدموا قنابل مسيلة للدموع ، مما أدى إلى جرح ثلاثة متظاهرين .

دوما : حملة اعتقالات في دوما بالمساكن والحجارية ، ومنطقة جامع عبد الرؤوف ، ومنطقة جامع المنفوش وتواجد لحوالي 2000 عنصر أمن في الحجارية فقط في ظل قطع للكهرباء عن دوما ، وحرستا ، وعربين وزملكا ، وسقبا .

حمص

الأوضاع في حي القصور ، وباب السباع ، وباب الدريب ، وحي الخضر ، والبياضة أشبه بحالة حرب ، وإطلاق نار كثيف في باب السباع من رشاشات المدرعات ، وقنص لكل من يخرج إلى الشوارع ، وسماع أصوات انفجارات ... وأنباء عن جرحى وقتلى برصاص الأمن والشبيحة ، ووصلتنا أسماء بعض القتلى ، وهم : الطفل وليد السيد – ضياء النجار – نادر سعيد

كما قتل اثنان من عائلة المصري وهما أخوة ، وأنباء عن مقتل أخ ثالث لهما .

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه – في الوقت الذي ندين فيه ونستنكر بشدة العنف بكافة صوره وأشكاله ، وبغض النظر عن مصدره ومبرراته ، مؤكدين بأن حماية حياة المواطنين هي من مسؤولية الدولة ، فإننا نطالب بالوقف الفوري لهذا العنف الدامي ، ونعرب عن مخاوفنا إزاء سلامة المعتقلين البدنية والنفسية ، نظرا" لما يتعرضون له من خطر التعذيب وسوء المعاملة من قبل عناصر الأمن السوري ، كما حصل مع المناضل تحسين خيري ممو ، والطفل حمزة الخطيب ، وغيرهم كثيرون .

كما نطالب بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي ، ووقف مسلسل الاعتقال التعسفي الذي يعتبر جريمة ضد الحرية والأمن الشخصي ، وذلك من خلال التنفيذ الفعلي لإلغاء حالة الطوارئ ، وجميع القوانين والتشريعات الاستثنائية .

 دمشق 1 / 7 / 2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

بيان مشترك : الاعتقال التعسفي خارج القانون يطال أعداداً كبيرة من المواطنين السوريين رغم الإعلان عن إنهاء العمل بحالة الطوارئ في سورية

 ما زالت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تتلقى ببالغ القلق والإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار دوامة القمع و العنف ونزيف الدم في سورية, وعن استمرار إصرار السلطات السورية على استعمال القوة المفرطة والعنف, في قمع الاحتجاجات السلمية في مختلف المدن والمناطق السورية إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، ومنهم التالية أسماؤهم:

الرقة:

عكرمة الخطيب - محمود الخطيب - خليف خليل - د. عدنان عرفات - د. محمد المحمد - محمد مصطفى - إبراهيم خليل - حسن الخلف - محمد المحمد بن احمد - محمود الخطيب صاحب مكتب شحن لنقل البضائع في شارع الوادي - عمار يوسف إبراهيم تاجر / شارع تل ابيض - محمد الأحمد الصالح - محمد النساك - عبد المنعم كاديك - زين العابدين محمد - أكرم الخطيب - زياد الخطيب - مالك الخطيب – مرشد الخطيب – حميد الجرداوي – صالح العبد الله – صالح العيدان – مصطفى غريب الحبيب – عماد الناصر – عبد الكريم الناصر – مصطفى الشعار – محمد جنيدي – محمود الشيخ موسى – محمد المحمد – محمد الشيخ بن عبد الفتاح – أحمد المحمود حسن العلي – عمار يوسف الابراهيم - علي البعلاو - عبد الرزاق الشيخ.

حلب:

 قامت أجهزة الأمن في مدينة حلب بتاريخ 27 / 6 / 2011 باعتقال المواطن محمد عادل الخالدي وذلك عند تواجده في دائرة الهجرة والجوزات من اجل الحصول على جواز سفر. والأستاذ محمد عادل الخالدي ناشط سياسي وقيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي العربي

 باسم الأفندي - إسماعيل عمري كيمياء سنة 3 -كيوان عبد الله هندسة زراعية سنة 3 - عبد الحليم حسيني هندسة زراعية سنة 2 - ياسر خليل كيمياء سنة 3 - راوند حسين هندسة زراعية سنة 3 - محمود شكري طب بشري سنة 5 - كوفان أوسي هندسة ميكانيك سنة 2- فنر صالح محمد سنة خامسة طب بشري - أزاد تاجو طالب أدب فرنسي سنة 2

ريف دمشق:

المهندس عمار بقلة - محمود غدارة - ياسر موزة - جهاد المسالمة - محمود أحمد مصلح - أيمن العربينية - محمد هشام حماد - مهند برهان.

اللاذقية

علاء غرير - سامر خليل خضرو - يحيى زكريا عجان طالب جامعة في كلية الاقتصاد سنة ثانية.

درعا:

الدكتور قاسم البرماوي - الدكتور محمد قداح - الدكتور أحمد عبد العزيز الريابي - غالب الخوالدة - محمد خير ابرهيم التركماني - احمد ياسين الزعبي - راتب عبدالله الشيخاني - عبد الكريم عبد المجيد الحسين - احمد عبد اللطيف الرفاعي - احمد محمد الرفاعي - مروان خالد - أحمد عبد الله الغباغبي - احمد سالم الشقران - احمد فايز المصلح - أسامة الفندي - أسامة محمد عبد النبي - إسماعيل حسين العماري - ماجد عبد الله المقداد - حكيم عبد الهادي الحمد - خالد حسن صعيب - ماجد إسماعيل الدوس - وليد الجمعات - هيثم الجمعات - أيمن العباس - إبراهيم السالم - محمد الكلش.

حمص :

أحمد فؤاد سويدان - طالب هندسة سنة أولى - و يدرس بجامعة البعث - سمر محمد وحيد طالبة في الثانوية.

الحسكة:

سليمان داوود رشو - فرهاد خضر تمي عضو مكتب العلاقات العامة في تيار المستقبل الكردي - طاهر حصاف - عبد المجيد تمر - محمود عاصم محمد - كادار ولي - سعيد موسى أبو رياض.

الصحفي عبد المجيد عاصم والشاب محمود عاصم المحمد مازال مصيرهما مجهولاً، وقد تم اعتقالهما اثر كمين نصب لهما في يوم31 31 / 5 / 2011 من قبل قسم الأمن السياسي بالقامشلي، وقد صدر مرسوما عفوين متتالين دون أن يتم إطلاق سراحهما، كما أنهما لم يقدما حتى الآن للقضاء.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 فضلاً عن العهود والمواثيق الدولية وبشكل خاص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

 وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء والانتقال إلى الدولة المدنية الديمقراطية دولة الحق والقانون.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1- أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كان مصدر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ), سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية، وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, عبر دعوة عاجلة للحوار الوطني الشامل توجه من السلطات إلى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد بالإضافة لممثلين عن الفاعلين الجدد فئة الشباب.

دمشق في 28 / 6 / 2011

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

2- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا ( الراصد ).

3- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

4- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل. د. ح ).

بيان مشترك رغم الإعلان عن إنهاء العمل بحالة الطوارئ في سورية مازال الاعتقال التعسفي خارج القانون يعصف بحقوق المواطنين السوريين

مازالت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تتلقى ببالغ القلق والإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار دوامة القمع و العنف ونزيف الدم في سورية ,وعن استمرار إصرار السلطات السورية على استعمال القوة المفرطة والعنف, في قمع الاحتجاجات السلمية في مختلف المدن والمناطق السورية إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، ومنهم التالية أسماؤهم:الرقة:

قامت أجهزة الأمن في مدينة الرقة بتاريخ 29/6/2011 باعتقال الناشط الحقوقي احمد حجي خلف على خلفية نشاطه رصد لما يجري في محافظ الرقة ودير الزور, والأستاذ احمد حجي خلف عضو في المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية ,و هو عضو مجلس ادارة سابق.

محمود الخطيب -إبراهيم خليل- -محمد الاحمد الصالح- حميد الجرداوي – صالح العبد الله–عمار يوسف الابراهيم- عبد الرزاق الشيخ- علي البعلو .

دمشق - كلية الاقتصاد - جامعة دمشق:

الطالبة رنيم معتوق ( تم الافراج عنها بعد تعرضها للاعتقال التعسفي لعدة ساعات) وهي ابنة المحامي والناشط الحقوقي المعروف الاستاذ خليل معتوق .

 طلال الخالدي - سهيل صالح - محمد المسالمة

دمشق - حي ركن الدين:

عبد الكريم الديب - نضال مارديني - آمد حاج علي - محمد طباشة - سعدو الغزاوي - طاهر عثمان- محمد الغزاوي - هادي مقداد .

ريف دمشق:

 مؤمن دياب دوبا- نايف رشاد الاديب - عيد احمد السعد- محمود طه- بدر عيد - أنس عيد

حلب:

لينا الشامي- روضة خير الله(تم الإفراج عنهما بعد تعرضهما للاعتقال التعسفي لعدة ساعات).

درعا :

تم اعتقال الناشط المهندس معن العودات من أمام مخابز العدنان في درعا المحطة ، ويذكر أن المهندس معن العودات اعتقل سابقا بتاريخ 4 / 4 / 2011 ، حيث تعرض أثناء اعتقاله للمعاملة السيئة والمهينة والحاطة من الكرامة الانسانية، مما أدى الى احالته الى المشفى للمعالجة.

حمص :

أحمد فؤاد سويدان- طالب هندسة سنة أولى –و يدرس بجامعة البعث- سمر محمد وحيد طالبة في الثانوية

الحسكة:

 تم الإفراج عن كل من :سليمان داوود رشو- فرهاد خضر تمي عضو مكتب العلاقات العامة في تيار المستقبل الكردي و طاهر حصاف وكادار ولي و سعيد موسى أبو رياض.

بينما لا يزال مصير كل من الصحفيين: عبد المجيد تمر ومحمود عاصم المحمد مجهولاً، وهناك قلق عليهما منذ أن تم اختطافهما في31-5-2011 بعد نصب كمين أمني لهما من قبل الأمن السياسي بالقامشلي،، وقد صدر مرسوما عفوين متتالين دون أن يتم إطلاق سراحهما، كما أنهما لم يقدما حتى الآن للقضاء!

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 فضلا عن العهود والمواثيق الدولية وبشكل خاص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية .وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء والانتقال الى الدولة المدنية الديمقراطية دولة الحق والقانون.إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية: 1- أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.3- اتخاذ التدابير اللازمة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها واعادة الجيش الى ثكناته ، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, عبر دعوة عاجلة للحوار الوطني الشامل توجه من السلطات الى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد بالإضافة لممثلين عن الفاعلين الجدد فئة الشباب.

 دمشق في 1\7\2011 المنظمات الموقعة:

1- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)

 2- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

 3- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

4- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

 5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD . -

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

روانكه : اعتقالات في دمشق ودرعا وجرحى في عامودا وهدم وحرق منازل في الرامي

نقلا عن شبكة أخبار ادلب - جبل الزاوية - الرامي : قامت قوات الشبيحة الأمنية بإحراق العديد من البيوت ، علمنا منها لحد الآن منازل كل من السادة :

احمد العبسي - محمد اصفر - عمر اصفر - محمد طه حصرم - طاهر الحلبي - ديب زرعة - خالد المنصور

ومن عامودا بمحافظة الحسكة وردت أنباء بوقوع 15 جريحا اليوم 30 / 6 / 2011 ، وتواجد أمني كثيف في المدينة ، على خلفية تنظيم السلطات الأمنية لمظاهرة مؤيدة للنظام أغلب المشاركين فيها جلبوا من خارج المدينة بالباصات ، ولكنها لم تدم طويلا ، وهرب المشاركون فيها بسبب خروج مظاهرة من قبل أبناء البلدة شارك فيها الآلاف ، وعندها أطلق الأمن غازات مسيلة للدموع ، ونتيجة استعمال القوة لتفريق الحشود ، جرح 15 مواطنا .

في دمشق : اعتصام طلابي أمام كلية الاقتصاد - جامعة دمشق ، والأمن والشبيحه ينقضون عليهم بالعصي الكهربائيه والهراوات ، لتنتهي بحملة اعتقالات ، عرف من المعتقلين الطلاب : طلال الخالدي - سهيل صالح - محمد المسالمة ، والطالبة رنيم معتوق ابنة المحامي والناشط الحقوقي خليل معتوق ، التي أفرج عنها بعد عدة ساعات ، وبقي رهن الاعتقال الطلاب الآخرين .

وفي درعا : اعتقل الناشط المهندس معن العودات من أمام مخابز العدنان في درعا المحطة ، ويذكر أن المهندس معن العودات اعتقل سابقا بتاريخ 4 / 4 / 2011 ، واتسمت عملية اعتقاله بالقسوة ، حيث تعرض لتعذيب وحشي ، وغير إنساني ، مما استلزم معالجته في المشفى .

وفي حي الأكراد - ركن الدين - في العاصمة دمشق ، ونتيجة حملة المداهمات للعديد من بيوتها في الأسبوع الماضي من قبل قوات أمنية ، جرت اعتقالات عشوائية ، وما زال الكثير منهم قيد الاعتقال ومن أسماء المعتقلين التي وصلتنا :

محمد طباشة - هادي مقداد - محمد الغزاوي - سعدو الغزاوي - عبد الكريم الديب - آمد حاج علي - طاهر عثمان - نضال مارديني .

وفي هذا الصدد تعرب منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه – عن مخاوفها البالغة إزاء سلامة المعتقلين البدنية والنفسية ، نظرا" لما يتعرضون له من خطر التعذيب ، وسوء المعاملة من قبل عناصر الأمن السوري ، ونطالب بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي ، ووقف مسلسل الاعتقال التعسفي الذي يعتبر جريمة ضد الحرية والأمن الشخصي ، وعدم الاعتداء على ممتلكات المواطنين مهما كانت الأسباب .

دمشق 30 / 6 / 2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

روانكه : انتفاضة الشعب السوري في أسبوع

على مدى الأسبوع المنصرم وككل الأسابيع منذ بدء الانتفاضة ضد النظام القمعي في سوريا ، عمت كافة المدن والبلدات والقرى السورية الاحتجاجات السلمية المنادية برحيل النظام ، وامتدت رقعتها إلى أماكن جديدة ، والجميع يردد " الشعب يريد إسقاط النظام ..ارحل .. ارحل يا بشار ... وكالعادة لم يخلوا هذا الأسبوع كسوابقه من العنف ، واستخدام الذخيرة الحية ، والقتل ، والغازات المسيلة للدموع ، وترويع الأهالي ، والاعتقالات التعسفية ، وفي بعض المناطق جوبه المتظاهرون بالدبابات وناقلات الجند المدرعة ، بالإضافة إلى الشبيحة الذين استباحوا باجتياحهم الأحياء الآمنة كل ما وجدوه ، حيث قاموا بتحطيم كل السيارات الموجودة في هذه الأحياء ، واقتحموا البيوت ، وخربوا أثاثاتها ، وأطلقوا النار على المواطنين داخل بيوتهم ... كما قام الأمن والجيش بمحاصرة بعض المشافي لمنع وصول الجرحى إليها .

وحتى السجون لم تسلم من الممارسات القمعية ، ففي السجن المركزي بالحسكة ، وعلى خلفية احتجاج السجناء الذين اعتقلوا لأسباب سياسية أو فكرية أو احتجاجية ، على عدم شمولهم بقرار العفو الرئاسي بالرغم من أن مضمونه يشملهم ، فقد سمع دوي إطلاق رصاص كثيف مترافق بأصوات سيارات إسعاف و إطفائيات تتوجه إلى السجن ، ويوجد تخوف من تصفية السجناء : تعرض للحصار لثالث مرة خلال يومين ، وعناصر الآمن تحيط بالسجن ، ولم يعرف للآن ما حصل داخل السجن .

امتدت جرائم النظام إلى الجامعات والمدن الجامعية ، فقامت أجهزته الأمنية مدعمة بميليشيات شبيحة اتحاد الطلبة البعثي ، بتطويق الوحدات السكنية للمدن الجامعية بالكامل ، حيث تم اقتحام الغرف بعد تكسير الأبواب ، وانهالوا على الطلاب بالضرب بالأيادي والأرجل والسياط والعصي بعنف ، وتم العبث بمحتويات الغرف ، ومصادرة الموبايلات والكمبيوترات ، واستمر الحصار الأمني حتى بعد اعتقال المئات من الطلاب والطالبات من جامعتي حلب ودمشق يقدر عددهم بأكثر من 700 ، واستكمالا للاعتداء السافر على حرمة جامعاتنا قامت الأجهزة الأمنية بزرع كاميرات مراقبة في جميع كليات الجامعة وفي المدن الجامعية ، وتم فصل 32 طالبا فصلاً نهائياً من الجامعة بالتواطؤ مع إدارتها ، وإحالة أربعمائة طالب من جامعة حلب إلى القضاء بتهمة الشغب ، ومخالفة قانون التظاهر ، وتحقير رئيس الدولة ، وإطلاق شعارات تؤثر على أمن والسلامة الوطنية ، وأخلى قاضي التحقيق سبيل سبعة عشر طالباً ، ليحاكموا طلقاء .

ولم تسلم وسائل الاتصال من التصنت والحجب والانقطاع بحسب المذكرة الصادرة عن وزارة الدفاع - قسم إدارة الاتصالات - بقرار من رئيس مكتب الأمن القومي ، يوعز فيها بقطع الانترنيت كلياً عن درعا و حمص والمنطقة الشرقية ، وبإبطاء الانترنت وعملية تحميل البيانات في باقي المناطق الأخرى ، والإيعاز بوضع أجهزة تشويش على شبكات الخلوي للدول المجاورة ، بهدف منع الأهالي في المدن الواقعة على الحدود من الاتصال بالفضائيات .

 

الضحايا القتلى

محافظة دمشق وريف دمشق

عماد بوبس – خلدون حبشية – أحمد مندو – علي الهرايسي – محمود عبد العزيز الصغير – أيمن قاسم – محمد جلال الشيخ – أحمد الحريري – عمار طه – أحمد مندو –عماد بوبس – رياض الشايب – أحمد سليم الحريري – عمار طه – رضوان طه – رضا علوية – حسان شيب (طفل عمره 13 سنة ) .

محافظة حمص

تامر زقريط – راتب تامر العرابي (طفل عمره 12 سنة) – خالد محمد خليف المعاط – محسن خالد الزين – محسن خالد خليف– احمد خليف – راتب ناصر عربي – تامر الزغاريط – خالد محمد الأسمر – عدي الخالد

محافظة حماة

ياسر الأسطة

الاعتقالات التعسفية

محافظة الحسكة

كادار رشاد ولي – فرهاد خضر أيو – سلمان داوود رشو

محافظة دير الزور

الشيخ فايز الطعمة – صالح بصيص

محافظة الرقة

ياسر شواخ الاسماعيل – ممدوح احمد الاسماعيل – عبد العزيز عيدان الاسماعيل – عبدالوحيد المصطفى – عكرمة الخطيب – مرشد الخطيب – حميد الجرداوي السخني – خالد الجرداوي السخني – صالح السودان – عمار الناصر السخني – عبد الكريم الناصر السخني – صالح العبد الله السخني – مصطفى غريب االعبيد – ابراهيم خليل البعلاو – خلف خليل البعلاو – مصطفى الشعار .

محافظة حلب

الدكتور نور مكتبي – محمد عبد المجيد – محمود حم بن عبد العزيز – احمد عبد الله هاشم

محافظة ادلب

المحامي احمد مصطفى خيبر – ثامر أيمن بيضون – عبد العال بن مصطفى عبد الدايم – باسم الافندي

محافظة حمص

صهيب دالاتي – احمد عبد الجواد قره علي

بانياس:

ياسين ياسين – احمد شيخ علي – ياسر شيخ علي – نضال شيخ علي – يحيى محمد عزت بكور – جميل ياسين – طه محمد صهيوني – بسام محمد صهيوني – محمد علي عبدو – محمد محمود عبدو – مصطفى احمد تحوف – احمد مرعي لولو – عمر زغريني – خالد امام – احمد البوز – انس الشغري – مصطفى عبدالقادرجلول – علي صالحة – وليد صالحة – محمد احمد الاعسر – لؤي عيروط – معاذ عيروط – عمر عابدين – غسان حاج علي – غسان حسن علي – عدنان علوش – عبد الباسط الشغري – محمد الجدبة – محمد عبد الرحمن – احمد يوسف خدام – أسامة تقوى – غسان صهيوني – حامد عرابي – بشار صهيوني – محمد صهيوني – يوسف سمير الشغري – انس درويش عمار –مصطفى عبد الرزاق محمود .

محافظة اللاذقية وجبلة

علاء غرير – سامر خليل خضر – منير قوقتلي – علي منير طوقتلي – فادي العجيل – يوسف الراهب

محافظة دمشق وريف دمشق

عيد احمد السعد – زياد بن إسماعيل حجي – انس شهاب – عمار عناد سليمان – ميشيل صبرا – مصطفى نعيم رجب – أحمد بلال – محمود علي – عمار الخطيب –محمد إبراهيم ناصر – نجم حمو – إبراهيم احمد غنيم – محمد إبراهيم غنيم – محمد نور دولة – مازن قدور – إحسان الصياد – محمد جيرود – الشيخ احمد نداف – كمال كريم – جمال كريم – انس محمود عبيد – بدر الدين محمود عبيد – سليمان محي الدين – محمود محي الدين – محمد محي الدين – فؤاد نبيل قاسم – حمزة الجزائري - عبدالكريم ديب محمد - هادي موسى محمد .

وفيما يلي وصلتنا أخبار لم نستطع التأكد من صحتها :

أفادت مصادرنا عن هيئة الرقابة الاقتصادية في الثورة السورية ما يلي :

– مصدر موثوق في أحد البنوك الخاصة العاملة في سوريا يؤكد أن تم سحب أكثر من 2 مليار ليرة سورية من فروع البنوك اليوم في حلب وحدها . وأكد المصدر ذاته بأن البنك المركزي في حلب توقف عن تزويد البنوك الخاصة في حلب بالسيولة ، و أبلغهم بأنه ربما يحتاج إلى أكثر من 48 ساعة حتى يستطيع تزويدهم بالسيولة .

– اصدر البنك المركزي السوري تعميما على البنوك العاملة في سوريا من خاصة وعامة بمنع تحويل المال إلى خارج القطر وبخاصة المبالغ الكبيرة . نرجو من أهلنا في سوريا اخذ احتياطاتهم لحفظ ممتلكاتهم .

 – خبر أكيد تم تسريبه من ضابط كبير في الأمن بأنه بعد تفريغ البنك المركزي من الأموال سيتم مهاجمتها من قبل الأمن ، واتهام المتظاهرين بالهجوم عليها وسرقتها ، مما سيستدعي عملية أمنية واسعة النطاق في حماه ، والأموال التي سرقت سيتم تهريبها لخارج البلد لحساب العصابة الحاكمة . - اف تي إن / Entity ، الرقابة الاقتصادية في الثورة السورية

أبلغت بعض البنوك الأوربية مصرف سورية المركزي و المصرف التجاري السوري و المصرف الصناعي في سورية بأنها مضطرة إلى وقف التعامل مع الحكومة السورية خلال 7 أيام من تاريخه ، نظرا لتسرب معلومات من أنه سيتم استصدار قرار من الإتحاد الأوربي لوقف التعامل مع البنوك السورية و التحفظ على الأرصدة الموجودة لديها .

35,302,878,075 ------ الودائع بنهاية عام 2010

 31,947,576,397 --------الودائع بنهاية آذار 2011

3,355,301,678 --------- مقدار الانخفاض

...فرانس بنك

13,086,961,308 -------الودائع بنهاية عام 2010

10,537,891,870 ------الودائع بنهاية آذار 2011

2,549,069,438 --------- مقدار الانخفاض

بنك عودة

81,812,748,082 ------ الودائع بنهاية عام 2010

72,652,636,210 ------ الودائع بنهاية آذار 2011

9,160,111,872 ------- مقدار الانخفاض

بنك سوريا والمهجر

83,483,479,322 ----الودائع بنهاية عام 2010

78,407,177,164 -------الودائع بنهاية آذار 2011

----- 5,076,302,158 مقدار الانخفاض

 دمشق 29 / 6 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه –

روانكه : حقن المعتقلين بحقن فقدان الذاكرة ووضع الجرحى في ثلاجات القتلى بعد حقنهم بالبوتاسيوم

وصلنا نبأ من أحد أقرباء شاب من المعتقلين الذين أطلق سراحهم اليوم 29 / 6 / 2011 ، مفاده ، أنه بعد أن أفرج عنه تكلم عما حصل معه في المعتقل ، وبعد عدة ساعات فقد ذاكرته ، ويخامره الشك بأنه تم حقنه بمادة لفقد الذاكرة ، ولكن مصدرنا لم يستطع التأكد تماما من الأمر .

كما نقلت موفدة القبس منى فرح عن ناشطين في مخيمات اللجوء بأنطاكيا (تركيا) بتاريخ 28 / 6 / 2011 ، أنهم رأوا بأعينهم كيف وضع الجرحى جنبا إلى جنب مع الجثث في البرادات ، وأن هناك أطباء وممرضات متورطون مع النظام يعملون بتوجيهات ألا يخرج أي جريح حيا من المستشفيات ، فيعطونهم إبرة بوتاسيوم في العضل ، التي ترفع نسبة الملح في الجسم ، وتؤدي بالتالي إلى مضاعفات في الضغط والقلب ، وبالتالي إلى الموت .

و من ناحية أخرى ، وعلى إثر تطويق الجيش قرية الرامي – محافظة ادلب – والقيام بإطلاق النار على الأهالي ، وقصف القرية بالدبابات ، والمدافع ، حصل انشقاق في الجيش ، ونشبت معركة بين الطرفين ، وأخبار عن سقوط قتلى ... وقد قامت قوة من الأمن مدعومة بالجيش ، بحرق منازل وهدم أخرى ، وحرق مداجن ، وإطلاق نار كثيف ، ونتج عن أعمالهم اللاإنسانية جرحى ، وقتلى ، وأفاد ناشط حقوقي أن 7 قتلى سقطوا على الأقل بنيران القوات السورية في قريتي الرامي ومرعيان في محافظة ادلب شمال غرب البلاد ، نقلا عن وكالة فرانس برس .

ووصلتنا حسب مصادرنا أسماء بعض القتلى ، وهم :

هاشم الأسعد - محمد الأحمدو - طه أصفر - عادل حسين حصرم - و طفل و طفلة من بيت الخطيب

كما انتشرت دبابات حول بلشون ابديتا و إطلاق نار مع قصف من المدفعية و الهاون على ابلين و بليون ، مترافقة مع تحليق طائرات استطلاع فوق هذه القرى .

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا - روانكه - نستنكر مثل هذه الأعمال الإجرامية التي أصبحت جزءا من الممارسة اليومية لأجهزة القمع والإرهاب التابعة للسلطات الحاكمة ، والتي تخالف كل الأنظمة والتشريعات الدولية ، ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا لهذه الممارسات التي تضيف إلى سجلات مرتكبيها طرقا جديدة لإزهاق أرواح الأبرياء ، وتخريج دفعات جديدة من الشبان فاقدي الذاكرة ، وهي بذلك تثبت إصرارها واستمرارها على المضي في ممارسة انتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين .

دمشق 29 / 6 / 2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

حملة تضامن مع المعتقلين والناشطين عبدالمجيد تمر ومحمود عاصم المحمد

الاثنين, 27 يونيو 2011 01:29 سوبارو

نحن الموقعون ادناه من منظمات حقوقية و احزاب سياسية و شخصيات مستقلة نطالب بالكشف عن مصير المعتقلين عبدالمجيد تمر ومحمود عاصم المحمد

الذين تم اعتقالهما من قبل الامن السياسي على خلفية مشاركتهم بالتظاهرات السلمية

لم يتم تقديمها لحد الآن لأي محاكمة و لا يعرف مكان احتجازهم أو الظروف التي يعيشونها في أقبية المخابرات و الأفرع الأمنية السورية.

عبد المجيد تمر 1970 من مدينة القامشلي

محمود المحمد 1983 من مدينة القامشلي

تم نصب كمين لهما ، وتم اعتقالهما في يوم 31 / 5 / 2011 في مدينة القامشلي من قبل فرع الامن السياسي .

 

المنظمات الموقعة

المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

منظمة حقوق الانسان في سوريا - ماف

منظمة صحفيون بلا صحف

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي روانكه

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

الشخصيات الموقعة

 

جوان امين محمد رئيس تحرير نشرة سوبارو

المحامي مصطفى اوسو رئيس مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

المحامي محمد خليل عضو مكتب أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

المحامي محمد اشرف سينو عضو مكتب أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

مسعود حامد صحفي و ناشط حقوقي

باهوز مراد - صحفي

سيروان قجو – صحفي

الدكتور فواز حاجو – ناشط سياسي

عزيز عيسى – أكاديمي في القانون الدولي

فارس مشعل التمو – كاتب

رجب عصام الدين رجب – ناشط

زبير رشك – ناشط

زين العابدين علي – ناشط

أنس عبدو – ناشط

رمضان رمضان

islam tay

كليستان كندي

المحامي محمد الدرويش

إبراهيم اليوسف-صحفي

د. محمد عزيز ظاظا- جامعة إربيل-

حفيظ عبدالرحمن- كاتب ومدرب دولي في مجال حقوق الإنسان

خورشيد شوزي- رئيس مجلس أمناء منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا- روانكه

مصطفى سعيد-شاعر

محمد سليمان -كاتب

فدوى كيلاني-شاعرة

وليد حاج عبد القادر-كاتب

عبد الباقي حسيني-كاتب

سيامند ميرزو-كاتب

د. علي شرابي

د.عامر الأخضر

د. بهاء إبراهيم- تركيا

رزان زيتونة - ناشطة حقوقية

برزان نيو / ناشط كردي سوري/ المانيا

لافا خالد- صحفية

لاضافة التواقيع مباشرة من خانة اضف جديد او عبر البريد الالكتروني

 solidarity@soparo.com

الاعتقال التعسفي خارج القانون يطال أعدادا كبيرة من المواطنين السوريين

مازالت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تتلقى ببالغ القلق والإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار دوامة القمع و العنف ونزيف الدم في سورية ,وعن استمرار اصرار السلطات السورية على استعمال القوة المفرطة والعنف, في قمع الاحتجاجات السلمية في مختلف المدن والمناطق السورية إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، ومنهم التالية اسماؤهم:

الرقة:

عكرمة الخطيب-محمود الخطيب-خليف خليل-د. عدنان عرفات-د. محمد المحمد-محمد مصطفى-إبراهيم خليل-حسن الخلف-محمد المحمد بن احمد-محمود الخطيب صاحب مكتب شحن لنقل البضائع في شارع الوادي- عمار يوسف إبراهيم تاجر /شارع تل ابيض- -محمد الاحمد الصالح- – محمد النساك -عبد المنعم كاديك-زين العابدين محمد- اكرم الخطيب- زياد الخطيب- مالك الخطيب– مرشد الخطيب – حميد الجرداوي – صالح العبد الله – صالح العيدان – مصطفى غريب الحبيب – عماد الناصر – عبد الكريم الناصر – مصطفى الشعار– محمد جنيدي – محمود الشيخ موسى – محمد المحمد – محمد الشيخ بن عبد الفتاح – أحمد المحمود حسن العلي – عمار يوسف الابراهيم- علي البعلاو - عبد الرزاق الشيخ .

حلب:

قامت أجهزة الأمن في مدينة حلب بتاريخ 27/6/2011 باعتقال المواطن محمد عادل الخالدي وذلك عند توجده في دائرة الهجرة و الجوزات من اجل الحصول على جواز سفر. والأستاذ محمد عادل الخالدي ناشط سياسي وقيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي العربي

 باسم الأفندي -اسماعيل عمري كيمياء سنة 3--كيوان عبد الله هندسة زراعية سنة 3-عبد الحليم حسيني هندسة زراعية سنة 2-ياسر خليل كيمياء سنة 3-راوند حسين هندسة زراعية سنة 3-محمود شكري طب بشري سنة 5-كوفان أوسي هندسة ميكانيك سنة2-فنر صالح محمد سنة خامسة طب بشري-ازاد تاجو طالب ادب فرنسي سنة2.

ريف دمشق:

المهندس عمار بقلة -محمود غدارة -ياسر موزة - جهاد المسالمة-محمود أحمد مصلح -أيمن العربينية -محمد هشام حماد -مهند برهان

اللاذقية

علاء غرير ,سامر خليل خضرو –يحيى زكريا عجان طالب جامعة في كلية الاقتصاد سنة ثانية.

درعا :

الدكتور قاسم البرماوي -الدكتور محمد قداح-الدكتور أحمد عبد العزيز الريابي- غالب الخوالدة- محمد خير ابرهيم التركماني -احمد ياسين الزعبي- راتب عبدالله الشيخاني- عبد الكريم عبد المجيد الحسين- احمد عبد اللطيف الرفاعي - احمد محمد الرفاعي -مروان خالد -أحمد عبد الله الغباغبي-احمد سالم الشقران-احمد فايز المصلح-اسامة الفندي- اسامة محمد عبد النبي- اسماعيل حسين العماري-ماجد عبد الله المقداد-حكيم عبد الهادي الحمد-خالد حسن صعيب-ماجد اسماعيل الدوس-وليد الجمعات-هيثم الجمعات-أيمن العباس-ابراهيم السالم-محمد الكلش

حمص :

أحمد فؤاد سويدان- طالب هندسة سنة أولى –و يدرس بجامعة البعث- سمر محمد وحيد طالبة في الثانوية

الحسكة:

سليمان داوود رشو- فرهاد خضر تمي عضو مكتب العلاقات العامة في تيار المستقبل الكردي- طاهر حصاف -عبد المجيد تمر - محمود عاصم محمد - كادار ولي-سعيد موسى ابو رياض.

الصحفي عبد المجيد عاصم والشاب محمود عاصم المحمد مازال مصيرهما مجهولاً، وقد تم اعتقالهما اثر كمين نصب لهما في يوم31-5-2011 من قبل قسم الأمن السياسي بالقامشلي، وقد صدر مرسوما عفوين متتالين دون أن يتم إطلاق سراحهما، كما أنهما لم يقدما حتى الآن للقضاء

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية, ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 فضلا عن العهود والمواثيق الدولية وبشكل خاص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية .

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء والانتقال الى الدولة المدنية الديمقراطية دولة الحق والقانون.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1- أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها واعادة الجيش الى ثكناته ، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, عبر دعوة عاجلة للحوار الوطني الشامل توجه من السلطات الى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد بالإضافة لممثلين عن الفاعلين الجدد فئة الشباب.

 

دمشق في 28 / 6 / 2011

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

2- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

3- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

4- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

5- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان 28\ 6 \ 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

روانكه : رغم انعقاد مؤتمر إنقاذ النظام والتلويح بعفو جديد .. أجهزة النظام الأمنية مستمرة في اعتقالاتها

في غمرة انعقاد مؤتمر إنقاذ النظام ، وبعد تصريح السلطة بأنها ستصدر عفوا جديدا ، فإن أجهزتها الأمنية متكاتفة متعاونة تستمر في اعتقالاتها التي طالت أربعة شبان في الدرباسية بمحافظة الحسكة ، على خلفية مشاركتهم في التظاهرات السلمية التي قامت في كافة المناطق السورية ، هذا وقد أطلق سراح اثنان من المعتقلين تحت ضغط الأهالي الذين احتشدوا أمام مكان الاعتقال ، وقي اثنان قيد الاعتقال ، وهم :

فرهاد خضر أيو و سلمان داوود رشو

وأفادت مصادرنا بأن حاملة جنود على عربة القطار متجه إلى الحسكة و قامشلو ، وعلى متنها حوالي 60 زيل عسكري .

وفي منطقة إعزاز انتشار مكثف للجيش ، وإقامة نقاط ثابتة له فيها ، كذلك إقامة حواجز تفتيش على مداخل حلب - إعزاز ، بالإضافة إلى حملة اعتقالات واسعة في كل من إعزاز وتل رفعت .

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه – لا نستغرب مثل هذه الاعتقالات التعسفية التي أصبحت جزءا من الممارسة اليومية لأجهزة القمع والإرهاب التابعة للسلطات الحاكمة ، والتي تخالف كل الأنظمة والتشريعات الدولية ، ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا لهذه الممارسات التي تنم عن إصرار السلطات السورية على استمرارها في ممارسة انتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين ( حق التجمع ، التظاهر السلمي ، حرية الرأي والتعبير ، حق الحياة ، . . . ) ، حيث أن هذه الممارسات والإجراءات تشكل تعبيرا واضحا على عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها .

دمشق 29 / 6 / 2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

الإرهاب والقمع والمصادرة يطال "الإنترنت" في سوريا .. نداء من روانكه إلى الضمير العالمي

إن الطاقات والمهارات التي يمتلكها شبابنا – بارك الله بهم – قادرة على استخدام التقنيات الحديثة بأفضل من جيلنا الذي سبقهم ، لأنهم ولدوا وترعرعوا معها ، وكما قيل " العلم في الصغر كالنقش في الحجر " ، وهنا لابد أن أشير إلى نموذجين من الشباب : الأول يستخدم هذه التقنيات في اللعب واللهو والتسلية ، والثاني يستخدمه بما يفيده ويفيد غيره ، وبذلك يكونون أداة بناء لذاتهم وشعبهم ووطنهم ، ومنارات عز وشرف في إيصال كل ما هو مفيد إلى الإنسانية جمعاء ، وهذا النوع الثاني هم الذين يدخلون الرعب والهلع في نفوس الظالمين والطغاة وأذنابهم ، بما يقومون به من أعمال صالحة ، وفضح الممارسات اللا إنسانية بحق الإنسانية .

قبل أيام نشرت صفحة لجان التنسيق المحلية في سوريا مذكرة صادرة عن رئيس مكتب الأمن القومي يوعز فيها بقطع الانترنيت عن مناطق و إبطائه في مناطق أخرى. .. والمذكرة صادرة عن وزارة الدفاع قسم إدارة الاتصالات بقرار من رئيس مكتب الأمن القومي بتاريخ 22/5/2011 ، أي قبل أكثر من شهر ، يوعز فيها بقطع الانترنيت كلياً عن درعا و حمص والمنطقة الشرقية ، وبإبطاء الانترنت وعملية تحميل البيانات في باقي المناطق الأخرى ... كما طالب رئيس مكتب الأمن القومي في المذكرة بوضع أجهزة خاصة على الحدود للتشويش على شبكات الخلوي للدول المجاورة ، وذلك بهدف منع الأهالي في المدن الواقعة على الحدود من الاتصال بالفضائيات ، ونقل الحقائق كما حدث في درعا ، حيث كان يتصل شهود عيان عبر الخطوط الأردنية مع وسائل الإعلام العربية والعالمية ، لينقلوا حقائق مرعبة عن واقعهم ، الأمر الذي كان من شانه فضح ممارسات الأجهزة الأمنية في سوريا بسرعة .

يذكر أن إبطاء الانترنت في معظم المدن السورية أدى إلى استياء المواطنين بشدة ، حيث تبدي الممثلة والصحفية " عزة البحرة " في مدونتها على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ، عبرت عن استيائها من بطء الانترنت ، حيث كتبت بتاريخ 17/6/2011 " صباح ، ظهر ، مساء . . . بعد الانقطاعات المستمرة والمتتالية على الفيس بوك . . . صرت أشعر أنني أتحرك بدافع بخار الماء أو أنني أعيش بأحلام جول فيرن وتخيلاته عن عالم افتراضي فيه مكان للنت وللفيس بوك . . . فقدت بسبب الانقطاعات المتكررة مادة تبدو لي أنها من أجمل ما كتبت ، وللأسف الشديد سأحاول مرة أخرى إعادة كتابتها ، وفي وقت آخر "

فيما الناشطة أنوار العمر شبهت خطاب الأسد الثالث بالانترنت في سوريا ، معربة عن استيائها من الخطاب وحالة الانترنت معاً ، حيث كتبت تقول " هل خطاب مثل الإنترنت بسوريا . . . يظل ساعة ليفتح ، ولا تفهم أي شي من أي صفحة . . . و إذا فتح لا تستطيع الحصول على فائدة منه " .

و اعتبر ناشطون سوريون هذه الممارسات الأمنية إنما هو تيقناً من النظام السوري بالدور الكبير للانترنت في إشعال الثورة في البلاد ، لذا تسعى لقمعها بكل الأشكال منعاً لوصول الحقائق للإعلام العربي و العالمي .

وبهذه المناسبة سوف أعرض بعض المفاهيم المعروفة لدى الكثيرين ، آملا أن يستفد منها الذين لا يملكون المعرفة الكافية بهذه التقنيات العصرية السريعة التطور ، في عصر السرعة الذي لم يشمل القسم الأعظم من شعبنا الحبيب في سوريا - بخطة مدروسة من النظام - سوى المبادئ الأولية من هذه التقنيات .

* * شبكة الكمبيوتر هي مجموعة من أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الطرفية (كالطابعات والماسحات) التي تتصل معاً ، وهذه الشبكة تشارك إمكاناتها بين المستخدِمين وفق الصلاحيات التي يمنحها لهم مدير الشبكة بالنفاذ إلى الملفات المخزنة في جهاز الكمبيوتر " الخادم " أو في أحد الأجهزة الأخرى .

** الإنترنت : هي شبكة الشبكات ، إذ إنها تتكوَّن من تشبيك الملايين من أجهزة الكمبيوتر والشبكات المحلية والشبكات الواسعة ، وقد تم اشتقاق مصطلح الإنترنت من المصطلح الإنجليزي "International Network" الذي يعني الشبكة العالمية ، ويلاحظ أن عدد المشتركين في خدمة الإنترنت يزداد ازديادا هائلا يوما إثر يوم ، والإنترنت ليست ملكا لإحدى الشركات أو البلدان ، وربما تستطيع شركة أو جهة ما أن تعطل أو تحجب خدمة الإنترنت في مكان معين ، ولكن ليس هنالك أي شركة أو جهة تستطيع تعطيل الإنترنت على مستوى العالم بأكمله ، إذ أن تعطيل إحدى الشبكات التي تضمها الإنترنت لا يعني تعطيل الشبكات الأخرى .

خدمة استخدام الإنترنت عبر الأقمار الصناعية هي الخدمة التي تتم من خلال مجموعة من الأقمار الصناعية ومن المعلوم أن استخدام الإنترنت عبر الأقمار الصناعية يعد من أسرع الوسائل لاستخدام الإنترنت ويمكن أن تصل سرعة استقبال الإنترنت عبر الأقمار الصناعية إلى أكثر من 3 ميجابت في الثانية .

هناك 3 طرق لاستخدام الإنترنت عبر الأقمار الصناعية :

- استقبال الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ، ويتم الإرسال عبر مزود الخدمة المحلى عن طريق استخدام المودم

- إرسال واستقبال الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ( ويتم ذلك بدون استخدام خط الهاتف)

- استقبال الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ودون إرسال .

 * * البريد الإلكتروني : كتاب مفتوح أمام الكثير ممن يتوفر لديهم الوقت والاهتمام للتطفل على حياة الناس وخصوصياتهم ، لأن رسائل البريد الإلكتروني تتوقف في أكثر من جهة ومحطة قبل وصولها إلى هدفها النهائي ، وبإمكان القائمين على تلك الجهات والمحطات قراءة بريدك دون عناء ، بالإضافة إلى أجهزة وأنظمة اعتراض الرسائل الإلكترونية التي تقوم باستخدامها جميع الدول الكبرى لأغراض تراها هامة لها • هذا الأمر دعا الناشطين في مجال حماية حقوق الإنسان ، والدفاع عن حرياته وخصوصيته في الغرب إلى الاحتجاج على غياب الشفافية في مثل تلك البرامج ، والمطالبة بوضع ضوابط وآليات تضمن احترام خصوصية مستخدمي الإنترنت ، فقامت شركات البرمجة إلى تطوير برامج حماية تؤمن الحد الأدنى من الخصوصية الشخصية للمستخدم ، وهي غير كافية ولكنها تصعب إلى حد بعيد مهمة المتطفلين والقراصنة والمعتدين على حرمات الناس .

وهناك الكثير من الشباب تم اعتقالهم ، بسبب مراقبة الأمن على الإنترنت ، وهناك من قال: كانت إيميلاتي مطبوعة على طاولة المحقق ، بل وكل زياراتي للمواقع ، ودردشاتي على المسنجر ، كما أن كل من يدخل مقهى للإنترنت في سورية فإن كل خطواته تحت المراقبة.

* * Facebook شهد انطلاقة سريعة جدا ، وفي البداية كان موقعاً محصوراً بالجامعات الأمريكية ، ثم تحول إلى موقع ذي طابع عام يعمل على نطاق عالمي بعد استثماره من قبل الشركات المالية الكبرى ... إدارة الموقع موجود في منطقة "وادي السيليكون" بولاية كاليفورنيا ، حيث مقر العديد من كبريات الشركات الكمبيوترية العالمية ... بلغ عدد المشتركين في الموقع عشرات الملايين ، وهذا العدد ما يزال يتنامى باستمرار ومن الناحية المبدئية ، فإن الإطلاع على المعلومات الخاصة بالمشتركين ، والتي ينشرها هؤلاء المشتركين يبقى محصوراً بمن يختارهم هؤلاء المشتركين بأنفسهم ، إلا أنه يبقى بإمكان الموقع الإطلاع على جميع المعلومات المخزنة لديها .

عود على بدء

أما آن الأوان للعالم الحر المتحرر من العبودية ، أن تستفيق عقولهم من غفوتها ، وأن يمتد منطقهم الفكري الإنساني على نحو أرحب ؟، أم أن سياساتهم وهمهم الأكبر تصب في مصالحهم المادية ، والتي تتطلب إغفال صرخات الشعب السوري من المجازر الدموية التي يرتكبها زبانية النظام ، تحت مظلة مناوأة التدخل الخارجي والإرهاب والجراثيم ، وتدفع بسورية نحو الهاوية ، وإذا كان مطلب الشعب السوري " إسقاط النظام " سيتحقق بأيدي مندسين وسلفيين وجراثيم مرتبطين بالخارج ، وأن هؤلاء هم أدوات تحريرهم من الطغاة ، وإنقاذ الإنسان السوري من وحشية أخيه الإنسان ، فإننا نرحب بهؤلاء الناس ، وفي ظل الحرية القادمة – بإذن الله – سنسمي مواليدنا الجدد بهذه الأسماء .

إن ما يثير الدهشة في هذا الشعب الأبي البطل ، أنه يخرج للشوارع ليموت ، يخرج ليلا ونهارا في كل الأيام ، وليس أيام الجمع فقط ، وهو يعلم بأنه سيموت لأنه أعزل بلا سلاح لا يملك سوى صدره العاري ، على الأقل حتى الآن ، وهي شجاعة قلما نراها عند شعب من الشعوب ، وليحذر نظام الأسد ألف مرة ، ويضع في حسبانه أن الذين يحاربهم لا شيء لديهم يخسرونه .

تنويه : الرجاء الإشارة إلى المرجع عند الاستفادة من بياناتنا بشكل جزئي أو كلي

دمشق 27 / 6 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه –

تعذيب منهجي حتى الموت , مئات المعتقلين , 202 نقطة تظاهر .. سمة جمعة سقوط الشرعية .. وسط احاديث عن هيئة حوار وطني وملتقيات معارضة مستقلة مازال وقع الاعتقالات في المحافظات السورية

قامت عناصر المخابرات باقتياد الشيخ أحمد صياصنة إلى فرع الأمن السياسي منذ اسبوع وللان هو قيد الاعتقال , كما ان السلطات الامنية لم تقم بتسليم الشخ صياصنة جثة ولدة اسامة الذي استشهد مؤخرا بهدف الضغط عليه كي يغير من مواقفة الداعمة لشباب الثورة.

 

دمشق وريفها

تم يوم الجمعة 24-6-2011 اعتقال المهندس عمار بقلة مواليد دمشق 1974 من جانب مسجد الحسن في الميدان حتى أنه لم يكن متظاهرا لكن كان اعتقاله ضمن الاعتقالات العشوائية

كما اعتقل الشابين محمود غدارة وياسر موزة منذ 15 يوما حيث اعتقلا في يوم الجمعة 9-6-2011 بمظاهرة في مسجد لالا باشا بدمشق ، وحتى الآن لم يتم إطلاق سراحهم برغم رفع قانون الطوارئ والشابين من مواليد كفرسوسة.

واعتقلت قوات الأمن 24-6-2011 الشاب جهاد المسالمة, 26 سنة ، مواليد درعا المدينة و هو خريج هندسة ميكانيك, تم اعتقاله من جامع الحسن في منطقة الميدان بدمشق أثناء المظاهرة.

كما شنّت قوات الأمن منذ صباح السبت حملة اعتقالات عشوائية انتقامية من مدينة التل، في ظلّ إغلاق لكافة الطرق الرئيسية المؤدية إلى برزة البلد.

في غضون ذلك ونتيجة جهود حثيثة ومشكورة من مجموعة من أعيان ومسؤولي حرستا

وللضغط الشعبي الذي حصل في حرستا بعد مجزرة جمعة صالح العلي

فقد تم الإفراج خلال الفترة الماضية عن أغلب معتقلي حرستا الذين اعتقلوا ممن اعتقل تعسفيا، حتى معتقلي هذه الجمعة ولم يتبق سوى قلة من المعتقلين

 منهم:

محمود أحمد مصلح (معتقل حديثا)

أيمن العربينية (معتقل منذ شهرين وأكثر)

محمد هشام حماد (معتقل منذ أول الشهر الثالث)

 

كما نقل اهالي منطقة الزبداني للمنظمة الوطنية انشاء الأمن حواجز كثيرة في عدة مناطق اضافة الى وجود قناصة ،فحواجز على طريق السلطاني وعلى الطريق الذي يفصل بين السلطاني وطريق مضايا، كما أن هناك حاجزاً آخر على عريض الخوص عند مفرق سابيا، وهناك حواجز أخرى نحاول التأكد من مواقعها بدقة، كما أن الأمن ينشئ حواجز طيارة لمفاجأة الأهالي كل فترة.

هناك حاجز على أول طلعة زعطوط( طلعة البريد ) والأمن يمنع السيارات من المرور و حول الطريق المؤدية إلى المحطة ويمنع السيارات من الصعود باتجاه حاليا كما ان هناك حاجز عند مفرق عطيب على طريق سرغايا ، هذا اضافة الى وجود حاجز آخر بين الطريق المؤدي من الفرن الآلي عند جامع عمرو بن العاص إلى طريق السلطاني ( في الشارع الجانبي ) وهناك حاجز على شارع بردى بجانب مدرسة السواقة وقد قام الأمن بمداهمات على كل من بيوت الدالاتي باصيل الأشراف لكنهم لم يجدوا أحدا في منازلهم وهناك قوائم جديدة من المطلوبين نزلت الى العناصر الامنية في الحواجز بتاريخ 22-6 وهناك قوائم للسيدات وخصوصا اللواتي يخرجن في المظاهرات

ومن المعتقلين على الحواجز :

مهند برهان اعتقل على حاجز بقين

راكان برهان

علي درويش اللبواني      .

 

اللاذقية

نفذت السلطات الامنية السورية حملت من الاعتقالات حيث اعتقلت:

علاء غرير ,سامر خليل خضرو ، وهو يعمل كسائق سيارة،وقد اعتُقل على مدخل اللاذقية .

 

حلب

تم القاء القبض على باسم الأفندي يوم الخميس فالماضي ي الساعة السادسة صباحاً والتهمة الموجهة له حتى الآن هي نشاطه على الانترنت.

باسم الأفندي من مواليد 1979 خريج المعهد الهندسي بحلب مسقط راسه بكفرتخاريم التابع لادلب ويسكن مدينة حلب مع عائلته منذ فترة طويلة.

 

درعا وريفها

درعا :

اعتقل كلا من

الدكتور قاسم البرماوي وهو معتقل في الأمن العسكري

الدكتور محمد قداح

وتم اعلان حظر التجول الجديد بداعل : من الساعة العاشرة مساء الى الساعة الرابعة صباحا

 

داعل:

اعتقلت السلطات الامنية أربع معتقلين من مدينة داعل هم :

1- عمار ياسين الحريري

2- قاسم محمد قاسم الحريري

3- احمد محمد قاسم الحريري 16 سنة وشقيق لقاسم

4- قاسم محمد عبدو فرحان الحريري

 

نوى:

 اعتقل الدكتور أحمد عبد العزيز الريابي -أخصائي جراحة - للمرة الثانية منذ أسبوعين من قبل الأمن العسكري في نوى وانقطعت أخباره حيث قيل لذويه أنه قد تم ترحيله الى دمشق ولم يعترفوا بوجوده لديهم هناك .

الدكتور أحمد مواليد عام 1963 متزوج و له أربعة أطفال - يعمل في نوى .

 

هذا و نورد أسماء المعتقلين ومواليدهم التي جاءتنا من أهاليهم الحائرين على مصير أبناءهم منذ تاريخ الاعتقال :

 

قرية الجيزة:

1.ابراهيم خليل العوض( 1987)

2.ابراهيم محمد عيسى (1993)

3.احمد عبد الحميد حمد (1995)

4.احمد عبد الرحمن حسين(1960)

5.احمد محمد موسى( 1993)

6.احمد محمد عيسى1977

7. احمد محمد محمد1981

8.احمد موسى البرم 1985

9. باسل فاروق عوض1989

10. باسل محمد احمد1992

11.تيسير سلمان عوض1971

12.ثامر محمد الشرعي1996(عاد جثة هامدة وعليها اثار تعذيب بشعة )

13.حمزة عبد الرحمن ياسين1980

14.حمزة علي الخطيب1989

15.رافت ابراهيم الرفاعي1983

16.سامي ابراهيم الرفاعي1980

17. سعد احمد علي العمر1974

18.عبد الحميد علي علي1993

19.عبد العزيز سعود سليمان1994

20.قاسم احمد علي1995

21.قاسم احمد محمد1991

22.محمد بشير محمد اسعد1974

23.محمد علي سعيد1996

24.محمد عوني حمود1984

25.محمد محمود علي1993

26.محمود حسين ابو راشد1973

27.محمود سليم الشرعي1974

29.منصور احمد عوض1974

30.وائل تيسير الشقير1986

31.وسيم محمد سعد الصبح1982

32.ياسر عبد الرؤوف احمد1992

 

قرية السهوة

33.طالب الخوالدة

34.عدي سليمان الديات

35.غالب الخوالدة

36. محمد ابراهيم

37.من عائلة التركماني

38.محمد اديب العواد

39. مهند الخوالدة

40.اياد محمد الديات1990

41.طلال محمد المنصور1982

42.عدي سليمان الديات 1993

43.علي حسن الخوالدة

44.علي محمد الخوالدة1990

45.محمد اديب العواد1988

46.محمد خير ابرهيم التركماني 1993

 

قرية المسيفرة:

47.احسان ابراهيم الاحمد1977

48.احمد حسين الزعبي1981

49.احمد حسين الزعبي1962

50.احمد عيسى الاحمد 1981

51.احمد ياسين الزعبي1993

52.انور عبد المجيد المصطفى1985

53.حسن علي الزعبي1967

54.حسن مزيد حاج حمد1991

55.حسين عبد الكريم الاحمد1988

56.حكم علي القاسم1968

57.خالد جمال الزعبي1980

58.خالد عدنان الزعبي1990

59.خالد محمد العلي1988

60.راتب عبدالله الشيخاني1990

61.سميح احمد الاحمد1985

62.سند محمد المحمد1980

63.طاهر محمد الاحمد1989

64.عبد الاله أحمد النوفل1980

65.عبد الرؤوف علي الزعبي-( تم الافراج عنه 22 -6- 2011) مواليد1970

66.عبد القادر احمد المحمد1982

67.عبد القادر محمد الزعبي1973

68.عبد الكريم عبد المجيد الحسين1975

69.عبد الله سعيد الزعبي1993

70.عبدالله اسماعيل الزعبي1974

71.عبدالله عبد المجيد المصطفى1990

72.عدنان علي جبر العبد الرزاق1984

73.عزت علي الاحمد1979

74.علاء عبدالله الزعبي1985

75.علي احمد عبد القادر1993

76.عمر احمد عنيزان1992

77.غسان محمد السالم1980

78.قاسم اديب الكردي1977

79.محمد احمد الفرحان1984

80.محمد خير علي السالم1982

81.محمد غسان عبد الحليم1972

82.مروان محمد الاحمد- (تم الافراج عنه 22- 6 -2011) من مواليد 1980

83.معاذ عبد الحكيم الموسى1996

84.منذر حسين عبد الرزاق1988

85.مؤيد خالد الزعبي1992

86.هاني جميل الرفاعي1995

 

قرية أم ولد:

87.ابراهيم اديب الرفاعي 1983

88.ابراهيم تركي الايوب 1987

89.احمد ابراهيم الحمود 1958

90.احمد ذيب الرفاعي 1976

91.احمد سامي اليبرودي 1993

92.احمد عبد اللطيف الرفاعي 1983

93.احمد محمد الرفاعي 1980

94.اسماعيل محمد الرفاعي 1994

95.ايمن محمود الرفاعي 1987

96.حالد العقاب الرفاعي 1978

97.حسن مرعي الرفاعي 1980

98.خالد اسماعيل الرفاعي 1955

99.خالد لطفي لطفي 1975

100.ذيب عادل القطيش 1989

101.عبد الرحمن محمود الرفاعي 1991

103.عبدالله سامي اليبرودي 1985

104.عزت رسممي الرفاعي 1990

1.5.عمار محمد الرفاعي 1992

106.فراس محمد الرفاعي 1996

107.محمد احمد ذيب الرفاعي 1981

1.8.محمد الحسين الرفاعي 1974

1.9.محمد سليمان الرفاعي 1991

110.محمد عبد المولى الرفاعي 1992

111.محمد علي الرفاعي 1986

112.محمد علي فهد الرفاعي 1968

113.محمد عمر رباعي 1979

114.محمد ممدوح الرفاعي 1993

115.محمود فايز الرفاعي- إطلق سراحه 1991

116.محمود محمد الرفاعي 1981

117.مروان خالد الرفاعي 1987

118.مهند نزار الرفاعي 1991

119.موسى محمود الرفاعي 1986

120.وائل محمد الغوثاني 1976

121.وسيم محمد الرفاعي 1983

 

كحيل :

122. قسيم محمد العياش

123.هلال محمد العياش

124.ابراهيم خليل نايف القداح

125.ابن خالدية الرجا

125.ابن محمد علي العيسى القداح

126.احمد النايف المحاميد

127.أحمد خالد قداح

128.أحمد عبد الله الغباغبي

129.أحمد محمود أحمد قداح

130.بدر القداح ابن ابو بدر الحداد

131.بدر يحيى شاهين قداح

132.بهاء الدين أحمد قداح

133.ثامر صبحي القداح

134.حسين خليل نايف القداح

135.سعيد زكريا الحريري

136.سلطان محمود العياش

137.عبد الحميد موسى الحريري

138.عدنان القادري

139.عصام محمد عبد الرزاق الحريري

140.قسيم محمد العياش

141.محمد أحمد عياش ابن ابو ماجد

142.محمد خالد الرجا

143.محمد رشاد عوض قداح

144.محمد علي العيسى قداح

145.محمود احمد هنداوي

146.موسى حميد شحادة الحريري

147.هلال محمد العياش

148.وائل أحمد هنداوي

 

قرية معربه:

149.احمد سالم الشقران

150.احمد فايز المصلح

151.اسامة الفندي

152.اسامة محمد عبد النبي

153.اسماعيل حسين العماري

154.أحمد خاالد العبد الله

155.أحمد موسى الزنيقة

156.راتب احمد الخليل

157.سامي محمد المحسن

158.صالح محمد المقداد

159.عبد المنعم سعيد العباس

160.عدي سعيد الحربي

161.علي المراد

162.عمر عبد الحميد العلي

163.عمر محمد السويدان

164.ماجد عبد الله المقداد

165.ماهر احمد الخليل

166.محسن محمد المحسن

167.محمد العليوي السليم

168.محمد عبد الحافظ المقداد

168.محمد عبد الرحمن اليحيى

169.محمد عبد اللطيف المقداد

170.محمد محمود العامر

171.محمود سعيد المقداد

172.محمود قاسم المصطفى

 

بصرى الشام:

173.حكيم عبد الهادي الحمد

174.احمد خليل الحمد- افرج عنه

175.احمد شاكر فاضل المقداد-

176.احمد عبد الله المبارك

177.احمد فاضل السويدان- (تم الافراج عنه 22- 6)

178.احمد قاسم البلخي- عاد شهيدا تحت التعذيب

179.احمد ياسين موسى المقداد

179.أحمد خليل الحمد- (تم الافراج عنه بتاريخ 22 -6)

180.حكيم عبد الهادي الحمد

181.خالد حسن صعيب

182.خالد محمد المبارك- عاد شهيدا من تحت التعذيب

183.خالد محمود الزعبي

184.زياد عوض المقداد

185.شاكر الراضي- (عاد مشلولا من شدة التعذيب حيث ان هناك كسر في ظهره)

186.عبد الناصر احمد الرجب

187.كايد محمد المنصور-( ظهر على تلفزيون الدنيا بعد الاعتقال و لا يعر ف عنه شيء حتى الان)

188.ماجد اسماعيل الدوس

189.محمد احمد عبد الرحمن الغزاوي- قتل وقيل أنه من شدة التعذيب

190.محمد حسن المصري

191.محمد عبد الناصر احمد الرجب

192.مقداد عبد الله فاضل المقداد

193.منصور محمود العيسى

 

قرية جباب :

 تم اطلاق النار بشكل عشوائي على المنازل في جباب يوم الخميس 23-06-2011

وتمت حملة اعتقالات وطالت الاسماء التالية:

١- أبو مؤنس الجمعات وابنيه مؤنس ومحمد

٤- وليد الجمعات

٥- هيثم الجمعات

٦- محمد هيثم الجمعات

٧- محمد منصور الجمعات

٨- محمد الجمعات

 

قامت قوات الأمن يوم السبت 25 /6 /2011 وفي حوالي الساعة الثالثة فجراً باقتحام عدد من المنازل من دون أي إذن قضائي أو وجود مختار وقد عرف من المعتقلين

1- أيمن العباس

2- ابراهيم السالم

3- محمد الكلش

4- نبيل مصطفى الذياب

أما المنازل التي لم يجدوا فيها المطلوبين فقد تم تفتيشها تفتيشاً دقيقاً وقاموا بتخريب بعض المقتنيات ومن بين هذه المنازل منزل المحامي عبدالله اسماعيل الفلاح.

 

نمر:

خرجت مظاهرة لطلاب الصف التاسع في بلدة نمراليوم بعد الانتهاء من الامتحان و قامت عناصر المخابرات بقمعها و اعتقلت 12 طالبا من و ما زالوا معتقلين حتى الان.

وفي درعا البلد: ما زال مسجد أبو بكر الصديق في درعا البلد ثكنة عسكرية منذ تاريخ اجتياح درعا و حتى هذه اللحظة ،و تأتي هذه الممارسات في ظل سياسة الاستفزاز و عدم احترام مشاعر الناس

 

 حمص :

اعتقل في حمص أحمد فؤاد سويدان- طالب هندسة سنة أولى –و يدرس بجامعة البعث.

 

اضراب في سجن عدرا المركزي

من جانب اخر بدأ العشرات من أصل مئات معتقلي أحداث الأشهر الأخيرة في سوريا المحبوسين في سجن عدرا المركزي إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ مساء السبت احتاجاً على استمرار اعتقالهم وعدم إخلاء سبيلهم، رغم صدور مرسومين من مراسيم العفو، وإطلاق وعود كثيرة في هذا السياق.

وقد أخضع المعتقلين قبل تلقيهم قرارات التوقيف أو الاتهام من القضاء المدني أو العسكري، وتحويلهم إلى سجن عدرا إلى فترات تحقيق دامت غالباً عدة أسابيع في أقبية الأجهزة الأمنية المتعددة، تعرض معظمهم خلالها لشتى صنوف التعذيب، وهذا مناقض لرفع حالة الطوارئ المعمول بها رسمياً في سوريا منذ أكثر من شهر.

ومن المضربين :مازن عدي مهندس مدني استشاري دمشق 58 سنة - متزوج معارض سياسي تحدث إلى الفضائيات خلال شهري آذار ونيسان عن الأوضاع السورية .

أمجد بيازي إعلامي دمشق / لندن 30سنة - عازب يحضر لدكتوراه في الإعلام في بريطانيا مهتم بنشاط داعم للمعارضة السورية.

حسام أسود طبيب أسنان دمشق 35 سنة متزوج متهم بمشاركته بالمظاهرات والعمل في مشفى ميداني في القابون

هاشم عبد الحكيم غزالة موظف دمشق - درعا 30 سنة - متزوج تحدث إلى محطة البي بي سي كشاهد عيان على أحداث الصنمين باسم أبو عمار إثر تواجده هناك

راتب الزعبي موظف درعا 25 سنة مشاركة في التظاهر وتحدث مرة واحدة على محطة البي بي سي

عدنان القادري مدرس وإمام جامع درعا - كحيل 60 سنة متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر

باسم الحراكي عمل حر درعا 40 سنة - متزوج متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر

أحمد مصلح مدرس بصرى الشام 35 سنة - متزوج متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر

أحمد عسكر صناعي (لديه معمل صناعات بلاستيكية) درعا - حراك 38 سنة - متزوج متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر

منير نصر الله عمل حر (حرفي) درعا - نوى 45 سنة - متزوج متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر

أنس هواش عمل حر درعا - الحارة 50 سنة - متزوج استشهد ابنه برصاص الأمن

ماجد قلوش حلاق درعا - حراك 27 سنة - متزوج متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر

سرور الرفاعي إمام جامع بصرى الشام 30 سنة - متزوج دراسات عليا بالشريعة - التهمة التحريض على التظاهر

كما انضم إلى الإضراب المعارض السياسي المعروف د. كمال اللبواني (دمشق - الزبداني)، المعتقل منذ 6 سنوات في سجن عدرا المركزي .

 

مفقودون

حمص

خطفت طالبة في الثانوية سمر محمد وحيد الطالب

كانت تقدم امتحان الثانوية في حمص- كرم شمشم- مدرسة حافظ ابراهيم خرجت يوم الأربعاء22/6/2011

 

دمشق وريفها

برزة

هذا ووصف سكان برزة الحال في برزة أنها تعيش الآن حالة حرب حقيقية : 30 باص من الأمن بالإضافة إلى سيارات الشبيحة اجتاحوا المدينة ، قاموا بتحطيم كل السيارات الموجودة في المدينة ، قاموا باقتحام البيوت ، يدخلون البناء ويقتحمونه بيتا بيتا ، يدخلون للبيت ويخربون كل الأثاث الذي فيه ، دخل أكثر من 3000 عنصر أمن مدججين بالسلاح الكامل ، وفرضوا حظر تجوال الآن في المدينة ، بعد إطلاق رصاص كثيف على كل حركة ،اعتقالات بالجملة واعتقال للجرحى أيضاً ,وقال الاهالي ان خلدون حبشية الذي استشهد الجمعة الماضية قتل في منزله وهو لم يكن في المظاهرة ومن القتلى أحمد مندو وعلي الهرايسي وطالب بكالوريا اسمه عماد بوبس ، وهناك قتيل خامس من بيت عربش .

 

مازالت أصداء الجمعة السابقة تتردد حيث أحصى أعضاء المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا 202 نقطة من كافة انحاء سورية خرجت في جمعة سقوط الشرعية 24/6 /2011

 

دمشق

حي العسالي + القدم + برزة + الميدان + الحجر الأسود + كفر سوسة + عرطوز + أسد الدين + شارع بغداد القزازين + ركن الدين + مساكن برزة + دف الشوك + جوبر .

 

ريف دمشق

القلمون + القارة + الزبداني + مضايا + بقين + المعضمية + التل + قطنا جامع البركة و الغلايبني + الكسوة + معضمية الشام + التل جامع الفاروق + عربين + حرستا + الضمير + القابون + داريا جامع أنس والرحمن + جديدة عرطوز + دوما من ثلاث جوامع + زملكا + سقبا + حمورية + جسرين + سرغايا .

 

اللاذقية

جبلة القسام + الطيبات + جبلة جامع الشاويش + جامع المنصوري + الرمل الفلسطيني + الرمل الجنوبي + شارع أنطاكيا + بستان الصيداوي .

حماة

حماة البلد + طيبة الإمام + صوران + قلعة المضيق + السلمية + الصليبة + ساحة العاصي + كفرزيتا + الحاضر + شارع العلمين + المناخ + السوق + طريق حلب + قماحنة + موراك + الغاب .

 

حمص

باب السباع + باب عمرو + باب دريب + تلبيسة + الحمرا + السخنة + حي الخضر + كرم الشامي + الرستن + الإنشاءات + الخالدية + ساحة الحج عاطف + حي القصور + جورة الشياح + دير بعلبة + الغوطة + الحولة + طريق الشام جامع بلال الحبشي + مريمين + المرشديون قرمص + عقرب + طلف + البرج +فاحل + القبو + الشرقلية + تيرمعلة + الغنطو + شارع أبو العوف + تلدو +كفرلاها+ تل الذهب + الطيبة الغربية + الوعر + تدمر + باب هود + القرابيص + تدمر + البياضة + حي الشماس + نزلة الميتم القديم +المدينة الجامعية + حي الميدان + فندق السفير + الملعب البلدي + جورة العرايس.

 

دير الزور

مسجد عثمان بن عفان + البوكمال + الميادين + علي بن أبي طالب - الفاروق - خالد بن الوليد + دوار غسان عبود + القورية + العشارة + دوار المدلجي + منطقة المطار القديم في مسجد عثمان و منطقة شواخ مسجد علي بن أبي طالب ومنطقة المووظفين مسجد ابي ذر, ومنطقة القصور مسجد خالد بن الوليد, ومنطقة الفيلات جامع الفتح, ومنطقة الجبيلة مسجد الروضة, ومنطقة الجور مسجدي قباء و التوبة + ساحة الشهداء .

 

درعا

كفر شمس + درعا البد + الطيبة + داعل + جاسم الحي الشمالي والغربي + طفس + صيدا + الشيخ مسكين + بصرى الشام + المسيفرة + الحارة + الصنمين + تسيل + بصر الحرير + نمر + ناحتة + إبطع + الجيزة + أم ولد + عتمان + النعيمة + نصيب + ام المياذن + كحيل + الكرك الشرقي + الغراية الشرقية + الغرية الغربية + المتاعية + خربة غزالة + الحراك الحارة الشمالية والجنوبية + إنخل + درعا المحطة + سيدا.

 

الحسكة

الدرباسية +عامودا + القامشلي + القامشلي المالكية + حي العزيزية + راس العين+ حي الناصرة .

 

حلب

كوباني + الأشرفية + سيف الدولة + صلاح الدين + الشعار + باب الحديد + باب النيرب + حي المرجة + الشيخ مقصود + الأعظمية + مسجد الانوار + حي المريديان + الخالدية .

 

إدلب

كفرنبل + سراقب + بنش + معرة النعمان + جرجناز + تلمنس + جبل الزاوية + كللي + سرمين + حيش + التح + معيشورين + معرشمشة + الهلبة + حزانو + الغدفة + معرتمصرين + أريحا + خان شيخون + تفتناز + إدلب المدينة + كفرومة + الجبين + حيالين + كفرنبودة + كرناز + مدخل إدلب الشرقي + منطقة الناعورة .

 

الرقة

الطبقة + جامع النهضة الطبقة + جامع حني .

 

طرطوس

بانياس راس النبع و حي الميدان .

 

السويداء

القرية

 

تفاصيل سابقة:

صيدا

ورد المنظمة تفاصيل ماجرى في تاريخ 29 -4- 2011 و يصادف هذا التاريخ جمعة فك الحصار عن درعا و عندما وصل المتظاهرون إلى مشارف قرية صيدا تفاجئوا بأعداد مهولة من أفراد الجيش و الأمن التي تجاوزت3000 آلاف عنصر و عند اقترابهم... من الحاجز الموجود في مشارف قرية صيدا عند المساكن العسكرية التي كانت مفرغة من قاطنيها منذ أكثر من شهر و كانت ثكنه عسكرية بامتياز. تقدم بعض المتظاهرون إلى أفراد الأمن المتواجدين عند الحاجز و طلبوا منهم المرور فوافق رجال الأمن مباشرة و عندما مر آلاف المتظاهرين، فجأة و دون سابق إنذار بدأ الرصاص ينهمر على المتظاهرين كالمطر و سقط يومها عشرات الشهداء و أكثر من مئة جريح... و بدأ المتظاهرون يروحون يمنة و يسرى باحثين عن مأوى لهم و للجرحى و الشهداء لكن لا مناص من آلات القمع المسلطة على رقاب الناس....و استطاع العديد من الشباب الهروب إلى قراهم و وقع تحت الأسر أكثر من 200 شاب من أبناء القرى الشرقية و الذين لا يعرف عنهم شيء غير أنه تحول 25 معتقلا إلى قتلى و كان منهم الطفلان حمزة الخطيب و ثامر الشرعي. و و قد وصل إلى مشفى درعا الوطني جثامين المعتقلين الذين تم اعتقالهم عند مساكن صيدا و هذه قائمة بأسماءهم:

معربة :

صالح محمد المقداد- التعذيب حتى الموت

 السامي محمد المحسن- التعذيب حتى الموت

محمد عبدالرحمن اليحيى- التعذيب حتى الموت

 

الجيزة:

الطفل حمزة علي الخطيب- التعذيب و التمثيل بجسده الطاهر

الطفل ثامر محمد الشرعي- التعذيب و التمثيل بجسده الطاهر

 

كحيل:

أحمد محمود قداح

عمره 32 عاماً متزوج ولديه ريتاج ومحمد ,وهو مصاب بأربع طلقات نارية طلقة بالرجل وطلقة بالبطن ,وطلقتان بالرأس

 

ثامر صبحي قداح

عمره 27 عاماً متزوج ولديه ليث ,وهو معذب تعذيب شديد رقبته مكسورة ورأسه مفتوح من الخلف وأصابعه مقطعة وآثار الصعق الكهربائي على جميع جسده

 

بصرى

محمد احمد عبد الرحمن الغزاوي- التعذيب حتى الموت

 خالد محمد المبارك – التعذيب حتى الموت

احمد قاسم البلخي- التعذيب حتى الموت

 

السهوة

هشام السويداني- التعذيب حتى الموت

أحمد العقاب- التعذيب حتى الموت

 عبد الجواد التركماني- التعذيب حتى الموت

 

المسيفرة:

1. نذير عبدالحكيم الزعبي- تعذيب حتى الموت و كسر في الفك السفلي و كسر في الرقبة

2. نادر أحمد سليمان الزعبي- تعذيب حتى الموت و كسر في الرقبة

3. محمد حسين الزعبي68- ابو حاتم- طلق ناري في الفم و آثار التعذيب ظاهرة على الجسم

4. بشير عبدالرحمن الزعبي- طلق ناري في الفخذ الايسر و تعذيب حتى الموت و كسر رقبة

5. أسامة حسين الزعبي- تعذيب حتى الموت و سلخ الجلد بالكهرباء

6. محمود أحمد عبدالرحمن 70 عاما- التعذيب حتى الموت

7- حسام أحمد الزعبي - طلق ناري في الصدر و تعذيب حتى الموت

8. سمير عبدالقادر الزعبي – طلق ناري و تعذيب حتى الموت

9. محمد حسين الزعبي- طلق ناري و تعذيب حتى الموت

الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان

 28\ 6 \ 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

بيان تضامني مع الإضراب المفتوح عن الطعام الذي أعلنه معتقلي الرأي في سجن عدرا المركزي

 تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, أنباء مقلقة ,تفيد أنه ومنذ يوم السبت 25 / 6 / 2011 تم إعلان الإضراب المفتوح عن الطعام من قبل عدد من معتقلي التظاهرات الاحتجاجية السلمية التي حدثت في الأشهر الأخيرة في سوريا ,والمسجونين في سجن عدرا المركزي, وذلك احتجاجا على استمرار اعتقالهم وعدم إخلاء سبيلهم، رغم صدور عدد من مراسيم العفو، وإعطاءهم وعود كثيرة بإطلاق سراحهم. عدا عن إنهم اخضعوا لفترات من التحقيق دامت عدة أسابيع, تعرضوا خلالها لشتى أنواع المعاملة المهينة والحاطة من الكرامة الإنسانية, ومن ثم إحالتهم إلى سجن عدرا المركزي بعد صدور قرارات توقيف بحقهم من قبل القضاء المدني أو العسكري, وعرفنا من أسماء المعتقلين السجناء المضربين عن الطعام ( نشطاء سياسيين، إعلاميين، تظاهرات )، التالية أسماؤهم:

1- مازن عدي مهندس مدني استشاري دمشق 58 سنة - متزوج معارض سياسي تحدث إلى الفضائيات خلال شهرين آذار ونيسان عن الأوضاع السورية، مثل ( البي بي سي، اورينت، الجزيرة، العربية ).

2- أمجد بيازي إعلامي دمشق / لندن 30سنة - عازب يحضر لدكتوراه في الإعلام في بريطانيا متهم بنشاط داعم للمعارضة السورية.

3- حسام أسود طبيب أسنان دمشق 35 سنة متزوج متهم بمشاركته بالمظاهرات والعمل في مشفى ميداني في القابون.

4- هاشم عبد الحكيم غزالة موظف دمشق - درعا 30 سنة - متزوج تحدث إلى محطة البي بي سي كشاهد عيان على أحداث الصنمين باسم أبو عمار إثر تواجده هناك.

5- راتب الزعبي موظف درعا 25 سنة مشاركته في التظاهر وتحدث مرة واحدة على محطة البي بي سي.

6- عدنان القادري مدرس وإمام جامع درعا – كحيل 60 سنة متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر.

7- باسم الحراكي عمل حر درعا 40 سنة – متزوج متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر.

8- أحمد مصلح مدرس بصرى الشام 35 سنة – متزوج متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر.

9- أحمد عسكر صناعي (لديه معمل صناعات بلاستيكية) درعا - حراك 38 سنة متزوج متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر.

10- منير نصر الله عمل حر ( حرفي ) درعا – نوى 45 سنة - متزوج متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر.

11- أنس هواش عمل حر درعا – الحارة 50 سنة – متزوج.

12- ماجد قلوش حلاق درعا – حراك 27 سنة - متزوج متهم بالمشاركة والتحريض على التظاهر.

13- سرور الرفاعي إمام جامع بصرى الشام 30 سنة - متزوج دراسات عليا بالشريعة التهمة التحريض على التظاهر.

14- كما انضم إلى الإضراب المعارض السياسي المعروف د. كمال اللبواني ( دمشق - الزبداني )، المعتقل منذ 6 سنوات في سجن عدرا المركزي.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نستنكر وندين استمرار اعتقال ومحاكمة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والضمير, فإننا نعلن تضامننا الكامل معهم في إضرابهم واحتجاجهم على سجنهم وعلى محاكمتهم, وإننا نبدي قلقنا البالغ على مصيرهم وصحتهم وعلى حياتهم، ونطالب بحفظ جميع الدعاوى وإسقاط التهمة الباطلة الموجهة إليهم فيها.

 ونطالب الحكومة السورية بالإفراج الفوري عنهم دون قيد أو شرط، وطي ملف الاعتقال السياسي التعسفي بشكل نهائي وإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية ممارستهم لحقهم في التعبير والرأي، كما أننا نطالب أيضاً بإلغاء القوانين والمحاكم والمراسيم والتشريعات الاستثنائية.

دمشق في 27 / 6 / 2011

المنظمات الموقعة:

1- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

2- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

3- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا ( الراصد ).

4- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل. د. ح ).

اعتقال مواطنين في اللاذقية

أبلغتنا تنسيقية اللاذقية مساء أمس الأحد 26/6/2011 عن اعتقال كل من الشاب علاء غرير وسامر خليل خضرو (سائق سيارة أجرة) الذي اعتقل وصودرت سيارته عند مدخل اللاذقية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان تدين هذا الاعتقال وتطالب السلطات السورية بإطلاق سراح الموقوفين وكافة المعتقلين على خلفية مظاهرات الحرية والتعبير عن الرأي والضمير، ووقف الاعتقال التعسفي فوراً.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

27/6/2011

حملة تضامن مع المعتقلين والناشطين عبدالمجيد تمر ومحمود عاصم المحمد

نحن الموقعون ادناه من منظمات حقوقية و احزاب سياسية و شخصيات مستقلة نطالب بالكشف عن مصير المعتقلين عبدالمجيد تمر ومحمود عاصم المحمد

الذين تم اعتقالهما من قبل الامن السياسي على خلفية مشاركتهم بالتظاهرات السلمية

 

لم يتم تقديمها لحد الآن لأي محاكمة و لا يعرف مكان احتجازهم أو الظروف التي يعيشونها في أقبية المخابرات و الأفرع الأمنية السورية.

عبد المجيد تمر 1970 من مدينة القامشلي

محمود المحمد 1983 من مدينة القامشلي

تم نصب كمين لهما ، وتم اعتقالهما في يوم 31 / 5 / 2011 في مدينة القامشلي من قبل فرع الامن السياسي .

 

المنظمات الموقعة

المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

منظمة حقوق الانسان في سوريا - ماف

منظمة صحفيون بلا صحف

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي روانكه

الشخصيات الموقعة

جوان امين محمد رئيس تحرير نشرة سوبارو

المحامي مصطفى اوسو رئيس مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

المحامي محمد خليل عضو مكتب أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

المحامي محمد اشرف سينو عضو مكتب أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

مسعود حامد صحفي و ناشط حقوقي

باهوز مراد - صحفي

سيروان قجو – صحفي

الدكتور فواز حاجو – ناشط سياسي

عزيز عيسى – أكاديمي في القانون الدولي

فارس مشعل التمو – كاتب

رجب عصام الدين رجب – ناشط

زبير رشك – ناشط

زين العابدين علي – ناشط

أنس عبدو – ناشط

رمضان رمضان

islam tay

كليستان كندي

المحامي محمد الدرويش

http://ar.soparo.org/index.php?option=com_content&view=article&id=20411

في الذكرى الحادية والثلاثين لمجزرة سجن تدمر

دم الشهداء الذي سال غزيراً في سجن تدمر في السابع والعشرين من حزيران/1980 يمتزج اليوم بشهداء الثورة السلمية المطالبة بالحرية والعدالة والمساواة وحقوق الإنسان. لا فرق بين الذين سقطوا في تدمر على يد حافظ ورفعت وبين الذين يسقطون اليوم على يد بشار وماهر. أولئك مواطنون سوريون من كافة الشرائح الإجتماعية : مثقفون وأطباء ومهندسين وعمال وطلاب وفلاحين ... واليوم يسقط أحفادهم من جديد طلباً للحرية والكرامة وحقوق الإنسان.

حاول النظام السوري عسكرة دم الشهداء بالأمس كما يحاول عسكرته اليوم، ولئن غشى بدعايته على مجازر الماضي فإن الحاضر يكشفها، ويكشف للشعب السوري وللعالم حقيقة هذا النظام الذي لا يعيش إلا بالقتل والتعذيب وانتهاك الحرمات وإخفاء أصحاب الرأي الحر واعتقال المعارضين إلى آماد تطاولت على الزمان وضج من ظلمها المكان.

تفد الذكرى المؤلمة لمجزرة سجن تدمر هذا العام والآمل متجدد في انبثاق صبح جديد في سورية يؤذن بعهد جديد من الحرية والعدالة والمساواة لجميع المواطنين، واختفاء عالم الظلام والسجان والتعذيب والقتل والقهر والتفرد بالحكم والتعامل مع الشعب كما يتعامل الجزار مع القطيع.

لا شك أن الشعب السوري ستنتصر إرادته وسوف يتوجه إلى كل من تلطخت يديه بالمجازر وقتل المواطنين وحجز حرياتهم وقهر إراداتهم بالمسألة والمحاسبة. ويومئذ سينعم شهداء تدمر الألف أو يزيدون وسينعم عشرات الآلاف أمثالهم ممن قتلوا في تدمر وسواه بقبر واعتراف رسمي وشعبي بأنهم قضوا ظلماً وجوراً في أسوأ موجة من البربرية اقترفها نظام (الأسد) بحق الشعب السوري ليقهر إرادتهم إلى الأبد، لكنهم ما لبثوا أن انتفضوا وهم ماضون في الطريق إلى الحرية الحقيقية والعدالة والمساواة بين جميع المواطنين ووقف كل الأعمال والممارسات اللإنسانية بحق المواطنين.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

27/6/2011

قافلة جديدة من الشهداء والمعتقلين

بالإشارة إلى بيان اللجنة السورية لحقوق الإنسان عن حصيلة شهداء جمعة إسقاط الشرعية بتاريخ 24/6/2011 فقد حصلت اللجنة على أسماء ثمانية شهداء آخرين قتلوا في نفس اليوم على يد أجهزة الأمن السوري وعصاباته، وهم:

رضا رضوان علوية (الكسوة/ ريف دمشق – 13 سنة) استشهد في 24/6/2011

رياض الشايب (برزة / ريف دمشق) استشهد في 24/6/2011

عماد بوبس (برزة/ ريف دمشق) طالب ثانوية عامة، استشهد في 24/6/2011

أحمد مندو(برزة / ريف دمشق) استشهد في منزله 24/6/2011

خلدون حبشية (برزة / ريف دمشق) استشهد في منزله 24/6/2011

علي الهرايس (برزة/ ريف دمشق) استشهد في 24/6/2011

......... عربش (برزة / ريف دمشق) استشهد في منزله 24/6/2011

محمد جلال الشيخ (الكسوة/ ريف دمشق) استشهد في 24/6/2011

من جهة أخرى علمت اللجنة السورية لحقوق الإنسان اليوم 26/6/2011 عن مصرع الشاب عبيدة سعيد أكرم تحت التعذيب، وهو من دير بعلبة في مدينة حمص.

وكان قد اعتقل مساء الخميس في بنش بمحافظة إدلب كل من: أمين صطيفة (32 سنة) وعزو السيد (38 سنة) بتهمة تنظيم مظاهرات.

كما اعتقل الطبيب نور الدين مكتبي من مدينة حلب يوم الجمعة الماضية 24/6/2011

من جهة ثانية أبلغت إحدى التنسيقيات في محافظة حمص عن عنصرين من الشبيحة الذين قتلوا يوم الجمعة الماضية في حي الشماس الطفل راتب ثامر عرابي وأطلقوا النار على غيره من المواطنين وهما: سلامة سلامة ومحمد سلامة، حيث شوهدا من قبل بعض المواطنين أثناء إطلاقهما النار حيث تعرفوا على شخصيتهما فوراً.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

26/6/2011

بيان مشترك : السلطات السورية مصرة على الخيار الأمني / العسكري الذي يفاقم الأزمة السورية ومزيد من الضحايا والمعتقلين والمهجرين

 تعبر المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, عن قلقها البالغ عن استمرار دوامة القمع و العنف ونزيف الدم في سورية , وتعلن إدانتها الشديدة لاستمرار السلطات السورية على استعمال القوة المفرطة والعنف, في قمع الاحتجاجات السلمية في مختلف المدن والمناطق السورية مما أدى إلى وقوع عدد من الضحايا ( قتلى وجرحى )، ومنهم التالية أسماؤهم:

الضحايا القتلى:

ريف دمشق:

محمود عبد العزيز الصغير- أيمن قاسم - محمد جلال الشيخ - أحمد الحريري - عمار طه - خلدون حبيشة - أحمد مندو – عماد بوبس – رياض الشايب.

حماه:

ربيع الأسطه.

حمص:

محسن خالد خليف – أحمد خليف – راتب ناصر عربي – تامر الزغاريط – خالد محمد الأسمر.

الاعتقالات التعسفية:

إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، و منهم:

 حلب:

محمود حم بن عبد العزيز سنة ثالثة أدب انكليزي - احمد عبد الله هاشم.

دير الزور:

الشيخ طعمة فايز طعمة - صالح بصيص / مخبر اسنان.

 ريف دمشق:

إبراهيم احمد غنيم - محمد إبراهيم غنيم - محمد نور دولة - مازن قدور- إحسان الصياد - الشيخ احمد نداف - كمال كريم - جمال كريم - انس محمود عبيد - بدرا لدين محمود عبيد - سليمان محي الدين - محمود محي الدين - محمد محي الدين - محمد جيرود - نجم حمو - فؤاد نبيل قاسم.

جبلة:

فادي العجيل - يوسف الراهب - منير قوقتلي.

ادلب:

باسم الأفندي.

حمص:

صهيب دالاتي - احمد عبد الجواد قره علي.

بانياس:

ياسين ياسين - احمد شيخ علي - ياسر شيخ علي - نضال شيخ علي - جميل ياسين - طه محمد صهيوني - بسام محمد صهيوني - محمد علي عبدو - محمد محمود عبدو - يحيى محمد عزت بكور - مصطفى احمد تحوف - احمد مرعي لولو - عمر زغريني - خالد إمام -احمد البوز - مصطفى عبد القادر جلول - علي صالحة - وليد صالحة - محمد احمد الأعسر - لؤي عيروط - معاذ عيروط - عمر عابدين - غسان حاج علي – غسان حسن علي - عدنان علوش - محمد الجدبة - محمد عبد الرحمن - احمد يوسف خدام - أسامة تقوى - غسان صهيوني - بشار صهيوني - محمد صهيوني - يوسف سمير الشغري - انس درويش عمار - عبد الباسط الشغري - حامد عرابي - انس الشغري - مصطفى عبد الرزاق محمود.

الرقة:

عكرمة الخطيب - مرشد الخطيب - حميد الجرداوي السخني - خالد الجرداوي السخني - صالح السودان - عمار الناصر السخني - عبد الكريم الناصر السخني - صالح العبد الله السخني - مصطفى غريب االعبيد - إبراهيم خليل البعلاو - خلف خليل البعلاو- مصطفى الشعار.

الحسكة – عاموده

كادار رشاد ولي، تم اعتقاله على الحدود اللبنانية في 24 / 6 / 2011

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتقدم بأحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية, آيا كانت مصادر هذا العنف أو أشكاله أو مبرراته الذي يعتبر انتهاكا صارخا للحق بالحياة .

كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1- أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كان مصدر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ), سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية، وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, عبر دعوة عاجلة للحوار الوطني الشامل توجه من السلطات إلى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد بالإضافة لممثلين عن الفاعلين الجدد فئة الشباب.

دمشق في 26 / 6 / 2011

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

2- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا ( الراصد ).

3- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

4- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل. د. ح ).

دعوة الى الحكومة السورية من اجل وقف كل اشكال والوان التعذيب والمعاملة السيئة بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب

تحتفل المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية, مع جميع المدافعين عن حقوق الانسان والمناهضين لعمليات التعذيب في العالم اجمع, باليوم العالمي لمناهضة التعذيب وجميع أشكال المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة. معتبرين هذا اليوم هو مناسبة عالمية ومحلية للتضامن مع معاناة ضحايا التعذيب ، ولتأكيد الحاجة من جديد إلى التزام عالمي بإعادة تأهيل جميع ضحايا المعاملة السيئة بجميع أشكالها, ومن أجل ايقاف هذه الجريمة المستمرة بحق البشرية, وبما تشكله كأولوية رئيسية في حماية حقوق الإنسان الأساسية ،وللتذكير بما تم انجازه دوليا على هذا الصعيد, فقد أكد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان, على أن حقوق الإنسان الأساسية هي من حق كل شخص. وتنطبق هذه الحقوق في كل مكان، وليس فقط في الدول التي قد تقرر حكوماتها احترامها. ".وتنص المادة الخامسة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنه : "لا يُعرَّض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو المحطة بالكرامة." وعبَّر اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان في العام 1948 عن وجود إجماع دولي على أنه يحق لكل شخص عدم التعرض للتعذيب أو سوء المعاملة.

وفي العام 1966 تم اعتماد العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية التي صادقت عليه سورية ، والذي تُحظِّر المادة 7 منه ممارسة التعذيب والمعاملة السيئة ، كمالا يجوز أبداً تقييد هذا الحق حتى "باسم حالات الطوارئ الاستثنائية التي تتهدد حياة الأمة" (المادة 4). وفي عام 1975 اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة ( إعلان مناهضة التعذيب )الذي يحدد التدابير التفصيلية التي ينبغي على الحكومات اتخاذها لمنع وقوع التعذيب ، وفي 10 ديسمبر/كانون الأول 1984 اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية مناهضة التعذيب ، وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة (اتفاقية مناهضة التعذيب) ، صادقت عليها الحكومة السورية بتاريخ 19\8\2004 ودخلت حيز النفاذ بتاريخ 18\9\2004, وهي معاهدة دولية تلزم الدول الأطراف باتخاذ خطوات محددة لمنع التعذيب والتحقيق فيه وتنص على الولاية القضائية الشاملة في مقاضاة ممارسي التعذيب المزعومين. كما تنص الاتفاقية على إنشاء لجنة لمناهضة التعذيب للإشراف على تنفيذ أحكامها. وفي العام 1985 قررت الأمم المتحدة تعيين مقرر خاص معني بالتعذيب، يتضمن عمله إرسال مناشدات عاجلة إلى الحكومات في الدول التي يرد منها أخبار تشير إلى أن شخصاً يتعرض فيها لخطر التعذيب

ومن هنا يمكن اعتبار مناهضة التعذيب و العمل ضده ينطوي على إرساء سيادة القانون الدولي - ويستلزم وجود قدرة على التعامل على أساس دولي مع الانتهاكات التي ترتكبها جميع الدول، من دون تمييز، للواجب المترتب عليها في احترام القانون وحظر التعذيب وسوء المعاملة، وقدرة على الصعيد الدولي تكفل تحميل الأفراد مسؤولية جنائية عن التعذيب. وقد تحقق العديد من الإنجازات المفصلية في هذا السياق .

ووفقاً لآليات حقوق الإنسان الدولية، قد يتم انتهاك هذا الحق بطرق متعددة، منها ما يلي:

  الإصابة المباشرة بألم عضوي حاد أو نفسي من قبل عملاء تابعين للدولة بقصد التعذيب؛

  نفي شخص أو إعادته إلى دولة يواجه في خطر التعرض الحقيقي للتعذيب أو التعرض لمعاملة أو عقاب غير إنساني أو مهين؛

  احتجاز الأشخاص في معتقلات تحت ظروف غاية في السوء، حتى في حالة انتفاء قصد التعذيب؛

  العقاب الجسدي (الجسمي) للأطفال في المدارس.

 

تحمي آليات حقوق الإنسان الدولية التالية حق التحرر من التعذيب أو المعاملة غير الإنسانية أو العقاب المهين:

  لجنة حقوق الإنسان المنبثقة من الأمم المتحدة

  لجنة الأمم المتحدة ضد التعذيب

  الممثل الخاص للمدافعين عن حقوق الإنسان

  المقرر الخاص المنوط بمنع التعذيب

  المقرر الخاص المنوط بمنع ممارسة العنف ضد المرأة

  الإجراء 1503

  اللجنة البين أمريكية لحقوق الإنسان

  اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب

  المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان

  اللجنة الأوربية لمنع التعذيب والمعاملة غير الإنسانية أو العقاب المهين

في سياق التطور المناهض للتعذيب، وما رافقه من إنجازات مهمة ، كالاتفاقيات الدولية والاليات الدولية المعنية ، كان بلا شك التعبير العملي لسياق النضوج المعرفي لزاوية الرؤية لقضية التعذيب، مما أسهم في أخذ مفهوم التعذيب دلالات أوسع وأعمق، وهذا ما ترك أثره على مستوى ثقافة حقوق الإنسان من جهة، ومستوى الحراك المناهض للتعذيب من جهة ثانية.

و من أهم المفاصل في هذا التطور، هو ارتباط التعذيب بالتمييز، ليشكل التمييز في هذا المجال اعتداء على مفهوم حقوق الإنسان من أساسه ، لأنه يشكل المنطق الذي تمارس استنادا عليه كل أشكال الاضطهاد الاجتماعي و الإقصاء الإيديولوجي و الاستبداد السياسي , وكذلك الذي يحرم على أساسه أشخاصا أو مجموعات معينه من حقوقها الإنسانية الكاملة ، بسبب هويتها أو معتقدها ، وذلك بعد تجريدهم من صفاتهم الإنسانية ، مما ينتج عنه عملية تغذية متبادلة بين التعذيب و التمييز ، فالتمييز يمهد للتعذيب ، وماهية التعذيب تستند على ماهية التمييز . من خلال السماح باعتبار الضحية شيئاً وليس إنساناً، وبالتالي يمكن معاملته معاملة غير إنسانية. وهنا يأخذ التمييز الممهد للتعذيب أكثر الدلالات كارثية ، عندما يتم تكريس التمييز في قانون الدولة ، بالمعنى القومي أو الأثني أو الديني أو السياسي أو التمييز بحق المرأة ، مما يساهم في حرمان جماعات بعينها من الحماية المتساوية أمام القانون من العنف و التعذيب ، الذي تتعرض له في المجتمع و العائلة و المؤسسات الحكومية.

 إن التمييز المقونن يعزز الإفلات من العقاب، ويقلل من احتمالات اتخاذ أية إجراءات رسمية في حالات التعذيب أو إساءة المعاملة. وغالباً ما يؤدي هذا التقاعس الرسمي إلى تسهيل نشوء هذه المظاهر العنيفة للتحيز وتشجيعها. ومن هنا يمكن اعتبار مناهضة التعذيب و العمل ضده ينطوي على إرساء سيادة القانون الدولي - ويستلزم وجود قدرة على التعامل على أساس دولي مع الانتهاكات التي ترتكبها جميع الدول، من دون تمييز، للواجب المترتب عليها في احترام القانون وحظر التعذيب وسوء المعاملة، وقدرة على الصعيد الدولي تكفل تحميل الأفراد مسؤولية جنائية عن التعذيب. وقد تحقق العديد من الإنجازات المفصلية في هذا السياق .

 ونحن كمنظمات مدافعة عن حقوق الانسان في سورية نرصد بقلق بالغ ,استمرار السلطات الأمنية في سورية بممارسة التعذيب على نطاق واسع ، ففي الغالب ما تترافق بعض الاعتقالات التي تحدث في سورية بسوء المعاملة والأساليب المتعددة من التعذيب والحاطة بالكرامة الإنسانية ،والضغوط النفسية والجسدية ،وهو من أبشع الانتهاكات التي تمارس بحق المعتقلين, وتأتي هذه الممارسات رغم الاعلان عن الغاء حالة الطوارئ ,مع استمرار العمل ببعض القوانين الاستثنائية والمراسيم التشريعية والأوامر الإدارية التي تشكل حاضنة " قانونية" وسياسية وأيديولوجية لممارسة مختلف الانتهاكات لحقوق الإنسان ومنها ممارسة التعذيب والتي أصبحت جزءاً من سياسة الأمر الواقع ضمن الإجراءات العقابية المختلفة، وفتحت باب ممارسة التعذيب على نطاق واسع وحمت مرتكبي جريمة التعذيب من الملاحقة القانونية والقضائية وأهدرت حقوق الضحايا .كالمادة 16 من المرسوم التشريعي رقم \ 14\ تاريخ 15\1\1969 ,والمادة \ 74\ من المرسوم التشريعي رقم \ 549 \ تاريخ 12\5\1969 ,والمرسوم التشريعي رقم 64 لعام 2008 ، مما يضرب بعرض الحائط كل المناشدات المحلية منها أو الدولية والتزامات سورية الدولية بموجب تصديقها على الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان ..

وقد تحول التعذيب في السجون والفروع الأمنية وأماكن الاحتجاز المختلفة إلى ممارسة عادية نمطية ، حيث يمارس بشكل واسع النطاق ومنظم يقاسيها السجناء السياسيين والموقوفين الجنائيين في البلاد، وكل من يبدي معارضة للحكومة يتعرض لخطر الاعتقال والتعذيب والمعاملة القاسية والمهينة واللاإنسانية ، حيث وثقت المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سوريبة, الكثير من المعلومات المتعلقة بممارسة التعذيب وسمعت شهادات العشرات ( ولكن لم يوافق أي من هؤلاء على تحديد هويته وذلك خوفا من الانتقام ) ،ولا يمارس التعذيب فقط لانتزاع المعلومات ولكن أيضا من أجل أن يعترف المعتقل والمحتجز على كل التهم التي توجهها له الجهة الأمنية التي تقوم بالاعتقال ، ويتم توقيعهم على اعترافات تحت التعذيب والإكراه ، كما يحدث بشكل واسع مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والمعتقلين الإسلاميين( كما حدث أخيرا مع معتقلي المظاهرات السلمية,بحسب المعلومات التي وردت إلينا ) ، كما يتعرض أحيانا المعتقلين الذين انتهى التحقيق معهم وأودعوا السجون للتعذيب أو للمعاملة القاسية والحرمان من الزيارات أو من التنفس أو من الفسحة وعقوبات أخرى ( كما حدث ويحدث مع العديد من المعتقلين السياسيين والمحتجين في التظاهرات التي حدثت في سورية في الآونة الاخيرة ) أما المئات ممن تعرض ا للاختفاء القسري ولا يعرف جهة الاعتقال ومكانه وسببه فهؤلاء تكون جميع حقوقهم مهدورة ويبادرنا القلق تجاههم من تعرضهم لأبشع صنوف التعذيب .

من هنا تعود و تؤكد المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان، بهذه المناسبة ، إن المداخل الأساسية لعملية التنمية المجتمعية ولتمتين أواصر المواطنة ولتنمية الديمقراطية ,تبتدئ بتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها قانونيا، وذلك عبر العمل على الاستجابة للمطالب الحقوقية, والتي هي مطالب أجمعت عليها كل الهيئات المدنية والسياسية والحقوقية السورية:

1-        احترام سيادة القانون في الممارسة على كافة المستويات و نهج أسلوب المساءلة و عدم الإفلات من العقاب للمنتهكين كيفما كان مركزهم و مبرراتهم و هو ما سيساهم بقوة في القطيعة مع عهد الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

2-        أن تكف الدولة على مكافئة من يقوم بعمليات العنف في التحقيق مع الموقوفين،والعمل على إعداد مختلف العناصر الأمنية ،ثقافيا وتدريبا على ثقافة حقوق الإنسان واحترامها.

3-        ان تعمل الحكومة على انشاء هيئة مستقلة من قضاة ومحامين واطباء مستقلين ومشهود لهم بالنزاهة و ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ،تقوم بالتحقيق في جميع ادعاءات التعذيب بشفافية ،وتقديم المسؤولين عن التعذيب الى محكمة علنية وعادلة.

4-        ان تضمن الدولة حماية فعالة للمواطنين من جريمة التعذيب. وتفعيل المادة –391-من قانون العقوبات التي يعاقب فيها المشرع السوري على ممارسة التعذيب والتقيد بنظام السجون السوري فضلا عن الالتزام بالمعايير الدولية النموذجية لمعاملة السجناء. فمن حق الموقوف الذي تعرض للتعذيب أثناء استجوابه من قبل رحال الشرطة أو رجال الأمن ،الادعاء عليهم أمام القضاء ومعاقبة من مارس التعذيب والحكم بتعويض جزائي عادل يتحمله المسؤولون عن التعذيب بدلا من تحميل ذلك لميزانية الدولة.

5-        تعديل قانون العقوبات السوري بما يتناسب مع الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب .و الالتزام ببنود اتفاقية مناهضة التعذيب ،التي وقعت وصادقت عليها الحكومة السورية ورفع التحفظات عليها.

6-        إلغاء المادة-16- من المرسوم التشريعي رقم 14عام 1969، والمرسوم 64 لعام 2008 وجميع المراسيم والبلاغات العديدة التي تمنع إحالة رجال الأمن والشرطة إلى القضاء وحصر أماكن التوقيف الأمنية وإخضاعها للرقابة والتفتيش المنتظم من قبل هيئات قضائية وغير حكومية. والسماح للأطباء والمحامين وأفراد الأسرة بالاتصال بالأشخاص الموقوفين،ومن دون الأضرار بمصلحة التحقيق .

7-        ضمان حق الموقوف قانونيا ، قبل بدء التحقيق معه ، الاستعانة بمحام أثناء استجوابه في أقسام الشرطة وأجهزة الأمن الأخرى والسماح له بالادعاء ضد الموظفين العموميين ومن في حكمهم ومنهم ضباط الشرطة. وعدم إكراهه على الاعتراف بالجرم .وفقا للمادة(14رقم3)من العهد الدولي والمادة (67الفقرة ز)ومن النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية وكذلك المادة (21)من اتفاقية مناهضة التعذيب.

8-        إقرار مبدأ سمو المواثيق والاتفاقيات الدولية المصادق عليها على التشريعات الوطنية، مع التنصيص على هذا المبدأ في الدستور.

9-        إعمال مبدأ الملاءمة عبر إلغاء القوانين و المقتضيات القانونية المنافية لحقوق الإنسان عبر إدماج مقتضيات المواثيق و الاتفاقيات المصادق عليها في التشريع السوري.

10-      اتخاذ التدابير الدستورية و التشريعية و الإجرائية لإقرار القضاء كسلطة مستقلة و لتطهيره من الفساد و ضمان استقلاليته و نزاهته وكفاءته

11-      ان تضمن الدولة حماية فعالة للمواطنين من جريمة التعذيب. وتفعيل المادة –391-من قانون العقوبات التي يعاقب فيها المشرع السوري على ممارسة التعذيب. فمن حق الموقوف الذي تعرض للتعذيب أثناء استجوابه من قبل رحال الشرطة أو رجال الأمن ،الادعاء عليهم أمام القضاء ومعاقبة من مارس التعذيب والحكم بتعويض عادل يتحمله المسؤولون عن التعذيب بدلا من تحميل ذلك لميزانية الدولة.

12-      المصادقة على البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب وإنفاذه بطريقة فعالة .

13-      إشراك جميع الهيئات والمؤسسات غير الحكومية في صياغة التشريعات والقوانين.

14-      العمل على القطع مع سياسة التعتيم على أوضاع حقوق الإنسان في سورية و بتبني توجه جديد و إيجابي في مجال الحماية و النهوض بحقوق الإنسان .

 وأخيرا تكرر المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان , أهمية ترسيخ ثقافة الحوار و قيمها بين مختلف تكوينات المجتمع ، الحكومية وغير الحكومية, من اجل التمكين من الثقافة الديمقراطية وحقوق الإنسان ،التي تشكل دولة الحق والقانون ذات النزوع الديمقراطي أهم ركائزها، واعتبرت المساهمة في إشاعة الفكر والسلوك والممارسة الديمقراطية والدعوة لترسيخ مؤسساتها و احترام منظومة و قيم حقوق الإنسان ,هو الجزء الرئيسي من مهامها. وكما أكدنا إن قواعد حقوق الإنسان تتجاوز المعايير القانونية إلى توفير الأسس الثقافية لبناء مجتمعات ديمقراطية وعادلة ، يمارس فيها الإنسان حرياته الأساسية بما يتوافق و الشرعة الدولية لحقوق الإنسان و التي يضمن الدستور السوري الكثير منها , وتعمل على تكريم الإنسان عبر حماية حقه في الوجود و المساواة ، وفي الحياة الكريمة ، وتمكينه من المشاركة في تقرير مصيره الفردي والجماعي ، وإن إرساء العلاقات الديمقراطية لن يتم بغياب مؤسسات المجتمع المدني التطوعية,ولا باستمرار العلاقة القائمة بين السلطة والمجتمع ,إنما بالاستناد على قواعد علاقة جديدة أساسها المشاركة والتسامح وسيادة مبدأ المواطنة وغيرها. مما يؤكد على رؤية المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية ,في الترابط العضوي العميق بين الإصلاح السياسي و التحولات الديمقراطية و التنمية المستدامة ، وبين احترام وتعزيز ونشر وتعليم ثقافة حقوق الإنسان .

دمشق في 26\6\2011

المنظمات الموقعة:

1-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)

2-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

3-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

4-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

5-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ